الأحد23/7/2017
ص5:52:40
آخر الأخبار
معركة جرود فليطة انتهت.. ماذا بعد؟بدأ دومنو التخلي عن "المعارضة" ...الأردن يدين رئيس وفد جنيف المعارض وبعض زملاؤه؟ مصدر سعودي رفيع: بن نايف أدمن الكوكايين والملك لا يعتزم التنحي قريباًاغتيال وسيط بين حزب الله وجبهة النصرة بصاروخبوساطة مصرية، غوطة دمشق منطقة مخففة التصعيدالقيادة العامة للجيش تعلن وقف الأعمال القتالية في عدد من مناطق الغوطة الشرقية: سيتم الرد بالشكل المناسب على أي خرقسوريا للأمم المتحدة ومجلس الامن: التحالف غير الشرعي ينبغي أن يدفع ثمن تدمير سوريااتفاق حذر في إدلب: تصدّعات «التنظيمات الارهابيية» مستمرة في «السرّاء والضرّاء»!173 داعشياً يهددون بتنفيذ هجمات في أوروباخرازي: على الجميع التفكير بسبل التوصل لحل الأزمة في سوريةبحضور خميس .. تدشين مباني "معبر جوسيه" الحدودي مع لبنانرداً على ماجاء على /موقع سورية الآن/ حول مسودة قانون اتحاد غرف التجارة السوريةما بعد ما بعد النصرة وداعش ...بقلم ناصر قنديلترامب يَنفض يَده من المُعارضة السّورية.. ما هي انعكاسات هذا القرارا؟ وهل الانشقاقات والصّدامات الدّموية الحاليّة هي بِداية النّهاية؟ الكويت -اصطحبه والده إلى مكان عمله كي لا يشعر بالملل... إليكم كيف توفي هذا الطفل السوري بطريقة مفجعة“قاتل والدته” في الكويت سدد إليها 90 طعنة واعترف “توسلت إليّ وهي تموت”الكشف عن حقيقة "حسناء الموصل"حكم قضائي باعدام “فيصل القاسم” اليكم التفاصيل .التعليم العالي تعلن عن تقديم منح ومقاعد دراسية في الجامعات المصريةحافظ بشار الأسد يشارك في أولمبياد الرياضيات في ريو دي جنييرو.بعد توقيع اتفاقية “خفض التوتر” في الجنوب .. تنظيمات متشددة في درعا تندمجمواجهات حية .. هكذا سيطرت قوات الجيش السوري والمقاومة على تلال ومرتفعات عدة في جرد فليطةمدير تنفيذ المرسوم التشريعي 66 : إنجاز المرحلة الأولى لمنطقة خلف الرازي نهاية العام الجاري"كسب" تستعيد نشاطها السياحي تدريجياًدراسة أمريكية : لا تُقَبِلوا الأطفال حديثي الولادة10 نصائح ترفع معدلات حرق الدهون بالجسم وتنقص الوزن سريعانجوم سوريون لايملكون صفحات على مواقع التواصل الاجتماعيسلوم حداد يعيش قصة حب مع نادين تحسين بيك!بالصور: طفل يودع والدته بقبلة قبل وفاتهاأسرارٌ لا تعرفونها عن ميلانيا ترامب.. ودونالد أخفاها طيلة هذه السنوات!مهندس سويدي يخترع "بساط الريح"لهذا السبب يجب أن تبقى درجة الحرارة منخفضة داخل الطائرة!لبنانيون وسوريونمجلس الشعب يصدر قرارا بإعفاء الدكتورة عباس من منصبها رئيسا للمجلس

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

نهاية الحرب على سوريا؟

لم یكن للسعودیة وتركیا و«إسرائیل» رغم المال والسلاح والاستخبارات القدرة على شن حرب تستھدف سوریة ورئیسھا، الذي صارت إطاحته شعار الحرب وھدفھا،


 لولا التغطیة الأمیركیة والأوروبیة ممثلة خصوصاً بفرنسا التي يسلم لھا حلفاؤھا الغربیون بخصوصیة الدور التاریخي في سوریة ولبنان وقد صار واضحاً ان الحرب بما هي مال وسلاح وإعلام، ھي رجال أیضاً وأ ّن تركیا والسعودیة و«إسرائیل» قاتلوا بتنظیمي القاعدة والإخوان المسلمین وصولا لداعش، وما كان ھذا لیتم لولا التغطیة ومتفرعاتھما الأمیركیة الفرنسیة

من الواضح أ ّن القناعة الأمیركیة الفرنسیة بلا جدوى مواصلة الاستثمار على خیار الحرب لتحقیق الأھداف ذاتھا، قد ُحسمت، فسقف ما تتيحه مواصلة الحرب لیس السیطرة على سوریة ولا إطاحة رئیسھا، بل خوض حرب استنزاف تعني تمكن التشكیلات المتطرفة من شن حروبھا الخاصة التي تھّدد أمن أوروبا من جھة، وتغرقھا بسیل النزوح الذي یھّدد استقرارها الاقتصادي والاجتماعي والاجتماعي والامني وتعني تجذرا لمعادلتي حزب الله والأكراد، اللتین تصیبان، في الصمیم أمن تركیا و«إسرائیل»، بینما تبدو السعودیة أضعف من مواصلة الاھتمام بالحرب السوریة كأولویة، وھي غارقة في حرَبْیھا لإسقاط قطر وإخضاع الیمن بلا طائل.

یلتقي الرئیسان الأمیركي دونالد ترامب والفرنسي إیمانویل ماكرون بعد لقاءات رئاسیة لكل منھما مع الرئیس الروسي فلادیمیر بوتین لیكون الحدیث بوضوح عن سقوط مشروع إطاحة الرئیس السوري كھدف للحرب، والتو ّجه لأولویة الحرب على الإرھاب، التي دعا إلیھا الرئیس السوري منذ البدایات، ویجري التمھید لحل سیاسي یقول الفرنسیون إنه یمر بحكومة مو ّحدة تضّم معارضین وموالین في ظل رئاسة الرئیس السوري، تجمع قدرات السوریین في الحرب على الإرھاب، وتخّیر الفصائل المسلحة بين الانضمام لهذه الحرب تحت قيادة الجيش السوري او الانضمام للتنظيمات الارهابية وتضع الحكومة المو ّحدة دستوراً جدیداً وتتولى بمعونة أممیة إجراء انتخابات برلمانیة ورئاسیة، وھو برنامج الرئیس السوري منذ مطلع العام 2013 للحل السیاسي.

عندما تعلن قیادة الحرب التخلي عن الھدف الذي خاضتھا لأجله، وعندما یصیر للحرب شعار وھدف ھو الذي یتبنّ الخصم الذي كانت الحرب تھدف لإطاحته، وعندما یصیر للحل السیاسي روزنامة وجدول الأعمال ھو الذي اقترحه مبكراً ھذا الخصم، فھذا یعني أن الحرب قد انتھت، وأ ّن ما ھو قائم حروب فرعیة ولدت على ھامش الحرب الأصلیة، وصارت لھا قوة دفعھا الخاصة، فالحرب لم تخضھا الدول الكبرى بجیوشھا، كي توقف إطلاق النار وتجلس لمائدة التفاوض، بل خاضتھا بواسطة عصابات لھا مشروعھا وأیدیولوجیاتھا ومصالحھا، وقد صار التخلّص منھا ھدفاً مشتركاً وطریقاً لوقف الحرب، وھذه أعراض الحروب بالوكالة عموماً.

عندما یصیر النصر على داعش له طریق واحد ھو القبول بدور لحزب الله الذي أنشئ داعش و ُجلب لضربه، وعندما یصیر تفادي خطر حزب الله على أمن «إسرائیل» یستدعي تسلیم الجیش السوري طوعاً مناطق المسلحین القریبة من الحدود، بعدما جرى دعم ھؤلاء المسلحین لضرب الجیش السوري وإخراجه من هذه المناطق فهذا يعني ان الحرب التي عرفناها قد انتهت وان ما يجري امامنا هو حرب اخرى مختلفة تماما.
البناء


   ( السبت 2017/07/15 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/07/2017 - 5:48 ص

فيديو

سورية.. وطن يُكنّى بطاقة شعبه

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...رجل يهجم على فتاة بالسكين بعد أن تحرش بها بالفيديو .. كلب ينقذ غزالًا من الغرق يجتاح الفيسبوك شاهد... عارضة أزياء سعودية ترد على إشاعات بخصوص جنسيتها انفجار هائل لحظة تصادم شاحنتين (فيديو) شاب يحول نفسه إلى فتاة والسبب والدته المريضة (فيديو) بالفيديو.. عدّاء "خارق" يسابق مقاتلة حربية! شاهد...ترامب يفجر الإنترنت بغنائه "ديسباسيتو" المزيد ...