الاثنين20/2/2017
ص6:0:51
آخر الأخبار
ترامب يهدد دول الخليج علنا “اموالكم مقابل بقائكم”.. فهل هذا حليف يوثق فيه؟ وهل سيكون مصير سورية مثل مصير العراق وليبيا باموال عربية..يديعوت احرونوت عن مصادر استخبارية غربية: حزب الله يمتلك سلاحا استراتيجيا خطيرامحكمة كويتية تحكم على مسؤول كويتي بالسجن 10سنوات بتهمة الانضمام لداعشالموصل..مقتل 80 وهروب عشرات (الدواعش) باتجاه سوريا ؟فيصل المقداد : الحكومة السورية تمتلك اليد العليا في العملية السياسية القادمةبعد استهداف قاذفات إستراتيجية روسية لداعش في الرقة … البنتاغون يبحث اقتراح إرسال قوات برية.. و«التحالف» يفصل الجزيرة السوريةتشكيلة «وفد المعارضة» تزيد الخلافات ضمن «هيئة التنسيق»«الكتلة الوطنية»: دي ميستورا رد على اعتراضنا بأن لا مناقشة للدستور في جنيفإصابة مسلح احتجز رهائن في ساوث كاروليناإردوغان في موقف حرج في شمال سورياميالة لـ«الوطن»: مقابل كل 100 دولار مستوردات هناك 26 دولار تصدير في 2016مجلس الشعب يناقش أداء وزارة المالية.. حمدان: لا ضرائب جديدة على المواطنين.. مطلب زيادة التعويض العائلي محق ويمكن دراستهمعركة كبرى تَنتظر سوريا قريبًا...جشع المشافي الخاصة وصل إلى مرحلة متقدمة ولا رقيب عليها!تعرض ممثلة هندية للإختطاف والإغتصاب.. والجاني مفاجأة رجل قتل أبناءه طعناً قبل ان ينتحر حرقاً!قاذفة تو-95 تدمر مركز قيادة "داعش" في الرقة هذا الوحش اغتصب 200 إمرأة... وقتل 500 شخص!انخفاض معدلات النجاح في كلية الفنون الجميلة.. وتكاليف المشاريع تصل لـ260 ألف ليرة سنوياًتخريج أكثر من 200 طالب وطالبة من كلية الهندسة المعمارية باسم دفعة “عمار يا بلدي”استشهاد طفل نتيجة سقوط قذائف أطلقها إرهابيون على حي السحاري في مدينة درعاتقرير ميداني حول الأوضاع في تدمر بريف حمص الشرقيالمصالح العقارية تواصل خطتها الإسعافية بالتوازي مع تنفيذ مشروع الأتمتةوزير السياحة: متابعة تطبيق البرنامج الوطني للجودة المتعلق بقرارات الأسعارالعلماء يشككون في فوائد الشوكولاتة!علماء: البكاء يغسل "القلوب"تكريم نجلاء فتحي في مهرجان "أسوان لأفلام المرأة"بعد غياب ثلاث سنوات....هيفاء وهبي تعود للسينمارجل يخفي جثة حبيبته في الخزانة عاماً كاملاً12 دولة عربية في المقدمة ... "أنا أكره زوجي".. العبارة الأكثر بحثاً على "غوغل"!..موقع لمشاهدة يوتيوب بشكل مختلف كلياًهل نقول وداعا للمكيفات.. اختراع جديد لتبريد المنزلبرلماني مصري:الجيش السوري حطم غرور دول توهمت أن باستطاعتها هزيمة سورياأستانا2… سقوط القناع التركي

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

حلب درة تاج انتصارات الشعب السوري ....بقلم: نبيهة ابراهيم

الدفاع عن الأرض، والاحتفاظ بها فعل مقاوم، يتقنه الأبناء المخلصون لهذه الأرض، و المستعدون للزود عنها  إلى آخر قطرة دم. فاستحقوا بذلك أن يكونوا أسيادها لا سلطة فوق سلطانهم، ولا قانون فوق قانونهم. هذا هو حال الشعوب الحية التي تقرأ التاريخ بشكل صحيح وتؤمن أن لامعنى للأرض إن لم تكن وطناً، وأن لاوجود للوطن إلا بإنسان مزود بالأخلاق والشجاعة والمعرفة.


وسوريا العزيزة بأرضها وشعبها الحر الأبي الذي تجذرت لديه ثقافة الصمود والمقاومة، ثقافة مواجهة العدو والتصدي له.  المرتبطة بوعيه لذاته ولمجتمعه ولأمته. هذا الشعب العظيم استطاع بإرادته أن يحول وعيه هذا  إلى أنشودة نضال من أجل الدفاع عن  أرضه والاحتفاظ بكل شبر من ترابها.

بتحرير مدينة حلب الزمن يتحول إلى تاريخ :  وصف السيد الرئيس بشار الأسد تحرير حلب بالحدث" التاريخي ".  قائلاً :" إن بتحرير المدينة الزمن يتحول إلى تاريخ. إن أحداث حلب تحولت من زمن إلى تاريخ يسجل عالمياً. حيث سيصبح تحرير المدينة نقطة جديدة لقياس الزمن".   وأوضح سيادته أن  "الزمن والتاريخ مرتبطان ببعضهما البعض،  ولكن الناس لا يذكرون الزمن،  يذكرون التاريخ فنقول ميلاد السيد المسيح، وبعد ميلاد السيد المسيح، نقول قبل نزول الوحي على سيدنا رسول الله وبعد نزول الوحي،  نتحدث عن  الوضع الوضع السياسي قبل سقوط الاتحاد السوفييتي أو بعده،  قبل الحربين العالميتن أو بعدهما. أعتقد أننا، بعد تحرير حلب،  سنتحدث عن الوضع ليس فقط السوري والاقليمي بل أيضاً الدولي".  كما أكد الرئيس على أن  "صمود الشعب السوري في حلب وبطولة الجيش العربي السوري وتضحياته وشجاعة كل مواطن سوري وقف مع حلب وقف مع بلده ووقف مع وطنه. هي ما تحول الزمن إلى تاريخ".

- بهذه العبارات البليغة الواثقة هنئ السيد الرئيس بشار الأسد  الشعب السوري بتحرير حلب،  وعينه على كل شبر من الأرض السورية لتطهيرها من الإرهاب وإعادتها إلى حضن الوطن السوري،  معتمداً على إرادة الشعب السوري وبسالة وتضحيات الجيش السوري.

- حلب عزيزة وعصية على العدوان ككل شبر من الأرض السورية،  تشكل اليوم الانطلاقة لاستعادة كامل التراب السوري لما لها من أهمية اقتصادية وجغرافية فهي عاصمة الشمال، وثاني المدن السورية من الحجم والأهمية، وتحريرها من الإرهاب يعني البدء بإعادة الإعمار والتحسن الإقتصادي. والأهم هوأن استعادة حلب إلى حضن الوطن السوري، يعني سقوط لمشروع تقسيم الدولة السورية، والتأكيد على وحدة الأراضي السورية  وسيادتها.

 كلما عزت الأوطان عظمت التضحيات من أجلها:  يعتصم السوريون ب " الذاكرة الجماعية "،  التي تحتفظ بأطياف الوطن في حكايات متناسلة،  يرثها الأحفاد عن الأجداد،  ويتعلمون منها الصبر والكرامة وبطولة البقاء.... وبأن الأرض السورية هي الأم المترامية الأطراف التي تحنو على ابنائها، وهي العين الساهرة التي تقتفي آثارهم في معركة منتصرة. هكذا تعلموا كيف يصنع الأمل ليكون جزءاً من الصمود،  إنها فلسفة التحدي والرغبة في الحب  والحياة، وتحطيم اليأس،  بل صناعة الأمل الذي يروي حياتنا ويهيء لنا أسباب العمل... وكيف تكون أحلامنا لصيقة بالشمس...  لها قوة  التحدي والتجدد والاندفاع .  

من لا يجيد الدفاع عن أرضه لا أرض له:

 الشيء الأكيد والواضح وضوح الشمس في ربيع سوريا هو:  أن الشعب السوري صمد في وجه واحدة من أعتى الحروب الاستعمارية التي تشنها أمريكا وحلفاؤها الغربيون على بلاده ، بهدف تمزيق مجتمعه وخلق عوامل التفرقة بين أبنائه، مستخدمين لذلك مختلف الوسائل والأدوات الثقافية والاقتصادية والاجتماعية وأخطرها... وما من شك أنها تجربة قاسية ومريرة تعلم منها الكثير:  ضرورة التمييز بين " الصحيح "، الذي تجسده أخلاق لاتعرف المساومة،  و" النفعي اليومي "، الذي يتلفت إلى مصالح فئوية ويحتفي بغايات يطغى عليها الفئوي على الجماعي...  وأن عدونا لن يهزمنا إذا لم نكن مهزومون من الداخل، كما أننا لانجيد القتال إذا لم نحسن إصلاح ذاتنا وإدراك مكامن الخلل في وعينا وممارساتنا.

_ تكاد تتم سنواتها السبع العجاف،   سنوات كبيرة جائعة،  شكلت تلك الحرب الخبيثة هجوماً على الشعب السوري، على انجازاته وأصوله الحضارية، هجوماً على حرياته الشخصية على أمنه واستقراره، على لقمة عيشه. لكن الشعب السوري  أثبت قدرته على  مواجهة الأعداء والانتصار عليهم...وإذا كانت كل فترة تاريخية تنظر إلى سابقتها،  حنيناً أو استئنافاً،  


   ( السبت 2016/12/24 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/02/2017 - 5:45 ص

فيديو

بالفيديو .. تقدم الجيش السوري غرب تدمر ومطاردة ارهابيي داعش في المنطقة

كاريكاتير

 

تابعنا على فيسبوك

صورة وتعليق

أحد رجال الجيش يزّين دبابته ويهدي الورود والقلوب الحمراء لكل سيدات العالم الداعمات للجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب الوهابي
 

الطالبة ثريا كولمان ملكة جمال ألمانيا لعام 2017 بالفيديو...معاناة طفلة وضعتها أمها في إبريق الشاي لنشر صورتها على "فيسبوك" ؟ فتاة تصور مقطع فيديو لسائق يتحرش بها حافلة تقل أردوغان تدهس أحد حراسه - فيديو فيديو- لماذا "تعرّت" سارة نتنياهو أمام ترامب؟ إيفانكا ترامب تكسر البروتوكول في البيت الابيض بالفيديو- اطلق النار على جاره.. والسبب اختلاف بالرأي! المزيد ...