الأربعاء28/9/2016
ص2:59:18
آخر الأخبار
مفتي السعودية: الاحتفال بالمولد النبوي “شرك” وبآل سعود “واجب”قاسم: انتصارات الجيش العربي السوري على الإرهابيين تتوالى رغم دعم أميركا والسعودية لهمالأردنيون غاضبون : غاز العدو احتلال !محتجون في الأردن يطالبون باستقالة الحكومة بعد اغتيال حترمجلس الوزراء يقر خطة وزارة الصناعة لتنشيط القطاع الصناعي العام والخاص.. دعم الشركات الرابحة وتطوير عمل الخاسرةموسكو دائما بانتظار وليد المعلم!جميل: جولة مقبلة من المفاوضات بين السوريين قد تكون الأخيرةترجمان: ما جرى في التلفزيون ليس اعتصاماً بل لقاء موظفين مع رئيس الوزراء.. خميس في يوم إعلامي: الحد من الهدر ومحاسبة المقصرين لتطوير الإعلامبيان لـ”الأركان التركية” يتحدث عن غارة لطائرة دون طيار يمتلكها “داعش”الخارجية الأمريكية: كيري منفتح على حوار مع لافروف حول سوريابمشاركة عشرات الشركات الصناعية الوطنية.. انطلاق معرض سيريامود “خريف وشتاء 2017 المتخصص في عالم الأزياء والجلدياتالغربي يعفي مديرة الشؤون الفنية والجودة والمخابر ومعاونيها من مهامهم وينقل 12 موظفاً من المديريةفتاوى بجواز القتال مع الأتراك أو عدمه تفرق بين التنظيمات المتشددةشهيد المقاومة وسورية .... بقلم غالب قنديل حاوَلَ اغتصاب مراهقة .. مسكوه وقطعوا عضوه الذكري ورموه بالشّارع! صورلاجئ سوري بألمانيا يطعن أخته الحبلى 15 طعنة بالسكين في جريمة شرف!قيادي في تنظيم "جبهة النصرة الإرهابي" يقر بدعم واشنطن للتنظيمات الإرهابية في سورية مسؤول "داعشي" يرتدي ملابس نسائية ويفضح نفسه!الولاء أمانة واستمرار مع شركة سيريتلمجلس محافظة دمشق يدعو للرقابة على المدارس الخاصة.. ورفع أجور المعلمين الوكلاءشهيدان وإصابة 6 أشخاص باعتداءات إرهابية في ريفي حلب والحسكةآخر مايمكن ان تتوقعة ...!!؟؟مهلة أخيرة للمتأخرين لتسيد الأقساط للإسكانالإسكان تمنح المكتتبين أو المخصصين في مشاريعها والمتأخرين عن تسديد الأقساط مهلة لغاية 15 كانون الاول من العام الجاري لهذه المخاطر الصحية لن تنامَ بعد اليوم وهاتفك بجانبك هذا ما يسببه التدخين لبشرتك وشعرك!هكذا أصبحت طفلة مسلسل “الفصول الأربعة” بعد 17 عاماً؟ «شاهد»سورية تفوز بجائزتين في مهرجان الإسكندرية السينمائيمُختل يلقي قنبلتين في حفل زفاف ابنته ويقتل 12 مدعوًا باليمن بالفيديو - ضبطوه يذبح الحمار .. فأجبروه على تناول لحمه!قريباً .. أول هاتف ذكي سوري في العالم مصنع من مادة الكربون و الارق على الإطلاقناسا: هناك إمكانية لتدفق المياه على "أوروبا" وتحوله إلى قمر قابل للحياةما هو الهدف الإستراتيجي الحالي للولايات المتحدة في سورية؟!... بقلم: تيري ميسانمناطحات مجلس الأمن.. من وراء إفساد الاتفاق بين موسكو وواشنطن؟

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

القصير ..نصر استراتيجي حاسم ....و الدلالات ؟ ...امين حطيط - "البناء"

لم يدرك البعض دلالات الاحتقان الغربي- الصهيوني - الاقليمي و الهياج و مخاوف محور الشر العواني من نتيجة معركة القصير و مصير المسلحين المرتزقة الذين حوصرا فيها ، بعد ان بدأ الجيش العربي السوري و القوى الرديفة بالهجوم التطهيري على المدينة ،

و قد تراءى للبعض ان الضمير او الشعور الانساني استيقط فجأة عند الولايات االمتحدة صاحبة السجل الحافل بالابادة الجماعية بدءا من هيروشيما و نكازاكي وصولا الى العراق و ليبيا و مرورا بسجن ابو غريب و غوانتنامو ، اميركا صاحبة هذا السجل تباكت بالامس على الجرحى و المحاصرين في القصير و ساندها في النحيب و العويل بان كي مون الذي عينته- في لحظة قوتها و قدرتها -عينته امينا عاما للامم المتحدة ، و لم يتوقف التدحل هنا بل ايضا توسع ليشمل دولا و منظمات منضوية في محور العدوان على سورية ايضا ، حتى و ان صغارا في هذا المحور ، تدخلوا لنجدة الارهابيين في القصير ، و بدا ان دولة هنا تتباكى على الجرحى و شخصا هناك يتوسط من اجل عمليات الاخلاء حتى و ان الصليب الاحمر الدولي زج في القضية ..
وهنا كان السؤال: لماذا كل هذا الاهتمام بجماعة ارهابية دخلت مدينة امنة و تحصنت فيها بعد ان افسدت امنها بلدة ، ما استوجب تدخل الجيش العربي السوري لاستعادتها ممن خطفها ...؟ ، ثم كم كان مضحكا ان تتدخل اميركا مطالبة بفك الحصار عن الارهابيين ! .. نعم اميركا التي ادعت انها تشن حربا على الارهاب و تحتل افغنستنان و تدمرها من اجل ذلك تطالب سورية ان تفك الحصار عن الارهابيين لتمكنهم من الحركة للقيام بما ملفوا به من فساد و افساد و قتل و تدمير ...و نعود الى السؤال لماذا كل هذا الاهتمام ...؟ و ما هي اهمية القصير لتدفع محور العدوان بكل مكوناته بالقيادة الاميركية للتدخل لمنع تنظيف المدينة و لمنع عودة السلطة الشرعية اليها ؟
أ‌. في الاجابة و بكل بساطة و وضوح نقول ان للقصير اهمية تكتية - عملانية و استراتيجية ذات ابعاد سياسية تجعل من نتيجة المواجهة فيها و حولها نقطة تحول في مسار العدوان على سورية و على محور المقاومة و على المنطقة العربية برمتها . و في هذا السياق نتوقف بشكل قاطع امام ما يلي :
1) تعتبر القصير جغرافيا مرتكز رأس الجسر الممتد من طرابلس في شمالي لبنان على ساحل المتوسط الى المنطقة الوسطى في الداخل السوري عبر عكار وصولا الى عرسال ، و هو الجسر الذي كان يزود عبره الارهابيون بنسبة تتراواح بين 40 الى 45% من احتياجاتهم اللوجستية و الذخائر و الاسلحة فضلا عن التعزيز بالطاقة البشرية الارهابية . و بخسارة الارهابيين لهذه المنطقة تكون ورقة لبنان قد سقطت من يدهم و خسروا عسكريا مصدرا تعزيز و امداد مهم و بشكل ينعكس على ادائهم الميداني مستقبلا .
2) تتوسط منطقة القصير جغرافية سورية و منها يكون التوزع و الانطلاق الى الجنوب و الشرق و الشمال و الساحل السوري في الغرب ، و بالتالي فان سقوط القصير من يد الارهابيين يعني خسارتهم حلقة الفصل بين اجزاء الوطن السوري سقوط مكن الجيش العربي السوري من تحويلها الى حلقة اتصال و تحكم بالحركة بين اجزاء الوطن و هذا ما يسهل معركته الدفاعية المبنية على استراتيجية الهجوم التطهيري . .
3) تشكل منطقة القصير الجزء الغربي من المنطقة التي خطط الاميركي لان تكون دولة لفئة من السوريين – المسلمين السنة – و هي بعيدة عن البحر ، و بحاجة الى معبر يصلها بها و لا يوجد من معبر سوى منطقة الشمال اللبناني – المنطقة الواقعة شمال خط عرسال طرابلس - و بالتالي ان انتزاع هذه المنطقة من يد الارهابيين سيحول دون السير قدما بتنفيذ مشروع تقسيم سورية اولا و تاليا تقسيم لبنان ، و لهذا تتخذ معركة الفصير هذا البعد الاستراتيجي – السياسي البالغ الاهمية حيث انها بسقوطها من يد الارهابيين اسقط مشروع تقسيم تحلم به الصهيونية العالمية لاقامة الدويلات الدينية المبررة لقيام دولة اسرائيل اليهودية .
4) ان الاداء العسكري الرائع الذي قدمه الجيش العربي السوري مع القوات الرديفة في القصير وجه رسالة عسكرية ميدانية بالغة الشدة و القسوة للاعداء و الخصوم بان الذي يواجههم جيش عقائدي و مقاثل عقائدي لا تثنيه صعوبات و لا يعيقه عائق في الدفاع عن وطنه و قيمه و امته ، و بالتالي فان المواجهات المستقبلية ستكون اسهل مما حصل لان هيبة المقاتل المدافع ستسبق ناره الى قلب العدو .
ب‌. هذا في الدلالات والنتائج ولكن من ناحية ثاتية لا بد من التوقف عند سؤالين اثنين يتعلقان بالمدة التي استهلكتها العملية و بمشاركة قوى اخرى في العملية و هنا نقول و بكل وضوح :
1) ان الجيش العربي السوري الذي يعمل على ارضه اعتمد استراتيجية مبنية على مبدأ "الهجوم الرحيم" ما يعني ضرورة افساح المجال للخصوم و الاعداء للخروج من الميدان حرصا على حياتهم عبر القاء السلاح و التسليم او الانسحاب خارج الميدان و التوقف عن القتال و هنا نرى كيف عمل الجيش و حتى اللحظة الاخيرة معتمدا اسااليب الانقاذ و نجح في تخليص المدنيين كما و افسح المجال لنصف الارهابيين للتسليم او القاء السلاح . و انه سلوك يشكر عليه الجيش كما وانه سلوك يناقض سلوك اكلة لحوم البشر .
2) ان اعتماد محور المقاومة بتاريخ 2522010 لاستراتيجية المواجهة الموحدة و الشاملة مع تعدد الجبهات لم يكن ترفا اعلاميا ، و لم تكن تلك الصورة التي التقطت في دمشق و جمعت الرئيس الايراني الى الرئيس السوري الى قائد المقاومة في لبنان عبثاً ،بل كانت اعلانا لمرحلة جديدة في المواجهة و كانت معركة القصير فرصة للمحور لاقران القول بالفعل ، و عندما تم التأكد من ان اسرائيل و من معها من مكونات العدوان الخارجي موجودة في القصير لقتال سورية كان على مكونات المحور ان تفعل استراتيجية وحدة المواجهة الشاملة و تبلغ في الميدان اعداءها بان المحور كله يدافع عن القضية الاساس كلها .
و عل هذا الاساس نقول كانت معركة القصير معركة مفصلية في مسار العدوان على سورية ، حيث شكلت نقطة انكسار العدوان و رسمت خط الانطلاق الاكيد و النهائي نحو انهاء الازمة عقد المؤتمر الدولي حول سورية ام لم ينعقد فالمهم هنا ان محور المقاومة عقد العزم على الانتصار و ها هو يبدأ بتحقيق ما عقد العزم عليه ... انتصارا استراتيجيا مؤزرا و البقية تأتي ..


   ( الخميس 2013/06/06 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 28/09/2016 - 2:01 ص
فيديو

الجيش يحكم السيطرة على المزارع الممتدة بين الريحان وتل كردي بريف دمشق

 

كاريكاتير

الأجندة
تابعنا على فيسبوك

صورة وتعليق

ارفعوا أيديكم عن سورية 
سورية لأهلها

بروشور يوزع مع جواز السفر الأمريكي مكتوب عليه،(( العالم ملكك))

 

وجدت حبيبها في أحضان فتاة أخرى فصعقته بالكهرباء على أعضائه التناسلية! مشاجرة بين 100 طالب في مدرسة! فيديو سيارة وقفت خلف طائرة بوينغ على وشك الإقلاع...شاهد بالفيديو !!؟ بالفيديو ..عشرات الصينيين يقتحمون منزل لشرائه.. أحدهم عُلِق تحت الباب! بالصور.. ملكة جمال روسية تبيع عذريتها في الخليج مقابل 10 آلاف دولار! بالفيديو ..ثعبان ضخم هاجم رجل حاول التقاط "سيلفي" معه صادم .. انشغلت بالهاتف فقتلت دهساً تحت عجلات “الترام” وسط السكة! المزيد ...