الثلاثاء30/8/2016
ص10:17:47
آخر الأخبار
«الأخبار» لـ «المحكمة الخاصة»: بلطوا البحر!مفاوضات الزبداني بين حزب الله والمسلحين: أحزمة ناسفة وبنادق ملقّمة وشاي وشفروليه وبازيلاء ...بقلم نضال حمادةكاتبة مصرية: صمود سورية وقيادتها أفشل المؤامرة عليها18 شهيدًا وعشرات الجرحى في اعتداء ارهابي نفذه خمسة انتحاريين غرب كربلاء المقدسةموقع (سورية الآن الاخباري) يتصدر ترتيب المواقع السوريةدمشق: خروقات أنقرة جرائم ضد الإنسانية.. وأوسي: واشنطن خانت الأكراد … ميليشيات أردوغان على بعد 11 كيلو متراً عن منبجالروس يستأنفون غاراتهم على «النصرة» و«أحرار الشام» .....قصف سياسي أميركي على مدافع الغزو التركي الجيش يستقدم تعزيزات لاستعادة مناطق دخلها المسلحون...اشتباكات عنيفة بين القوات السورية ومجموعات مسلحة في ريف حماة الشمالي الغربي رسائل جنسية لزوج مستشارة كلينتون تقتحم السباق الرئاسيموسكو تتهم المعارضة المتشددة بتعطيل إيصال قافلة إنسانية دولية إلى حلبالدولار ينخفض.. وبعض المصارف جاهزة للتمويلوزارة الاقتصاد تصدر الآلية التنفيذية لمنح الموافقات لإجازات وموافقات الاستيرادالصين وسورية.....بقلم تيري ميسان «جند الأقصى» برداء «الإخوان»: «الطليعة المقاتلة» تحاول طرق أبواب حماهفي مشهد مأساوي..إماراتي يحرق زوجته أمام أبنائهما الستة!!..باي ذنب؟القبض على سارقي السيارات في اللاذقيةمقاتلات أمريكية استعدت لإسقاط (سو-24) سورية و (إس-400) كادت ترد ؟الناطق باسم (جيش الاسلام) : السلام مع اسرائيل ممكنمعلمة أمريكية تثير ضجة بإلغائها الواجبات المنزليةوزارة التربية تحدد موعد امتحانات الدورة الاستثنائية للشهادة الإعدادية وتصدر برنامجهاسلاح الجو يدمر عربات مصفحة وعتادا متنوعا لإرهابيي “جبهة النصرة” في ريف حماة الشمالي.. القضاء على العديد من إرهابيي “داعش” بريف السويداءإصابة 4 أشخاص من أسرة واحدة جراء اعتداء إرهابيي “جيش الفتح” بالقذائف على مدينة سلحب بحماةوأخيراً المخطط التنظيمي لمدينة اللاذقية إلى العلنوزير السياحة: الإسراع في تنفيذ الخطط بالمنطقة الساحلية ودعم المشاريع الصغيرةدراسة حديثة تظهر: (الكربوهيدرات) الموجود في البقوليات والحبوب الكاملة والأرز والبطاطا ، لا تسفر عن فرط الوزنشراب طبيعي للتخلّص من الدهون المتراكمة حول البطن والمعدة سلاف فواخرجي رفضت دخول المغرب بغير جواز سفرها السوري؟ملحم بركات: عندما أعتزل الفن سأبوح بأشياء مخيفة؟!جزائرية تزف إلى المقبرة يوم عرسها!ما الذي فعله هذا الممثل الشهير وأغضب السعوديين الى هذا الحد؟!بالتفاصيل..تطوير شبكة WIFI بثلاثة أضعاف السرعة المتاحة حالياًما هو سر القطعة البلاستيكية الموجودة على أسلاك شحن الحاسوب؟المغامرة التركية .....بقلم حميدي العبداللهالعدوان التركي في الشمال: في الخلفية والمآل ....بقلم أمين حطيط

 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الجيش السوري في معامل الجزيرة بين الانشقاق والانشطار والانفطار ..بقلم: نارام سرجون

ينهمك حدادو الربيع العربي هذه الأيام بدق حديد اللغة المحمى ضربات متوالية لتصبح الكلمات ذات منحنيات جديدة في العقل والوعي ..

  .المفردات والمصطلحات تدخل الأفران اللغوية اللاهبة ثم تهوي عليها المطارق بعنف لتتغير مواصفاتها وأشكالها واستعمالاتها .. الحرب النفسية هي في الحقيقة فن تدوير الكلمات والمصطلحات لتصبح مفاتيح للأقفال القوية .. حيث مخازن الفطرة والعقل النظيف والخشب العتيق والتراث الشعبي .. وهذه المخازن هي التي يستهدفها الربيع العربي

اللغة العربية تتعرض هذه الأيام للتعذيب .. والمفردات مصابة بالهلع لأنها تفقد ذاكرتها وعذريتها من شدة الضرب على رؤوسها ..وتتعرض أناملها للكسر تحت المطارق الثورية .. وتقص ضفائرها الطويلة لتناسب قيم الحرية والديمقراطية القطرية ..

ولكن لأنني أقدس معاني الكلمات العربية فانني أرشها بالبخور كل يوم .. وأغسل لها بالصابون المعطر وجهها الذي اتسخ بعد كل رحلة عذاب على شفاه مذيعات الجزيرة والعربية حيث الطين والمستنقعات .. كما أنني أحممها كل مساء بعد نشرات الأخبار بماء الورد والآس .. وبعد كل طواف على مقالات كتاب الناتو الكثيرة فانني أحمل كل الكلمات العربية الحزينة التي اقتيدت قسرا للدفاع عن الناتو الى فسحة تحت الشمس والى استحمام في برك العطور لما أصابها من نتانة وقذارة واكتئاب .. لأن لغة الصحراء لم تخلق لتذل الصحراء ولتمسح نعال الجنود الغزاة .. ولم تخلق لتتفرج على مسرحية (الفصل السابع).

كم أشفق على اللغة العربية هذه الأيام .. وكم أحس أنني محتاج لضمها الى صدري بحنان بعد هذه القسوة والعنف والكذب فلم يبق في اللغة شيء لم يتغير معناه الا حروف الجر وحرف الواو والعطف وحيثما !!.. ومع هذا فان الكلمة التي أتعاطف معها أكثر من غيرها وأتعاطف معها بكل جوارحي وأراها ملوية الذراع ومعلقة في الهواء تتأرجح على اشجار الربيع العربي هي كلمة (انشقاق)..

لم تنتهك كلمة في العربية كما انتهك عرض هذه الكلمة .. فهي يؤتى بها كما الاماء الى كل المناسبات لترقص وتدق على الدف .. وهذا الاختراع في تصميم معنى الانشقاق لن تروه الا في لغة الربيع العربي.. اللغة التي تحتقر كل العقول وكأنها طبول..

بالرغم من تخويفنا بحكايا الانشقاق منذ عام ونصف فان كل ماسمي انشقاقا عن الجيش السوري لايعدو كونه من الناحية العسكرية بلامعنى ..ومن نافلة القول ان اللجوء والفرار للأفراد لايمكن تسميته انشقاقا .. لأن الانشقاق هو انفصال جزء مهم عن الجسم الأصلي .. وفرار جندي أو ضابط أو طيار يشبه سقوط ورقة من شجرة كثيفة الأوراق ..ولايشبه سقوط غصن أو فرع كبير ..وسقوط الأوراق لايعني أنه سقوط للشجرة .. قد يعني أنه خريف ..لكن الخريف لايهزم الجذوع والفروع القوية السامقة.. وبالطبع لايهزم الجذور العميقة التي لاتسمع بيانات السقوط الحر للأوراق الصفراء ..ولايعنيها ماتعانيه من وجع تحت "عربات أيلول" .. بل من تحت كل ورقة هوت يتدفق ورق كثير أخضر وبراعم ..تأتي من الجذر الراسخ..

في المعاني العسكرية للانشقاق لايكون هناك انشقاق مالم يتمكن المنشق من استعمال سلاحه ..والانشقاق في المعاني العسكرية الرسمية هو أن يعلن قائد عسكري خروجه مع قواته على طاعة النظام وهو لايزال مسيطرا على جزء من الجغرافيا .. الانشقاق يعني بقاء القائد والضابط في قطعته العسكرية يوجه فوهات المدافع والدبابات تجاه خصومه .. أما أن يترك قطعته العسكرية ويلوذ بالفرار فمن السخف تسميته انشقاقا .. فماذا يساوي قائئد فيلق هارب من غير فيلقه ومحاربيه؟؟ ان أصغر جندي تمسك أصابعه بمفاتيح النار في دبابة يساوي في مكانه على مقعده في دبابته جيشا من الجنرالات الفارين الذين ينضمون للمتصارعين في قاعات الفنادق الفخمة حيث الثرثرة ..تتعب من الثرثرة..وفناجين القهوة تتعب من فناجين القهوة ..والميكروفونات تتعب من الأصوات ..

كم تثير سخريتي هذه الاحتفالات بما يحاول كتاب الناتو تسميته انشقاقات .. وأنا في كل قراءاتي التاريخية للصراعات والمعارك العسكرية تعلمت أن انشقاق القادة والضباط يتم فيما هم محاطون بجنودهم .. وينامون على سلاسل الدبابات كما ينامون على الأرائك .. وحدهم ثوار العرب في ربيعهم ينشقون الى العواصم الغربية حيث العطور والأزياء والفنادق الفخمة..أو الى أي ملجأ للأيتام والمعاقين.. فيما التسمية الصحيحة لفعلهم هو (الفرار) .. والفرار عمل ليس عسكريا ..بل من صفات اللصوص ..

في اللغة التي تعلمتها على اصولها كانت كلمة الانشقاق تعني شيئا عظيما وفي زمن الجزيرة صارت الكلمة من أتفه الكلمات .. كنت سمعت أول مرة في حياتي بكلمة انشقاق في سورة الانشقاق (السورة 84 من القرآن الكريم): "اذا السماء انشقت.. واذنت لربها وحقت ..واذا الأرض مدت .. وألقت مافيها وتخلت.."

وفي سورة القمر ورد الانشقاق معطيا معنى عظيما: واقتربت الساعة وانشق القمر ..ويقال انها عنت معجزة شق القمر

وفي سورة مريم ورد الانشقاق كما يلي: تَكَادُ السَّمَوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الأَرْضُ

الربيع العربي جعل معنى الانشقاق تافها وعملا صبيانيا ضئيلا .. فالانشقاق هو تعرض بنية عظيمة للتصدع والفوالق التي تهشمها ..فالسماء تنشق والقمر والأرض ..أما الجزيرة فوجدت معنى آخر للانشقاق مثل: انشقاق الملازم عبد الرزاق طلاس .. وانشقاق مدير عام شركة الزيوت في دوما .. وانشقاق حارس مكتب المساعد جميل

كم انشقاق عبد الرزاق طلاس يشبه انشقاق السماء أو القمر برأيكم من حيث القوة المعنوية والتأتير؟؟؟ وكم اهتز الجيش العربي السوري (وهو أشبه بعظمته بالسماء أو القمر) بانشقاق عبد الرزاق طلاس؟؟ أما كان من الأفضل القول: ان ورقة صغيرة سقطت من شجرة الجيش السوري الضخمة بفعل الرياح العاتية ..وكان هذا هو المعنى الدقيق دون مبالغة؟؟ لأن التهويل يجعلنا نحس أن العميد ماهر الأسد هو الذي انشق ..

ومن جديد يسيل لعاب كتاب الناتو لما يقال انه خروج مناف طلاس من سورية ..وبالرغم انني لم اسمع تصريحا للرجل يعلن فيه تمرده على الجيش فان الاقلام والسيوف امتشقت ورحبت بما سمته انشقاقا .. ولاأدري أين هو انشقاق ضابط خرج من دون رصاصة واحدة ومن دون بزته العسكرية .. بل ومن دون حذائه وحزامه .. انه انشقاق السماء والقمر في مصطلحات الربيع العربي ..انه لايعني شيئا مهما قيل انه خزان معلومات عسكرية ..لأن المعارضة تحتاج من يحارب على الأرض عن الناتو .. والناتو ليس بحاجة لمعلومات عسكرية لسبب بسيط أن لديه كما هائلا من المعلومات العسكرية عن التسلح السوري وهذا هو السبب الذي يجعله مترددا جدا في التدخل ..وهو يعلم التنسيق الكامل بين ثلاثة جيوش هي السوري والايراني والروسي ..اضافة الى جيش حزب الله ..والجيش الخامس ..الذي لايعرفه الكثيرون ..!!الناتو بحاجة لضابط كبير يخرج بدباباته ومدافعه ليحارب نيابة عن الناتو ضد هذ الجيوش ..وهذا الضابط لم يوجد بعد ..

ومع هذا فاننا محظوظون جدا أن الجزيرة وكتاب الناتو اكتفوا بسرقة معنى الانشقاق وتحويله عن مساره من انشقاق السماء والأرض واقمر الى انشقاقات الربيع العربي .. ولنحمد الله أنهم لم يستعملوا مصطلحات "نووية" مثل مصطلح "الانشطار" الذي سيسرقوه من قول الله (اذا السماء انشطرت) والقول بأن العميد فلان الفلاني انشطر عن الجيش السوري .. مثلما تنشطر الذرة والالكترون..ويحدث الاتفتت والانفجار النووي..
..

ولاأملك الا أن أشكر الله على أن هنالك كلمة أكثر رهبة أفلتت من أفران لغة عرب الناتو ألا وهي "الانفطار" التي نجت من السرقة وبقيت دون انتباه الثوار المؤمنين وهي أمام عيونهم في سورة "الانفطار" (واذا السماء انفطرت..واذا الكواكب انتثرت .. واذا البحار فجرت..واذا القبور بعثرت علمت نفس ماقدمت وأخّرت..)


ونجزل الشكر لله على أنه نجّانا من سماع مصطلح "انفلاق" وسرقته من سورة الفلق حيث الصبح ينفلق من الليل ..والا لكان الثوار قالوا ان الضابط الفلاني انفلق عن الجيش السوري ..ولاحول ولاقوة الا بالله ..


ولاأملك الا أن اقول قل أعوذ برب الفلق .. والا لكنا سمعنا بحركات الانشطار والانفلاق والانفطار والانفتاق .. وهلل الكتاب المجانين لانشطار هذا وانفتاق ذاك ..ولانفلاق هذا وانفطار ذاك .. لافطر الله لكم قلبا ولا وطنا


   ( الأحد 2012/07/08 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 30/08/2016 - 10:04 ص

 

فيديو

احباط محاولة مجموعة إرهابية التسلل عبر نفق بطول 180 مترا للاعتداء على إحدى النقاط العسكرية في منطقة حرستا بريف دمشق”.

كاريكاتير

الأجندة
تابعنا على فيسبوك

الفتاة أم السيارة...حسناوات موسكو مع أفضل السيارات في روسيا “فيديو”: وصلة رقص لأطباء أثناء عملية جراحية.. والمريض يضحك شاهد.. ماذا فعلت لبنانية سرقها لص! بالفيديو: شاهد أغرب مواقف وطرائف الحيوانات ألماني ينافس علي الديك و يغني "صباح الخير سوريا" بطرافة بالصورة.. هكذا أصبح حال ديفيد كاميرون رئيس وزراء بريطانيا السابق بعد أشهر من استقالته سعودي تزوج 57 إمرأة وأقصر زواج نصف ساعة المزيد ...