الأربعاء24/8/2016
ص0:0:49
آخر الأخبار
داخلية السعودية: إحباط هجوم إرهابي على مسجد في القطيف ومقتل المهاجمانشقاق المسؤول في النصرة “أبو جليبيب الأردني”معركة الحسكة والاستثمار الإقليمي والدولي ...السعودية تعرض دعم «الوحدات الكردية» وواشنطن تبتزالسيسي يطرح رؤية من 5 محددات لحل الأزمة السوريةالجعفري:مجلس الأمن لم يحرك ساكناً رغم كل ما تكشف عن محاولات الإرهابيين نقل غاز السارين من تركيا إلى سوريةالحكومة تحدد معايير موافقات منح إجازات الاستيراد.. لجنة لتحديد خطوات اصدار بطاقة الكترونية خاصة بالأسر الفقيرة لتوزيع المواد التموينية..بدء وقف إطلاق النار في الحسكة تسريبات اجتماع الاكراد مع الضباط الروس في حميميم , وحلحلة الوضع في الحسكة وفق الخطوات التاليةالخارجية الروسية : واشنطن لم تفصل الإرهابيين عن “المعارضة المعتدلة” في سورية رغم وعودها بذلكشمخاني: التعاون والتنسيق الوثيق بين إيران وسورية وروسيا أفشل المخططات الأميركية تجاه سوريةالمهندس خميس يناقش مع أعضاء نقابة الصيادلة آليات تطوير الصناعة الدوائية وزيادة إنتاجهادراسة حكومية : 2016 العام الكارثة على الليرة السورية ..وترشيد الاستيراد غير مدروسعرض سعودي لتشجيع المقاتلين الأكراد على قتال الجيش السوري في الحسكة!معركة حلب كشفت تورط الاميركي وحلفائه بدعم الارهابمقتل سعودي طعنا على يد زوجته بسبب خلاف عائليوعدها بأن يشفيها، فاغتصبها وسرقهامواجهات عنيفة بين الجيش السوري والمسلحين في محور الكليات العسكرية جنوب حلبداعش يعلم أطفال "أشبال الخلافة" الإجابة على سؤالين فقط.. ما هما؟مسابقة للتعاقد مع 443 عاملا في جامعة دمشقالتعليم العالي: 100 منحة دراسية من إيران للمرحلة الجامعية الأولى وتقديم الطلبات 24 الجاريإفشال محاولات ‘‘جيش الفتح‘‘ في التقدم نحو تلة أم القرع جنوب حلبوحدات من الجيش تكبد إرهابيي “جيش الفتح” خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد على محور الكليات العسكرية بحلب وتقضي على عدد من إرهابيي “داعش” ..وأخيراً المخطط التنظيمي لمدينة اللاذقية إلى العلنوزير السياحة: الإسراع في تنفيذ الخطط بالمنطقة الساحلية ودعم المشاريع الصغيرةاوميغا 3 وفوائدها الصحية الهامّةالرمان يخفف الشحوم ويقي من السرطانصابر الرباعي ... لم اكن اعرف ان الضابط ... اسرائيلي"انت بقلبي" لأول مرة على مسرح دار الأوبرالا تجادل زوجتك هذه الأشهر، فالطلاق مرتفع فيهااعتقال كاهن بريطاني في أحد مطارات لندن بتهمة التحرش بالأطفالمايكروسوفت تدفع "رشوة".. مقابل ؟شاهد.. افتتاح جسر الصين الزجاجيالحسكة "من يشعل النيران ومن يطفئها"؟جمالية الصورة في دعاية الحرب ....تيري ميسان

 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

صباح دمشقي برائحة دماء الشهداء الطاهرة

بعضهم كان متوجها إلى عمله وآخرون إلى مدارسهم وجامعاتهم وكانت الشمس تبعث أشعتها الأولى كرسل لإيقاظ وإحياء المخلوقات.. فاستغل الإرهاب وقتا تشهد فيه هذه المنطقة القزاز ذروة الازدحام.. ومن بين من سقط شهيدا أناس كانوا في بيوتهم نياما.

تختنق الكلمات على شفاه كل السوريين الشرفاء لتغدو دموعهم التي ذرفت نارا وجمرا سيحرق كل المتآمرين على وطنهم.. اليوم سماء دمشق عابقة برائحة المسك ودماء الشهداء من اطفال كانوا ذاهبين لروضاتهم وموظفين لعملهم ومدرسين وطلاب لمدارسهم وشيوخ لجوامعهم وكادحين وفقراء لتحصيل لقمة عيشهم.

مرة اخرى يضرب الغول الارهابي عمق دمشق انما بصورة اكثر دموية واجراما وحقدا هذه المرة.. صباح جديد من صباحات الشام يمطر دما قانيا على رؤءوس أهلها الآمنين وترابها الغالي لتغتال الآيادي الأثمة حياة اطفال في عمر الورود جل ذنبهم في هذه الحياة انهم سوريون فتتناثر أشلائهم الطاهرة ممزقة مدماة على جنبات هذا الارهاب الاعمى دون رأفة أو رحمة بقلوب أمهات وأباء لم يدركوا صباح هذا اليوم ان القبلة التي طبعوها على وجنات صغارهم هي الأخيرة وان ابتسامة هؤلاء قبل الرحيل هي ابتسامة الوداع الأخير.

عشرات الآباء والأمهات لم يسلموا بدورهم من هذا فالذي يجول بعينيه ساحة القزاز اليوم وقد تحولت الى محرقة بشرية سيرى النساء والرجال والشيب والشباب وقد توزعت جثثهم وما تناثر من اجسادهم على أطراف الطريق وعلى جدران المباني السكنية المنهارة وبقايا السيارات المتفحمة فأي منهم لم يصل الى مقصده اليوم وأي منهم ليس له ان يعود عند المساء الى أحضان أسرته.. و كم هي كثيرة الاسر التي ربما لم تدرك ان عماد بيتها أو ضفة حنانه أو معقد أمله قد أمسى شهيدا من شهداء هذا الوطن.

اليوم وفي الوقت الذي تلذذتم فيه ايها المجرمون الغادرون بسفك دماء الابرياء بثقافتكم الاجرامية التي رباكم اسيادكم الخونة عليها كوجوهكم القبيحة هرع المئات من ابناء الوطن الشرفاء بعد ان سمعوا خبر عملكم الدنيء من شباب وشابات ونساء ورجال وكهول الى مراكز التبرع بالدم لتقديم دمائهم وكل ذلك لانهم يريدون سورية قوية منيعة على كل مخططاتكم القذرة ويؤءمنون ان سورية جسد واحد وقلب واحد.

نعم لا يمكن لاي سوري غيور على وطنه ان يرى منظر حشود المواطنين من مختلف الاعمار والمناطق تتوافد لبنك الدم للتبرع الا ويدرك ان سورية بخير وستبقى بخير.

امرأة خمسينية تصرخ بلهفة عند باب مركز التبرع بالدم حتى ليشعر من يراها بغيرتها الوطنية ان كل من استشهد واصيب هو ولدها وشقيقها ووالدها وامها وهي تقول للكادر الطبي "ارجوكم لاتحرموني من هذا الشرف فلقد أخذت إجازة من عملي لأتبرع بدمي" وشاب اخر يحمد الله بعد ان تمكن من التبرع بدمه ليسهم في انقاذ ابناء وطنه من الجرحى والمصابين.

نعم هذه سورية وهذا شعبها الذي لن يتوه يوما في وجهته لاعلاء اسمه في ساحات المجد والوطنية.

إرهاب منظم قادته من جديد قوى استعمارية وأنظمة عربية عميلة الى ساحات دمشق صباح اليوم عبر هذه الهجمة الاجرامية القذرة التي استهدفت المدنيين الابرياء وهم يهمون بارتداء يوم سوري جديد وذنبهم الوحيد أنهم قرروا منذ سنة وثلاثة أشهر أن يتابعوا حياتهم بشكل طبيعي وألا يستكينوا لكل المحاولات التآمرية الضارية والرامية لإخضاعهم والحاقهم بركب العملاء من العرب الخانعين ليطبق عليهم الجلاد الارهابي شريعته الكافرة فإذا هو اتون من النيران يذيب أجسادهم الطاهرة في ومضة من زمن.

ثوان قليلة هي عمر الموت الذي غرز مخالبه النتنة في أجساد هؤلاء الابرياء اليوم لكنه عمر من الألم والوجع ما ينتظر أحبة الشهداء الذين قضوا في ساحة القزاز هذا الصباح الأسود فماذا يقول دعاة الدين والحرية والعدالة الانسانية لأم تنتظر عودة طفلها جائعا وقد أفنت الصباح تعد له ما تمنى من أطباق شهية وماذا يقول شيوخ الفتنة والضلالة لطفل ينتظر عودة أمه من عملها لتساعده في تبديل ثيابه وكتابة وظائف المدرسة بل كيف يبرر هؤلاء القتلة أعمالهم لكل أسرة سورية قضى معيلها الوحيد اليوم.

دماء السوريين تسيل اليوم في طرقات الشام ونسوة هلعات هرعن الى المكان تشتم كل منهن رائحة طفلها او شقيقها او والدها او زوجها في الدم المسفوك مدركة ان قلبها لن يخطئء الوصول اليه.. الى قطرات من دمائه أو مزق من جسده.. رجال كذلك تجلس القرفصاء على جانب هذا المنظر المفجع والخراب الهائل يسرح نظرها في الثياب الممزقة والأطراف المبعثرة وهي تدرك أن غاليا عليها قد تناثر هنا وهناك.

غزيرة دموع الرجال اليوم على أطراف هذه المحرقة البشرية وكم هي عزيزة دموع الرجال.. عال نحيب النساء هناك وأي القلوب تصبر تحت وطأة عويل الأمهات وهن ينتحبن على فلذات قلوبهن.. نظرات واجمة وملامح يعلوها الخوف والروع والدهشة أمام مشاهد الدمار والدماء والأطفال المتناثرة أشلاؤءهم في كل جنب.

أناس تهرول بين الاجساد المبعثرة.. أنفاس تتسارع.. أرواح ترفع الدعاء وترتل الصلوات عسى الوقت يسعفها لاهداء يوم جديد لأحد الجرحى.. نعم كثيرة هي الأفئدة التي تمزقت اليوم في القزاز.. تزدحم الأسئلة اليوم في عقول السوريين على امتداد الوطن حول هذه الديمقراطية المزعومة التي يروج لها أعداء سورية عبر هذه الممارسات الدموية ولكن لا إجابة لأي منها فكيف يتوافق أن يبزغ فجر من العدالة الانسانية كما يدعي به هؤءلاء القتلة من بين أشلاء سوريين أبرياء ترامت على الطرقات دون وازع من دين أو أخلاق.

وأي ادعاءات كاذبة لترسيخ حقوق الانسان يقودها جلاد حرم عشرات السوريين اليوم أبسط حقوقهم الانسانية وهو حق الحياة والعيش الآمن.. أي حرية هذه وقد اجتمع المتآمرون ليختاروا بأنفسهم مصير شعب كامل دون الأخذ بخيارات واختيارات هذا الشعب الأبي الرافض لكل محاولاتهم الدنئية.

صمدت سورية في وجه ارهابهم فكان هذا جزاوءها.. سلسلة من التفجيرات الارهابية الدامية ردا على صمود ابنائها الشرفاء وعزتهم وتمسكهم بنهج الاصلاح والتنمية والصمود والمنعة والوطنية والموقف القومي المبدئي.

دماء سورية مقدسة تسفك مرة تلو الأخرى لتزهر كل ربيع أجيالا جديدة تغدو مثلا في حب الوطن وقوة الانتماء رغم أنوف مشايخ النفط وعبدة الدولار من اصحاب النفوس الرخيصة.

نعم ايها الجبناء والمتامرون مهما فجرتم ودمرتم وحرقتم واغتصبتم وقتلم وقطعتم وفتكتم وذبحتم فلن تلين عزيمة طفل او شاب او أم او شيخ لان تراب الارض سيغلي بدماء هوءلاء الشهداء والسماء ستنتقم لهم.. فهم في نعيم الجنان وانتم وقود جهنم.

رحم الله شهداء الوطن والنصر والشموخ لسورية وشعبها الصامد.

سورية الان - سانا


   ( الخميس 2012/05/10 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/08/2016 - 11:58 ص

 

فيديو

بعدسة الاعلام الحربي .. غارات جوية عنيفة ضد تجمعات المسلحين في محور الكليات العسكرية جنوب حلب

كاريكاتير

 

الأجندة
تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. ممثل هندي يفاجئ مذيعة مصرية بقبلة على الهواء شاهد.. شرطي ينقذ رجلا علق بسيارة تحترق بعد تعرضه لحادث بالفيديو - اكتشفتا خيانته.. فانتقمتا منه أمام عشرات الآلاف من الأشخاص! ثنائي (يمارسان) خلال بث مباشر على الهواء على شاطئ ريو بالفيديو.. امرأة تطعن زوجها الخائن في ظهره وسط الشارع بالفيديو.. أقوى الهجمات الشرسة التي لا تتوقعها في عالم الحيوان "صورة" كلفت سياحاً إماراتيين في ألمانيا أكثر من ألف يورو المزيد ...