السبت24/6/2017
ص3:0:48
آخر الأخبار
قوات الأمن السعودية تقول انها احبطت عملية إرهابية قرب الحرم المكي؟...فيديو مهور عرائس "داعش" السودانيات!السيد نصرالله: سوريا عقبة أمام أي تسوية عربية شاملة مع الكيان الإسرائيلي.. محاولات عزل سوريا جغرافياً بدأت تسقط مع وصول القوات السورية إلى..لبنان - كريات شمونة ... الخط سالك ذهابا وإياباوزارة الداخلية: لن يُسمح بالتساهل أو التسامح في تنفيذ توجيهات الرئيس الأسد.. الإدارة المحلية تدعو المحافظين إلى إيلاء الأهمية القصوى لتطبيقمعارك درعا تنتظر اتفاقاً «روسياً ــ أردنياً»: تفاهم «مبدئي» على أمن مناطق «تخفيف التصعيد»عدد من أعضاء مجلس الشعب يطالبون بإعادة دراسة مهام بعض لجانه واختصار عددهاحداد: لم يعد أحد قادرا على تغطية التنظيمات الإرهابية في سوريةالصفحة الاجنبية: اضعاف الرئيس الاسد يعني تقوية جماعات ارهابية مثل داعشكازاخستان وقرغيزستان تنفيان إجراء مباحثات حول إرسال قواتهما إلى سوريا يازجي: لن نسمح بأي تجاوزات لضوابط الأسعار للمنشآت السياحيةملتقى الاستثمار السوري في 3 تموزهل تستطيع واشنطن وقف التعاون العراقي ــ السوري؟ ....حميدي العبداللهأربعة محاور تشكل نقطة الصراع الدولي على المعابر الحدودية في سوريا .. بقلم نضال حمادة إدانة أميرات خليجيات بمعاملة مستخدمين كالعبيد في بلجيكاكشف ملابسات الجريمة التي ضجت بها مصياف .. الأم هي من قتلت ابنتهاالولايات المتحدة الامريكية تحرم المعارض رضوان زيادة من اللجوء السياسي بسبب دعمه للجماعات الارهابية من الرقة إلى "الجنة"..؟إعلان أسماء المقبولين للتقدم إلى مسابقة المصارف العامة في 15 و22 تموزفتح باب القبول لمتفوقي التعليم الأساسي بالمركز الوطني للمتميزين بالفيديو ..من سيطرة الجيش السوري على كتل ابنية غرب وادي عين ترما بالغوطة الشرقيةالمجموعات الإرهابية تجدد خرقها لمذكرة مناطق تخفيف التوتر بدرعا.. واستشهاد شخصين وإصابة 9 آخرين في حي الكاشفتحضيراً لمرحلة إعادة الإعمار.. سورية تبحث مع إيران وجنوب افريقيا التعاون في قطاعات السكن والطاقة والكهرباءإسكان حلب: تخصيص 1739 مسكنا للمكتتبين على المشاريع السكنيةبعد هذه الفوائد، ستتحملون رائحة الثوم أطعمة تمدك بالحديد وفيتامين b6 المهمين لضخ الهيموجلوبين فى الدمنادين خوري للمختار : أنا " سارقة " والحمدلله أني لم أتزوجخلاف بين تيم ونادين.. والأخيرة تفجّر مفاجأة عن مسلسل "الهيبة"!مقتل خمسة أشخاص في حديقة مائية بتركيامفاجأة صادمة - عميل استخبارات بريطاني يكشف سرّ موت الأميرة ديانا... قتلتها لهذا السبب وبأمر ملكيفيسبوك يحمي صور "البروفايل"سبب غير متوقع يؤثر على سرعة واي فاي منزلك !؟الشعار: لن نتساهل في قمع أي مخالفة أو مظهر مسيء للوطن أو المواطنالمقداد: نجري اتصالات حول تفاصيل مناطق تخفيف التوتر ولن نسمح بتمرير ما يمكن لأعداء سورية الاستفادة منه

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

حلب درة تاج انتصارات الشعب السوري ....بقلم: نبيهة ابراهيم

الدفاع عن الأرض، والاحتفاظ بها فعل مقاوم، يتقنه الأبناء المخلصون لهذه الأرض، و المستعدون للزود عنها  إلى آخر قطرة دم. فاستحقوا بذلك أن يكونوا أسيادها لا سلطة فوق سلطانهم، ولا قانون فوق قانونهم. هذا هو حال الشعوب الحية التي تقرأ التاريخ بشكل صحيح وتؤمن أن لامعنى للأرض إن لم تكن وطناً، وأن لاوجود للوطن إلا بإنسان مزود بالأخلاق والشجاعة والمعرفة.


وسوريا العزيزة بأرضها وشعبها الحر الأبي الذي تجذرت لديه ثقافة الصمود والمقاومة، ثقافة مواجهة العدو والتصدي له.  المرتبطة بوعيه لذاته ولمجتمعه ولأمته. هذا الشعب العظيم استطاع بإرادته أن يحول وعيه هذا  إلى أنشودة نضال من أجل الدفاع عن  أرضه والاحتفاظ بكل شبر من ترابها.

بتحرير مدينة حلب الزمن يتحول إلى تاريخ :  وصف السيد الرئيس بشار الأسد تحرير حلب بالحدث" التاريخي ".  قائلاً :" إن بتحرير المدينة الزمن يتحول إلى تاريخ. إن أحداث حلب تحولت من زمن إلى تاريخ يسجل عالمياً. حيث سيصبح تحرير المدينة نقطة جديدة لقياس الزمن".   وأوضح سيادته أن  "الزمن والتاريخ مرتبطان ببعضهما البعض،  ولكن الناس لا يذكرون الزمن،  يذكرون التاريخ فنقول ميلاد السيد المسيح، وبعد ميلاد السيد المسيح، نقول قبل نزول الوحي على سيدنا رسول الله وبعد نزول الوحي،  نتحدث عن  الوضع الوضع السياسي قبل سقوط الاتحاد السوفييتي أو بعده،  قبل الحربين العالميتن أو بعدهما. أعتقد أننا، بعد تحرير حلب،  سنتحدث عن الوضع ليس فقط السوري والاقليمي بل أيضاً الدولي".  كما أكد الرئيس على أن  "صمود الشعب السوري في حلب وبطولة الجيش العربي السوري وتضحياته وشجاعة كل مواطن سوري وقف مع حلب وقف مع بلده ووقف مع وطنه. هي ما تحول الزمن إلى تاريخ".

- بهذه العبارات البليغة الواثقة هنئ السيد الرئيس بشار الأسد  الشعب السوري بتحرير حلب،  وعينه على كل شبر من الأرض السورية لتطهيرها من الإرهاب وإعادتها إلى حضن الوطن السوري،  معتمداً على إرادة الشعب السوري وبسالة وتضحيات الجيش السوري.

- حلب عزيزة وعصية على العدوان ككل شبر من الأرض السورية،  تشكل اليوم الانطلاقة لاستعادة كامل التراب السوري لما لها من أهمية اقتصادية وجغرافية فهي عاصمة الشمال، وثاني المدن السورية من الحجم والأهمية، وتحريرها من الإرهاب يعني البدء بإعادة الإعمار والتحسن الإقتصادي. والأهم هوأن استعادة حلب إلى حضن الوطن السوري، يعني سقوط لمشروع تقسيم الدولة السورية، والتأكيد على وحدة الأراضي السورية  وسيادتها.

 كلما عزت الأوطان عظمت التضحيات من أجلها:  يعتصم السوريون ب " الذاكرة الجماعية "،  التي تحتفظ بأطياف الوطن في حكايات متناسلة،  يرثها الأحفاد عن الأجداد،  ويتعلمون منها الصبر والكرامة وبطولة البقاء.... وبأن الأرض السورية هي الأم المترامية الأطراف التي تحنو على ابنائها، وهي العين الساهرة التي تقتفي آثارهم في معركة منتصرة. هكذا تعلموا كيف يصنع الأمل ليكون جزءاً من الصمود،  إنها فلسفة التحدي والرغبة في الحب  والحياة، وتحطيم اليأس،  بل صناعة الأمل الذي يروي حياتنا ويهيء لنا أسباب العمل... وكيف تكون أحلامنا لصيقة بالشمس...  لها قوة  التحدي والتجدد والاندفاع .  

من لا يجيد الدفاع عن أرضه لا أرض له:

 الشيء الأكيد والواضح وضوح الشمس في ربيع سوريا هو:  أن الشعب السوري صمد في وجه واحدة من أعتى الحروب الاستعمارية التي تشنها أمريكا وحلفاؤها الغربيون على بلاده ، بهدف تمزيق مجتمعه وخلق عوامل التفرقة بين أبنائه، مستخدمين لذلك مختلف الوسائل والأدوات الثقافية والاقتصادية والاجتماعية وأخطرها... وما من شك أنها تجربة قاسية ومريرة تعلم منها الكثير:  ضرورة التمييز بين " الصحيح "، الذي تجسده أخلاق لاتعرف المساومة،  و" النفعي اليومي "، الذي يتلفت إلى مصالح فئوية ويحتفي بغايات يطغى عليها الفئوي على الجماعي...  وأن عدونا لن يهزمنا إذا لم نكن مهزومون من الداخل، كما أننا لانجيد القتال إذا لم نحسن إصلاح ذاتنا وإدراك مكامن الخلل في وعينا وممارساتنا.

_ تكاد تتم سنواتها السبع العجاف،   سنوات كبيرة جائعة،  شكلت تلك الحرب الخبيثة هجوماً على الشعب السوري، على انجازاته وأصوله الحضارية، هجوماً على حرياته الشخصية على أمنه واستقراره، على لقمة عيشه. لكن الشعب السوري  أثبت قدرته على  مواجهة الأعداء والانتصار عليهم...وإذا كانت كل فترة تاريخية تنظر إلى سابقتها،  حنيناً أو استئنافاً،  


   ( السبت 2016/12/24 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/06/2017 - 2:57 ص

فيديو

من سيطرة الجيش السوري على كتل ابنية غرب وادي عين ترما بالغوطة الشرقية

كاريكاتير

صورة وتعليق

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...تمساح ينقض على رأس رجل بشكل مريع عمل بطولي من مصري ينقذ محطة وقود من الاحتراق (فيديو) إيفانكا ترامب تحرج سيناتور أمريكي حاول احتضانها بالفيديو...رياضية تتعرض لموقف محرج أثناء القفز بالفيديو.. رئيس كوستاريكا يبتلع حشرة أمام الصحافيين ويقول: “لقد أكلته” بالفيديو - هكذا نطحه الثور ... وقُتل ! فيديو مرعب .. ثعبان ضخم يلتهم ماعزا بأكمله ..شاهدوا رد فعل أهل القرية ! المزيد ...