الجمعة21/7/2017
ص1:43:32
آخر الأخبار
عسكري أمريكي يقرّ بارتكابه مجازر بحق العراقيين: شعوري بعد قتلهم أفضل من شعوري بعد قتل الغزلانالإمارات العربية هدف جديد للولايات المتحدة الأمريكيةموشي يعالون: التنسيق والتعاون السري مع الدول العربية "المعتدلة" على قدم وساق وخصوصاً مع السعودية في الحرب السوريةالملك سلمان سجل بيانا يعلن فيه التنازل عن العرش لنجلهالرئيس الأسد : العلاقات الاستراتيجية بين دمشق وطهران والدعم الإيراني للشعب السوري أحد الأسباب الرئيسة في صمود سورية بوجه الإرهابكرة النار تتدحرج مجدداً في إدلب: «عزل النصرة» في طور التنفيذ؟بتوجيه من الرئيس الأسد..وفد حكومي برئاسة خميس يبدأ زيارة عمل إلى حمص للوقوف على الواقع الاقتصادي والخدمي فيها بالصورة.. "وسام الفخر الروسي" لأول امرأة عربية سوريةنتنياهو يتهرب من استجواب بالكنيست حول علاقة الاحتلال بـ"داعش"!أنقرة تنفي ضلوعها في الكشف عن مواقع القوات الأمريكية في سورياالمهندس خميس من حمص: دفع عجلة الإنتاج واستثمار المنشآت العامة بالطريقة المثلى وتطوير القوانين لجذب الاستثماراتبدء تشغيل أولى الآبار في حقل الشاعر وقريباً ألفا برميل زيادة يوميةطفل الرياض المدلل سيختفي.. مسلحو الغوطة والنفس الأخيرقرار مواجهة "النصرة" وقتالها اتخذ إقليمياً...ديمة ناصيف-الميادينلبنان | صدم امرأة سورية وسلّم نفسه!تنكر بزي نسائي ليقضي ليلة مع صديقته في كليتها بدبيترامب يقصف سلمان "بالغازات السامة" والملك لايعرف كيف يخرج من هذه الورطة !! زوجة المعارض محمد حبش تغضب المعارضة بما قامت به؟التعليم العالي تعلن عن تقديم منح ومقاعد دراسية في الجامعات المصريةحافظ بشار الأسد يشارك في أولمبياد الرياضيات في ريو دي جنييرو.بالصور والفيديو ..إفشال الجيش السوري والحلفاء لهجوم داعش في محيط حميمة قرب دير الزور“جبهة النصرة” تنقسم بين الجولاني والمحسيني .. والاقتتال مستمر في إدلبمدير تنفيذ المرسوم التشريعي 66 : إنجاز المرحلة الأولى لمنطقة خلف الرازي نهاية العام الجاري"كسب" تستعيد نشاطها السياحي تدريجياًعلاقة الفلافل 'الطعمية' بمرض السرطان!بينها سخانات الغاز.. 5 عوامل في المنزل تضرّ الرئة وتصيبك بالسرطان"علقة" بين مصطفى الخاني ومحمد خير الجراح!هذه القائمة المبدئية لأبطال مسلسل "الجزيرة"أسرارٌ لا تعرفونها عن ميلانيا ترامب.. ودونالد أخفاها طيلة هذه السنوات!ما تكرهينه في جسدك قد يعشقه الرجل..؟انفجار قوي في تاج الشمس قد يؤثر على الأرضتحذير من التحديث الأخير لتطبيق واتسابمجلس الشعب يصدر قرارا بإعفاء الدكتورة عباس من منصبها رئيسا للمجلسالاقصى يستباح.. والعرب بين التطبيع والتخاذل

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

خــــارج الـتـغـطـيـة >> موقع أمريكي يكشف تفاصيل محادثة بين محمد بن سلمان ومسؤول سوري كبير سأل فيها عن الرئيس الاسد وعائلته..

وتعهد بالقضاء على “الدولة الاسلامية” وجبهة النصرة في يوم واحد فقط.. واعتبر ان المشكلة الكبرى ايران

 

نيويورك ـ وكالات: المملكة العربية السعودية هي اليوم في واحدة من أسوأ مراحلها. وللمرة الأولى منذ عقود، تتعرض هذه المملكة للتهديد من الداخل؛ فإنها تواجه بشكل خطير أزمة القيادة. لا يمكن أن يحكم الأمم مغامرون عديمي الخبرة، وهذا هو الحال مع ولي العهد الجديد

لم تكن التغييرات الأخيرة في القيادة السعودية مفاجأة لإيران. “ونحن جميعاً نعلم أن هذا كان آت”. هكذا قال مسؤول إيراني كبير لـ”المونيتور” رفض الكشف عن هويته.”
قبل فترة طويلة من تعيين محمد بن سلمان ولياً لعهد السعودية، قال قائد “فيلق القدس″ قاسم سليماني في تجمع بطهران، “محمد بن سلمان، ولي ولي العهد، في عجلة من أمره ويريد أن ينحي جانبا ولي العهد محمد بن نايف، وربما يقتل والده ليحل محله”.
وحسب تقرير لموقع “المونيتور”، ونشرته “سبوتنيك” أشار الجنرال الإيراني إلى محادثة يزعم أنها وقعت بين محمد ومسؤول سوري في روسيا في وقت ما في عام 2016، نقلا عن سوريين قوله إن الملك السعودي “سأل عن الرئيس السوري بشار الأسد، وكيف هو، وكيف عائلته”.
ويضيف سليماني: قال المسؤول السوري “عندما رأيت أن الجو جيد جدا، قلت إن تنظيم “داعش” يشكل تهديداً عاماً ضدنا جميعاً، فلننضم إلى بعضنا البعض لمحاربته. فرد بن سلمان “هذا لا شيء سوف ننتهي من داعش وجبهة النصرة في يوم واحد فقط، لا تقلق بشأن ذلك. لديك مشكلة واحدة فقط. مشكلتك هي وجود علاقة مع إيران. إذا أنهيتم تلك العلاقة واتخذتم مواقفاً ضدها، فسوف ينتهي كل ذلك”.
وحسب الموقع فإن رؤية محمد بن سلمان لإيران على أنها المشكلة الرئيسية في المنطقة تثير قلق طهران. وقد دفعت كلمات ولي العهد السعودي القاسية ضد الجمهورية الإسلامية وتهديده المفتوح في أيار / مايو إلى دخول المعركة إلى إيران، صناع القرار الإيرانيين إلى الرد من خلال تبني مواقف أقوى ضد الرياض. وقال مسؤول إيراني ثاني لـ”المونيتور” طلب عدم ذكر اسمه “المملكة العربية السعودية هي اليوم في واحدة من أسوأ مراحلها. وللمرة الأولى منذ عقود، تتعرض هذه المملكة للتهديد من الداخل؛ فإنها تواجه بشكل خطير أزمة القيادة. لا يمكن أن يحكم الأمم مغامرون عديمي الخبرة، وهذا هو الحال مع ولي العهد الجديد”.
وأوضح المسؤول الإيراني “من أجل المصالح المباشرة لإيران فان كل ما يقوم به بن سلمان قد يكون له أثر إيجابي — مجرد إلقاء نظرة على المغامرة الأخيرة مع قطر. لقد تعرضت دول الخليج لخطر بسبب فرض آرائه على جيرانه، وماذا بعد ذلك؟”.
ويقول المسؤول الإيراني إن سياسات محمد تجاه الجمهورية الإسلامية تعتبر معادية تماما.
ويشير التقرير إلى أن إن التوتر الحالي بين إيران والمملكة العربية السعودية ليس أمراً جديداً. فقد اصطدمت دولتا الخليج تقريبا في يونيو حزيران عام 1984 عندما أسقطت الطائرات السعودية مقاتلين إيرانيتين من طراز أف —4 عندما دخلتا المجال الجوي السعودي. وفي وقت سابق في نيسان / أبريل وأيار / مايو من ذلك العام، أصيب عدد من ناقلات النفط السعودية والكويتية، واتهمت إيران بضرب بعضهم.
وقد وقعت هذه الحوادث خلال الحرب بين إيران والعراق بين 1980 و1988، حيث ساهمت السعودية والعديد من دول الخليج العربي الأخرى مع صدام حسين، وصعدت الجمهورية الإسلامية خطابها ضد الرياض. وكان آب / اغسطس 1987 هو أسوأ أزمة بين الدولتين، فقد قام الحجاج الإيرانيون في 31 تموز / يوليو بمظاهراتهم السنوية ضد إسرائيل والولايات المتحدة خلال الحج، حيث قتل 400 منهم على يد شرطة مكافحة الشغب السعودية في مكة. ورداً على ذلك، اقتحم الإيرانيون الغاضبون السفارة السعودية في طهران، في مشهد تكرر بعد 28 عاما عند إعدام الرياض لرجل الدين نمر النمر.
وتقول “المونيتور” إنه عندما يتعلق الأمر بالعلاقة بين المملكة العربية السعودية وإيران، فلا يبدو أن الماضي موجود بشكل مستقل عن الحاضر. وبسبب هذا، فإن تعيين ولي العهد الجديد يثير المخاوف في طهران. إيران قلقة لأنها ترى أن محمد، الحاكم بحكم الأمر الواقع يفتقر إلى الحكمة، وأنه شخص تقوده أوهام التفوق التي قد تضع المنطقة بأسرها على النار. وفي الوقت نفسه يرى التقرير أن علاقات محمد الوثيقة مع الإدارة الأمريكية ليست مثيرة للقلق في طهران، فإن التقارير التي تشير إلى أن الأمير الشاب يقترب من إسرائيل هو ما يأخذه الإيرانيون أكثر في الاعتبار. إن التعاون الإسرائيلي — السعودي سيشكل من وجهة نظر طهران تهديداً خطيراً لأمنها الوطني والإقليمي.
ويضيف التقرير أنه بعبارة أخرى، فإن احتمال حدوث مواجهة مفتوحة، من شواطئ البحر المتوسط ​​إلى قلب الخليج، يمكن أن يزداد. في هذه المعادلة، فسيتم تخفيض الحروب بالوكالة الجارية في المنطقة، مع كل تداعياتها وإصاباتها، ويمكن أن تشتعل حرب أوسع، ولكن لا يمكن لأحد أن يعرف متى قد ينتهي مثل هذا الصراع.

رأي اليوم



عدد المشاهدات:5110( الخميس 03:08:22 2017/07/13 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/07/2017 - 1:24 ص

فيديو

شاهد افشال الجيش السوري هجوم داعش في محيط حميمة قرب الحدود الإدارية مع محافظة دير الزور

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... بوتين يفاجئ المارة في وسط موسكو وينال قبلة على خده بالفيديو...خليجي يتعدى على موظفة استقبال في مستشفى ويهينها أمام الجميع بالفيديو...حريق هائل يلتهم يختا بملايين الدولارات بالفيديو- انهال على زوجته بالضرب المبرح لوضعها انثى بدل ذكر! اهم 10 حوادث طيران - فيديو سرقت السيارة والطفلة بداخلها…فيديو سَقط المصور من فرط جمال العروس الشيشانية ...فيديو المزيد ...