الخميس30/3/2017
ص3:50:10
آخر الأخبار
الرئيس اللبناني عون في القمة العربية: خطورة المرحلة تحتم علينا وقف الحروب بين الإخوة والجلوس إلى طاولة الحوارمناورات سعودية ــ سودانية تنطلق اليوم....لمن توجه الرياض والخرطوم رسائلهما العسكرية؟مناورات إسرائيلية في اليونان بمشاركة الإماراتالتحالف الدولي يعترف ضمنيا بتورطه في مجزرة الموصل الجديدةمجلس الشعب يناقش عددا من مشاريع القوانين منها تعديل الرسم القنصلي لمنح وتجديد الجوازات ووثائق السفر للمواطنين خارج سوريةمجلس الشعب يناقش عددا من مشاريع القوانين منها تعديل الرسم القنصلي لمنح وتجديد الجوازات ووثائق السفر للمواطنين خارج سوريةالرئيس الأسد يصدر مرسوماً يقضي بتعديل الحكومة يشمل وزارات العدل والاقتصاد والتنمية الإداريةمنصة موسكو تحذر من فشل "جنيف - 5" بسبب خضوع دي ميستورا لضغوطاتلافروف:استئناف التعاون مع الولايات المتحدة حول سورية مازال ممكناًتل ابيب: عشرات آلاف “الأويغور“ عبروا بمساعدة تركيا للقتال بسوريارسوم على تسجيل السيارات اللبنانية بمركز السومرية مصر تخطط لإنشاء منطقة صناعية سورية..؟روائح صفقة تفوح من وراء انسحاب داعش من البادية....بقلم عبد اللـه علي بين الهدف الإيراني و المظهر الأمريكي .. يقبع الانتصار الروسي ...بقلم : ريزان حدوالعثور على جثة سيدة أسيوية داخل حقيبة في ايطاليابالفيديو.. جريمة اغتصاب طفلة عمرها سنتان تهز مصر…شاهد...كيف تغير مسار المعركة في ريف حماةجنيف .. "زلة لسان" تفضح الحقائق ارتباط مجموعة الرياض بجبهة النصرة الإرهابية...فيديومصدقات التخرج تهدد بحرمان الطلاب من مسابقة التربية!استخدام مواقع التواصل الاجتماعي داخل الحرم المدرسي ممنوعفشل الهجمات أعاد تركيا ومسلحيها إلى خيار المفاوضات...تقرير ديما ناصيفارتقاء 5 شهداء وإصابة 6 أشخاص بجروح نتيجة تفجير ارهابي في حي الزهراء بحمصالإسكان تنفذ 30 ألف شقة بقيمة 55 ملياراً … عبد اللطيف: لا زيادة على تكاليف المساكن التي أنجزت قبل الأزمة ولم تسلم لأصحابها 25 الف شقة سكنية قيد الإنجاز في دمشقبق الفراش - ضيف ثقيل يعشش في المنازل دون استئذان.... فما هي أضراره؟ وكيف يمكن اكتشافه والتخلص منه؟خبر غير سار لمن يتناول دواء علاج تساقط الشعر!بالفيديو.. طفل سوري يحرج علي جابر: لا أعرفك... ونصيب أحمد حلمي أسوأ!روعة السعدي تتحدث عن دورها في طوق البنات4 بالفيديو؛ في السعودية .. نزوجك ثلاثة خلال شهر والرابعة "هدية مجانية"!غضب على تويتر بعد إعلان الراقصة سما المصري عزمها تقديم "برنامج ديني" في رمضانسامسونغ تعلن طرح الهاتف القنبلة مجددا في الأسواقهذه الأغذية تستهلك موارد الأرض؟قمة «الميت»!القضاء على داعش ....بقلم تيري ميسان

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الأثمان الخفيّة للحرب على سورية ....بقلم د. بثينة شعبان

قالت مايا ذات ثمانية الأعوام لأختها فرح ذات الأعوام الستة: هل علمت أن أخانا سعداً بدأ يمشي ويحكي. سعد ذو العام الواحد الذي غادراه منذ عدة أسابيع فقط فهو في بيت عمته. على حين انضمت الطفلتان إلى أسرة بنات الشهداء ومن شوقهما لأخيهما الصغير بدأتا تحلمان أنه يمشي ويتكلم.


وكم من آهات وأوجاع وأشواق ودموع الملايين في التيه السوري تريد أن تخترق آليات الاتصال الحديثة لتصل بحرارتها إلى الأهل والأحبة والأصدقاء. هاهو عيد الأمّ يطلّ علينا ونسبة كبيرة من أمهات سورية هنّ إما أمهات شهداء وإما جرحى وإما أولاد غبن عن الساحة وعن الأهل وعن البلد لأسباب شتىّ. وهذا الحزن وهذه المعاناة غير محسوبة في جداول المنظمات التي تدّعي الإنسانية ولا تصنيف لها في سجلاتهم ودساتيرهم. ولكنّ تفتيت عضد المجتمع السوري هو من دون شك أحد الأهداف الأساسية لهذه الحرب وتكسير منظومة القيم والأخلاق التي كنّا نفاخر بها العالم هو هدف المجرمين الذين خططوا ونفّذوا هذه الحرب المجرمة. لا شيء يحدث مصادفة على الإطلاق، إذ إن كل هجوم إرهابي وكل معركة ضد أي هدف تنطلق من تخطيط ورسم أهداف وابتغاء الوصول إلى نتائج معيّنة تصبّ في مصلحة الأعداء وتزيد من حجم المعاناة والآلام على هذه الأرض المقدّسة.

إذ كيف يمكن لأي دولة في هذا العالم أو أي منظمة أو أي إنسان أن يرفض إدانة قتل بشع للأبرياء في قصر العدل في دمشق؟ وكيف يمكن لأي أحد أن يسوغ من خلال صمته هذا التسويق الممنهج لثقافة الموت؟ أتذكرون حين ضرب أحدهم باصاً في تلّ أبيب وقتل بعض المدنيين كيف امتلأ الإعلام الغربي بصور الضحايا والدم المراق وقصص الأمهات والخطيبات والزوجات، وكيف أن أحدهم كان يستعدّ لإقامة عرسه، وكيف أن هذا الحادث المأساوي قد أسدل ستاراً أسود على قلوب عوائل بكلّ أفرادها؟.
ماذا نقول نحن اليوم في آخر جريمة نكراء في دمشق ارتقى أكثر من سبعة شباب محامين ذاهبين لمتابعة أعمالهم في قصر العدل ومتابعة قضايا الناس وهم كالورد في عزّ الشباب، فيأتي مجرم وهّابي مأجور ليعبث بحياتهم وحياة أهليهم وزوجاتهم وأطفالهم ولينزع الفرح مرّة وإلى الأبد من قلوب محبيهم، ومع ذلك، لا نسمع إدانة من دول ولا من وسائل إعلام تدّعي أنها حضارية وأنها حريصة على حقوق الإنسان وحقوق الشعوب. لقد انهارت الكذبة الكبرى والادعاء بأن الغرب قيّم على المثل الإنسانية والحضارية، حيث اكتشفنا للمرة الألف كنه العنصرية البغيضة الجاثمة في أعماق كل أعمال الغرب وتصرفاته. إذ نادراً ما يدين الغرب قتل طفل فلسطيني أو عربي على أيدي الصهيونية، أو على أيدي الإرهابيين لأن حياة مواطن من بلادنا لا تساوي أبداً حياة مواطن من بلدانهم ولأن الحقوق والمساواة والحرية والديمقراطية هي حصراً لبلدانهم، أما بلداننا نحن فلتفتك بها عواصف الإرهاب والعدوان وليتعّرض سبعة ملايين إنسان للجوع في اليمن، وليتم تدمير حضارة العراق وسورية واليمن عن بكرة أبيها، ولتنهب آثار تدمر ونمرود وليتم تمزيق العراق وليبيا والسودان وليتم تفتيت سورية، فإن هذا كله يصبّ في صميم مخططاتهم للمنطقة ويأتي تنفيذاً لكلّ الإستراتيجيات التي انبثقت عن عقول صهيونية يخططون على مدى عقود للسيطرة على الفضاء الإقليمي برمته.
والمؤلم في الأمر أن هؤلاء يدمّرون بلداننا على أيد وأموال عربية نفطية وضعت خدمة لخططهم الإستراتيجية فأين خططنا نحن؟ وأين من يضع هذه الخطط في مواجهة خططهم؟ ويخلق لها السيناريوهات التنفيذية المناسبة؟ أوليس من الغريب أن يقطع الإرهابيون المياه عن سبعة ملايين إنسان في مدينة دمشق لمدة شهر كامل وهم يحتلون النبع ومحيطه، ومن ثمّ يبذل الجيش العربي السوري كلّ ما يملك ويقدم عشرات من الشهداء من أجل تحرير هذا النبع وإنقاذ حياة الملايين، أوليس من المستغرب جداً أن تعمد بعد ذلك منظمات أمم متحدة إلى اتهام الحكومة السورية بقطع المياه عن مدينة دمشق!! إن هذه المنظمات التي تتناقل مثل هذه الأكاذيب غير جديرة أن تكون مصدراً لأي خبر ذي قيمة وغير جديرة أن تُلحظ أخبارها في وسائل الإعلام.
على هؤلاء الذين يجلسون في بروجهم السياسية العالية أن يتذكروا حجم المعاناة والآلام التي يتسببون بها لشعوبنا وأهلينا، وعليهم وقبل كل شيء، أن يتذكروا أو أن يحاولوا أن يؤمنوا أن جميع البشر إخوة في الإنسانية وأنّ حياة طفل فلسطيني أو سوري أو يمني أو عراقي تساوي حياة طفل في لندن ونيويورك وباريس. وعلينا نحن أيضاً أن نقوم بواجبنا من خلال مراجعة آليات عملنا والبحث عن الثغرات التي سمحت للأعداء التمكّن من استهداف حياتنا وبلداننا ومجتمعاتنا. فمع كل القصص التي هي جديرة أن تشكّل ملحمة لمعاناة العرب في هذه المرحلة التاريخية الصعبة من حياتهم علينا أن نكابر على الجراح وأن ننطلق لنعمل ما يجب علينا عمله كي لا تبقى ناصية أرضنا وبلداننا مكشوفة لمن يخطط لاستهدافنا.
في عيد الأم قبلة حارة لأمهات الشهداء والجرحى والأسرى والمخطوفين ولكلّ الأمهات الصامدات اللواتي قدّمن أولادهن جنوداً يحمون الأهل والوطن لأنهن وضعن الوطن فوق كل اعتبار ولأنهن يحلمن بغد أفضل لأحفادهن. من أجل هؤلاء وأولئك علينا أن نكفكف دموعنا وأن نضمّد جراحنا وأن نعمل ونعمل ونعمل ولكن وفق خطط منهجية مدروسة كي نكون أقوى وكي نثبت أننا جديرون بتضحياتهم وأننا جديرون بهذه الأرض الطاهرة التي ورثناها عن الآباء والأجداد وأن ديارنا تزهو بنا وتزدهر وتخضّر بعد قسوة الشتاء وجليده.
من خلال إرادتنا وتصميمنا وتخطيطنا الذكي والنوعي، يجب أن نضمن قدوم الربيع بعد هذا الشتاء العربي الدامي.

"الوطن"


   ( الاثنين 2017/03/20 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 29/03/2017 - 11:33 ص

فيديو
كاريكاتير

تابعنا على فيسبوك

قمة البحر"الميت": لحظة سقوط الرئيس اللبناني ميشال عون أرضا لحظات قبل الكارثة لو لم تُسجل بالصدفة، لم يكن ليصدقها أحد..!! قمة البحر"الميت": لحظة سقوط حاكم دبي على سلم طائرته فضيحة جنسية تضرب الجيش الألماني...مفاجآت مدوية أظهرت استغلالا جنسيا للمجندات؟ مطلقة تعتدي على زوجها أثناء زفافه الجديد استقبال عرائس بحر روسيات جديدات مغنية مشهورة تقبّل ثعباناً ضخماً في حفل عيد ميلاد زوجها المزيد ...