الجمعة24/3/2017
م18:0:59
آخر الأخبار
مجزرة في حي الموصل الجديدة .. وعدد القتلى بالمئاتشاب يخترق موكب الملك عبد الله الثاني في المغربأبو الغيط: مقعد سوريا سيظل شاغراً حتّى التوصل إلى تسويةالابتزاز القضائي الأمريكي للسعودية يبدأ فور انتهاء زيارة الأمير بن سلمان لواشنطن.. ..كم حجم التعويضات المطلوبة؟د.الجعفري بعد محادثات مع دي ميستورا: ركزنا على موضوع مكافحة الإرهاب ..من يعترض على إعطاء الأولوية لسلة مكافحة الإرهاب سيكشف بأنه راع لهالجيش السوري استعاد جميع النقاط التي تقدم إليها المسلحون في المنطقة الفاصلة بين جوبر والقابون"قسد" تبدأ باقتحام الطبقة في الرقةمن يدير عمليات جوبر.. تركيا أم «إسرائيل»؟ ......بقلم عمر معربونيبورودافكين: منتهكو اتفاق وقف الأعمال القتالية سيلقون مصيرا لا يحسدون عليه هل تورّط أردوغان بالهجوم "الإرهابي" في لندن؟!مؤشر سوق دمشق للأوراق المالية يرتفع 21.47 نقطة وقيمة التداولات 21.941 مليون ليرةبرعاية المهندس خميس انطلاق فعاليات معرض سيريامودا الأحد القادم بمشاركة 200 شركة سوريةفتح جبهتي دمشق وحماة يهدد بنسف عملية جنيف التفاوضية برمتها.. والحل السياسي يتراجع ويعود للمربع الأولعندما يكون إنزال الطبقة لحماية داعش في الرقة ...بقلم شارل أبي نادربعد العروس.. العثور على فتاة مصرية أخرى مذبوحة ومقطعةتفاصيل مقتل عروس مصرية قبل زفافها بساعات .. القاتل يروي تفاصيل صادمة حول جريمتهمقتل الارهابي أبو العلا عبد ربه المتهم بقتل فرج فودة فى سوريا بنيران الجيش السوريهذه الصور ليست من فيلم تاريخي ..إنها في سورية10 نصائح لتتعلم اللغات بسرعةوزارة التعليم تحدد موعد إجراء الامتحان الوطني لكليات طب الأسنانأهالي بلدة كفرنبودة في ريف حماه الشمالي الغربي تمنع الارهابيين المتواجدين في البلدة من الهجوم على مواقع الجيش السوري في ريف حماه تفكيك عبوة ناسفة في مشروع البعث باللاذقية25 الف شقة سكنية قيد الإنجاز في دمشقوزير السياحة يحدد ضوابط تقاضي بدل خدمات منشآت المبيت والفنادق السياحيةدراسة: لحبوب منع الحمل وظيفة أخرىعمليات جراحية نوعية ومتابعات طبية للجرحى في مشفى يوسف العظمة بدمشق من قبل وفد طبي إيطالي وسوري في المغترب-فيديوباسل خياط: خضعت لعملية تجميلية.. وكنت أغار على هند صبري قبل انفصالناجلال شموط للمختار : الدراما وسيلة تسلية , والممثل السوري " نقّاق " هكذا تعرف اذا كنت ستموت قريباً!طفل عمره 4 سنوات ينقذ أمه بواسطة تطبيق "سيري"مفاجأة مدوية من "ويكيليكس" بخصوص CIA وهواتف "iPhone"فقط باستخدام الهاتف.. تطبيق لتحليل السائل المنوي بالمنزلمن مؤشرات انهيار المسلحين في جوبر ....بقلم حميدي العبداللهسوريا تكشف تورط استخبارات بعض الدول في هجمات دمشق

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الربيع الدولي يولد من حلب

شكّلت حلب الركيزة الأساس للرهانات الدولية والإقليمية والمحلية، حيث صنعت المشهد الاستراتيجي الجديد الذي يمكن تسميته "الربيع الدولي"، على أنقاض "الربيع العربي" المزعوم، 


والذي انهزم في سورية على صخرة صمود محور المقاومة المتحالف مع روسيا، والذي يلفظ أنفاسه الأخيرة ويبدأ هجرته العالمية لتأسيس منظومة "عولمة الإرهاب" التي ستصيب الجميع بدون استثناء، حيث يهيم التكفيريون في البلاد التي أرسلتهم، إما للانتقام والثأر، أو لفرض شروط لإعادة استيعابهم وتأمين الملجأ الآمن لهم لإعادة توظيفهم في المشاريع الأميركية - الغربية الجديدة، حيث لا يمكن لأميركا أن تستسلم أو ترفع الراية البيضاء وتتخلى عن مصالحها الأمنية والاقتصادية والسياسية.. ويمكن تلخيص النتائج الأولية للتداعيات الدولية لانتصارات حلب وفق ما يلي:

1- هزيمة أو إضعاف الاندفاع لمشروع الشرق الأوسط الأميركي الجديد الذي انهزم عام 2006 في لبنان، وفشل وتقهقر بعد حرب بدأت منذ العام 2011 حتى الآن.

2- إلغاء الأحادية الأميركية في المنطقة، حيث فتح صمود محور المقاومة الباب أمام روسيا لتأمين عودتها إلى المنطقة، بعد إخراجها من ليبيا، وبعد إخراجها من مصر على عهد أنور السادات.

3- ترسيخ الوجود الإيراني كقوة عظمى في الإقليم، باعتراف الدول العظمى والغرب، ليس على صعيد حلفائها في الدول العربية، بل بالوجود المباشر للدولة الإيرانية في المفاوضات والأحداث الإقليمية، والاعتراف بدورها ولو بالإكراه أو كأمر واقع.

4- إلغاء الدور الخليجي (السعودي - القطري) من الأزمة السورية مع بداية انطلاق التسوية السياسية، وفي حال تم إلحاق السعودية بالتسوية ستكون بموقف الضعيف وليس المقرر أو محتكر تمثيل المعارضة السورية بما عُرف بـ"معارضة الرياض".

5- تثبيت تركيا كممثل للإسلام السياسي (السُّني) ومنافس للسعودية التي فشلت في تبوّؤ زعامة العالم الإسلامي، وكذلك العالم العربي، وانكفأت إلى مجلس التعاون الخليجي، ولم تنجح في تحويله إلى اتحاد تسعى لترؤسه.

6- إلغاء الدور الأوروبي في المنطقة، أو تحجيمه على الأقل، بالإضافة إلى غرقها بالإرهاب التكفيري، الذي تسلل عبر اللاجئين السوريين الذين حاولت توظيفهم كورقة "سياسية - إنسانية" ضد النظام في سورية، مما انعكس عليها سلباً على المستوى الأمني، كذلك على المستوى السياسي - الانتخابي، بحيث ارتفعت أسهم "اليمين" و"اليمين" المتطرف، مما سيغيّر خريطة السلطة السياسية في أوروبا.

7- إعادة ترتيب التحالفات الإقليمية والدولية بشكل مستهجَن وغير متوقَّع، حيث تشتّت الحلف الأميركي المناقض لمحور المقاومة، فصارت تركيا أحد أركان حلف ثلاثي موضعي (تركيا وإيران وروسيا) في سورية، لكنه تجدّد على الصعيد الاقتصادي وعلى الصعيد الأمني لمرحلة انتقالية يحكمها تقاطع المصالح في هذه الدول، والتي يمكن تزايد عددها لتضمّ اليمن والجزائر والعراق، وتبقى سورية هي حلقة الوصل والتفاهمات لكل الأطراف، والتي ستستفيد منها سورية وفق نظام تبادل المصالح والتقديمات لإعادة الإعمار وتأمين مظلة دولية عبر مجلس الأمن، وإيجاد "ولي أمر" ميداني للإرهابيين، والذي تحتكره تركيا بنسبة كبيرة.

8- للمرة الأولى تظهر قوة غير أميركا تحجب دور الأمم المتحدة، وقد ظهر ذلك في المؤتمر الصحفي لإعلان موسكو على لسان وزير الخارجية الروسي لافروف الذي صرّح بعدم استطاعة الأمم المتحدة أو اللقاءات الدولية أن تساهم في الحل الميداني العسكري في سورية، وأن حلف موسكو قادر على ذلك، وهذه أول محاولة لفك الهيمنة الأميركية على الأمم المتحدة ومؤسساتها التابعة، والتي احتكرتها أميركا منذ تأسيس الأمم المتحدة، مما يشكل منعطفاً مفصلياً في دور الأمم المتحدة، والضغط عليها للبقاء في دائرة الحياد، وإلا تكون أداة لتنفيذ المشاريع الأميركية في العالم، وهذه خطوة أولى لا بد من مواصلة السير بها.

حلب تلد مرات ثلاث، في الأولى: أول انتصار لمحور المقاومة كجبهة واحدة، وثانيها: عودة الروس إلى المشهد الإقليمي والعالم العربي، والثالثة: بدء الربيع الدولي الذي سيطيح بالأحادية الأميركية، ويفتح الأبواب أمام عالم متعدد الأقطاب، بالإضافة إلى ولادة قوى عظمى إقليمية وربما دولية، وفي مقدمتها إيران.

د. نسيب حطيط/ الثبات


   ( الخميس 2016/12/29 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/03/2017 - 5:50 م

صورة اليوم

هذه الصورة ليست من فيلم تاريخي ..إنها في سورية  تظهر بعض قادة ماتسمى ب المعارضة المعتدلة الارهابيين أبو الحارث المصري والسعودي عبد الله المحيسني في ريف حماة الشمالي .

فيديو

هكذا بدت الاوضاع اليوم على محور جوبر - القابون شرق العاصمة السورية   

كاريكاتير

........

 الابتزاز القضائي الأمريكي للرياض يبدأ بعيد زيارة بن سلمان لواشنطن

 

لقطة اليوم

من العالم ...هذا ما يعرف بفن الشارع

تابعنا على فيسبوك

رجل كبير بالسن ظنوه رجل ضعيف ففاجئهم.. شاهد ماذا فعل بالفيديو: كيف يمكنك إشعال شمعة بهاتفك الذكي؟ بالخطأ بث فيلم إباحي على قناة تليفزيون دينية فيديو| لن تصدّقوا ماذا يفعل هذا الكلب مع الرضيع ذو الـ9 أشهر! عمره (21عاماً) وطوله ووزنه كطفل بعمر (6 أشهر) .. تحوّل إلى إله يُعبد في الهند ميركل تصفحت مجلة إباحية قبل لقاء ترامب! شاهدوا - الرجل الذي رصدته الكاميرا بالشارع لحظة ابتلعته الأرض المزيد ...