الاثنين29/5/2017
ص1:22:25
آخر الأخبار
قبيلة آل الشيخ: إدعاء أمير دولة خليجية الانتماء لذرية محمد بن عبد الوهاب باطلرواية الصحافة السعودية | ماذا جاء في وثائق"بن لادن" السرية عن قطر؟ السعودية تدفع الدية لإيرانأمير مشيخة قطر في اتصال مع روحاني: علاقتنا عريقة ومتينة ونريد تعزيزها أكثربرزة .. تُغلق ملف التسوية اليوم الاثنينالرئيس الأسد يصدر مرسوماً يتيح لأشقاء وشقيقات الشهداء التقدم للمسابقات العامة ضمن نسبة الـ 50 بالمئة المحجوزة لذوي الشهداءرسالة عهد ووفاء من الأسير صدقي المقت على مواصلة النضال ضد الاحتلال الإسرائيلي ومرتزقتهعمليات الفجر الكبرى، نجاحات باهرة للجيش وتكتيكات متفوقة...معركة (بركان البادية) لإيقاف تقدّم القوات السورية الجيش السوري على أبواب أهم وآخر معاقل داعش في حلب!بالفيديو: التمساح الروسي يضرب داعش جنوب شرق تدمرالأخرس: الإعلان عن محاسبة الفاسدين في وسائل الإعلام سبيل للقضاء على الفساد ..شعبان : نعمل على تحصين الجيل في المناطق الساخنة من الضياع«مداد» يقترح آلية للحدّ من التهرب الضريبي ومكافحة غسل وتمويل الإرهاب …بدايتها بالإنقلاب على قطر .. "خطة أمريكا والسعودية الجديدة للمنطقة"!!فتح طريق التل منين ينعكس إيجاباً على 19 مدينة وبلدة وقريةاغتصب خطيبته السابقة وابتزها وهدد بنشر صورها!تفاصيل مثيرة فى مقتل سيدة مصرية على يد شقيقة زوجها.. تعرف عليهامجهولون يقتلون دواعش بريف دير الزور "تحرير الشام" تعتقل أحد وجهاء الغوطة وتجلده!جامعة دمشق تحدد مواعيد مقابلة فحص الأهلية واللياقة الصحية للخريجين الأوائل تمهيدا لتعيينهم بوظيفة معيدالعدل: 26 آب المقبل موعد الامتحان التحريري لمسابقة المعهد العالي للقضاءمناشير أميركية تحذّر الجيش السوري وحلفاءه من التقدّم نحو قاعدة التنففي خرق جديد لمذكرة تخفيف التوتر.. المجموعات المسلحة في الغوطة الشرقية تستهدف بالقذائف ضاحية حرستا بريف دمشقمدير المنطقة الجنوبية في الشركة العامة للبناء والتعمير : السكن الشبابي في ضاحية قدسيا سيكون جاهزا بالكامل مع نهاية 2018تقنية حديثة لتشييد الأبنية السكنية في سورياعلماء: لا صحة لمعلومات تحذر من تناول الأجباننصائح لصوم صحّي .. هذا ما ينبغي أكله وقت السحورجورج قرداحي: المياه لم تعد إلى مجاريها مع هذه المحطّة!"وردة شامية" ينضم لقائمة المسلسلات السورية الخارجة من العرض الرمضاني الدول التي تسمح بدخول السوريين إلى أراضيها بدون تأشيرةهذا سر وقوف رجل وسط زوجات زعماء الناتو (صورة)هذا ما تفعله التطبيقات المجانية في هاتفك دون علمكهل يُنقل كويكب المعادن الجديد من الفضاء إلى الأرض؟! معركة البادية السورية: التقدّم أسرع من القدرة على الهضم!قمة الرياض، ثلاثية الأبعاد، هي الذروة في مسيرة الهزيمة العربية...طلال سلمان

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الـــعـــرب الآن >> «النصرة» تخطط لاغتيالات في لبنان.. من تضم اللائحة؟

أوقف الأمن العام مشتبهاً فيهما بالإعداد لاغتيال مسؤولين فلسطينيين في مخيم شاتيلا، بينهم الأمين العام للجبهة الشعبية ــ القيادة العامة أحمد جبريل ونجله «أبو العمرين»، وشخصيات في القيادة العامة. القصة بدأت بداية الشهر الماضي، عندما تمكن عناصر الأمن العام من رصد اتصالات كل من الفلسطيني نمر ع. 

والسوري عبد القادر ف. اللذين كانا يحاولان الالتحاق بصفوف تنظيم «جبهة النصرة» قبل أن يوكل إلى أحدهما تنفيذ اغتيالات في لبنان.

 

عام 2015، أوقف عناصر مكتب مكافحة المخدرات عامل المطبعة الفلسطيني نمر ع.، المقيم في مخيم شاتيلا، لحيازته قطعة من حشيشة الكيف. أُخلي سبيله بعد ثلاثة أيام كونها المرة الأولى التي يوقف بهذا الجرم، وبعد تعهّده بعدم تكراره.

قصة تحدث عشرات المرات لولا أن نمر قرّر، بعد توقيفه البسيط، التدين، وبدأ بالتردد على عدد من المساجد، حيث تعرف إلى شاب سوري (يقاتل اليوم في صفوف «جبهة النصرة» في منطقة باب الهوى على الحدود السورية ــــ التركية). تأثر الشاب الفلسطيني بأحاديث صديقه السوري عن «نصرة أهل الحق». و«الجهاد في سبيل الله ضد النظام السوري وأعوانه». وسرعان ما انضوى نمر («أبو البراء») الذي بالكاد يبلغ الثامنة عشرة بصفوف «النصرة» وصولاً الى تكليفه باغتيال الأمين العام لـ «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين» أحمد جبريل.


الأوامر جاءت من درعا والموقوفان تنقلا بين شاتيلا والتبانة وعين الحلوة

عام 2016، تعرّف نمر وصديقه السوري، أثناء متابعتهما دروساً دينية في مسجد في مخيم شاتيلا، إلى السوري عبد القادر ف. وعرضا عليه نيتهما الالتحاق بـ«النصرة»، فطلب منهما التريّث لعدم وجود طريق آمن للوصول. في أيار من العام الماضي، خضع نمر لدورة تدريبية على السلاح الخفيف واللياقة البدنية في المخيم. ثم انتقل برفقة صديقه السوري إلى مخيم عين الحلوة عبر طريق فرعي. في مسجد الصفصاف، في المخيم، التقيا بشخص عرّف عن نفسه بـ «أبو محمد»، وتبادلا معه أرقام الهواتف. تكرر اللقاء من دون أن يصلا إلى غايتهما. فقررا التوجه إلى مسجد عبد الله بن مسعود في باب التبانة (حيث كان يتردد كل من الأمير العسكري لـ«النصرة» أسامة منصور وشادي المولوي)، والتقيا بأحد أفراد مجموعة المولوي، وطلبا لقاء الأخير فجاءهما الجواب بأنّه في مخيم عين الحلوة، «ووضعه حساس جداً في هذه الفترة، ومن الأفضل عدم الاقتراب منه لعدم إثارة الشبهات حولهما».

في تشرين الثاني الماضي، فقد نمر أثر صديقه السوري، ليعلم بعد فترة قصيرة عبر الفايسبوك أنه أصبح في سوريا ويقاتل إلى جانب «النصرة». توطدت العلاقة بين نمر وعبد القادر، وتكثفت لقاءاتهما في أحد مساجد بيروت. وأسرّ عبد القادر لصديقه بأنه كان يقاتل في سوريا، لكنه لم يحدد الفصيل أو المنطقة. وأخبره لاحقاً أنه أثناء إقامته في باب التبانة ــ طرابلس، التحق بمجموعة منصور والمولوي، وشارك بالقتال معهما في معركة التبانة ضد الجيش، قبل أن يفرّ إلى بيروت.

في كانون الأول الماضي، أنشأ نمر حساباً على موقع التواصل الاجتماعي، تعرف عبره إلى شخص يضع صوراً ومنشورات جهادية. بالتواصل معه أخبره برغبته في الذهاب إلى سوريا والانضمام إلى جبهة «فتح الشام« («النصرة»). سأله الأخير عن عمره وعمله وعمّا إذا كانت لديه خبرة عسكرية، ثم زوّده برقم هاتف أردني. تواصل نمر مع صاحب الرقم وأبلغه برغبته بالانتقال إلى سوريا، فزوّده الأخير برقم عائد إلى أمير «النصرة» في درعا «أبو ماريا». وبالفعل، تواصل نمر مع «أبو ماريا» فطلب منه الأخير جمع مبلغ مالي له ولعبد القادر لنقلهما إلى سوريا في غضون شهر. كما طلب منه جمع معلومات عن وضع مخيم شاتيلا والفصائل الفلسطينية فيه، وبالفعل عمل نمر على تزويده بالمعلومات المطلوبة. عرض «أبو ماريا» على نمر تنفيذ عمل أمني ضد مسؤولين فلسطينيين «متورطين في القتال إلى جانب النظام السوري». وحدد من هؤلاء جبريل، طالباً استهدافه أثناء زيارته لبنان. كذلك وُضِع على اللائحة «أبو العمرين» جبريل (قيادي في الجبهة ونجل أمينها العام) وقيادي ثالث في «القيادة العامة» في شاتيلا. وطلب «أبو ماريا» من نمر تصوير الأماكن التي يتردد إليها هؤلاء وإرسالها إليه بهدف تزويده بخطة لتنفيذ عملية الاغتيال. كما طلب منه تصوير العملية بالصوت والصورة ليُصار إلى تبنيها من قبل «جبهة النصرة». لم تسر الأمور وفق المخطط، فقد أُوقف المشتبه فيهما.

«النصرة» طلبت دعم جماعة بلال بدر أثناء الاشتباكات الأخيرة في عين الحلوة

فاعترف نمر بحيازته بندقية كلاشنيكوف مع ثلاثة مماشط كان ينوي تتفيذ عملية الاغتيال بواسطتها، وأنه كان في صدد وضع كاميرا صغيرة على رأسه لتصوير العملية، وأن لديه إمكانية لرصد المسؤولين المذكورين والاقتراب منهم. وأقر بأنه كان، بعد تنفيذ العملية، سيلجأ إلى مخيم عين الحلوة في حال تعذّر انتقاله إلى سوريا. واعترف الموقوفان أيضاً بأنهما بتاريخ 9/4/2017، إبّان المعارك العسكرية التي نشبت أخيراً في عين الحلوة، توجها إلى المخيم للالتحاق بمجموعة بلال بدر بناءً على تكليف من القيادي «أبو ماريا». وأفادا بأنهما دخلا أحد الأزقة، فصادفتهما قوة من حركة فتح، فادعيا أنهما هاربان من القصف، ثم دخلا إلى منطقة مجموعة بلال بدر في حي الطيري، إلا أنهما لم يجدا أحداً، وكانت المنطقة شبه مدمرة، فعادا أدراجهما. وأقر عبد القادر بأنّ نمر ع. أبلغه بأنه على تواصل مع «أبو ماريا» وأنّ الأخير وعد بتأمين انتقالهما إلى منطقة القنيطرة السورية عبر شبعا.
موقوف 5 مرات

برز لافتاً في سجل الموقوف عبد القادر ف. توقيفه مرات عديدة قبل إخلاء سبيله. وهو اعتقل في المرة الأولى بتاريخ 24/6/2014 للاشتباه فيه أمنياً ووجود صور أسلحة حربية على هاتفه الخلوي عندما كان مع «لواء الإسلام». يومها سُلّم إلى الشرطة العسكرية في الريحانية حيث أُوقف لمدة شهر. وبعدما أنكر كل ما نُسب إليه لناحية انتمائه إلى المجموعات المسلحة أُخلي سبيله. حاول بعدها المغادرة إلى عرسال للالتحاق بـ «جبهة النصرة» في الجرود، إلا أنه أُوقف على حاجز للجيش، وسُلّم إلى الشرطة العسكرية، وبعد نحو عشرين يوماً أُخلي سبيله. وذكر أنه سبق أن التقى بشادي المولوي في مسجد عبد الله بن مسعود في طرابلس، وعرض عليه الأخير مبايعة «جبهة النصرة» فوافق والتحق بمجموعة مولوي، قبل أن يفرّ إلى بيروت إثر اشتداد المعارك. وفي بداية 2016 بدأ يتردد إلى عدد من المساجد في بيروت لمتابعة دروس دينية، وتعرف إلى نمر ع. الموقوف في القضية نفسها. وبتاريخ 19/1/2017 أُوقف عبد القادر على حاجز الجيش عند مدخل مخيم صبرا وشاتيلا وسُلّم للشرطة العسكرية ثم أُخلي سبيله. وفي 10/4/2017 أوقفه جهاز أمن الدولة وخضع لتحقيق حول انتمائه إلى المجموعات المسلحة في سوريا، ثم سُلّم لفرع المعلومات حيث خضع للتحقيق وأنكر كل ما نسب إليه، فأُحيل على الأمن العام للبتّ بأمر إقامته، فاستُجوب وأُوقف بعد إدلائه باعترافاته.

الأخبار



عدد المشاهدات:2116( الأربعاء 07:31:07 2017/05/10 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 29/05/2017 - 12:52 ص
كل عام وانتم بخير

فيديو

قمة الرياض باختصار ..الافلاس حتمي

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

إسرائيلية تقتحم سينما بيروت! بالفيديو: رجل يعثر على 600 مليون دولار مدفونة في أرضه! بالفيديو.. وأخيرا فعلتها ميلانيا ترامب! فيديو| موقف محرج.. ماذا حصل مع هذه الكاهنة حتى شاهدها مليون و300 ألف شخص خلال ساعات ممثلة مغمورة تبحث عن عمل في مهرجان “كان” بطريقة غريبة (صور) قفزت على غطاء محرك سيارتها لمنع سرقتها ترامب يمازح البابا فرنسيس الذي يرد بضربه بطريقة مضحكة المزيد ...