الخميس25/5/2017
ص0:30:42
آخر الأخبار
الرياض تحجب مواقع القنوات والصحف القطريةالبيان الاماراتية : قطر تغرد عكس التيار الخليجي والعربي والإسلاميالإمارات تحجب قناة الجزيرة القطرية وموقعها الالكترونيالأردن يقدم مسرحية لنوابه على الحدود السوريةإنزال أميركي يستهدف المسؤول المالي لداعش عند الحدود العراقية السوريةاجتماع مسؤولي الأمن القومي لدول حليفة لسورية … إيران تدعو إلى تقوية الحوار الإقليمي لتعزيز عملية أستانامجلس الوزراء: الانفتاح على الإعلام وتقديم التسهيلات له ليكون شريكا فاعلاً للحكومةالعثور على معمل لتصنيع العبوات والقذائف وأسلحة ثقيلة ومشفى ميداني للإرهابيين في حي الوعرسر تعمد ميلانيا ترامب تغطية رأسها في الفاتيكان وكشفه في السعوديةاردوغان يدعو الاتحاد الاوروبي ليتخذ قراره بشان انضمام تركيابينهم 5 مدراء:كف يد 15 موظفاً في «الصناعي» و9 في «التجاري» والحبل عالجرارالإتصالات ترفع أجر التصريح عن أجهزة الخليويتيريزا ميي ترفع الحالة الامنية للقصوي ....بقلم فخري هاشم السيد رجب صحفي من الكويتضبابية السياسة الخارجية الأميركية ومخاطر الغوص في المستنقع السوري ....ترجمة إبراهيم خلفمصري انهال عليه 4 بسكين وقتلوه أمام خطيبته قرب لندن ..والسبب ؟موظّفة تستدرج طالباً إلى أحد الفصول وتغتصبه!في الغوطة.. يقايضون 3 علب سجائر بغرفة نوم!بالفيديو...قناص من حركة "أنصار الله" يردي سعوديين بطلقة واحدةمبادرة المصروف الشهري....معاً سنكمل لمستقبل سورية الأقوى.... التعليم العالي تعلن عن التسجيل المباشر للشواغر المتوافرة من مقاعد الطلاب العرب والأجانب في الدراسات العليا الجيش السوري يسيطر على المحطة الخامسة بمحيط مسكنة بريف حلب الشرقيالجيش يستعيد السيطرة على مطار الجراح وعدد من القرى بريف حلب الشرقي ويوقع 3 آلاف قتيل ومصاب بصفوف ”داعش” بينهم وزير الحرب في التنظيمتقنية حديثة لتشييد الأبنية السكنية في سوريا"الإسكان" تطرح 1150 مسكناً للإكتتاب العام بضاحية الفيحاءإحذري وضع العطر قبل الخروج في الشمس، فهذه الخطوة أخطر مما تظنين!ما هي أسباب البقع البيضاء على الأظافر وطريقة علاجها؟بالفيديو: نجوم يفقدون أعصابهم... إعلان برنامج رامز جلال الرسمي! محمد عبده ونجله يغنيان لترامبماذا تعرف عن "صندوق إيفانكا"؟ وكم تبرعت السعودية والامارات له؟فستان إيفانكا ترامب نفد بعد ساعة من وصولها السعودية وهذا سعرهتعرف إلى أحدث ميزات "انستغرام" "واتساب"..تقنيتان جديدتان تكشفان "ثورة ما بعد الإرسال"شعبان خلال مؤتمر “الحرب على سورية.. تداعياتها وآفاقها: ضرورة إيجاد آليات عمل جدية لمكافحة الفساد ومحاسبة حقيقية للمفسدينالهجوم الإرهابي في بريطانيا: هل يتعظ الغرب؟ ...حميدي العبدالله

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الـــعـــرب الآن >> إذا ما رجحت الأردن كفة الجنون على كفة العقل ...عبد المنعم علي عيسى

لا تزال تقارير تأتي وتروح وهي تحمل معها أخبارا عن حشود عسكرية تتجمع في شمال شرق الأردن امتداداً إلى جنوب شرق البادية السورية باتجاه معبر التنف العراقي، كما تشير تلك التقارير إلى مما تتكون تلك الحشود فتقول،

 مثلاً، إنها تضم وحدات من «قوات سورية الجديدة» ومن «جيش العشائر» ومن «مغاوير الثورة»، أما بعضها الآخر فيذهب إلى إعلان الخطط التي ستعتمدها تلك الحشود عشية اندفاعها باتجاه الداخل السوري، ومن تلك الخطط أن جزءا منها سوف يلتقي مع الفارين من الدواعش من معركة الموصل لتشكيل قوة ضاربة قادرة على الإمساك بالحدود السورية العراقية لمسافات طويلة في خطوة تهدف إلى محاصرة التمدد الإيراني أو قطع شريانه الواصل إلى الجنوب اللبناني.

في الغضون جاء الإعلان من عمان يوم 7 أيار الجاري عن انطلاق مناورات «الأسد المتأهب» بمشاركة 21 دولة و7400 جندي بقيادة وإشراف أميركيين، وفي العرف العسكري أن المناورات بالقرب من المناطق الساخنة تعني أنها تمثل البروفا النهائية ما قبل العرض الحقيقي، دون أن يعني أن هذا الأخير حاصل لا محال، فالأمر في النهاية يرتبط بقرار سياسي له الكثير من الموجبات التي تتجاوز الجاهزية العسكرية بأشواط.
ما يجعل تلك التقارير تبدو واقعية، هو أن القوى الداعمة لها إقليمياً ودولياً، هي قوى فاعلة في الأزمة السورية، وفوق ذلك يبدو أن لجميعها مصلحة في أن تصبح واقعا على الأرض، فإسرائيل ترى أن من شأن خطوة كهذه أن تؤدي إلى حدوث منطقة عازلة مابين الجغرافيتين السورية والعراقية، الأمر الذي سيؤدي إلى تفريغ الاتفاق النووي الإيراني من محتواه ليصبح بلا جدوى، أياً تكن الخيارات التي ستعتمدها واشنطن في مواجهته، أما السعودية فهي ترى أن من شأن تلك الخطوة، أن تؤدي إلى إضعاف النظام السوري جراء خسارته للمفاعيل المتأتية مما تقوم به القوات العراقية وقوات الحشد الشعبي، وهي في جزء كبير منها تتم بالتنسيق مع دمشق، بما يخدم الأمنين السوري والعراقي، ولربما، لا نزال في الرؤية السعودية، أدت تلك الخسارة للنظام إلى سقوطه، في حين أن تلك الخطوة الافتراضية، تمثل بالنسبة للأميركيين أحد أهم المفاصل التي يجب أن يمر بها مخططه الذي ما انفكوا يعملون عليه حتى إذا ما تعثر أو كبا، كان ذلك مدعاة للمعاودة من جديد.
من الواضح أن المخطط الأميركي يقوم على تقسيم العراق وسورية إلى كيانات جغرافية صغيرة تقوم على أسس مذهبية أو عرقية أو عشائرية لا حول لها ولا قوة، وهي غير قادرة على تهديد إسرائيل، بل إنها ستكون منقادة لهذه الأخيرة بالضرورة، وبذا تزول أهم المخاطر التي كان للمؤسس بن غوريون توصية لأحفاده من بعده عندما قال لهم: «إن الخطر كان يأتينا دائماً من الشرق»، الأمر الذي يفسر أن انشغال الغرب بأمر اللقاء مابين دمشق وبغداد كان أكبر بكثير منه عندما يكون بين دمشق والقاهرة لاعتبارات عديدة، من أهمها غنى العراق بموارده وتمتعه بحيوية حضارية لا تزال مكوناتها الراهنة تنبض بما أنتجته بابل ونينوى وبغداد.
وسط هذه المعادلات فإن أنقرة لن تكون مرحبة بتلك الفكرة لأن الغنائم سوف ترد إلى جيوب الآخرين، لكنها في الآن ذاته لن تستطيع أن تأخذ موقفا رافضا فاعلا منها، خصوصاً في أعقاب التوتر الأميركي التركي الحاصل مؤخراً بعد سريان التصريحات الأميركية التي تؤكد عزم واشنطن على تزويد الأكراد السوريين بأسلحة ثقيلة ونوعية.
يبقى الأردن الذي يتنازع سياساته الآن خياران اثنان أحلاهما مر، فهو من جهة يدرك أن هجوما ينطلق من أراضيه باتجاه الجنوب السوري، لن يكون في مصلحته وله محاذير عدة ضارة بأمنه الوطني، والقوات التي ستعبر من الأردن باتجاه سورية ستكون قد فتحت قناة عبور للنار السورية باتجاه الأردن، ومن جهة ثانية فإن الأردن من الصعب عليه الوقوف بوجه قرار أميركي على هذا المستوى إذا ما اتخذ أو حان وقت تنفيذه، فدون ذلك تداعيات لن يكون الأردن بقادر على احتمالها، لكن وعلى الرغم من ذلك يبقى الرهان على الأردن نفسه في أن يقوم بتغليب صوت العقل على صوت الجنون كما فعل في محطات عديدة على امتداد الأزمة السورية وما سبقها.
في خريف عام 1970 شكل انقسام القيادة السورية حول التدخل العسكري السوري في الأردن لنصرة منظمة التحرير الفلسطينية في مواجهة الملك حسين، مدخلا لحالة من عدم الاستقرار عاشتها سورية على مدى ذلك الخريف، أو هي مثلت النقط التي أدت إلى امتلاء الكأس السورية المحتقنة، الأمر الذي دفع نحو انعطافة 16 تشرين الثاني 1970 التي ومهما قيل فيها، مثلت حماية للأمنين السوري والأردني في الآن ذاته، ومناسبة هذا الكلام الآن هو أن حالة الخريف العام 1970 ماثلة الآن أيضاً، لكن مع وجود حالة تبادل أدوار حاصلة فيها، ولسوف تكون تداعيات ذلك التدخل المفترض، أكبر بكثير من تلك التداعيات التي كان يمكن أن تنعكس على الداخل السوري فيما بعد خريف العام 1970، ففي الحالة الأردنية سوف يؤدي اعتبار جيشها كقوة معادية أو غازية، إلى احتمال انفكاك ذلك العقد الوطني القائم مابين العشائر الأردنية وبين العرش الهاشمي الذي قامت على أساسه إمارة شرق الأردن عام 1947.
من الصعب علينا هنا أن نصدق أن العرش الهاشمي ينتابه حلم التوسع الجغرافي، فدون ذلك معوقات هائلة في الذروة منها أن جميع المحاولات التي قامت لتغيير حدود سايكس بيكو 1916 على مدى قرن أو يزيد، جميعها كانت فاشلة، وقد أظهرت تلك الحدود متانتها وصلابتها تبعا لحال التوازنات الدولية القائمة، فالأمر يلزمه حال توافق دولي كان متوافراً في تلك اللحظة 1916 ولم يكن متوافرا في أي لحظة من لحظات المراحل الماضية.
منذ أن بدأت الأزمة السورية في آذار 2011، اتسم الموقف الأردني بميل واضح نحو التعقل، فلا هو ينجر إلى مطالب الرياض أو الدوحة أو أنقرة إلى نهايتها، وفي الآن ذاته لا يصد تلك العواصم في مطالبها، محافظاً بذلك على أمنه الوطني ولوازم استقراره وعلى تدفق المساعدات الخارجية التي تمكن الأردن من تجاوز أزماته الاقتصادية المزمنة، ككيان يعتمد بالدرجة الأولى في اقتصاده، على المساعدات الخارجية، الأمر الذي يحدد سياساته بالضرورة، ولطالما استطاعت تلك المواقف أن تحمي الأردن الذي وإن قيل إبان هبوب رياح الربيع العربي عام 2011، أن هناك قراراً غربيا وأميركيا يقضي بعدم المساس بالتركيبة الأردنية أو استقرارها، إلا أن وعود الخارج لا يمكن لوحدها أن تحقق تلك المرامي كلها إذا لم ترتبط بدفع أهل الدار النار عن بيوتهم وعن ساكنيها، وبمعنى آخر لا يمكن للغرب أن يحفظ الأمن الأردني إذا لم يحفظ الأردن أمنه قبل كل شيء.
قد يكون القرار كبيراً في هكذا سيناريوهات، أو هو أكبر بكثير من حجم الأردن، وقد يكون من الصعب عليه الوقوف بوجه تلك المخططات، إلا أن الرهان الأكبر يبقى على القرار الأردني الذي يعي بدقة حساسية الجيوبولتيك الذي يعيش الأردن فيه، وهو على كل حال سبق أن فعلها أواخر عام 2006 عندما كان المخطط الخليجي الغربي يقوم على إثارة نعرات عشائرية على الحدود مابين الأردن وسورية تمهيدا لحصول تدخل عسكري خارجي في الداخل السوري، كان الدور المرسوم للأردن آنذاك محورياً، ولذا فإن تراجع هذا الأخير في اللحظات الأخيرة عن أداء الدور المرسوم له، كان كفيلا بانتهاء ذلك المخطط الذي وضع في أعقاب إخفاق اغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري في 14 شباط 2005 وانسحاب الجيش السوري من لبنان في 26 نيسان 2005 كبديل لهما بعدما إخفاق الحدثين في تحقيق مرامي ذلك المخطط.
الوطن



عدد المشاهدات:1458( الثلاثاء 07:41:11 2017/05/16 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/05/2017 - 11:34 ص

فيديو

مشاهد مميزة من تقدم قوات الجيش السوري جنوب تدمر   

كاريكاتير

..........................

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

+18 - ترامب يرقص مع عراب داعش؟ بالفيديو: نجوم يفقدون أعصابهم... إعلان برنامج رامز جلال الرسمي! بالفيديو: أمام ملايين المشاهدين...ترامب يحرج نتنياهو بتجاهله ومعانقة زوجته! للاسف ...اقترن اسم "الارهاب" بالعرب ...شاهدوا كميرا خفية اجنبية ؟ ظهور شبح بلا انعكاس بالمرآة يثير الرعب والجدل في متجر! بالفيديو.. شاهد سقوط صندوق حديدي على شخص أثناء مروره صدفة في الطريق "أمك ماتت وستظلين وحيدة".. التحقيق مع سعودية أبكت طفلةً بعد أن أوهمتها بوفاة والدتها بمقطع فيديو المزيد ...