السبت24/6/2017
ص3:5:53
آخر الأخبار
قوات الأمن السعودية تقول انها احبطت عملية إرهابية قرب الحرم المكي؟...فيديو مهور عرائس "داعش" السودانيات!السيد نصرالله: سوريا عقبة أمام أي تسوية عربية شاملة مع الكيان الإسرائيلي.. محاولات عزل سوريا جغرافياً بدأت تسقط مع وصول القوات السورية إلى..لبنان - كريات شمونة ... الخط سالك ذهابا وإياباوزارة الداخلية: لن يُسمح بالتساهل أو التسامح في تنفيذ توجيهات الرئيس الأسد.. الإدارة المحلية تدعو المحافظين إلى إيلاء الأهمية القصوى لتطبيقمعارك درعا تنتظر اتفاقاً «روسياً ــ أردنياً»: تفاهم «مبدئي» على أمن مناطق «تخفيف التصعيد»عدد من أعضاء مجلس الشعب يطالبون بإعادة دراسة مهام بعض لجانه واختصار عددهاحداد: لم يعد أحد قادرا على تغطية التنظيمات الإرهابية في سوريةواشنطن تدعو لإقناع القيادة السورية بالهدنة؟الصفحة الاجنبية: اضعاف الرئيس الاسد يعني تقوية جماعات ارهابية مثل داعش يازجي: لن نسمح بأي تجاوزات لضوابط الأسعار للمنشآت السياحيةملتقى الاستثمار السوري في 3 تموزهل تستطيع واشنطن وقف التعاون العراقي ــ السوري؟ ....حميدي العبداللهأربعة محاور تشكل نقطة الصراع الدولي على المعابر الحدودية في سوريا .. بقلم نضال حمادة إدانة أميرات خليجيات بمعاملة مستخدمين كالعبيد في بلجيكاكشف ملابسات الجريمة التي ضجت بها مصياف .. الأم هي من قتلت ابنتهاالولايات المتحدة الامريكية تحرم المعارض رضوان زيادة من اللجوء السياسي بسبب دعمه للجماعات الارهابية من الرقة إلى "الجنة"..؟إعلان أسماء المقبولين للتقدم إلى مسابقة المصارف العامة في 15 و22 تموزفتح باب القبول لمتفوقي التعليم الأساسي بالمركز الوطني للمتميزين بالفيديو ..من سيطرة الجيش السوري على كتل ابنية غرب وادي عين ترما بالغوطة الشرقيةالمجموعات الإرهابية تجدد خرقها لمذكرة مناطق تخفيف التوتر بدرعا.. واستشهاد شخصين وإصابة 9 آخرين في حي الكاشفتحضيراً لمرحلة إعادة الإعمار.. سورية تبحث مع إيران وجنوب افريقيا التعاون في قطاعات السكن والطاقة والكهرباءإسكان حلب: تخصيص 1739 مسكنا للمكتتبين على المشاريع السكنيةبعد هذه الفوائد، ستتحملون رائحة الثوم أطعمة تمدك بالحديد وفيتامين b6 المهمين لضخ الهيموجلوبين فى الدمنادين خوري للمختار : أنا " سارقة " والحمدلله أني لم أتزوجخلاف بين تيم ونادين.. والأخيرة تفجّر مفاجأة عن مسلسل "الهيبة"!مقتل خمسة أشخاص في حديقة مائية بتركيامفاجأة صادمة - عميل استخبارات بريطاني يكشف سرّ موت الأميرة ديانا... قتلتها لهذا السبب وبأمر ملكيفيسبوك يحمي صور "البروفايل"سبب غير متوقع يؤثر على سرعة واي فاي منزلك !؟الشعار: لن نتساهل في قمع أي مخالفة أو مظهر مسيء للوطن أو المواطنالمقداد: نجري اتصالات حول تفاصيل مناطق تخفيف التوتر ولن نسمح بتمرير ما يمكن لأعداء سورية الاستفادة منه

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تفتيت الدول عبء على المنطقة وعلى الأكراد أنفسهم ...بقلم موفق محادين

في غمرة انخراط جاليات يهودية في الثورات العالمية على مدار القرن التاسع عشر، كانت الدول القومية البرجوازية في أوروبا تنغلق أمامهم. واكتشفت مطابخ هذه الدول أن أفضل طريقة للتخلّص من المسألة اليهودية كما عُرفت حقوق اليهود في أوروبا ،هو تحويل المسألة اليهودية إلى ثورة مضادّة ليس في الغرب بل في الشرق الأوسط.


لا يجوز مقاربة المسألة الكردية على نحو مُطلق. فالجسم الحيوي من الأكراد السوريين هو جزء من الحياة السورية وتاريخها

هكذا ولدت الصهيونية الأولى، الصهيونية المسيحية، التي راحت تحدب على اليهود وتفتّش لهم عن وطن موعود مزعوم، ليكون هذا الوطن أداة و"بافرستيت" عازل لمنع العرب من نهضة قومية تربط ضفتي السويس،شرقاً وغرباً، على حدّ تعبير السياسي البريطاني "كامبل بنرمان".

على هذا النحو كانت العقود الأولى من القرن العشرين التي ترافقت مع تمزيق بلاد الشام والعراق إلى أشلاء سياسية.اليوم، ومع انتهاء عقود سايكس بيكو والاستقصاءات الأطلسية لبدائلها على إيقاع استحقاقات تجديد المتروبولات الرأسمالية العالمية لمصالحها في هذا الشرق، فإن لعبة الكانتونات الطائفية الدموية وأدواتها تتزامن مع عطف أطلسي على أكراد المنطقة الذين انخرط قسم واسع منهم في ثورات الشرق على مدار القرن العشرين، كما انخرطت الجاليات اليهودية في ثورات الغرب على مدار القرن التاسع عشر.وليس بلا معنى أن تستقطب الحركة اليسارية في سوريا والعراق وتركيا، وقبلها في مهاباد الإيرانية، أوساطاً كردية واسعة بالإضافة إلى دور الأكراد في الانقلابات العسكرية المُبكرة في العراق وسوريا.ومن المؤسف أن هذا المخزون الثوري للأكراد أصبح في قبضة المتروبولات الرأسمالية وأقلام المخابرات فيها.  وراحت حصّة و مساحة الأصوات الكردية النضالية المندمجة في حركة التحرّر تضيق يوماً بعد يوم.ولم يكن ذلك كله من دون تاريخ أو مقدّمات تجري مُقاربتها وإعادة إنتاجها على نحو يحوّل الحقوق الكردية، سواء كانت سياسية أم ثقافية في هذه الرقعة أو تلك، إلى عبء على المنطقة كما على الأكراد أنفسهم .ولا يقتصر الأمر على قوة دون سواها بل يشملها جميعها، العربية مثل سوريا والعراق، وغير العربية مثل إيران وتركيا. وذلك بما يجعل الكيان الصهيوني القوة الاقليمية الرئيسية وبما يحوّل الأكراد إلى قواطع، أو بافرستيتات عازلة تشبه البافرستيت الصهيوني. وربما يُراد لها أن تكون بديلاً للبافرستيت الداعشي في البادية السورية والعراقية.وليس بلا معنى أن يناقش مؤتمر هرتسيليا الصهيوني، أكثر من مرة، تطوير العلاقات مع أوساط في كردستان العراق إلى أشكال من الكونفدرالية المشرقية تضم الأردن أيضاً وكذلك إحياء خط كركوك – حيفا.هكذا، بدأنا نسمع كلاماً جديداً في الأروقة الأمريكية والأوروبية عن مراجعة اتفاقية "سيفر" التي ألغتها اتفاقية "لوزان"، وهما اتفاقيتان من نتائج الحرب العالمية الأولى لوراثة التركة العثمانية.ففي الأولى منح الأكراد وغيرهم حقوقاً واسعة، وفي الثانية شطبت هذه الحقوق بعد أن نجح أتاتورك بدعم الثورة الروسية في خلق واقع سياسي جديد.ولو دقّقنا في المسودّة الروسية المُقترحة لتعديل الدستور السوري، لوجدنا ما هو مُطابِق تماماً في ما يخصّ التأكيد على الهوية الكردية، كما في الدستور العراقي الجديد مقابل شطب الهوية العربية للدولة السورية. وفي التعليق على ذلك:1-   لا يجوز مقاربة المسألة الكردية على نحو مُطلق. فالجسم الحيوي من الأكراد السوريين هو جزء من الحياة السورية وتاريخها. ولا يجوز هنا خلط المطالب الثقافية والديموقراطية بالدعوات القومية التي تلائم الأكراد في الحال التركية مثلاً. وذلك من حيث العدد والمساحة الجغرافية المتّصلة، ومن حيث الحق التاريخي في تقرير المصير القومي.  ويشار هنا إلى أن الأكراد الأتراك وخاصة حزب العمال الكردستاني احتفظوا في الغالب الأعم بسمات تحرّرية. 2-   وفي كل الأحوال فإن انخراط الأكراد في حركة تحرّر شعوب المنطقة والكفاح جنباً إلى جنب معها، هو الخيار التاريخي لبناء شرق ديموقراطي مُتّحد جديد في مواجهة العدو الإمبريالي – الصهيوني  المشترك.

 المصدر: الميادين نت

 


   ( الخميس 2017/02/16 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/06/2017 - 2:57 ص

فيديو

من سيطرة الجيش السوري على كتل ابنية غرب وادي عين ترما بالغوطة الشرقية

كاريكاتير

صورة وتعليق

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...تمساح ينقض على رأس رجل بشكل مريع عمل بطولي من مصري ينقذ محطة وقود من الاحتراق (فيديو) إيفانكا ترامب تحرج سيناتور أمريكي حاول احتضانها بالفيديو...رياضية تتعرض لموقف محرج أثناء القفز بالفيديو.. رئيس كوستاريكا يبتلع حشرة أمام الصحافيين ويقول: “لقد أكلته” بالفيديو - هكذا نطحه الثور ... وقُتل ! فيديو مرعب .. ثعبان ضخم يلتهم ماعزا بأكمله ..شاهدوا رد فعل أهل القرية ! المزيد ...