الخميس19/1/2017
م15:10:14
آخر الأخبار
وسائل إعلام أردنية: مقتل المتزعم السلفي الإرهابي صلاح عناني المعاني في سورياالجبير يرد على هجوم فرنسي ..هناك سوء فهم للسعودية.. نحن لا نمول مؤسسات متطرفة!!!!!!؟"داعش" يلفظ أنفاسه الأخيرة في ساحل الموصل الأيسر تونس: الجبهة الشعبية تطالب بإعادة العلاقات السياسية والأمنية مع دمشقالرئيس الأسد يتحدّث لقناة يابانية: نأمل أن يُشكل مؤتمر استانة منبراً لمحادثات بين مختلف الأطرافالمدعو فايز سارة يترك “مجموعة الرياض” ويقر بأنها مجرد أداة لتحقيق مصالح أعضائها ودول اقليمية ودوليةأحفاد هرتزل في «الثورة السورية»!!!.....| د. بسام أبو عبد الله الدفاع الروسية: تسوية الأوضاع في وادي بردى وتخلي 2274 مسلحا عن السلاحموسكو: وفدنا إلى أستانا سيضم ممثلين عن الدفاع والخارجية وهيئات أخرىامن تركيا يبدأ تفكيك هيكلية "داعش" مع بدء تدفق اعترافات "كنز المعلومات" المعتقلإدارة القطع الأجنبي وسعر الصرف وإجراءات المصرف المركزي في ندوة غرفة تجارة دمشقالبورصة المصرية تخسر 7.2 مليار جنيه خلال دقائق بجلسة اليومهل تكون دير الزور جائزة داعش على هزائمه في الموصل"المعارضة" تذهب مرغمة الى آستانة: تركيا تفرض علينا ما نقول ونفعل!الأمن الجنائي بحماة يضبط ألف حبة كبتاغون ويلقي القبض على أحد أفراد عصابة تروج المخدراتضربته بآلة كانت بالمقعد.. سائق يخدع امرأة ويذهب بها إلى أحد الشوارع الضيقة لمحاولة اغتصابها بالسعوديةتنظيم داعش يعدم 12 شخصا في تدمربالفيديو: الكشف عن منظومة اتصالات أميركية لدى داعش شرق الموصلوزير التربية يبحث مع مدير مكتب اليونسكو الإقليمي الخطة الإسعافية لمدارس حلبنقابة صيادلة سورية: برنامج للتأهيل والتخصص الصيدلاني اعتبارا من 27 الشهر القادموحدات من الجيش العربي السوري بإسناد جوي تدمر آليات ثقيلة لتنظيم داعش الإرهابي على عدد من المحاور في دير الزور وريفي حمص وحلب"أحرار الشام" تقاطع أستانة وتساند جبهة النصرةإسكان حمص: تجهيز وإكساء 1500 مسكن شبابيمحافظة حلب توقع عقود عمل بقيمة مليار ومئة مليون ليرةزجاجة ماء النرجيلة تنقل تأثيرات جرثومية معقدة العلاج8 فوائد لتناول التمر في الشتاءبالفيديو ..نسرين طافش من لبنان تغني "متغير عليي"ما سبب سفر هؤلاء النجوم السوريين إلى الجزائر؟!بالفيديو - مذيعة الـ MBC شهد بلان تروي قصتها للمرة الاولى بعدما وصلت الى حافة الموت وعادت!أب يبيع طفله عبر الإنترنت لتسديد نفقات الطلاقايرباص ستطلق نسخة تجريبية لسيارة طائرة ذاتية القيادة نهاية عام 2017مواقع إباحية تستغل "ثغرة في يوتيوب" لبث أفلام جنسية حقان فيدان في طهران بعد ان علت نبرة غرفة عمليات الحلفاء....بقلم ديمة ناصيفدوافع هجوم داعش على دير الزور ...بقلم حميدي العبدالله

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الباصات الخضراء .....بقلم | د. بسام أبو عبد الله

لا حرب عدوانية- إرهابية استخدم فيها كمٌ هائلٌ من المصطلحات المضللة كما هو حال الحرب على سورية، ولا حرب على الإطلاق أنتجت رموزاً ودلالات كما هي الحرب على سورية، 


 

ولا حرب على الإطلاق استحضرت إليها أدوات كهذه الحرب: إذ استحضر رجال الدين، واستحضرت المذاهب وكتب التاريخ، والتراث، والقصص الشعبية، والدراما التلفزيونية، وكل أنواع الفنانين الذين يمكن شراؤهم، وشهود العيان الذين لم يروا شيئاً، والأطفال الذين استغلت طفولتهم، وبراءتهم بكل قذارة ووضاعة، وحتى الحيوانات تم تفخيخها…. كما استخدمت الغازات السامة وقطع المياه في حلب، وحالياً في دمشق حيث يهدد إرهابيون سكان دمشق بالعطش لمئة عام حسب زعمهم، ويجب أن نفكر بما سوف يتفتق به عقل هؤلاء الشياطين في المستقبل.

– البحث يطول، وهذه الأسئلة تحتاج إلى كتب، ودراسات، وأبحاث معمقة، ومتأنية حول أسباب جنوح البعض ممن كان يعيش بيننا إلى هذا النمط من الوحشية، والإجرام، والعقل الجاهلي- المتخلف!!!
– هل كان أي منّا يعتقد أن مسلحين- إرهابيين سوريين سوف يهددون دمشق بالعطش، وأنهم من شدة حقدهم سوف يهددون حياة ملايين البشر ممن يُفترض أنهم يتقاسمون معهم الوطن الواحد، والآمال المشتركة، ويدعون لسنوات أنهم فرسان حرية، وكرامة، وديمقراطية، ويتطلعون لحياة كريمة!!! هل هؤلاء بشر، وينتمون إلى صنف البشر، ويتمتعون بصفات الإنسان – أشك بذلك- لأنه مهما بلغ الإنسان السوي من حقد تفكيره- لا يمكن أن يصل إلى ما وصل إليه هؤلاء!!! الذين يسميهم الغرب المعارضة المعتدلة، ويزودهم بالمال والسلاح، والدعم الإعلامي!!!
كنا في السبعينيات، والستينيات نتحدث عن عمل إرهابي من خلال خطف طائرة، أو سفينة، أو احتجاز رهائن في مكان ما، لكن الآن في ظل رعاية العالم الحر!!! أصبحنا نتحدث عن احتجاز رهائن بالملايين، وعن تهديد لأسس حياة البشر، وتدمير للحياة الإنسانية بكل مقوماتها (ماء، كهرباء، مدارس، جامعات، تراث، آثار، خطوط نفط، وغاز، تجويع الناس، تجارة الأعضاء البشرية) نحن في حقيقة الأمر أمام مشهد وحشي، دموي، شيطاني، سوف ينعكس قريباً على صناعه، وداعميه، ومموليه، لأن ذلك هو العدالة الإلهية من أجل دماء الشهداء، والضحايا…
الإرهابيون أصبحوا يصابون بالذعر، والخوف عندما يشاهدون الباصات الخضراء التي سوف تقلهم إلى إدلب، وتحولت هذه الباصات التي ذاع صيتها في العالم إلى ناقل حصري لأولئك الذين لم يفهموا بعد سنوات أنهم مجرد وقود لمشاريع وهمية وأهداف قذرة، وعقائد سوداء- مظلمة، وظالمة لا تنتج إلا الدمار، والخراب، والمآسي.
رمزية (الباصات الخضراء) أصبحت تقض مضاجع أصحاب مشروع العدوان الإرهابي على سورية، وتنظيماته الإرهابية بكل تسمياتها، وعناوينها المتغيرة (غب الطلب)، لكنها أصبحت رمزاً لبدء عودة الحياة الطبيعية لملايين السوريين الذين عانوا، ما لم يعانه شعب على وجه المعمورة من الإرهاب المعولم الذي صدره دعاة الحريات، والديمقراطية في الغرب المنافق، وأدواته في مشيخات النفط، والغاز..
لكن الأكثر أهمية ليس فقط ترحيل الإرهابيين بهذه الباصات الخضراء، وإنما نحن بحاجة إلى المزيد منها لترحيل أصحاب الفكر التكفيري، الداعشي أينما وجدوا، وترحيل كل من يستخدم منبراً لبث أفكار التفرقة، والكراهية، والعنف تجاه أي كان في هذا الوطن كما نحتاجها أيضاً لأولئك الذين يستغلون الدين لأغراض سياسية ويستثمرون عواطف، ومشاعر البسطاء لجرهم إلى التهلكة، والدمار والخراب..
نحن بحاجة للباصات الخضراء أيضاً لشحن كل من أفسد، وأثرى على حساب أبناء شعبه، واستغل أزمات الناس، وحاجاتها ليراكم مالاً حراماً، أو لذاك المسؤول الذي لم يفهم بعد أننا في زمن الحرب، وان مصلحة الوطن تعلو على أي مصلحة خاصة، كما نحتاج هذه الباصات لشحن كل من يعتقد أن عليه أن يغلق أذنيه، وعقله لآلام الناس، وحاجاتهم.
وإذا كانت الحكومة حسبما قرأت قد قررت في جلستها الأخيرة أن تستورد باصات لدمشق، ومحافظات أخرى، فأنا أنصحها أن تختارها ذات لون أخضر كي يفهم الجميع أنها بانتظاره، ما لم يدرك أن سورية المستقبل ستكون أقوى، وأمنع مما كانت، وأنه لا يمكن الاستمرار بآلية تفكير أكل الدهر عليها وشرب.
بالمناسبة الباصات الخضراء صينية الصنع، لكن قيادتها سورية.

"الوطن "


   ( الخميس 2016/12/29 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/01/2017 - 3:06 م

موقع (سورية الآن الاخباري) يتصدر ترتيب المواقع السورية ، لموقع alexa الاحصائي العالمي http://www.alexa.com/topsites/countries/SY

فيديو

تدور مواجهات عنيفة بين الجيش السوري ومسلحي تنظيم داعش في منطقة المقابر ومحيط مدينة دير الزور.

كاريكاتير

الوضع الميداني في سوريا /  بريشة الرسام الكاريكاتيري نور الدين
 الاعلام الحربي المركزي

 

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو: امرأة تزحف على ظهرها للخروج من غرفة طفلها بعد نومه بالصورة ... ازياء مثيرة للجدل لملك المغرب..تثير الاعجاب....؟! رمى حبيبته في سلة المهملات بعد اكتشاف خيانتها بالفيديو.. شاب يتحرش بـ فيفي عبده في عزاء "كريمة مختار ".. شاهدوا ردة فعلها لحظة انهيار سقف قاعة رياضية في التشيك أمريكية تقتحم متجر هواتف بسيارتها...فيديو بالفيديو.. لقطة مروعة لمدرب يٌسقط المطرقة بالخطأ على رأس احد المتطوعين المزيد ...