الخميس23/3/2017
م14:8:9
آخر الأخبار
أبو الغيط: مقعد سوريا سيظل شاغراً حتّى التوصل إلى تسويةالابتزاز القضائي الأمريكي للسعودية يبدأ فور انتهاء زيارة الأمير بن سلمان لواشنطن.. ..كم حجم التعويضات المطلوبة؟الأردن على أعتاب معركة الرقة: ماذا لو فرّت ’داعش’ الينا؟اقتحام 5 مواقع سعودية في عمليات نوعية يمنية في جيزانانطلاق الجولة خامسة من محادثات جنيف حول سورياالجيش يطبق الحصار على دير حافر......و واشنطن ترث «داعش» في الرقةالجولة الخامسة من الحوار السوري السوري تنطلق في جنيف الخميس بمشاركة وفد الجمهورية العربية السورية ووفود من المعارضةالرئيس الأسد لوفد تونسي: أحد أخطر أشكال الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية والمنطقة يتمثل في محاولة ضرب الهوية والثقافة العربية مقتل جنديين تركيين وإصابة 5 في هجوم على قاعدة عسكرية في تركيالافروف: سنتعامل مع "إسرائيل" في سوريا وفق أفعالهاشركات طيران عربية ودولية تطلب المرور عبر الأجواء السورية"بيمو السعودي الفرنسي" يشتري حصة ضخمة في بنك "سورية والخليج"جنيف 5 على وقع خيبات معسكر العدوان هل سينتج؟...العميد د. أمين محمد حطيط الغارة الإسرائيلية: ذروة الفشلبعد العروس.. العثور على فتاة مصرية أخرى مذبوحة ومقطعةتفاصيل مقتل عروس مصرية قبل زفافها بساعات .. القاتل يروي تفاصيل صادمة حول جريمتههذه الصور ليست من فيلم تاريخي ..إنها في سوريةعملية نوعية لنسف بناء يتحصن به قناصو تنظيم "فيلق الرحمن" الإرهابي في جوبروزارة التعليم تحدد موعد إجراء الامتحان الوطني لكليات طب الأسنانوزارة التعليم العالي تحدد مواعيد تقديم الطلبات لتعادل الشهادات الطبية غير السوريةخريطة تظهر وضعية ريف حلب الشرقي بعد تقدم الجيش السوري ما هي أهداف تحريك الجبهات ضد الجيش السوري؟...تقرير ديمة ناصيف25 الف شقة سكنية قيد الإنجاز في دمشقوزير السياحة يحدد ضوابط تقاضي بدل خدمات منشآت المبيت والفنادق السياحيةأعراض غريبة تنبهك بوجود مشكلات فى القلبالجبنة الكريمي والشيدر تزيد خطر سرطان الثديجلال شموط للمختار : الدراما وسيلة تسلية , والممثل السوري " نقّاق "مقطع مؤثر وائل جسار يغني لأمه ست الحبايب عيد الأمإيفانكا ترامب تحصل على مكتب داخل البيت الأبيضلماذا نحتفل بـ "عيد الأم" في وقت يختلف عن باقي العالم؟ فقط باستخدام الهاتف.. تطبيق لتحليل السائل المنوي بالمنزليحتال على شركتي تكنولوجيا ويحصل منهما على 100 مليون دولاردي ميستورا حرّض على التصعيد لتعديل التوازن والجواب سيكون خلال جنيف في الميدان والتفاوض السيدة أسماء الأسد: كل أم في حلب كانت عنواناً للحياة والثبات والاستمرار

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

عدو للإمبريالية في البيت الأبيض ....بقلم تيري ميسان

ست سنوات مضت، والإعلام الغربي لم يتوقف يوماً عن اتهام سورية بأفظع الجرائم. كما لم يتوقف منذ ثلاثة أسابيع عن التهجم على رئيس الولايات المتحدة المنتخب، يشوه أقواله بشكل ممنهج، ويستخلص منها أسوأ النتائج.


حاول دونالد ترامب، قبل أن يشن الهجوم الكاسح على جماعة الإخوان المسلمين، أن يحصن بلده، من خلال تعزيز رقابة استباقية على الحدود، فقرر تعليق منح تأشيرات الدخول لمدة ثلاثة أشهر للمواطنين المنحدرين من سبع دول، نظراً لتعذر التحقق من هوياتهم، بدءاً من سورية التي أغلق الرئيس السابق سفارة بلاده فيها.

لا يوجد في قراره ما يوحي بعدائه للمسلمين، بل هو إجراء ذكي قامت به الشرطة الإدارية.
مع ذلك، لم تتوقف وسائل الإعلام الغربية عن التنديد «بعدائه للمسلمين»، ونعت سورية بالمناسبة، الدولة العلمانية كـ «دولة إسلامية».
وفي الوقت الذي يحاول فيه الإعلام في الغرب إنهاك دونالد ترامب، يستمر الأخير في المضي قدماً نحو أهدافه.
كان في 11 أيلول 2001، أول شخصية تظهر على القناة التاسعة في نيويورك للطعن في مصداقية الرواية الرسمية، التي كانوا منهمكين في كتابتها عن هجمات نيويورك.
لم يتوقف ترامب منذ ذلك الحين عن بناء حركة سياسية مناهضة للانقلاب الذي حصل في ذلك اليوم منذ عام 2001. وقد فاجأ الجميع بفوزه بالانتخابات الرئاسية ضد الطبقة السياسية برمتها، بما فيها ضد حزبه الجمهوري.
وهو يبذل قصارى مساعيه الآن لإنهاء الإمبريالية الأميركية، واستبدالها، حيثما هو ممكن، بالتعاون عوضاً عن المواجهة.
لا يمكن بالتأكيد لهذا الهدف أن يتحقق خلال بضعة أيام، وسوف يستغرق سنوات، إذا قُيض له أن يبقى في البيت الأبيض إلى ذلك الحين.
ابتدأ قراراته في هذا الاتجاه بعزل جميع سفراء الولايات المتحدة في الخارج، بما في ذلك سفراء المنظمات الدولية، وكل المسؤولين المدنيين في وزارة الدفاع. وأحكم قبضته على أجهزة الأمن كافة، وأرسل معلومات للجيش الروسي لمساعدته في تدمير مخابئ الجهاديين تحت الأرض في دير الزور، وختمها بالانخراط بمفاوضات سرية مع بكين.
أنشأ ترامب في 3 شباط الجاري في البيت الأبيض، منتدى إستراتيجياً وسياسياً مؤلفاً من تسعة عشر رجل أعمال، أنيطت بهيئتهم تقديم مقترحات حول كيفية إطلاق فرص عمل، وبشكل أدق، كيفية تحويل اقتصاد الولايات المتحدة القائم على الحرب، إلى اقتصاد سلام.
ستة من أعضاء هذا المنتدى، هم أيضاً أعضاء في المجلس الاستشاري لكلية الاقتصاد والإدارة في جامعة تشينغوا.
يجمع هذا المجلس تحت رئاسة رئيس الوزراء الأسبق تشو رونغي، أكثر الشخصيات الصينية والغربية أهمية في هذا المجال.
أما رئيس المنتدى ستيفين شوارزمان فهو يدير شركة بلاكستون، التي استحوذ الصندوق السيادي لجمهورية الصين الشعبية منذ عام 2007 على حصة من أسهمها تصل إلى 9.3%. هذه الشركة التي كان يديرها في تلك الفترة لو جوي، وزير المالية حاليا.
في 7 كانون الأول الماضي، أصدر ترامب قراراً عين بموجبه، تيري برانستاد، حاكم ولاية أيوا، سفيرا في بكين.
برانستاد، صديق منذ زمن طويل للرئيس شي جينبنغ، الذي جاء في عام 1985 إلى ولاية أيوا لقضاء فترة تدريبية.
تتجه المفاوضات الحالية بين واشنطن وبكين حول إمكانية دخول الولايات المتحدة في البنك الآسيوي للاستثمار في البنى التحتية.
إذا سارت الأمور على هذا النحو، فهذا يعني أن الولايات المتحدة سوف تتخلى عن كبح جماح الصين، وتنخرط في تعاون حقيقي معها لتطوير «طرق الحرير»، مما يجعل من استمرار الصراع في كل من أوكرانيا وسورية أمراً لا فائدة منه.

 


   ( الخميس 2017/02/16 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/03/2017 - 1:58 م

صورة اليوم

هذه الصورة ليست من فيلم تاريخي ..إنها في سورية  تظهر بعض قادة ماتسمى ب المعارضة المعتدلة الارهابيين أبو الحارث المصري والسعودي عبد الله المحيسني في ريف حماة الشمالي .

فيديو

 الطيران السوري يستهدف مقرات وطرق إمداد المسلحين في القابون شرق دمشق

كاريكاتير

........

لقطة اليوم

من العالم ...هذا ما يعرف بفن الشارع

تابعنا على فيسبوك

بالخطأ بث فيلم إباحي على قناة تليفزيون دينية فيديو| لن تصدّقوا ماذا يفعل هذا الكلب مع الرضيع ذو الـ9 أشهر! عمره (21عاماً) وطوله ووزنه كطفل بعمر (6 أشهر) .. تحوّل إلى إله يُعبد في الهند ميركل تصفحت مجلة إباحية قبل لقاء ترامب! شاهدوا - الرجل الذي رصدته الكاميرا بالشارع لحظة ابتلعته الأرض لبنان ....خادمة ترمي نفسها من الطابق الرابع دولة تطلق صاروخا بـ 3 ملايين دولار لإسقاط درون بـ 300 دولار! المزيد ...