الخميس19/1/2017
م15:9:54
آخر الأخبار
وسائل إعلام أردنية: مقتل المتزعم السلفي الإرهابي صلاح عناني المعاني في سورياالجبير يرد على هجوم فرنسي ..هناك سوء فهم للسعودية.. نحن لا نمول مؤسسات متطرفة!!!!!!؟"داعش" يلفظ أنفاسه الأخيرة في ساحل الموصل الأيسر تونس: الجبهة الشعبية تطالب بإعادة العلاقات السياسية والأمنية مع دمشقالرئيس الأسد يتحدّث لقناة يابانية: نأمل أن يُشكل مؤتمر استانة منبراً لمحادثات بين مختلف الأطرافالمدعو فايز سارة يترك “مجموعة الرياض” ويقر بأنها مجرد أداة لتحقيق مصالح أعضائها ودول اقليمية ودوليةأحفاد هرتزل في «الثورة السورية»!!!.....| د. بسام أبو عبد الله الدفاع الروسية: تسوية الأوضاع في وادي بردى وتخلي 2274 مسلحا عن السلاحموسكو: وفدنا إلى أستانا سيضم ممثلين عن الدفاع والخارجية وهيئات أخرىامن تركيا يبدأ تفكيك هيكلية "داعش" مع بدء تدفق اعترافات "كنز المعلومات" المعتقلإدارة القطع الأجنبي وسعر الصرف وإجراءات المصرف المركزي في ندوة غرفة تجارة دمشقالبورصة المصرية تخسر 7.2 مليار جنيه خلال دقائق بجلسة اليومهل تكون دير الزور جائزة داعش على هزائمه في الموصل"المعارضة" تذهب مرغمة الى آستانة: تركيا تفرض علينا ما نقول ونفعل!الأمن الجنائي بحماة يضبط ألف حبة كبتاغون ويلقي القبض على أحد أفراد عصابة تروج المخدراتضربته بآلة كانت بالمقعد.. سائق يخدع امرأة ويذهب بها إلى أحد الشوارع الضيقة لمحاولة اغتصابها بالسعوديةتنظيم داعش يعدم 12 شخصا في تدمربالفيديو: الكشف عن منظومة اتصالات أميركية لدى داعش شرق الموصلوزير التربية يبحث مع مدير مكتب اليونسكو الإقليمي الخطة الإسعافية لمدارس حلبنقابة صيادلة سورية: برنامج للتأهيل والتخصص الصيدلاني اعتبارا من 27 الشهر القادموحدات من الجيش العربي السوري بإسناد جوي تدمر آليات ثقيلة لتنظيم داعش الإرهابي على عدد من المحاور في دير الزور وريفي حمص وحلب"أحرار الشام" تقاطع أستانة وتساند جبهة النصرةإسكان حمص: تجهيز وإكساء 1500 مسكن شبابيمحافظة حلب توقع عقود عمل بقيمة مليار ومئة مليون ليرةزجاجة ماء النرجيلة تنقل تأثيرات جرثومية معقدة العلاج8 فوائد لتناول التمر في الشتاءبالفيديو ..نسرين طافش من لبنان تغني "متغير عليي"ما سبب سفر هؤلاء النجوم السوريين إلى الجزائر؟!بالفيديو - مذيعة الـ MBC شهد بلان تروي قصتها للمرة الاولى بعدما وصلت الى حافة الموت وعادت!أب يبيع طفله عبر الإنترنت لتسديد نفقات الطلاقايرباص ستطلق نسخة تجريبية لسيارة طائرة ذاتية القيادة نهاية عام 2017مواقع إباحية تستغل "ثغرة في يوتيوب" لبث أفلام جنسية حقان فيدان في طهران بعد ان علت نبرة غرفة عمليات الحلفاء....بقلم ديمة ناصيفدوافع هجوم داعش على دير الزور ...بقلم حميدي العبدالله

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

في القطار الى وادي بردى ....بقلم نبيه البرجي

الذاهب بالقطار، ايام زمان، الى دمشق لا بد ان يعرج على ذلك الكرنفال السحري في قرى وادي بردى. نساء يحملن صواني الجوز والتفاح على رؤوسهن، ورجال ملأوا السلال لاغواء المسافرين باشياء الزمن الجميل...


واذا تسنى لك ان تجلس في احد المقاهي بين الاشجار الوارفة، لا مناص من ان تصادف من يقول لكن انه لولا هذا الوادي لما كانت دمشق اقدم مدينة في الدنيا. هو يمدها بالنسيم العليل الذي يحد من جنون الهواء الآتي من البادية...

هو ايضاً الذي يبعث اليها بالماء الذي احترف، ربما منذ الازل، صناعة الياسمين...
في الطريق، وعلى وقع لهاث القطار الذي يتلوى بين الاودية، يطالعك نبع بردى.
النهر الذي كما لو انه النص الالهي. الم تكن القوافل الآتية من شبه الجزيرة، اي من الشظف والقيط، تحط الرجال على ضفاف بردى التي هي صورة طبق الاصل عن ضفاف الفردوس، الدنيا بدأت باشجار الحور والصفصاف التي هناك و«القطوف الدانية».
الدمشقيات، ايها السادة، الم يكنّ، وما زلن، حوريات الدنيا؟
هذا ليس رثاء لوادي بردى، لاهلها الذين يشبهون بساتين التفاح، والصخور التي تزنرها بين الحين والآخر، بل هي صرخة من اقاصي القلب، بالاحرى من اقاصي الروح، للحيلولة دون البقاء داخل تلك اللعبة العبثية (الصدمية)، وحيث القتل للقتل، بل حيث قتل السوري للسوري لمصلحة من حملوا على ظهورهم الايديولوجيات البلهاء، ومن وقعوا في غواية التاريخ او في غواية الجيوبوليتيكا....
لا احد يشك في ان الحكومات المتعاقبة، او اكثرها، ادارت ظهرها للريف، وهو آخر ما تبقى لنا من الزمن الجميل. الذي زاد من عذابات الوادي ان الاوتوستراد الذي من الحدود اللبنانية وحتى دمشق حجب كل تلك المصايف والقرى الخلابة.
وكان الذاهب بالقطار حين يصل فجراً الى محطة الحجاز ويتناهى اليه صوت المؤذن يشعر كما لو ان الله (شخصياً) هو الذي يرفع الاذان..
وكنا نسمع الشكوى من الاهمال او من التفرقة، وهذا ما استثمره، الى ابعد مدى، حفارو القبور، وهم اياهم حفارو الانفاق، لتسويق لغة الغرائز. كثيرون سقطوا في جاذبية البنادق علّ الغد يكون افضل، ودون ان يدري هؤلاء ان من يدعون بالثوار، وقد تعسكروا، وراحوا يعملون كمرتزقة لكل من يريد وضع اليد على سوريا، انما يدفعون بالزمن الى آخر الزمن...
الغرباء، المرتزقة، الساقطون، هم من يمسكون بلحاهم، كما لو انها لحى الابالسة، بالوضع في بعض قرى الوادي التي معظم سكانها نزحوا الى دمشق. هؤلاء هم الذين يقطعون مياه عين الفيجة او يلوثونها. اي ثورة تقطع المياه عن اهلها؟
لاهل الوادي الذي يمتد الى لبنان، ولنا هناك اصدقاء، ولنا هناك ذكريات، نقول انظروا الى ما يحدث على الارض السورية. اليست لعبة الامم، وقد تقاطعت تكتيكياً، مع لعبة القبائل هي التي دمرت كل شيء واحرقت كل شيء؟..
الايام سوف تكشف بربرية الكثيرين، وسذاجة الكثيرين. هل نبالغ اذا قلنا ان العقود المنصرمة شهدت حركة عمران لافتة جداً في قرى ومصايف الوادي، ولا نظن ان المعاناة كانت عاصفة، مادياً وحتى سياسياً، الى حد السقوط في غواية الصدم...
لا احد يغفل الحاجة الى التطوير السياسي، والى تحديث فلسفة (وآليات) الدولة، المتعلمون كثيرون في الوادي ويفترض ان يكون لهم دور. هكذا في كل سوريا، ولكن ليس باحراق سوريا...
ولتكن المصالحة، لا الانتحار، هي الخيار ان كنا نعلم اي هيستيريا تطبق على بعض من يمسكون بالزمام. بردى الذي كما لو انه النص الالهي يستصرخكم. اعيدوا للزمن الجميل زمانه...
الديار


   ( السبت 2017/01/07 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/01/2017 - 3:06 م

موقع (سورية الآن الاخباري) يتصدر ترتيب المواقع السورية ، لموقع alexa الاحصائي العالمي http://www.alexa.com/topsites/countries/SY

فيديو

تدور مواجهات عنيفة بين الجيش السوري ومسلحي تنظيم داعش في منطقة المقابر ومحيط مدينة دير الزور.

كاريكاتير

الوضع الميداني في سوريا /  بريشة الرسام الكاريكاتيري نور الدين
 الاعلام الحربي المركزي

 

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو: امرأة تزحف على ظهرها للخروج من غرفة طفلها بعد نومه بالصورة ... ازياء مثيرة للجدل لملك المغرب..تثير الاعجاب....؟! رمى حبيبته في سلة المهملات بعد اكتشاف خيانتها بالفيديو.. شاب يتحرش بـ فيفي عبده في عزاء "كريمة مختار ".. شاهدوا ردة فعلها لحظة انهيار سقف قاعة رياضية في التشيك أمريكية تقتحم متجر هواتف بسيارتها...فيديو بالفيديو.. لقطة مروعة لمدرب يٌسقط المطرقة بالخطأ على رأس احد المتطوعين المزيد ...