الأربعاء10/2/2016
ص10:34:21
آخر الأخبار
"رعد الشمال" والتحديات السوريةالامارات لا ترى الحل العسكري مجديا في سورياإطلاق صاروخ باليستي يمني على مطار جيزان السعوديالاستخبارات الأميركية: داعش قد يضرب العمق المصريالجعفري: ليس هناك من عاقل يستطيع القول إن وفد الجمهورية العربية السورية كان وراء إفشال “جنيف3″الحلقي: الحكومة حريصة على إنجاز قانون العاملين الأساسي ومشروع التأمين الصحي وموضوع العمال المؤقتينشعبان: جنيف برهن بأن الدول والأطراف التابعة لها من المعارضات لا يمكن أن يكونوا فريق عمل واحد ولا يريدون الحل السياسيتفاصيل تقدم الجش السوري نحو (اعزاز ) ....بقلم نضال حمادة (سنرد الدين التاريخي الذي علينا).....النظام التركي يعترف...وجهتنا حلب؟كيري ينشط من أجل التوصل إلى وقف إطلاق نار فوري خلال اجتماع ميونيخأكثر من 20 مليون ليرة قيمة تداولات سوق دمشق للأوراق الماليةروسيا تعمل على توسيع نشاطاتها الاقتصادية في سورياقوانين قد لاتعرفها .. الوكالة.. وشروط التنصل منها" بطر آل سعود الأوهام و الهلوسات" إلى أين؟ بقلم :طالب زيفاسائحة ألمانية مصابة بالإيدز توقع التونسيين في شباكها فتعتقلها الشرطة حرقاها بمادة كيميائية لإخفاء هويتها ....الإعدام لزوجين قتلا خادمة حلب : جماعة مسلحة تؤجر أرضا سوريّة تسيطر عليها لـ "إقامة مخيم كشف هوية بريطاني ثان في خلية الإعدام التابعة لتنظيم داعششروط توطين الطلاب المداومين والمستضافينمجلس التعليم العالي: الامتحان الوطني الموحد شرط للتخرج الجيش السوري يحبط محاولة الإرهابيين التسلل إلى السلميةالرستن: عشرات المقاتلين يغادرون "النصرة" إلى الجيش السوريتوقيع عقد بقيمة 3.44 مليارات ليرة لتنفيذ البنية التحتية لمدينة الفيحاء السكنية بريف دمشقإيقاف تنفيذ استملاك أرض «أبو عفصة» للسكن الشبابي بطرطوس4 مكوّنات غذائية تُصيبك بالسمنة .. فاحذرهامشفى الأسد الجامعي ينجح بإجراء أول عملية زراعة كبد في سوريةوفاة وحالات اغماء لـ 6 اشخاص في حفرة لانقاذ هاتف محمول!مصرية ولدت "السيسي" في طابور الانتخاباتالنجمة ديمة قندلفت تتابع تصوير " بلا غمد" حارة الضبع تتخلى عن عكيدها الثاني .. وائل شرف خارج باب الحارة لهذا السبب؟نجما هوليوود يمثلان دور زوجين متحابين بعد طول طلاق!؟خطأ إملائي يقتل امرأة!الدهشة تصيب العلماء: اكتشاف أضخم كوكب صخري في الكون"آي فون" يودي بحياة خمسيني أثناء نومه!!الأردن.. قال المريب خذوني..!!....بقلم علي قاسم- الثورةد. شعبان لــ"رويترز": الجيش السوري يحارب الإرهاب وتركيا منبع اساسي للإرهابيين

 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ارقام الطوارئ- وزارة الداخلية

 للإعلام عن أي طارئ أو لطلب المساعدة على مدار الساعة على الأرقام 189-2144445-2144446 من دمشق ويسبق الرقم بـ 011 عند الإتصال من باقي المحافظات.

الجيش السوري في معامل الجزيرة بين الانشقاق والانشطار والانفطار ..بقلم: نارام سرجون

ينهمك حدادو الربيع العربي هذه الأيام بدق حديد اللغة المحمى ضربات متوالية لتصبح الكلمات ذات منحنيات جديدة في العقل والوعي ..

  .المفردات والمصطلحات تدخل الأفران اللغوية اللاهبة ثم تهوي عليها المطارق بعنف لتتغير مواصفاتها وأشكالها واستعمالاتها .. الحرب النفسية هي في الحقيقة فن تدوير الكلمات والمصطلحات لتصبح مفاتيح للأقفال القوية .. حيث مخازن الفطرة والعقل النظيف والخشب العتيق والتراث الشعبي .. وهذه المخازن هي التي يستهدفها الربيع العربي

اللغة العربية تتعرض هذه الأيام للتعذيب .. والمفردات مصابة بالهلع لأنها تفقد ذاكرتها وعذريتها من شدة الضرب على رؤوسها ..وتتعرض أناملها للكسر تحت المطارق الثورية .. وتقص ضفائرها الطويلة لتناسب قيم الحرية والديمقراطية القطرية ..

ولكن لأنني أقدس معاني الكلمات العربية فانني أرشها بالبخور كل يوم .. وأغسل لها بالصابون المعطر وجهها الذي اتسخ بعد كل رحلة عذاب على شفاه مذيعات الجزيرة والعربية حيث الطين والمستنقعات .. كما أنني أحممها كل مساء بعد نشرات الأخبار بماء الورد والآس .. وبعد كل طواف على مقالات كتاب الناتو الكثيرة فانني أحمل كل الكلمات العربية الحزينة التي اقتيدت قسرا للدفاع عن الناتو الى فسحة تحت الشمس والى استحمام في برك العطور لما أصابها من نتانة وقذارة واكتئاب .. لأن لغة الصحراء لم تخلق لتذل الصحراء ولتمسح نعال الجنود الغزاة .. ولم تخلق لتتفرج على مسرحية (الفصل السابع).

كم أشفق على اللغة العربية هذه الأيام .. وكم أحس أنني محتاج لضمها الى صدري بحنان بعد هذه القسوة والعنف والكذب فلم يبق في اللغة شيء لم يتغير معناه الا حروف الجر وحرف الواو والعطف وحيثما !!.. ومع هذا فان الكلمة التي أتعاطف معها أكثر من غيرها وأتعاطف معها بكل جوارحي وأراها ملوية الذراع ومعلقة في الهواء تتأرجح على اشجار الربيع العربي هي كلمة (انشقاق)..

لم تنتهك كلمة في العربية كما انتهك عرض هذه الكلمة .. فهي يؤتى بها كما الاماء الى كل المناسبات لترقص وتدق على الدف .. وهذا الاختراع في تصميم معنى الانشقاق لن تروه الا في لغة الربيع العربي.. اللغة التي تحتقر كل العقول وكأنها طبول..

بالرغم من تخويفنا بحكايا الانشقاق منذ عام ونصف فان كل ماسمي انشقاقا عن الجيش السوري لايعدو كونه من الناحية العسكرية بلامعنى ..ومن نافلة القول ان اللجوء والفرار للأفراد لايمكن تسميته انشقاقا .. لأن الانشقاق هو انفصال جزء مهم عن الجسم الأصلي .. وفرار جندي أو ضابط أو طيار يشبه سقوط ورقة من شجرة كثيفة الأوراق ..ولايشبه سقوط غصن أو فرع كبير ..وسقوط الأوراق لايعني أنه سقوط للشجرة .. قد يعني أنه خريف ..لكن الخريف لايهزم الجذوع والفروع القوية السامقة.. وبالطبع لايهزم الجذور العميقة التي لاتسمع بيانات السقوط الحر للأوراق الصفراء ..ولايعنيها ماتعانيه من وجع تحت "عربات أيلول" .. بل من تحت كل ورقة هوت يتدفق ورق كثير أخضر وبراعم ..تأتي من الجذر الراسخ..

في المعاني العسكرية للانشقاق لايكون هناك انشقاق مالم يتمكن المنشق من استعمال سلاحه ..والانشقاق في المعاني العسكرية الرسمية هو أن يعلن قائد عسكري خروجه مع قواته على طاعة النظام وهو لايزال مسيطرا على جزء من الجغرافيا .. الانشقاق يعني بقاء القائد والضابط في قطعته العسكرية يوجه فوهات المدافع والدبابات تجاه خصومه .. أما أن يترك قطعته العسكرية ويلوذ بالفرار فمن السخف تسميته انشقاقا .. فماذا يساوي قائئد فيلق هارب من غير فيلقه ومحاربيه؟؟ ان أصغر جندي تمسك أصابعه بمفاتيح النار في دبابة يساوي في مكانه على مقعده في دبابته جيشا من الجنرالات الفارين الذين ينضمون للمتصارعين في قاعات الفنادق الفخمة حيث الثرثرة ..تتعب من الثرثرة..وفناجين القهوة تتعب من فناجين القهوة ..والميكروفونات تتعب من الأصوات ..

كم تثير سخريتي هذه الاحتفالات بما يحاول كتاب الناتو تسميته انشقاقات .. وأنا في كل قراءاتي التاريخية للصراعات والمعارك العسكرية تعلمت أن انشقاق القادة والضباط يتم فيما هم محاطون بجنودهم .. وينامون على سلاسل الدبابات كما ينامون على الأرائك .. وحدهم ثوار العرب في ربيعهم ينشقون الى العواصم الغربية حيث العطور والأزياء والفنادق الفخمة..أو الى أي ملجأ للأيتام والمعاقين.. فيما التسمية الصحيحة لفعلهم هو (الفرار) .. والفرار عمل ليس عسكريا ..بل من صفات اللصوص ..

في اللغة التي تعلمتها على اصولها كانت كلمة الانشقاق تعني شيئا عظيما وفي زمن الجزيرة صارت الكلمة من أتفه الكلمات .. كنت سمعت أول مرة في حياتي بكلمة انشقاق في سورة الانشقاق (السورة 84 من القرآن الكريم): "اذا السماء انشقت.. واذنت لربها وحقت ..واذا الأرض مدت .. وألقت مافيها وتخلت.."

وفي سورة القمر ورد الانشقاق معطيا معنى عظيما: واقتربت الساعة وانشق القمر ..ويقال انها عنت معجزة شق القمر

وفي سورة مريم ورد الانشقاق كما يلي: تَكَادُ السَّمَوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الأَرْضُ

الربيع العربي جعل معنى الانشقاق تافها وعملا صبيانيا ضئيلا .. فالانشقاق هو تعرض بنية عظيمة للتصدع والفوالق التي تهشمها ..فالسماء تنشق والقمر والأرض ..أما الجزيرة فوجدت معنى آخر للانشقاق مثل: انشقاق الملازم عبد الرزاق طلاس .. وانشقاق مدير عام شركة الزيوت في دوما .. وانشقاق حارس مكتب المساعد جميل

كم انشقاق عبد الرزاق طلاس يشبه انشقاق السماء أو القمر برأيكم من حيث القوة المعنوية والتأتير؟؟؟ وكم اهتز الجيش العربي السوري (وهو أشبه بعظمته بالسماء أو القمر) بانشقاق عبد الرزاق طلاس؟؟ أما كان من الأفضل القول: ان ورقة صغيرة سقطت من شجرة الجيش السوري الضخمة بفعل الرياح العاتية ..وكان هذا هو المعنى الدقيق دون مبالغة؟؟ لأن التهويل يجعلنا نحس أن العميد ماهر الأسد هو الذي انشق ..

ومن جديد يسيل لعاب كتاب الناتو لما يقال انه خروج مناف طلاس من سورية ..وبالرغم انني لم اسمع تصريحا للرجل يعلن فيه تمرده على الجيش فان الاقلام والسيوف امتشقت ورحبت بما سمته انشقاقا .. ولاأدري أين هو انشقاق ضابط خرج من دون رصاصة واحدة ومن دون بزته العسكرية .. بل ومن دون حذائه وحزامه .. انه انشقاق السماء والقمر في مصطلحات الربيع العربي ..انه لايعني شيئا مهما قيل انه خزان معلومات عسكرية ..لأن المعارضة تحتاج من يحارب على الأرض عن الناتو .. والناتو ليس بحاجة لمعلومات عسكرية لسبب بسيط أن لديه كما هائلا من المعلومات العسكرية عن التسلح السوري وهذا هو السبب الذي يجعله مترددا جدا في التدخل ..وهو يعلم التنسيق الكامل بين ثلاثة جيوش هي السوري والايراني والروسي ..اضافة الى جيش حزب الله ..والجيش الخامس ..الذي لايعرفه الكثيرون ..!!الناتو بحاجة لضابط كبير يخرج بدباباته ومدافعه ليحارب نيابة عن الناتو ضد هذ الجيوش ..وهذا الضابط لم يوجد بعد ..

ومع هذا فاننا محظوظون جدا أن الجزيرة وكتاب الناتو اكتفوا بسرقة معنى الانشقاق وتحويله عن مساره من انشقاق السماء والأرض واقمر الى انشقاقات الربيع العربي .. ولنحمد الله أنهم لم يستعملوا مصطلحات "نووية" مثل مصطلح "الانشطار" الذي سيسرقوه من قول الله (اذا السماء انشطرت) والقول بأن العميد فلان الفلاني انشطر عن الجيش السوري .. مثلما تنشطر الذرة والالكترون..ويحدث الاتفتت والانفجار النووي..
..

ولاأملك الا أن أشكر الله على أن هنالك كلمة أكثر رهبة أفلتت من أفران لغة عرب الناتو ألا وهي "الانفطار" التي نجت من السرقة وبقيت دون انتباه الثوار المؤمنين وهي أمام عيونهم في سورة "الانفطار" (واذا السماء انفطرت..واذا الكواكب انتثرت .. واذا البحار فجرت..واذا القبور بعثرت علمت نفس ماقدمت وأخّرت..)


ونجزل الشكر لله على أنه نجّانا من سماع مصطلح "انفلاق" وسرقته من سورة الفلق حيث الصبح ينفلق من الليل ..والا لكان الثوار قالوا ان الضابط الفلاني انفلق عن الجيش السوري ..ولاحول ولاقوة الا بالله ..


ولاأملك الا أن اقول قل أعوذ برب الفلق .. والا لكنا سمعنا بحركات الانشطار والانفلاق والانفطار والانفتاق .. وهلل الكتاب المجانين لانشطار هذا وانفتاق ذاك ..ولانفلاق هذا وانفطار ذاك .. لافطر الله لكم قلبا ولا وطنا


   ( الأحد 2012/07/08 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 10/02/2016 - 10:27 ص

فيديو

الجيش السوري يواصل عملياته في ريف حلب

كاريكاتير

تدخّل حرس أردوغان ضد 3 فتيات في الأكوادور

 

الأجندة
ترتيب موقعنـــا عالميــــا

 

تابعنا على فيسبوك

صورة و تعليق

 

شاهد... 3 فتيات من أستراليا يفجرن الإنترنت بالرقص في السيارة إنقاذ عائلة بإخراجها من حفرة ابتلعت سيارتها (فيديو) بالفيديو ....سيارة تدهس سائقها في الصين بالفيديو.. انفجار عنيف ينسف حافلة في لندن .. والسكان يعترضون على المشهد لاعب أراد إظهار مهاراته في الكاراتيه.. ولكن ماهي النتيجة ؟ بالفيديو: الليدي غاغا تُحقّق حلم الطفولة في السوبر بول "باربي الروسية" جذابة ولكن! شاهد بنفسك المزيد ...