الخميس23/3/2017
ص12:19:56
آخر الأخبار
الابتزاز القضائي الأمريكي للسعودية يبدأ فور انتهاء زيارة الأمير بن سلمان لواشنطن.. ..كم حجم التعويضات المطلوبة؟الأردن على أعتاب معركة الرقة: ماذا لو فرّت ’داعش’ الينا؟اقتحام 5 مواقع سعودية في عمليات نوعية يمنية في جيزانصواريخ "الناتو" تقصف اليمنالجيش يطبق الحصار على دير حافر......و واشنطن ترث «داعش» في الرقةالجولة الخامسة من الحوار السوري السوري تنطلق في جنيف الخميس بمشاركة وفد الجمهورية العربية السورية ووفود من المعارضةالرئيس الأسد لوفد تونسي: أحد أخطر أشكال الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية والمنطقة يتمثل في محاولة ضرب الهوية والثقافة العربيةالعسكريون الروس يوزعون 8 أطنان من المساعدات الإنسانية لسكان سوريا خلال يوم مقتل جنديين تركيين وإصابة 5 في هجوم على قاعدة عسكرية في تركيالافروف: سنتعامل مع "إسرائيل" في سوريا وفق أفعالهاشركات طيران عربية ودولية تطلب المرور عبر الأجواء السورية"بيمو السعودي الفرنسي" يشتري حصة ضخمة في بنك "سورية والخليج"جنيف 5 على وقع خيبات معسكر العدوان هل سينتج؟...العميد د. أمين محمد حطيط الغارة الإسرائيلية: ذروة الفشلبعد العروس.. العثور على فتاة مصرية أخرى مذبوحة ومقطعةتفاصيل مقتل عروس مصرية قبل زفافها بساعات .. القاتل يروي تفاصيل صادمة حول جريمتههذه الصور ليست من فيلم تاريخي ..إنها في سوريةعملية نوعية لنسف بناء يتحصن به قناصو تنظيم "فيلق الرحمن" الإرهابي في جوبروزارة التعليم تحدد موعد إجراء الامتحان الوطني لكليات طب الأسنانوزارة التعليم العالي تحدد مواعيد تقديم الطلبات لتعادل الشهادات الطبية غير السوريةخريطة تظهر وضعية ريف حلب الشرقي بعد تقدم الجيش السوري ما هي أهداف تحريك الجبهات ضد الجيش السوري؟...تقرير ديمة ناصيف25 الف شقة سكنية قيد الإنجاز في دمشقوزير السياحة يحدد ضوابط تقاضي بدل خدمات منشآت المبيت والفنادق السياحيةأعراض غريبة تنبهك بوجود مشكلات فى القلبالجبنة الكريمي والشيدر تزيد خطر سرطان الثديجلال شموط للمختار : الدراما وسيلة تسلية , والممثل السوري " نقّاق "مقطع مؤثر وائل جسار يغني لأمه ست الحبايب عيد الأمإيفانكا ترامب تحصل على مكتب داخل البيت الأبيضلماذا نحتفل بـ "عيد الأم" في وقت يختلف عن باقي العالم؟ فقط باستخدام الهاتف.. تطبيق لتحليل السائل المنوي بالمنزليحتال على شركتي تكنولوجيا ويحصل منهما على 100 مليون دولاردي ميستورا حرّض على التصعيد لتعديل التوازن والجواب سيكون خلال جنيف في الميدان والتفاوض السيدة أسماء الأسد: كل أم في حلب كانت عنواناً للحياة والثبات والاستمرار

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الـــعـــرب الآن >> هذه استراتيجية "داعش" الجديدة..وهكذا سيضرب مجدداً!

نشرت صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية، تقريرا عن تحول الحفلات، إحدى أبرز الرموز الثقافة الغربية، إلى هدف استراتيجي لهجمات "داعش".

وقالت الصحيفة في تقريرها، إن الهجوم الذي استهدف الملهى الليلي في إسطنبول خلال رأس السنة "دليل على تحول مرافق الترفيه إلى فريسة جديدة للشبكات المتطرفة، سواء لأسباب رمزية أو استراتيجية".

واستعرضت الصحيفة عددا من الهجمات التي استهدف من خلالها "داعش" العديد من الحفلات والملاهي، وعلى رأسها الهجمات التي نفذتها "الجماعة الإسلامية" في جنوب شرق آسيا، "وهي من بين الجماعات المتطرفة المقربة من القاعدة"، مشيرة إلى أن هذه الجماعة هدفت إلى "تدمير قطاع السياحة، وقتل السياح الأجانب في إندونيسيا التي تمثل محطة رئيسة للسياحة الشاطئية في البلاد".

وأضافت أن عناصر من "داعش" اقتحموا مسرح باتاكلان، في 13 تشرين الثاني2015، في سلسلة هجمات بباريس، في الوقت الذي كان زوار المسرح يستمتعون بنغمات الحفل الموسيقي، "وكان هدفهم ترويع المواطنين وتنفيرهم من حضور الحفلات الموسيقية".

وبينت أن "داعش" تبنى أيضا الهجوم الذي استهدف ملهى للمثليين الجنسيين في ولاية أورلاندو الاميركية، بهدف محاربة ظاهرة المثلية الجنسية التي لاقت رواجا ودعما كبيرا في الغرب.

وقالت الصحيفة أن هجوم إسطنبول الأخير جاء ليؤكد التوجه الجديد في القيام بهجمات موجهة تندرج ضمن استراتيجية "داعش" الجديدة بضرب مختلف المرافق الترفيهية والملاهي.

وأشارت إلى أن تركيا أصبحت واحدة من بين أبرز أعداء "داعش"، وخاصة بعد تدخلها في سوريا من أجل المساعدة في استعادة مدينة الباب التي يسيطر عليها التنظيم.

وفي هذا السياق؛ نقلت الصحيفة تصريحات الباحث المختص في شؤون العالم العربي والجماعات الإسلامية، ماتيو غيدار، الذي أكد أن "داعش" لا يعتبر تركيا مجرد عدو عسكري على أرض المعركة فقط، بل هي أيضا حليف لعدويه الرئيسين؛ روسيا وإيران".

وأضاف غيدار أن "هناك تحولا استراتيجيا في طبيعة أهداف هجمات "داعش" الجديدة، حيث لم يعد الغرب الهدف الوحيد لهجمات التنظيم، وإنما أصبحت البلدان المسلمة أيضا من بين الأماكن التي يستهدفها بشدة، وبالتالي فإنه يمكن القول إننا انتقلنا إلى حرب يشنها أشخاص يدّعون الإسلام ضد المسلمين" على حد تعبيره.

وقالت الصحيفة إن استهداف الملاهي هو "خيار استراتيجي يهدف إلى ضرب القيم والرموز الثقافية الغربية"، مشيرة إلى أن "المحرك الرئيس وراء الأهداف الجديدة ل"داعش"؛ هو رغبته في الإطاحة بالقيمة الرمزية لهذه الأماكن، على غرار الموسيقى الغربية في باتاكلان، والمثليين في أورلاندو، والسياحة في كوتا بالي".

وفي هذا الإطار؛ يرى الباحث غيدار أن "هناك استهدافا مباشرا وواضحا للقيم والثقافة الغربية"، مبينا أنه "عند التمعن في دعاية "داعش"؛ نلاحظ أن التنظيم وضع قائمة من الأهداف ذات الأولوية، بدءا بمراكز التعليم، كالمدارس والمعاهد والجامعات، ثم المراكز الرياضية مثل الملاعب، وصولا إلى أماكن الترفيه".

وفي الختام؛ أوضح غيدار أن "السبب في هذا الاستهداف هو استراتيجي بحت، إذ حوّل"داعش" اهتمامه إلى أماكن يتواجد فيها حشد كبير من الناس المحاصرين في مساحة محدودة لا يمكنهم الخروج منها بسهولة. ومن هذا المنطلق؛ وضع تنظيم "داعش" مراكز التسوق في المرتبة الرابعة على قائمة أهدافه؛ لأنه من الصعب السيطرة على جميع مخارجها".

الوكالات



عدد المشاهدات:1593( الخميس 09:42:48 2017/01/05 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/03/2017 - 12:15 ص

صورة اليوم

هذه الصورة ليست من فيلم تاريخي ..إنها في سورية  تظهر بعض قادة ماتسمى ب المعارضة المعتدلة الارهابيين أبو الحارث المصري والسعودي عبد الله المحيسني في ريف حماة الشمالي .

فيديو

 الطيران السوري يستهدف مقرات وطرق إمداد المسلحين في القابون شرق دمشق

كاريكاتير

........

لقطة اليوم

من العالم ...هذا ما يعرف بفن الشارع

تابعنا على فيسبوك

بالخطأ بث فيلم إباحي على قناة تليفزيون دينية فيديو| لن تصدّقوا ماذا يفعل هذا الكلب مع الرضيع ذو الـ9 أشهر! عمره (21عاماً) وطوله ووزنه كطفل بعمر (6 أشهر) .. تحوّل إلى إله يُعبد في الهند ميركل تصفحت مجلة إباحية قبل لقاء ترامب! شاهدوا - الرجل الذي رصدته الكاميرا بالشارع لحظة ابتلعته الأرض لبنان ....خادمة ترمي نفسها من الطابق الرابع دولة تطلق صاروخا بـ 3 ملايين دولار لإسقاط درون بـ 300 دولار! المزيد ...