السبت29/4/2017
ص6:33:54
آخر الأخبار
من على منبر الأزهر.. ماذا قال البابا للمسلمين والمسيحيينالسيّد حسن نصرالله يطلّ..الغارديان: انشقاق في صفوف "داعش" وهروب عبرالحدود التركيةحريق في أحد مباني رئاسة الوزراء الأردنيةالنظام التركي ينفذ عدوانا على منطقة رأس العين بريف الحسكة يسفر عن انقطاع المياه على عشرات التجمعات السكنية ووقوع أضرار في صوامع الحبوبالرئيس الأسد لـ قناة تيليسور الفنزويلية: إيقاف دعم الإرهابيين من الخارج.. والمصالحة بين كل السوريين هو الطريق لإعادة الأمان لسوريامصدر عسكري : تعرض أحد المواقع العسكرية جنوب غرب مطار دمشق الدولي فجر اليوم إلى عدوان إسرائيلي بعدة صواريخ أطلقت من داخل الأراضي المحتلةالخارجية السورية: تقرير الاستخبارات الفرنسية مفبركوزير خارجية ألمانيا رفض تلقي مكالمة النتن ياهوتجربة “فاشلة” لكوريا الشمالية في إطلاق صاروخ بالستيدراسة اقتصادية: زيادة الرواتب وكسر الاحتكار لحل مشكلة الفجوة بين الدخل والاستهلاكالرئيس الأسد: دول «التحالف» لن تشارك في إعادة الإعمارإسرائيل والدور الجديد في السعودية والمنطقة ....بقلم تحسين الحلبيهل يستهدف الاميركيون الجيش السوري في دير الزور قبل داعش في الرقة؟ ...شارل أبي نادر عسكري لبناني يزني مع زوجة صديقه!خمسيني لبناني يغتصب طفلتين سوريتينقبيلة "الترابين" المصرية تحرق قيادي من "داعش" وتتوعّد بالمزيدبالصور.. أسلحة متطورة في سورياجامعة دمشق في طريقها لافتتاح فرع لها في الشيشانمواعيد بدء وانتهاء الامتحانات في سورية‏اغتيال الارهابي صلاح الدين أمير كتيبة البخاري "التابعة للقاعدة" ومرافقيه في ادلب أثناء صلاة المغرب بالخريطة: الجيش السوري و المقاومة اللبنانية يدخلون قرية "درة" الحدودية مع لبنان شمال غرب بلدة "سرغايا" في ريف دمشق الشمالي الغربي رئيس مجلس الوزراء يطلع على واقع العمل في مشروع ضاحية الفيحاء السكنية بريف دمشقتفاصيل "مشروع قانون للبيوع العقارية"جسم الإنسان ..قدرة مذهلة على العلاج الذاتيفي حال كنتم تعانون هذه الآلام بكتفكم فأنتم مصابون بـ..وفاة الفنانة السورية هالة حسني عن عمر ناهز 75 عاماً لهذا السبب تم الاستغناء عن المذيعة السورية زينة يازجي من "سكاي نيوز"شقة رئيس وزراء فرنسا تتعرض للسرقة!أم عمرها 37 عاما تنجب 38 طفلاهكذا تمنع التطبيقات الخارجية من اختراق وبيع بياناتك!بطاريات مصنوعة من الزجاجات المعاد تدويرها أقوى بـ 4 أضعاف من التقليدية«خطة الأقاليم الثلاثة»...ومصيرها في ظلّ الردّ السوري؟...العميد د. أمين محمد حطيطماذا تعني دعوة الظواهري للانتقال إلى حرب العصابات؟ ...بقلم حميدي العبدالله

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

انقاذ سوريا أم انقاذ تركيا؟...بقلم نبيه برجي

 هوذا السؤال الهائل الذي يشغل بال الكرملين، وربما بعض المحافل الدولية الآن...


لا أحد يظن ان الولايات المتحدة والكونغرس دليل صارخ، يذرف الدموع، او يضيء الشموع  حداداً على كرنفال الجيش في الشرق الاوسط، لا أحد هناك سوى اسرائيل، الآخرون، كل الآخرين.. حثالة...

لا بل ان هناك باحثين أميركيين يعتقدون ان التفاعلات الايديولوجية، والسوسيولوجية، في بلدان المنطقة، وحيث الصدام الحتمي بين القرن والقرون الوسطى، لا بد ان تفضي الى سلسلة من الزلازل التي قد تكون اكثر فظاعة وأكثر كارثية...
عيون الدببة القطبية على تركيا، الذين يلتقون المسؤولين الروس، او الديبلوماسيين، أو حتى المراسلين الصحافيين، يفاجأون بمدى المخاوف الروسية من انفجار الفوضى في تركيا.
الروس يقولون ان تداعيات الأزمة السورية تبقى، بالرغم من كل اهوال هذه الأزمة، محصورة في نطاق جغرافي محدد. ولكن أي تداعيات لازمة عاصفة في تركيا يمسك فيها اصحاب الايديولوجيات المجنونة بالمدن الكبرى، وبالترسانات العسكرية، وبالمؤسسات المالية والصناعية؟
الروس يلاحظون ان تركيا تتاخم اوروبا، عبر بلغاريا واليونان، وتتاخم القوقاز عبر ارمينيا وجورجيا واذربيجان، وان العالم التركي يعبر آسيا الوسطى وصولاً الى تركستان الشرقية (اقليم سينغيانغ الصيني)...
بطبيعة الحال، هي تتاخم سوريا والعراق، اي كل المنطقة العربية، كما ان حدودها مع ايران تمتد على مسافة 499 كيلومتراً، ودون اغفال الحدود «السيكولوجية» مع باكستان...
"السنّة"، وهم الاكثرية، ينتمون الى تيارات مختلفة، العلمانيون، والقوميون، والاسلاميون الذين يجنحون اكثر فأكثر نحو الافكار الراديكالية. وهناك اقليتان كبيرتان: العلويون الذين يتراوح عددهم بين الـ15 والـ18 مليوناً، وهم مسحوقون عقائدياً، وسياسياً، وحتى اجتماعياً، والاكراد الذين يناهز عددهم العشرين مليوناً والذين يقطنون في مناطق جعلت منهم ما يشبه «الصخور البشرية».
تركيا دولة مركبة، اتاتورك وضع الطرابيش، واللحى، وحتى المآذن، جانباً، وقال بالعلمانية التي وحدت تركيا، كدولة مركبة اتنياً ومذهبياً، قبل ان تبدأ بالتحلل التدريجي، ولكن في ظل مؤسسة عسكرية حديدية كانت هي من تتولى ادارة السياسات من وراء الستار.
الآن، ثمة رجل ويدعى رجب طيب اردوغان، السلطان العثماني الذي لم يُعرف آباؤه الا في القرن الثالث عشر قال لحيدر العبادي، رئيس الوزراء في دولة انتجت أهم الحضارات وأهم الامبراطوريات، «من انت حتى تدعوني الى الانسحاب من العراق؟».
ها هو يبعث الآن برئيس وزرائه بن علي يلدريم الى بغداد، وقد نجد يلدريم غداً في دمشق، بعدما لاحظ (وكاد يقول ذلك علنا) ان ما فعلته يداه في سوريا والعراق بدأ يرتد، وبصورة كارثية، على تركيا، وحيث لا مجال حتى لاستقطاب الأكثرية السنية التي جردها من افضل جنرالاتها، وقضاتها، واكاديمييها، وصحافييها، ومثقفيها.
حتماً، لا قصة غرام بين فلاديمير بوتين ورجب طيب اردوغان الذي بلغت به الغطرسة (أم الغباء؟) حد اسقاط طائرة روسية فوق سوريا، القيصر يعتبر ان السلطان الذي سقط عن حصانه، والذي قف على ساق واحدة، قد يكون الشخص الوحيد الذي يمكن ان يحول دون انفجار الفوضى، وعلى نحو عاصف، وبالتالي انتقال ابي بكر البغدادي من الموصل الى اسطنبول.
الروس يدركون اي دور اضطلع به اردوغان في تصنيع تنظيم "الدولة الاسلامية-داعش"، ويدركون اي لغة مذهبية استخدمها ليس فقط للتعبئة الداخلية، وانما للاستيلاء على الأكثرية "السنية "في المنطقة العربية، هو الآن، رجل الخطوات الضائعة والاستراتيجيات الضائعة.
لا بأس ان يقول ديفيد اغناثيوس «السلطان تحت عباءة القيصر»، بوتين هو من نصحه باعادة النظر في سياساته من دمشق وبغداد، وان كان اردوغان يراوغ حتى وهو يتساقط.
الروس يقدمون له العكاز كي لا يقع ارضاً، غريب ان يتحول السلطان الى دمية، المهم، روسياً واوروبياً، ألا تتناثر تركيا لأن حدودها مشرعة على الجهات الاربع.

الديار


   ( الأحد 2017/01/08 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 29/04/2017 - 6:28 ص

فيديو

من تقدم الجيش السوري في ريف دمشق الشرقي باتجاه بادية الشام بمساحة 20 كلم وعمق 6 كلم

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو ...الطبيب الهندي المعالج لـ"المصرية الأسمن في العالم" يرد على اتهامات شقيقتها علق رضيعته بحبل وشنقها في بث مباشر على فيسبوك سقوط مروع لطفلة من حافلة المدرسة شاهد.. إنقاذ بارع لفتاة حاولت الانتحار من شرفة مبنى بالفيديو...سيدة تفوز بسيارة بعد تقبيلها 50 ساعة بالفيديو: قتلى وجرحى بسبب رقصة مثيرة لفتاة روسية على رصيف الشارع لزوجة رئيس فرنسا المحتمل 7 أحفاد وابن يكبره بعامين المزيد ...