الأربعاء28/9/2016
م21:43:57
آخر الأخبار
سكت دهرا ونطق كفرا ....أبو الغيط يدعو للفيدرالية في سوريا منعا لتقسيمها!!!؟شيخ الازهر يشيد بالسيد نصر الله ويكشف عن مؤامرات تحاكعندما يتفق دي ميستورا مع السيد نصر الله على انعدام افق الحل السياسي والكلمة للميدان.. تحول خطير في الازمة السورية..مفتي السعودية: الاحتفال بالمولد النبوي “شرك” وبآل سعود “واجب”الرئيس الأسد يصدر مرسوماً يقضي بزيادة عدد المقاعد المخصصة لأبناء الشهداء في المرحلة الجامعية الأولى إلى 15مجلس الوزراء يقر خطة وزارة الصناعة لتنشيط القطاع الصناعي العام والخاص.. دعم الشركات الرابحة وتطوير عمل الخاسرةموسكو دائما بانتظار وليد المعلم!جميل: جولة مقبلة من المفاوضات بين السوريين قد تكون الأخيرةمجلس الشيوخ الأمريكي يرفض نقض أوباما لـ(قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب) واشنطن “تهدد” بتعليق تعاونها مع موسكو في الازمة السوريةمساعي لتخفيض أسعار الألبسة ومحاربة المهربة 1300 عامل خارج سعودي أوجيهداعش لا تُمثل الاسلام و لكن لا يجوز تكفيرها 24 ساعة ساخنة في سوريا والجيش السوري يتصدر المشهد في حلب القديمةضيحة مدوية لطبيب نسائي فلسطيني يرتكب جريمة غريبة بحق مريضاته!!؟ عراقي يبلغ من العمر 47 كاد يتزوج لاجئة سورية تبلغ 10 سنوات بمباركة رجل دينمتزعم إرهابي يقر بحصول تنظيمه على كميات ضخمة من صواريخ غراد من الدول الداعمة للارهاب في سورية كشف المستور....اعتراف "جبهة النصرة": "إسرائيل واميركيا" تقدم لنا العون ...فيديوتمديد فترة التسجيل في الأولمبياد العلمي الثالث للمدرسين حتى الـ 5 من تشرين الأولالولاء أمانة واستمرار مع شركة سيريتل”الجيش الحر”: مقتل وإصابة مسؤول عسكري وميداني إثر انفجار عبوة ناسفة بآليتهم شرق مدينة درعاطيران التحالف يدمر جسرين في دير الزور والجيش السوري يتقدم في الغوطة مهلة أخيرة للمتأخرين لتسيد الأقساط للإسكانالإسكان تمنح المكتتبين أو المخصصين في مشاريعها والمتأخرين عن تسديد الأقساط مهلة لغاية 15 كانون الاول من العام الجاري لهذه المخاطر الصحية لن تنامَ بعد اليوم وهاتفك بجانبك هذا ما يسببه التدخين لبشرتك وشعرك! ماذا رد باسم ياخور على اتهامه بالتخلي عن الدراما السورية؟هكذا أصبحت طفلة مسلسل “الفصول الأربعة” بعد 17 عاماً؟ «شاهد»مُختل يلقي قنبلتين في حفل زفاف ابنته ويقتل 12 مدعوًا باليمن بالفيديو - ضبطوه يذبح الحمار .. فأجبروه على تناول لحمه!ميلاد أول "طفل من ثلاثة أشخاص" لأسرة أردنية!?سامسونغ تطلق هاتفي "أون 7"و "أون 5" بأسعار منافسة«بوادر تصدّع الأردن»......بقلم حميدي العبداللهما هو الهدف الإستراتيجي الحالي للولايات المتحدة في سورية؟!... بقلم: تيري ميسان

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

صباح دمشقي برائحة دماء الشهداء الطاهرة

بعضهم كان متوجها إلى عمله وآخرون إلى مدارسهم وجامعاتهم وكانت الشمس تبعث أشعتها الأولى كرسل لإيقاظ وإحياء المخلوقات.. فاستغل الإرهاب وقتا تشهد فيه هذه المنطقة القزاز ذروة الازدحام.. ومن بين من سقط شهيدا أناس كانوا في بيوتهم نياما.

تختنق الكلمات على شفاه كل السوريين الشرفاء لتغدو دموعهم التي ذرفت نارا وجمرا سيحرق كل المتآمرين على وطنهم.. اليوم سماء دمشق عابقة برائحة المسك ودماء الشهداء من اطفال كانوا ذاهبين لروضاتهم وموظفين لعملهم ومدرسين وطلاب لمدارسهم وشيوخ لجوامعهم وكادحين وفقراء لتحصيل لقمة عيشهم.

مرة اخرى يضرب الغول الارهابي عمق دمشق انما بصورة اكثر دموية واجراما وحقدا هذه المرة.. صباح جديد من صباحات الشام يمطر دما قانيا على رؤءوس أهلها الآمنين وترابها الغالي لتغتال الآيادي الأثمة حياة اطفال في عمر الورود جل ذنبهم في هذه الحياة انهم سوريون فتتناثر أشلائهم الطاهرة ممزقة مدماة على جنبات هذا الارهاب الاعمى دون رأفة أو رحمة بقلوب أمهات وأباء لم يدركوا صباح هذا اليوم ان القبلة التي طبعوها على وجنات صغارهم هي الأخيرة وان ابتسامة هؤلاء قبل الرحيل هي ابتسامة الوداع الأخير.

عشرات الآباء والأمهات لم يسلموا بدورهم من هذا فالذي يجول بعينيه ساحة القزاز اليوم وقد تحولت الى محرقة بشرية سيرى النساء والرجال والشيب والشباب وقد توزعت جثثهم وما تناثر من اجسادهم على أطراف الطريق وعلى جدران المباني السكنية المنهارة وبقايا السيارات المتفحمة فأي منهم لم يصل الى مقصده اليوم وأي منهم ليس له ان يعود عند المساء الى أحضان أسرته.. و كم هي كثيرة الاسر التي ربما لم تدرك ان عماد بيتها أو ضفة حنانه أو معقد أمله قد أمسى شهيدا من شهداء هذا الوطن.

اليوم وفي الوقت الذي تلذذتم فيه ايها المجرمون الغادرون بسفك دماء الابرياء بثقافتكم الاجرامية التي رباكم اسيادكم الخونة عليها كوجوهكم القبيحة هرع المئات من ابناء الوطن الشرفاء بعد ان سمعوا خبر عملكم الدنيء من شباب وشابات ونساء ورجال وكهول الى مراكز التبرع بالدم لتقديم دمائهم وكل ذلك لانهم يريدون سورية قوية منيعة على كل مخططاتكم القذرة ويؤءمنون ان سورية جسد واحد وقلب واحد.

نعم لا يمكن لاي سوري غيور على وطنه ان يرى منظر حشود المواطنين من مختلف الاعمار والمناطق تتوافد لبنك الدم للتبرع الا ويدرك ان سورية بخير وستبقى بخير.

امرأة خمسينية تصرخ بلهفة عند باب مركز التبرع بالدم حتى ليشعر من يراها بغيرتها الوطنية ان كل من استشهد واصيب هو ولدها وشقيقها ووالدها وامها وهي تقول للكادر الطبي "ارجوكم لاتحرموني من هذا الشرف فلقد أخذت إجازة من عملي لأتبرع بدمي" وشاب اخر يحمد الله بعد ان تمكن من التبرع بدمه ليسهم في انقاذ ابناء وطنه من الجرحى والمصابين.

نعم هذه سورية وهذا شعبها الذي لن يتوه يوما في وجهته لاعلاء اسمه في ساحات المجد والوطنية.

إرهاب منظم قادته من جديد قوى استعمارية وأنظمة عربية عميلة الى ساحات دمشق صباح اليوم عبر هذه الهجمة الاجرامية القذرة التي استهدفت المدنيين الابرياء وهم يهمون بارتداء يوم سوري جديد وذنبهم الوحيد أنهم قرروا منذ سنة وثلاثة أشهر أن يتابعوا حياتهم بشكل طبيعي وألا يستكينوا لكل المحاولات التآمرية الضارية والرامية لإخضاعهم والحاقهم بركب العملاء من العرب الخانعين ليطبق عليهم الجلاد الارهابي شريعته الكافرة فإذا هو اتون من النيران يذيب أجسادهم الطاهرة في ومضة من زمن.

ثوان قليلة هي عمر الموت الذي غرز مخالبه النتنة في أجساد هؤلاء الابرياء اليوم لكنه عمر من الألم والوجع ما ينتظر أحبة الشهداء الذين قضوا في ساحة القزاز هذا الصباح الأسود فماذا يقول دعاة الدين والحرية والعدالة الانسانية لأم تنتظر عودة طفلها جائعا وقد أفنت الصباح تعد له ما تمنى من أطباق شهية وماذا يقول شيوخ الفتنة والضلالة لطفل ينتظر عودة أمه من عملها لتساعده في تبديل ثيابه وكتابة وظائف المدرسة بل كيف يبرر هؤلاء القتلة أعمالهم لكل أسرة سورية قضى معيلها الوحيد اليوم.

دماء السوريين تسيل اليوم في طرقات الشام ونسوة هلعات هرعن الى المكان تشتم كل منهن رائحة طفلها او شقيقها او والدها او زوجها في الدم المسفوك مدركة ان قلبها لن يخطئء الوصول اليه.. الى قطرات من دمائه أو مزق من جسده.. رجال كذلك تجلس القرفصاء على جانب هذا المنظر المفجع والخراب الهائل يسرح نظرها في الثياب الممزقة والأطراف المبعثرة وهي تدرك أن غاليا عليها قد تناثر هنا وهناك.

غزيرة دموع الرجال اليوم على أطراف هذه المحرقة البشرية وكم هي عزيزة دموع الرجال.. عال نحيب النساء هناك وأي القلوب تصبر تحت وطأة عويل الأمهات وهن ينتحبن على فلذات قلوبهن.. نظرات واجمة وملامح يعلوها الخوف والروع والدهشة أمام مشاهد الدمار والدماء والأطفال المتناثرة أشلاؤءهم في كل جنب.

أناس تهرول بين الاجساد المبعثرة.. أنفاس تتسارع.. أرواح ترفع الدعاء وترتل الصلوات عسى الوقت يسعفها لاهداء يوم جديد لأحد الجرحى.. نعم كثيرة هي الأفئدة التي تمزقت اليوم في القزاز.. تزدحم الأسئلة اليوم في عقول السوريين على امتداد الوطن حول هذه الديمقراطية المزعومة التي يروج لها أعداء سورية عبر هذه الممارسات الدموية ولكن لا إجابة لأي منها فكيف يتوافق أن يبزغ فجر من العدالة الانسانية كما يدعي به هؤءلاء القتلة من بين أشلاء سوريين أبرياء ترامت على الطرقات دون وازع من دين أو أخلاق.

وأي ادعاءات كاذبة لترسيخ حقوق الانسان يقودها جلاد حرم عشرات السوريين اليوم أبسط حقوقهم الانسانية وهو حق الحياة والعيش الآمن.. أي حرية هذه وقد اجتمع المتآمرون ليختاروا بأنفسهم مصير شعب كامل دون الأخذ بخيارات واختيارات هذا الشعب الأبي الرافض لكل محاولاتهم الدنئية.

صمدت سورية في وجه ارهابهم فكان هذا جزاوءها.. سلسلة من التفجيرات الارهابية الدامية ردا على صمود ابنائها الشرفاء وعزتهم وتمسكهم بنهج الاصلاح والتنمية والصمود والمنعة والوطنية والموقف القومي المبدئي.

دماء سورية مقدسة تسفك مرة تلو الأخرى لتزهر كل ربيع أجيالا جديدة تغدو مثلا في حب الوطن وقوة الانتماء رغم أنوف مشايخ النفط وعبدة الدولار من اصحاب النفوس الرخيصة.

نعم ايها الجبناء والمتامرون مهما فجرتم ودمرتم وحرقتم واغتصبتم وقتلم وقطعتم وفتكتم وذبحتم فلن تلين عزيمة طفل او شاب او أم او شيخ لان تراب الارض سيغلي بدماء هوءلاء الشهداء والسماء ستنتقم لهم.. فهم في نعيم الجنان وانتم وقود جهنم.

رحم الله شهداء الوطن والنصر والشموخ لسورية وشعبها الصامد.

سورية الان - سانا


   ( الخميس 2012/05/10 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 28/09/2016 - 8:30 م
فيديو

الجيش يحكم السيطرة على المزارع الممتدة بين الريحان وتل كردي بريف دمشق

 

كاريكاتير

بان كي مون انتقل من القلق للهلع بعد تقدم الجيش العربي السوري في حلب .
 

الأجندة
تابعنا على فيسبوك

شاهد...كيف نجا طيار أمريكي من الموت بأعجوبة وجدت حبيبها في أحضان فتاة أخرى فصعقته بالكهرباء على أعضائه التناسلية! مشاجرة بين 100 طالب في مدرسة! فيديو سيارة وقفت خلف طائرة بوينغ على وشك الإقلاع...شاهد بالفيديو !!؟ بالفيديو ..عشرات الصينيين يقتحمون منزل لشرائه.. أحدهم عُلِق تحت الباب! بالصور.. ملكة جمال روسية تبيع عذريتها في الخليج مقابل 10 آلاف دولار! بالفيديو ..ثعبان ضخم هاجم رجل حاول التقاط "سيلفي" معه المزيد ...