السبت29/4/2017
ص6:31:21
آخر الأخبار
السيّد حسن نصرالله يطلّ..الغارديان: انشقاق في صفوف "داعش" وهروب عبرالحدود التركيةحريق في أحد مباني رئاسة الوزراء الأردنيةبعد توقف 16 عاما...دولة خليجية تعود للعمل بنظام التجنيد الإلزاميالنظام التركي ينفذ عدوانا على منطقة رأس العين بريف الحسكة يسفر عن انقطاع المياه على عشرات التجمعات السكنية ووقوع أضرار في صوامع الحبوبالرئيس الأسد لـ قناة تيليسور الفنزويلية: إيقاف دعم الإرهابيين من الخارج.. والمصالحة بين كل السوريين هو الطريق لإعادة الأمان لسوريامصدر عسكري : تعرض أحد المواقع العسكرية جنوب غرب مطار دمشق الدولي فجر اليوم إلى عدوان إسرائيلي بعدة صواريخ أطلقت من داخل الأراضي المحتلةالخارجية السورية: تقرير الاستخبارات الفرنسية مفبركوزير خارجية ألمانيا رفض تلقي مكالمة النتن ياهوتجربة “فاشلة” لكوريا الشمالية في إطلاق صاروخ بالستيدراسة اقتصادية: زيادة الرواتب وكسر الاحتكار لحل مشكلة الفجوة بين الدخل والاستهلاكالرئيس الأسد: دول «التحالف» لن تشارك في إعادة الإعمارإسرائيل والدور الجديد في السعودية والمنطقة ....بقلم تحسين الحلبيهل يستهدف الاميركيون الجيش السوري في دير الزور قبل داعش في الرقة؟ ...شارل أبي نادر عسكري لبناني يزني مع زوجة صديقه!خمسيني لبناني يغتصب طفلتين سوريتينقبيلة "الترابين" المصرية تحرق قيادي من "داعش" وتتوعّد بالمزيدبالصور.. أسلحة متطورة في سورياجامعة دمشق في طريقها لافتتاح فرع لها في الشيشانمواعيد بدء وانتهاء الامتحانات في سورية‏اغتيال الارهابي صلاح الدين أمير كتيبة البخاري "التابعة للقاعدة" ومرافقيه في ادلب أثناء صلاة المغرب بالخريطة: الجيش السوري و المقاومة اللبنانية يدخلون قرية "درة" الحدودية مع لبنان شمال غرب بلدة "سرغايا" في ريف دمشق الشمالي الغربي رئيس مجلس الوزراء يطلع على واقع العمل في مشروع ضاحية الفيحاء السكنية بريف دمشقتفاصيل "مشروع قانون للبيوع العقارية"جسم الإنسان ..قدرة مذهلة على العلاج الذاتيفي حال كنتم تعانون هذه الآلام بكتفكم فأنتم مصابون بـ..وفاة الفنانة السورية هالة حسني عن عمر ناهز 75 عاماً لهذا السبب تم الاستغناء عن المذيعة السورية زينة يازجي من "سكاي نيوز"شقة رئيس وزراء فرنسا تتعرض للسرقة!أم عمرها 37 عاما تنجب 38 طفلاهكذا تمنع التطبيقات الخارجية من اختراق وبيع بياناتك!بطاريات مصنوعة من الزجاجات المعاد تدويرها أقوى بـ 4 أضعاف من التقليدية«خطة الأقاليم الثلاثة»...ومصيرها في ظلّ الردّ السوري؟...العميد د. أمين محمد حطيطماذا تعني دعوة الظواهري للانتقال إلى حرب العصابات؟ ...بقلم حميدي العبدالله

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

فتنة الخرائط .. هل تفجر الحرب بين النصرة والفصائل الأخرى ؟

عند كل حدث تمر به الساحة السورية بما خص الجماعات المسلحة، تتصاعد لغة التخوين بين الفصائل، ما يعكس حالة الإستقطاب الحاد الذي يكاد أن يتفجر، لولا أن مصالح الداعمين، تريد عدم الصدام فيما بينهم، أقلها في المرحلة الحالية.


استهداف طائرات مجهولة حتى الآن مقرات جبهة النصرة في منطقة سرمدا بريف حلب الشمالي، رفع مستوى التخوين إلى مستويات جديدة، خصوصاً مع اتهام حسابات مقربة من جبهة النصرة على مواقع التواصل الاجتماعي، الموقعين على الهدنة، بإعطاء روسيا وأميركا خرائط لمواقع الجبهة.

إتهام قد يدفع بالنصرة إلى شن معارك جديدة ضد الفصال الاخرى، تحت شعار "محاربة المفسدين" .. شعار رفعته جبهة النصرة سابقاً في اقتلاع جبهة ثوار سوريا وحركة حزم وغيرها، من ريف ادلب خلال الأعوام السابقة.
عشرات القتلى والجرحى سقطو جراء استهداف مقراً رئيسياً للنصرة في سرمدا، بحسب الإعلان الرسمي للجبهة، من دون إعطاء تفاصيل إضافية، غير أن تنسيقيات تحدثت عن ان المقر الرئيسي يحوي مكاتب فرعية، بينها أحد فروع سجن العقاب، صاحب الصيت السيء.
ونشرت تنسيقيات محسوبة على الجيش الحر أسماء معتقلين لدى جبهة النصرة قتلوا خلال الغارات، ما اعاد ملف الأسرى إلى الواجهة، والذي يقدر عددهم بالمئات، وقال مراسل قناة "الجزيرة مباشر" في ادلب علاء الدين يوسف إن الناس باتت تنتظر من النصرة عفوا عاما عن كافة السجناء لديها، فيما حمل ناشطون النصرة مسؤولية مقتل المعتقلين، وجلهم من الجيش الحر، فيما نفت تنسيقيات أن تكون منطقة الاستهداف تحوي سجناً، وأكدت أن جميع القتلى هم من جبهة النصرة.
احرار الشام التي وجهت اليها اصابع الاتهام أكثر من مرة بالتسبب بمقتل قادة من الجبهة، سارعت إلى التعزية بقتلى سرمدا، على لسان أكثر من مسؤول، أبرزهم الناطق العسكري أبو يوسف المهاجر، وقائد الحركة السابق أبو جابر الشيخ، فيما دخلت العديد من الجهات على الخط في محاولة لإحتواء الأجواء المشحونة.
المغرد المعروف صاحب حساب "شؤون استراتيجية"، قال إن استهداف مقرات النصرة لم يتوقف منذ ثلاث سنوات ولا علاقة له بالهدنة، فيما شدد المنسق العام بين االفصائل العسكرية في سوريا المدعو "عبد المنعم زين الدين"، أن اتهام فصائل الحر بإعطاء الإحدائيات فتنة في وقت عصيب، وألمح إلى أن يكون الإختراق من داخل جبهة النصرة نفسها، قائلاً إن "أشد أنواع الاختراق هو ما يكون من داخل الفصيل ذاته، حيث يكون المخترِق أكثر معرفة بتحركات القادة واجتماعاتهم وتنقلاتهم".
وتبحث جبهة النصرة عن عملاء داخلها، قاموا بوضع اشارات وعلامات على آليات وسيارات ومواكب مسؤولين الصف الاول وهي عبارة عن بصمة غير مرئية توضع على الهدف المتحرك وتقوم الطائرة المسيرة برمي الصاروخ الذي يتوجه بشكل تلقائي على هذه البصمة، وأصدرت أيضاً تعليمات جديدة تقضي باعتماد تدابير جديدة تقيد حركة القادة حتى في الخطوط الخلفية، التي تعتبر آمنة، منها تبديل سيارات المواكب والكشف الدائم عليها وتغير اتجاه حركة الموكب وعدم التجمع لاوقات طويلة، ودعت القادة إلى تغيير أرقام الهواتف واجهزة الاتصال بشكل دائم.
هذه الإجراءات تشير إلى حالة من انعدام ثقة القادة بالعناصر، بعدما فقد العناصر الثقة بالقادة جراء الهزائم الميدانية المتتالية، وارتفاع عدد القتلى في صفوفهم، وخسارتهم رفاقهم.
وياتي استهداف المقر في سرمدا، بعد ساعات على مقتل قادة من جبهة النصرة جراء غارات جوية، ومن بين القتلى مسؤولها العسكري السعودي خطاب القحطاني، والقياديات البارزان أبو عمر التركستاني، وأبو مصعب الديري، ما دفع بالعديد من التنسيقيات إلى التحدث عن قرار اتخذ بليل، وهو تصفية جبهة النصرة.

الاعلام الحربي


   ( الأربعاء 2017/01/04 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 29/04/2017 - 6:28 ص

فيديو

من تقدم الجيش السوري في ريف دمشق الشرقي باتجاه بادية الشام بمساحة 20 كلم وعمق 6 كلم

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو ...الطبيب الهندي المعالج لـ"المصرية الأسمن في العالم" يرد على اتهامات شقيقتها علق رضيعته بحبل وشنقها في بث مباشر على فيسبوك سقوط مروع لطفلة من حافلة المدرسة شاهد.. إنقاذ بارع لفتاة حاولت الانتحار من شرفة مبنى بالفيديو...سيدة تفوز بسيارة بعد تقبيلها 50 ساعة بالفيديو: قتلى وجرحى بسبب رقصة مثيرة لفتاة روسية على رصيف الشارع لزوجة رئيس فرنسا المحتمل 7 أحفاد وابن يكبره بعامين المزيد ...