الثلاثاء25/4/2017
م19:24:58
آخر الأخبار
الحشد الشعبي يطلق عمليات "محمد رسول الله" لتحرير قضاء الحضر جنوب الموصلالجيش نحو عمق شمال حماة... و«التحالف» يدخل أطراف الطبقةتقرير عالمي: هذه أقوى جيوش العرب؟نجاة 127 راكبا من موت محقق على متن طائرة للخطوط السعوديةالبيان الختامي للمؤتمر الوطني الأول للإعلام: العمل على صياغة مشروع إعلامي وطني بأطر واضحة وأهداف محددةوقف تمديد جوازات السفر السورية في بعض الدولالرئيس الأسد يتلقى برقيتي تهنئة من رئيسي فنزويلا وأرمينيا بمناسبة عيد الجلاءمرسوم بإعفاء المدينين لدى السورية للاتصالات من الفوائد والأجور الأخرى المترتبة عليهم إذا بادروا إلى تسديد ديونهمكائنات فضائية تمد روسيا بالأسلحة المتطورة وبوتين تقابل معهم فوق القمر!لافروف: في أفغانستان ألعاب جيوسياسية دولية لا تعني شعبهاتحضيرات لوجستية واستعدادات لعقد اجتماعات الدورة التاسعة للجنة المشتركة السورية - العراقية في بداية شهر أيار القادم"المحروقات" تستعد للموسم الجديد بإدارات جديدةاللواء د. بهجت سليمان: الأردن معسكر للأعداء وهذه فضائحهمهذه وقائع المعركة الاصعب والاعقد: الجيش السوري الى مرحلة ما بعد انتصارات حماهسوري في ألمانيا يهاجم إمام مصري على المنبر بسلاح ابيض في صلاة الجمعةسوريا| انخفاض في جرائم السلب لكن الغريب قيادة النساء لعصابات السرقة … والعصابات محدودةهكذا تقدمت وحدات الجيش السوري في القابون شرق دمشق بمشاركة من الطيران"داعش" يلجأ إلى النساء "المنتحرات" بعدما نفد رصيده من الرجالوزارة الدفاع تحدد حالات دفع البدل النقدي لإعفاء المكلفين من خدمة العلم MTN تُطلق النسخة الجديدة من التطبيق المجاني الخاص بالأجهزة الذكيةوحدات من الجيش تقضي على إرهابيين من “جبهة النصرة” وتدمر أوكارا لهم بدرعا البلد وتجمعات لإرهابيي “داعش” بريف حمصبالصور .. انطلاق قافلة شهداء الفوعة وكفريا التي تضم 108 شهيداً قضوا اثر التفجير الإرهابي الغادر بالراشدين بحلبتفاصيل "مشروع قانون للبيوع العقارية"وزارة السياحة تصدر رخصة تأهيل سياحي لفندق بطاقة استيعابية 120 غرفة و206 أسرة فندقية بدمشقهل يجب ان تحذر من تناول بذور عباد الشمس؟ماذا يحدث إذا تناولت التمر على الريق؟كندة حنا تشن هجوماً عنيفاً على بعض الصفحات الفنية.... ما القصة؟الحقيقة الكاملة لغناء فيروز في القاهرة قريبالهذا السبب تزوج ماكرون بامرأة تكبره 24 عاماأوباما يكشف عن وظيفته الجديدةمنظومة الدفاع الجوي "إس-500" ستضرب أهدافا في الفضاءطبيب سوري يشارك في أول عملية جراحية لزراعة الرأسالمقداد يدلي بما في "جعبته السرية" .. خلال مؤتمر”حق المواطن في الإعلام”الخطوة الأولى في مسافة الألف ميل...د. بثينة شعبان

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

عدو للإمبريالية في البيت الأبيض ....بقلم تيري ميسان

ست سنوات مضت، والإعلام الغربي لم يتوقف يوماً عن اتهام سورية بأفظع الجرائم. كما لم يتوقف منذ ثلاثة أسابيع عن التهجم على رئيس الولايات المتحدة المنتخب، يشوه أقواله بشكل ممنهج، ويستخلص منها أسوأ النتائج.


حاول دونالد ترامب، قبل أن يشن الهجوم الكاسح على جماعة الإخوان المسلمين، أن يحصن بلده، من خلال تعزيز رقابة استباقية على الحدود، فقرر تعليق منح تأشيرات الدخول لمدة ثلاثة أشهر للمواطنين المنحدرين من سبع دول، نظراً لتعذر التحقق من هوياتهم، بدءاً من سورية التي أغلق الرئيس السابق سفارة بلاده فيها.

لا يوجد في قراره ما يوحي بعدائه للمسلمين، بل هو إجراء ذكي قامت به الشرطة الإدارية.
مع ذلك، لم تتوقف وسائل الإعلام الغربية عن التنديد «بعدائه للمسلمين»، ونعت سورية بالمناسبة، الدولة العلمانية كـ «دولة إسلامية».
وفي الوقت الذي يحاول فيه الإعلام في الغرب إنهاك دونالد ترامب، يستمر الأخير في المضي قدماً نحو أهدافه.
كان في 11 أيلول 2001، أول شخصية تظهر على القناة التاسعة في نيويورك للطعن في مصداقية الرواية الرسمية، التي كانوا منهمكين في كتابتها عن هجمات نيويورك.
لم يتوقف ترامب منذ ذلك الحين عن بناء حركة سياسية مناهضة للانقلاب الذي حصل في ذلك اليوم منذ عام 2001. وقد فاجأ الجميع بفوزه بالانتخابات الرئاسية ضد الطبقة السياسية برمتها، بما فيها ضد حزبه الجمهوري.
وهو يبذل قصارى مساعيه الآن لإنهاء الإمبريالية الأميركية، واستبدالها، حيثما هو ممكن، بالتعاون عوضاً عن المواجهة.
لا يمكن بالتأكيد لهذا الهدف أن يتحقق خلال بضعة أيام، وسوف يستغرق سنوات، إذا قُيض له أن يبقى في البيت الأبيض إلى ذلك الحين.
ابتدأ قراراته في هذا الاتجاه بعزل جميع سفراء الولايات المتحدة في الخارج، بما في ذلك سفراء المنظمات الدولية، وكل المسؤولين المدنيين في وزارة الدفاع. وأحكم قبضته على أجهزة الأمن كافة، وأرسل معلومات للجيش الروسي لمساعدته في تدمير مخابئ الجهاديين تحت الأرض في دير الزور، وختمها بالانخراط بمفاوضات سرية مع بكين.
أنشأ ترامب في 3 شباط الجاري في البيت الأبيض، منتدى إستراتيجياً وسياسياً مؤلفاً من تسعة عشر رجل أعمال، أنيطت بهيئتهم تقديم مقترحات حول كيفية إطلاق فرص عمل، وبشكل أدق، كيفية تحويل اقتصاد الولايات المتحدة القائم على الحرب، إلى اقتصاد سلام.
ستة من أعضاء هذا المنتدى، هم أيضاً أعضاء في المجلس الاستشاري لكلية الاقتصاد والإدارة في جامعة تشينغوا.
يجمع هذا المجلس تحت رئاسة رئيس الوزراء الأسبق تشو رونغي، أكثر الشخصيات الصينية والغربية أهمية في هذا المجال.
أما رئيس المنتدى ستيفين شوارزمان فهو يدير شركة بلاكستون، التي استحوذ الصندوق السيادي لجمهورية الصين الشعبية منذ عام 2007 على حصة من أسهمها تصل إلى 9.3%. هذه الشركة التي كان يديرها في تلك الفترة لو جوي، وزير المالية حاليا.
في 7 كانون الأول الماضي، أصدر ترامب قراراً عين بموجبه، تيري برانستاد، حاكم ولاية أيوا، سفيرا في بكين.
برانستاد، صديق منذ زمن طويل للرئيس شي جينبنغ، الذي جاء في عام 1985 إلى ولاية أيوا لقضاء فترة تدريبية.
تتجه المفاوضات الحالية بين واشنطن وبكين حول إمكانية دخول الولايات المتحدة في البنك الآسيوي للاستثمار في البنى التحتية.
إذا سارت الأمور على هذا النحو، فهذا يعني أن الولايات المتحدة سوف تتخلى عن كبح جماح الصين، وتنخرط في تعاون حقيقي معها لتطوير «طرق الحرير»، مما يجعل من استمرار الصراع في كل من أوكرانيا وسورية أمراً لا فائدة منه.

 


   ( الخميس 2017/02/16 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/04/2017 - 7:14 م

كاريكاتير
تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...سيدة تفوز بسيارة بعد تقبيلها 50 ساعة بالفيديو: قتلى وجرحى بسبب رقصة مثيرة لفتاة روسية على رصيف الشارع لزوجة رئيس فرنسا المحتمل 7 أحفاد وابن يكبره بعامين "مواقف " قاتلة ستموت من الضحك؟ أجمل 10 نساء فى العالم على أسس علمية بالفيديو.. لحظة تعرض مذيعة مصرية للتحرش 150 مرة أثناء وقوفها بالشارع بالصور.. ملكة جمال إيطاليا التي أحرقها حبيبها تكشف عن وجهها للمرة الأولى المزيد ...