الأحد25/6/2017
م15:26:55
آخر الأخبار
"داعش" ينحر 7 مدنيين كذبائح العيد في كركوكانتحاري من "داعش" يفجر نفسه وسط تجمع لقادته غربي الأنبارقوات أمريكية تنتشر بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا والأردنالسعودية وقطر تتبادلان تهم تصدير الإرهابالسيد الرئيس بشار الاسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع النوري وسط حماهالرئيس الأسد يتلقى عددا من برقيات التهنئة بمناسبة حلول عيد الفطر المباركالمهندس خميس خلال جولة في سوق الميدان: الحكومة وبتوجيه من الرئيس الأسد حريصة على تأمين المستلزمات الأساسية للصناعات بتكلفة أقلاعتداء اسرائيلي ...بالتزامن مع تصدي وحدات الجيش العربي السوري لهجوم إرهابيي “جبهة النصرة” على محيط مدينة البعث في القنيطرةالرواية الروسية لهجوم العدو الإسرائيلي على مواقع في القنيطرة؟!بالفيديو ...عملية دهس لمحتفلين بعيد الفطر في مدينة نيوكاسل البريطانيةتحسن في إمدادات الطاقة وعودة المنشآت للإنتاج مع استعادة الجيش لمعظم حقول الوسطى: مؤشرات التفاؤل ترتفعوزراة الكهرباء: ساعات التقنين ستنخفض في أيام العيد وفي غيرهاخبير: سر (المثلث الاستراتيجي) الذي سيكون الطريق للإجهاز بشكل نهائي على داعشآل سعود.. وساعة الرحيل .....بقلم: عصام سلامةبدافع الغيرة رجل سوري يطعن زوجته 20 مرة ويقتلها، والعقوبة السجن لمدة 12 سنة!إدانة أميرات خليجيات بمعاملة مستخدمين كالعبيد في بلجيكا"داعش" يحرق أحد عناصره بعدما رفض قتل أسرتهموظفة سابقة في “الائتلاف” : الجيش السوري هو الوحيد القادر على إعادة تنظيم سورياإعلان أسماء المقبولين للتقدم إلى مسابقة المصارف العامة في 15 و22 تموزفتح باب القبول لمتفوقي التعليم الأساسي بالمركز الوطني للمتميزين ماذا يحدث في ادلب، وما قصة التفجيرات هناك؟مقتل العشرات من داعش في ضربات جوية سوريةتحضيراً لمرحلة إعادة الإعمار.. سورية تبحث مع إيران وجنوب افريقيا التعاون في قطاعات السكن والطاقة والكهرباءإسكان حلب: تخصيص 1739 مسكنا للمكتتبين على المشاريع السكنيةكعك العيد.. كيف نتناوله دون إضرار بالصحة مشروبات لتنظيف الجسم وإزالة السموم في رمضان "الهيبة" 2018 من دون أحد أبطاله..نادين خوري للمختار : أنا " سارقة " والحمدلله أني لم أتزوج"ساحر النساء" يتغزل في ميلانيا ترامبمقتل خمسة أشخاص في حديقة مائية بتركياإنتبه.. هذه الأجهزة تستهلك الكهرباء وهي مطفأة وتزيد من فاتورتك!مخدرات وبكتيريا قاتلة: الخبراء يكشفون مدى قذارة النقودالهيئة الشعبية لتحرير الجولان في ذكرى تحرير القنيطرة: النصر حليف الشعوب المناضلةالوزير السيد: النصر على الإرهاب بات قريبا.. تخفيف معاناة أسر الشهداء والجرحى والمهجرين

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الـــعـــرب الآن >> الأردن يدخل "لعبة الكبار" ويٌغامر في حساباته الإقليمية!

يُغامر الأردن في حساباته الإقليمية، مُحاولاً إرضاء واشنطن في سياستها الجديدة تجاه إيران والقائمة على حشد الجبهات وصناعة التوتر. وهو ما اختلف عن سياسة الإدارة السابقة ليس بالنظرة تجاه طهران بل بالأسلوب. 

في حين يتساءل الكثيرون عن أهلية الأردن في تحمل هكذا صراع. وهو البلد القابع بين أزماتٍ تُحيط به، ويعاني من واقعٍ داخليٍ قد ينفجر في أي لحظة، بحسب تقرير لموقع "الوقت" الإخباري .

فما قصة التوتر المُصطنع بين الأردن وإيران؟ وما هي الحقائق التي يجب على الأردن معرفتها والتي تلامس مصالحه الخاصة؟ وكيف يمكن تحليل ذلك؟

قصة التوتر: كيف بدأت؟!
بحسب التقرير، بدأت قصة التوتر من واشنطن، وعلى لسان الملك الأردني. فخلال حديثٍ له مع "الواشنطن بوست" اتهم الملك عبد الله إيران برعاية الإرهاب، ووضعها في كفة واحدة مع أبو بكر البغدادي، زعيم تنظيم داعش الإرهابي. خرج حينها المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ليردَّ بأن هذه الإتهامات سخيفة وغير مدروسة، مُذكراً بأعداد الأردنيين المقاتلين في صفوف الجماعات الإرهابية.
بعد ذلك، استدعت وزارة الخارجية الأردنية السفير الإيراني في عمان وسلمته احتجاجاً رسمياً على هذه التصريحات. وبالأمس طالب النائب في مجلس النواب الأردني، صالح العرموطي بقطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران عبر طرد السفير الإيراني من بلاده وسحب السفير الأردني من طهران.

حقائق مهمة: هل يأخذها الأردن بعين الإعتبار؟
توجد عدة حقائق مهمة تجعل من السلوك الأردني معارضاً لمصالحه وهنا يشير التقرير لذلك:
أولاً: ليست الأردن ببعيدة عن التهديدات الإرهابية. وهو ما يعني أن الخطأ في تعريف الإرهاب وتحديد رُعاته ليس لصالح الأردن. بل إن اتهام طرفٍ كإيران برعاية الإرهاب، يخدم الإرهابيين ويضرب نقاط القوة التي يمكن أن يمتلكها الأردن، لو أراد الإنخراط بالسياسة الإقليمية والدولية بشكل صحيح وحكيم. وهنا فلا يجب نسيان العمليات الإرهابية التي طالت الأردن وكان آخرها هجومم خلية تابعة لداعش على قلعة الكرك قبل عدة اشهر. والتي اصطدمت مع قوات الأمن، مما أدى الى وقوع ما يقرب من 15 قتيلاً حينها أغلبهم من العسكريين الأردنيين.
ثانياً: وضع الأردن نفسه في خانة الناطق بالسياسة الأمريكية طمعاً بأموالٍ سعودية ورضاً أمريكي. لكنه حتى الآن لم يتلق أي أموال من الرياض على الرغم من الخصوصية التي اتصف بها استقبال العاهل السعودي في القمة العربية. وهو ما يعني أن أولى رهانات الأردن سقطت. في حين يعرف الأردن أنه لا يستطيع تحمُّل عواقب قيادة حملة ضد إيران لأسباب تتعلق بجغرافيته السياسية ونقاط ضعفه الكثيرة لا سيما المحلية.
ثالثاً: يعيش الأردن حالة من الإنفصام مع الواقع سياسياً. فالديموغرافيا الأردنية مليئة بالنازحين على حساب أعداد الأردنيين. وهو ما يُعتبر أحد أهم نقاط الضعف الإجتماعي التي يمكن أن تقلب الواقع الأردني إذا أخطأ في حساباته ورهاناته الإقليمية. كما أن وجود سخطٍ شعبيٍ داخلي نتيجة ارتفاع الأسعار وفرض ضرائب باهظة والعجز في ميزانية الدولة، يجعل من الواقع المحلي واقعاً هشاً.
رابعاً: لا يتصف الأردن بأي دور إقليمي، سوى حماية حدوده وحدود السعودية من دخول التنظيمات الإرهابية. لكن من يقبع في حالة الدفاع، ويعاني من الكثير من مشكلات، ويتمتع بموقع جغرافي مُهدد لا يستطيع الهجوم. خصوصاً على أطراف لديها نفوذ وتأثير كبير في المنطقة وترأس محاور متعددة الدول والجهات من سوريا الى العراق فالبحرين واليمن..!

التحليل والدلالات بحسب التقرير
عدة مسائل يمكن وضعها في خانة التحليل بناءاً لما تقدم:
أولاً: كان لافتاً أن التصعيد الأردني جاء من الملك أي رأس النظام الأردني وخلال زيارته لأمريكا وبعد لقائه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. وهو ما يعني أن المواقف الأردنية تميل مع الرياح الأمريكية. فالتصعيد جاء بعد التماس سياسة تصعيدية من الجانب الأمريكي تجاه إيران. بعد أن كانت سياسة الإدارة الأمريكية السابقة أكثر دبلوماسية!
ثانياً: فضح السلوك الأردني المُفاجئ، والذي جاء على لسان الملك، تبعية الأردن الكاملة لأمريكا. فالإستراتيجية الأردنية السابقة كانت تُغازل إيران دون مهاجمتها أو تأييدها. لكن يبدو أن التوجه الأمريكي الجديد أدى لقلب الأردن استراتيجيته تجاه طهران.
ثالثاً: يُعتبر السلوك الأردني الخاضع للسياسة الأمريكية مغامرة غير محسوبة كونه لا يصب في صالح الأردن، في ظل وضع إقليمي متأزم للدول التي تقبع للمصلحة الأمريكية وتراجع في النفوذ الأمريكي في المنطقة، وارتفاع خطر الإرهاب. في حين يجري التساءل عن المصلحة التي يجدها الاردن في انتهاجه سياسة أمريكية مبنية على الفشل تتعارض مع مصالحه القومية!
رابعاً: تجدر الإشارة الى أن خيارات النظام الأردني تتعارض مع خيارات الشعب الأردني. حيث أن الشعب عبَّر مراراً عن رفضه للخيارات الرسمية الخاضعة للسياسة الأمريكية والرافضة لأصول الصراع العربي الإسرائيلي السليم. وهو ما برز بشكل واضح نهاية العام 2016، وبعد قيام الأردن بتوقيع عقد غاز مع شركة إسرائيلية، الأمر الذي لقي استياءاً شعبياً كبيراً حيث اندلعت التظاهراتت المعارضة للإتفاق مباشرة بعد الإعلان عنه. ونددت العديد من الجمعيات المدنية الأردنية بالاتفاق، مطالبة بإلغائه.
خامساً: يتولى الأردن، مسؤولية صنع التوتر مع إيران، مع وجود حاجة ماسة له لتحقيق الإستقرار الداخلي والخارجي، وفي ظل واقع جيوسياسي متأزم يُحيط به، دون قدرته على الرهان على أحد. فلماذا يضع الأردن نفسه محط رهان الآخرين لا سيما أمريكا وحلفاءها. ولماذا قرَّر الأردن خوض ما عجز الآخرون عن خوضه والنجاح به لا سيما أمريكا!
إذن يُغامر الأردن على الرغم من افتقاده للدور وحاجته للراعي. يُغامر الأردن في مسارٍ يسلكه لن يؤثر إلا عليه وعلى من يمشي كالأعمى خدمة للمصالح الأمريكية. فهل سيستمر هذا التوجه في ظل واقعٍ أردني داخلي وخارجي متأزم؟! ولماذا يُغامر الأردن بواقعه ودوره ويدخل لعبة الكبار ضعيفاً؟!

المصدر: الوقت



عدد المشاهدات:1927( الثلاثاء 05:38:56 2017/04/18 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/06/2017 - 3:03 م
كل عام وانتم بخير

  اعاده الله عليكم بالخير والسلامة والنصر القريب وتحرير كل شبر من أرض الوطن الغالي 

 

فيديو

مشاهد من تصدي وحداتنا لهجوم جبهة النصرة في محيط مدينة البعث بريف القنيطرة

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...أرنولد وماكرون يسخرون من ترامب على طريقتهم الخاصة بالفيديو: كيف أنقذت هذه الفتاة نفسها من الاغتصاب؟! “اغتصب” حمارًا عدة مرات.. وهذه عقوبته واقعة نادرة .. حيّة سامة تلدغ فتاة في فمها "لم تمت ووقع لها ما هو أغرب" بالفيديو.. تشاجر مع زوجته فقلب حافلة ركاب! بالفيديو... موظف متهور ينتقم من مديره بهذه الطريقة!! بالفيديو...تمساح ينقض على رأس رجل بشكل مريع المزيد ...