الأحد30/4/2017
م19:47:46
آخر الأخبار
السعودية و’بيرسون مارستيلر’ .. عندما يحتاج الشر إلى علاقاتٍ عامةحالة ذعر وخوف أصابت مستوطني المستعمرات الحدودية بعد سماع نبأ اعتقال لبناني في كريات شمونةاربعة شهداء في هجوم بسيارة مفخخة على مركز لشرطة المرور في حي الكرادة وسط بغدادمن على منبر الأزهر.. ماذا قال البابا للمسلمين والمسيحييننائب السفير الإندونيسي يتمنى ان تعود سورية لسابق عهدها من التميز والازدهار .خروج دفعة جديدة من مسلحي حي الوعر بحمص وبعض عائلاتهم في إطار تنفيذ اتفاق المصالحةالنظام التركي ينفذ عدوانا على منطقة رأس العين بريف الحسكة يسفر عن انقطاع المياه على عشرات التجمعات السكنية ووقوع أضرار في صوامع الحبوبالرئيس الأسد لـ قناة تيليسور الفنزويلية: إيقاف دعم الإرهابيين من الخارج.. والمصالحة بين كل السوريين هو الطريق لإعادة الأمان لسورياترامب: أيامي الـ 100 الأولى كانت مثيرة ومثمرة جدا وسننتصر في كل المعارك الكبرى الآتية !إيفانكا تحبط وزير الخارجية الألمانيتفعيل منظومة محطة إدارة حركة المرور في مرفأ طرطوس بخبرات فنيين ومهندسين سوريين بعد توقفها لأكثر من 3 سنواتجمعية الصاغة .. نتصدى للتزوير ولا يمكن التلاعب بالأسعارعدوان ثلاثي على سوريا والقادم أخطر .....بقلم ايهاب زكيمئة يوم أضحكت العالم!ثمانينية مصرية ألقاها ابنها في الشارع إرضاء لزوجتهعسكري لبناني يزني مع زوجة صديقه!من تقدم قوات الجيش السوري جنوب دير الزور وتكبيد إرهابيي داعش خسائر كبيرة مليون ليرة لمن يخبر عن قاتل “أمير الأوزبك” في إدلبإدارة التجنيد توضّح حقيقة البدل الداخلي للسوريينجامعة دمشق في طريقها لافتتاح فرع لها في الشيشانأبرز التطورات السياسية والعسكرية على الساحة السورية لتاريخ 29 ـ 4 ـ 2017 مصادر عسكرية سورية : لا اعتداء إسرائيلياً على اللواء 90 في القنيطرةرئيس مجلس الوزراء يطلع على واقع العمل في مشروع ضاحية الفيحاء السكنية بريف دمشقتفاصيل "مشروع قانون للبيوع العقارية"أجهزة قياس ضغط الدم المنزلية "قد لا تكون دقيقة بما يكفي"جسم الإنسان ..قدرة مذهلة على العلاج الذاتي سمير غانم يتعرض لأزمة صحية طارئةوفاة الفنانة السورية هالة حسني عن عمر ناهز 75 عاماًستبحث الاحتباس الحراري العالمي!؟...ميركل قدوة للمرأة السعودية بحسب مسؤول سعودي !؟مقتل و إصابة عدة أشخاص بسب هاتف في المغربهكذا تمنع التطبيقات الخارجية من اختراق وبيع بياناتك!بطاريات مصنوعة من الزجاجات المعاد تدويرها أقوى بـ 4 أضعاف من التقليديةمتى تستيقظ الحكومات العربية؟ .....حميدي العبداللهمتى تستيقظ الحكومات العربية؟ .....حميدي العبدالله

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

سورية: الحد الفاصل بين عالمين

  بيروت – محمد عبيد  |أظهرت المحادثات التي أجراها وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون في موسكو في الثاني عشر من الشهر الجاري مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، أن هاجس الخوف من الدور المتصاعد لروسيا في السياسة الدولية سيكون المحرك الأساس للسياسة الخارجية لإدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب.


بالطبع يعلم ترامب وفريقه غير المكتمل أن فرضية المواجهة العسكرية المباشرة ضد موسكو مستحيلة، وغير المباشرة مُكلِفة، لذلك اعتبروا مجرد قبول القيادة الروسية بإعادة تفعيل التفاهم الثنائي المشترك حول السلامة الجوية إنجازاً عسكرياً إستراتيجياً يسمح لما يسمى التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن تحت عنوان: «الحرب على الإرهاب» في المنطقة، استكمال مهمته المزعومة من دون قلقٍ أو خوفٍ من الانجرار إلى التصادم مع القوات الروسية وأسلحتها الدقيقة والمتطورة جداً المنتشرة في غير موقع على الأراضي السورية، والأهم أيضاً أنها توفر له ضمانات بعدم تعرض الدفاعات الجوية السورية المُحدثَة مؤخراً، لطائرات هذا التحالف في حربه المذكورة، إنما مقابل عدم تكرار العدوان الأميركي على سورية.

بخلاف ذلك، كان جلياً جداً أن المحادثات السياسية التي توجّها تيلرسون بلقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لم توصل إلى أي مقاربات مشتركة وخصوصاً فيما يتعلق بترتيب أولويات محاربة الإرهاب والتحول الأميركي المستجد باتجاه السعي لإزاحة الرئيس بشار الأسد، ولعلها من المرات النادرة التي يصرح فيها وزيرا خارجية القوتين العظميين أمام الإعلام بمضمون ما دار فعلاً بينهما في الغرف المغلقة وبأسلوب مباشر لا ديبلوماسية فيه، وهو أمر دلَّ على عمق التباعد القائم بين إدارتي هاتين القوتين حول فهمهما لأزمات العالم ومنطقة الشرق الأوسط خصوصاً، وبالتالي عدم القدرة على إيجاد مشتركات ولو جزئية أو موضعية تسمح بإعادة بعض الحرارة إلى علاقاتهما. لذلك عاودت واشنطن، بالتحالف مع لندن وباريس، طرح مشروع قرار في مجلس الأمن حول الهجوم الكيميائي المزعوم على قرية خان شيخون مع علمها المسبق أن الجانب الروسي سيستعمل حق النقض (الفيتو) لمنع تمرير هذا القرار، وهو خيار كانت القيادة الروسية قد أبلغته لتيلرسون في حال تم طرح مثل هذا المشروع من دون الأخذ بتعديلاتها عليه وأبرزها إجراء تحقيق دولي شفاف من خلال لجنة متنوعة الانتماء الجغرافي يتمتع أعضاؤها بمصداقية دولية وحرفية مشهود لها.
لذلك بدت المشكلة أعمق من أن يحلها أو يعالجها وزير الخارجية تيلرسون في زيارة مثقلة بأحمال سلبية منذ الخديعة الأميركية والأوروبية لموسكو بشأن غزو العراق مروراً بليبيا وغيرها وصولاً إلى سورية، في وقت حاول تيلرسون تجاوز هذا التاريخ من الخديعة مطالباً بالبحث تحديداً في مغزى الزيارة سوريّاً!
بات واضحاً أن العقدة بين القيادتين الروسية والأميركية تكمن في أن الأولى استطاعت على مدى السنوات الخمس الماضية أن تراكم كماً كبيراً من الإنجازات السياسية والعسكرية الداخلية والخارجية، حيث تمكنت من استعادة موقع روسيا كندٍ فعلي للسياسات الغربية والأميركية بالتحديد في الأروقة الأممية كما في المواقع الميدانية، مستفيدة من تأرجح وضياع طَبَعَا سياسات إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما الخارجية ومن تراجع اقتصادي وهُزال سياسي أصاب الاتحاد الأوروبي. في المقابل، خطت الإدارة الأميركية الجديدة خطواتها الأولى مترنحة بسبب عدم نيلها الثقة الداخلية الشعبية والسياسية المطلوبة التي تمكنها من تقديم نفسها للعالم بمظهر القوي العائد بعد غياب، ليأخذ مكانه التقليدي التاريخي في المعادلة الدولية، كذلك بسبب عدم نجاحها حتى اليوم في صياغة رؤية متكاملة لسياساتها الخارجية تدفع الآخرين إلى تحديد مواقفهم منها وكيفية التعاطي معها، بل على العكس من ذلك، فقد كشف قرار ترامب المتهور بالاعتداء على سورية، المستوى العالي من الانفعال السياسي غير المحسوب النتائج، كما كشفت زيارة تيلرسون المرتجلة سذاجة الاعتقاد بأنه يمكن الاستثمار سريعاً في نتائج ذلك العدوان.
لم يعد التعقيد وحده سِمَة المشهد الدولي، لأننا انتقلنا إلى افتراق حاد في المنطلقات، وبالتالي في المقاربات وصولاً إلى المعالجات للأزمات التي تتفجر يومياً على مساحة العالم من دون وجود ضوابط أممية تمنع تمددها أو تحد من تداعياتها، وفي قلب هذا المشهد تقف سورية حداً فاصلاً بين استمرار طغيان الأحادية الأميركية التي أفقدت العالم توازنه وعقلانيته، وبين ولادة نظام عالمي جديد تحكمه القيم الحقيقية وليس الدعائية بالتلازم مع المصالح.


   ( الأربعاء 2017/04/19 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 30/04/2017 - 7:42 م

فيديو

من تقدم قوات الجيش السوري جنوب دير الزور وتكبيد إرهابيي داعش خسائر كبيرة   

كاريكاتير

اللهم انصرهن ع بعضهن البعض

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. مغامر مقيد بالأصفاد يضع نفسه داخل غسّالة وهي تدور بالصور ..شبيه ميسي ..الايراني!؟ بالفيديو.. يغتصب شابة ويتزوج أخرى في ساعات بالفيديو... عملية دهس جماعي مروعة في ساو باولو بالفيديو... برودة أعصاب لا توصف خلال عملية سطو طبيب يتبرع بكليته لمريضه.. ويخرج الاثنان منتصرين بالفيديو ...الطبيب الهندي المعالج لـ"المصرية الأسمن في العالم" يرد على اتهامات شقيقتها المزيد ...