السبت27/5/2017
م22:26:14
آخر الأخبار
الإعلام السعودي الإماراتي يصعد هجومه ضد قطر... الجزيرة.. ساعي بريد الإرهابقصف مصري لمواقع المسلحين في ليبياالسيسي يدعو الى معاقبة الدول التي تدعم الارهاب وتمده بالسلاح والتمويل والتدريبايران” “كلمة السر” في الخلاف الخليجي المتفاقم ؟ ثلاثة خيارات صعبة امام قطر فأيهما ستختار؟ وهل ستتحقق نبوءة “الساحر” الأمريكي?سورية تدين بأشد العبارات الهجوم الإرهابي في المنيا: دليل على تفاقم ظاهرة الإرهابالخارجية والمغتربين: اعتداء “التحالف الدولي” على مدينة الميادين حلقة في سلسلة اعتداءاته غير المشروعة على سيادة سوريةالرئيس الأسد يتلقى برقيات تهنئة من القاضي الشرعي الأول بدمشق ووزيري الأوقاف والعدل والمفتي العام للجمهورية بمناسبة حلول شهر رمضان المباركبالفيديو ..القوات الجوية الروسية تدمر رتلا لداعش كان متوجها من الرقة إلى تدمر .. (قسد) اتفقت مع تنظيم(داعش) لفتح ممر آمن لمسلحيه!بوتين يبحث مع روحاني وأردوغان الوضع في سورية وتنفيذ مذكرة إنشاء مناطق تخفيف التوترماكرون: ضرورة إيجاد حل سياسي ومستدام للأزمة في سوريةالمهندس خميس خلال اجتماع عمل في مؤسسة الإسكان العسكرية: تطوير آلية عملها لتشكل رافعة حقيقية للاقتصاد الوطني..دريد درغام: التدخل بسوق القطع الأجنبي غير مبرر ويساهم في استنزاف الاحتياطترامب رجل الاعمال وليس برئيس دولة .... فخري هاشم السيد رجب صحفي من الكويتترامب يؤكد الثوابت الاستراتيجية الأميركية ويتّجه لتجرّع كأس السمّ الأكبر...!...محمد صادق الحسينيتفاصيل مثيرة فى مقتل سيدة مصرية على يد شقيقة زوجها.. تعرف عليهالبنان.. مقتل جنين في بطن والدته بعد تلقيها طعنات من خادمتها الاثيوبية!عبيد الشرطة الحرة يفشلون في تنفيذ تعليمات أسيادهم الأتراك .. هذا ما يحدث في ريف حلبحمص - العثور على المزيد من العبوات الناسفة في حي الوعرجامعة دمشق تحدد مواعيد مقابلة فحص الأهلية واللياقة الصحية للخريجين الأوائل تمهيدا لتعيينهم بوظيفة معيدالعدل: 26 آب المقبل موعد الامتحان التحريري لمسابقة المعهد العالي للقضاء الجيش السوري يضع يده على "العليانية" : مفتاح التنفمقتل قياديين عسكريين في قتال “داعش” و”النصرة” في عرسال ورقعة الاشتباكات تتسعتقنية حديثة لتشييد الأبنية السكنية في سوريا"الإسكان" تطرح 1150 مسكناً للإكتتاب العام بضاحية الفيحاءالفراولة..فاكهة حساسة غنية بفوائد جمةطهر جسمك وعزز الهضم بـ5 مشروبات دافئة فى رمضان"وردة شامية" ينضم لقائمة المسلسلات السورية الخارجة من العرض الرمضانيالموت يغيب الموسيقار الكبير سهيل عرفة عن عمر ناهز 82 عاما بعد صراع مع مرض عضال الدول التي تسمح بدخول السوريين إلى أراضيها بدون تأشيرةهذا سر وقوف رجل وسط زوجات زعماء الناتو (صورة)"البطة القبيحة" تتحول إلى "بجعة بيضاء": "تو-160" قادرة على تدمير 10 ولايات أمريكية بضربة واحدةروسيا بصدد تصدير "السفن الطائرة"غزوة البقرة الحلوب وأسرار الأرقام .. من الذي دفع الجزية لترامب؟؟...نارام سرجونروح التحرير تُحيِي «حلب» ...بقلم روزانا رمّال

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

قتل “مفخخ الاطفال”.. هل ينجح في ترميم صورة “النصرة”؟

في محاولة لترميم صورتها الارهابية قامت جبهة النصرة -بحسب ما رجحت تنسيقيات المسلحين- بقتل “مفخخ الاطفال” المدعو “ابو نمر” والذي ينتمي اليها وذلك بعدما تناقلت كل وسائل الاعلام وحشيته في ارسال الاطفال الى حتفهم مفخخين بعيدا عن كل مشاعر الانسانية، بل الى حد ارسال اطفاله بعيدا عن اي شعور انساني بحيث قام بتصوير عمله وتوثيقه وظهرت تلك الصورة البشعة امام العالم  .


ورغم ظهور هذه الصورة امام كل العالم خاصة الدول التي تدعي الحرص على المدنيين والاطفال والانسانية في سوريا فإنها لم تحرك اي ساكن بل لم تطلق اي موقف امام هذه الصورة الموثقة ونراها بالمقابل يتباكى على جرائم مزعومة.

قتل ابو نمر جاء محاولة فاشلة لتلميع النصرة صورتها وهي التي لن تلمع ولن ترمم مهما حاولت، فكل الاحداث والوقائع تفضح جرائمها السابقة والمستمرة من قتل مدنيين وتعذيب وارهاب واعتداء وتنكيل.
تجهيز الإنتحاريين الأطفال وإرسالهم عمل ليس بجديد لكن كان يتم في السر، فيما مع حالة أبو نمر وصل الامر الى حد اقصى من الوقاحة واللاانسانية عبر اعلان ما قام به على الملأ.
بحسب المرصد السوري المعارض قتل المدعو “ابو نمر السوري” واسمه الحقيقي عبدالرحمن شداد بعد إطلاق مجهولين النار عليه في حي تشرين عند اطراف العاصمة السورية دمشق،  وهو ما اكدته تنسيقيات المسلحين التي رجحت أن تكون جبهة النصرة أو فصيل آخر من قام بتصفية “أبو نمر” خصوصاً بعد ارسال ابنته (9 اعوام) لتنفيذ عملية انتحارية بعد تفخيخها، في مركز للشرطة السورية قبل 9 أيام.

في المعلومات عن هذا المجرم انه  كان يعمل تحت حماية النصرة كـ “قيادي أمني”، بعد انفصاله عن حركة احرار الشام، وفي جرائمه بعمليات التفخيخ فقد سبق أن فجر شقيقه وزوجة شقيقته، خلال مداهمة للقوات السورية منزلهما في أحد مناطق دمشق في العام 2014. وكان النمر لا يخرح من منزله إلا ويرتدي حزاماً ناسفاً.
قرار النصرة بتصفيه ابو نمر، يأتي بعدما أثارت قضية ابو نمر سيلا من المواقف التي تبدي الاشمئزاز من هذا النوع من الارهاب ، وفي خضم مساعيها لدفع تهمة الإرهاب عنها،  خصوصاً وأنهم كانوا يتباكون على الأطفال في مناطق أخرى، ليأتي هذا العمل ويكشف لا انسانيتهم في التعامل مع اطفالهم، فكيف مع أطفال الآخرين.

جبهة النصرة ليست الوحيدة التي استغلت الأطفال، فهناك حركة أحرار الشام والإرهابي السعودي عبد الله المحيسني، الذين جندوا الأطفال وأقاموا لهم معسكرات تدريبية، عرضوا بعضا من مشاهدها على مواقع التواصل الإجتماعي، بالإضافة إلى جبهة أنصار الدين وغيرها من الجماعات التي تنشط في الساحة السورية.
وتستغل الجماعات المسلحة الأطفال في الأعمال الأمنية بالتجسس على باقي الجماعات أو الجيش السوري، وإعلامياً من خلال تصوير العمليات الحربية، وأيضاً في المعارك، حيث لوحظ وجود الأطفال بقوة في معارك “كسر الحصار” عن حلب ومعارك المدينة الأخيرة، وحتى في العمليات الإنتحارية، حيث أنه ليست المرة الاولى التي ينفذ فيها طفل عملية انتحارية في سوريا، لكنها الأولى لفتاة صغيرة.

المصدر: الاعلام الحربي-  المنار


   ( الثلاثاء 2016/12/27 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 27/05/2017 - 10:23 م
كل عام وانتم بخير

فيديو

قمة الرياض باختصار ..الافلاس حتمي

كاريكاتير

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو| موقف محرج.. ماذا حصل مع هذه الكاهنة حتى شاهدها مليون و300 ألف شخص خلال ساعات ممثلة مغمورة تبحث عن عمل في مهرجان “كان” بطريقة غريبة (صور) قفزت على غطاء محرك سيارتها لمنع سرقتها ترامب يمازح البابا فرنسيس الذي يرد بضربه بطريقة مضحكة بالفيديو ...انقاذ كلب من بين يدي كنغر "اهوج"؟ كلب يقتحم نشرة الأخبار ويفاجئ مذيعة روسية للمرة الثانية...ميلانيا تحرج ترامب فور وصولهما إيطاليا.. شاهد ! المزيد ...