الأربعاء24/5/2017
ص7:17:57
آخر الأخبار
التصريح القطري .. اختراق أم تصفية حسابات؟؟ لبنان: "كلمة سرّ" حوّلت ملايين الدولارت إلى "داعش" ذئب ترامب السعودي ــ الإسرائيلي، قصيرة مخالبه....بقلم قاسم عز الدينشهيد و100 جريح في الدراز: القوات البحرينية تقتحم منزل الشيخ قاسم وتعتقل كل من بداخلهمجلس الوزراء: الاستمرار بالنهج الواضح فيما يخص العلاقة مع وسائل الإعلام والإعلاميين وتوفير المعلومات وتقديم التسهيلات لهم العثور على معمل لتصنيع العبوات والقذائف وأسلحة ثقيلة ومشفى ميداني للإرهابيين في حي الوعرالعثور على معمل لتصنيع العبوات والقذائف وأسلحة ثقيلة ومشفى ميداني للإرهابيين في حي الوعرالجهات المختصة تدمر سيارة مفخخة بداخلها إرهابيان انتحاريان قرب مفرق المستقبل على طريق مطار دمشقليبي دعشاوي ... نفذ الهجوم الانتحاري في مانشيسترقراءة روسيّة لزيارة ترامب الى السعوديّةالإتصالات ترفع أجر التصريح عن أجهزة الخليويالسورية للنفط: مشاريع استراتيجية للتنقيب عن النفط في البر والبحرمن البحرين إلى البادية... الندم ....بقلم ناصر قنديللماذا غاب اردوغان.. وحضر السيسي لقمة الرياض الاسلامية الامريكية؟ ومن سينضم لعضوية “الناتو” الاسلامي الجديد ومن سيقاطع؟مصري انهال عليه 4 بسكين وقتلوه أمام خطيبته قرب لندن ..والسبب ؟موظّفة تستدرج طالباً إلى أحد الفصول وتغتصبه!في الغوطة.. يقايضون 3 علب سجائر بغرفة نوم!بالفيديو...قناص من حركة "أنصار الله" يردي سعوديين بطلقة واحدةمبادرة المصروف الشهري....معاً سنكمل لمستقبل سورية الأقوى.... التعليم العالي تعلن عن التسجيل المباشر للشواغر المتوافرة من مقاعد الطلاب العرب والأجانب في الدراسات العلياأبرز التطورات على الساحة السورية ليوم الثلاثاء 23-05-2017الجيش السوري يوسع سيطرته شرق حمص رغم تعزيزات «التحالف»تقنية حديثة لتشييد الأبنية السكنية في سوريا"الإسكان" تطرح 1150 مسكناً للإكتتاب العام بضاحية الفيحاءإحذري وضع العطر قبل الخروج في الشمس، فهذه الخطوة أخطر مما تظنين!ما هي أسباب البقع البيضاء على الأظافر وطريقة علاجها؟ محمد عبده ونجله يغنيان لترامبباسم ياخور لـ إيفانكا ترامب: "قعدي عاقلة الله يرضى عليكي"ماذا تعرف عن "صندوق إيفانكا"؟ وكم تبرعت السعودية والامارات له؟فستان إيفانكا ترامب نفد بعد ساعة من وصولها السعودية وهذا سعره "واتساب"..تقنيتان جديدتان تكشفان "ثورة ما بعد الإرسال"عطل يجبر طاقم المحطة الفضائية الدولية على الخروج إلى الفضاء المفتوحالهجوم الإرهابي في بريطانيا: هل يتعظ الغرب؟ ...حميدي العبدالله«يوم الغفران»....بقلم | وضاح عبد ربه

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ممرّ الموت من السلمية الى خناصر..بقلم عمر معربوني

52 شهيدًا وأكثر من 100 جريح حصيلة المجزرة التي ارتكبها تنظيم "داعش" الإرهابي في قرية عقارب شمال شرق مدينة السلمية التي تعتبر عقدة الربط الأساسية بين مدينتي حماه وحلب.


في الجانب الميداني المباشر، استطاع تنظيم "داعش" ان ينفذ إندفاعة سريعة من قرية قليب الثور التي تبعد عن عقارب 8 كلم وعن خط التماس 5 كلم، بعد أن جهّز كذلك قوات اندفاع اخرى من قرى صلبا وابو حنايا وابو جبيلات.

تقع بلدة عقارب ضمن قرى الممرّ الرابط بين سلمية ومدينة حلب وهي ليست القرية الأولى التي ينفذ فيها "داعش" مجازر مريعة، بل سبق ان نفذ مجزرة مماثلة في قرية المبعوجة شمال شرق عقارب في ظروف مماثلة.
إنّ ما قام به "داعش" لا يشكل على المستوى العسكري عامل تغيير لميزان القوى على الأرض، وانما يستهدف بشكل مباشر إحداث حالة رعب خصوصًا ان المنطقة التي انطلق منها لتنفيذ المجزرة تعتبر ضمن قطاع تابع لبلدة عقيربات، وهي إحدى مناطق الحشد الأساسية التي ينطلق منها التنظيم لشن هجماته المختلفة التي استهدفت طريق السلمية – خناصر في اكثر من نقطة، سواء بالقرب من إثرية او خناصر بهدف دائم هو قطع الطريق المتجه نحو مدينة حلب.

أمّا لماذا اسميت الممرّ ممرّ الموت، فلأنّ كلفة حمايته منذ ان تم شقّه في العام 2013 كانت عالية جدًا سواء بالأهالي او بقوات المُدافعة عن الطريق الذي يبلغ طوله حوالي 140 كلم بعرض يتراوح بين 7 و12 كلم، وهو ممرّ يحتاج لحمايته والحفاظ عليه عديدًا كبيرًا من القوات لتأمين تموضع محكم، وهو ما لم يتحقق حيث تم اعتماد بدائل أخرى من خلال نقاط المراقبة والدوريات ونقاط الإحتياط المتحركة.
المجزرة حصلت في الأطراف الجنوبية للقرية حيث لم يتمكن "داعش" من الدخول الى كامل القرية بسبب وصول قوة احتياط من الجيش السوري اشتبكت مع القوة المهاجمة، وهو ما منع حصول مجزرة اكبر فيما لو استطاع التنظيم الدخول الى القرية.

في الجانب الإنساني، ستترك هذه المجزرة كما غيرها من المجازر اثرًا سلبيًا في حياة ابناء البلدة ومحيطها وكل السوريين، وستكون شاهدًا على مدى توحش التنظيم التكفيري الذي امعن تمثيلًا في الجثث بعد قتلها.
في البعد العسكري الميداني المباشر، لم يتمكن "داعش" من احداث خرق دائم في الممر الرابط بين السلمية وحلب لكنه حاول ارسال رسالة دموية بأنه ما زال قادرًا على التحرك وعلى تنفيذ هجمات يبدو انه اختار مكانها بعناية. فمتابعة العمليات التي ينفذها الجيش السوري في منطقة شرق حمص وجنوب السلمية تهدف في الأساس الى القضاء على وجود التنظيم في منطقة واسعة والعمل على تحريرها، وهو ما تمثل في سيطرة الجيش السوري على جبل الشومرية جنوب شرق السلمية وكذلك السيطرة على جبل ابو ضهور المجاور لجبل بلعاس، ما يهدد اماكن تمركز "داعش" في جبل بلعاس وفي بلدة عقيربات خصوصًا اذا ما نظرنا الى خارطة السيطرة التي ارساها الجيش السوري شمال تدمر، وهو ما سيشكل قاعدة خلفية متينة ومترابطة للبدء بالعمليات باتجاه بلدة السخنة وتاليًا نحو دير الزور.
في البعد الميداني غير المباشر، يحاول تنظيم "داعش" عبر مشغليه وعلى رأسهم اميركا تشتيت جهد الجيش السوري الذي بدأ بتنفيذ عمليات البادية، واجبار الجيش على تشتيت جهده وابطاء عملياته من خلال تحريك "داعش" في قطاعات خلفية.

لهذه الأسباب حاول تنظيم "داعش" ان ينفذ عملية سريعة وخاطفة في قلب الممر بهدف قطع الطريق الى حلب والتأثير في زخم عمليات الجيش السوري التي اشرنا اليها.
وحتى يتم تحرير المناطق شمال تدمر وربط منطقة السخنة بمنطقة مسكنة في الريف الجنوبي الشرقي لحلب، سيبقى هذا الممر معرضًا لعمليات اختراق على غرار العمليات السابقة.

(*) ضابط سابق - خريج الأكاديمية العسكرية السوفياتية.

بيروت برس


   ( الجمعة 2017/05/19 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/05/2017 - 7:08 ص

فيديو

مشاهد مميزة من تقدم قوات الجيش السوري جنوب تدمر   

كاريكاتير

..........................

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو: أمام ملايين المشاهدين...ترامب يحرج نتنياهو بتجاهله ومعانقة زوجته! للاسف ...اقترن اسم "الارهاب" بالعرب ...شاهدوا كميرا خفية اجنبية ؟ ظهور شبح بلا انعكاس بالمرآة يثير الرعب والجدل في متجر! بالفيديو.. شاهد سقوط صندوق حديدي على شخص أثناء مروره صدفة في الطريق "أمك ماتت وستظلين وحيدة".. التحقيق مع سعودية أبكت طفلةً بعد أن أوهمتها بوفاة والدتها بمقطع فيديو أشهر لقطات اقتحام الملاعب ميلانيا ترامب ترفض وضع يدها بيد ترامب لدى وصولهما الى "إسرائيل"؟ المزيد ...