الجمعة21/7/2017
ص1:42:46
آخر الأخبار
عسكري أمريكي يقرّ بارتكابه مجازر بحق العراقيين: شعوري بعد قتلهم أفضل من شعوري بعد قتل الغزلانالإمارات العربية هدف جديد للولايات المتحدة الأمريكيةموشي يعالون: التنسيق والتعاون السري مع الدول العربية "المعتدلة" على قدم وساق وخصوصاً مع السعودية في الحرب السوريةالملك سلمان سجل بيانا يعلن فيه التنازل عن العرش لنجلهالرئيس الأسد : العلاقات الاستراتيجية بين دمشق وطهران والدعم الإيراني للشعب السوري أحد الأسباب الرئيسة في صمود سورية بوجه الإرهابكرة النار تتدحرج مجدداً في إدلب: «عزل النصرة» في طور التنفيذ؟بتوجيه من الرئيس الأسد..وفد حكومي برئاسة خميس يبدأ زيارة عمل إلى حمص للوقوف على الواقع الاقتصادي والخدمي فيها بالصورة.. "وسام الفخر الروسي" لأول امرأة عربية سوريةنتنياهو يتهرب من استجواب بالكنيست حول علاقة الاحتلال بـ"داعش"!أنقرة تنفي ضلوعها في الكشف عن مواقع القوات الأمريكية في سورياالمهندس خميس من حمص: دفع عجلة الإنتاج واستثمار المنشآت العامة بالطريقة المثلى وتطوير القوانين لجذب الاستثماراتبدء تشغيل أولى الآبار في حقل الشاعر وقريباً ألفا برميل زيادة يوميةطفل الرياض المدلل سيختفي.. مسلحو الغوطة والنفس الأخيرقرار مواجهة "النصرة" وقتالها اتخذ إقليمياً...ديمة ناصيف-الميادينلبنان | صدم امرأة سورية وسلّم نفسه!تنكر بزي نسائي ليقضي ليلة مع صديقته في كليتها بدبيترامب يقصف سلمان "بالغازات السامة" والملك لايعرف كيف يخرج من هذه الورطة !! زوجة المعارض محمد حبش تغضب المعارضة بما قامت به؟التعليم العالي تعلن عن تقديم منح ومقاعد دراسية في الجامعات المصريةحافظ بشار الأسد يشارك في أولمبياد الرياضيات في ريو دي جنييرو.بالصور والفيديو ..إفشال الجيش السوري والحلفاء لهجوم داعش في محيط حميمة قرب دير الزور“جبهة النصرة” تنقسم بين الجولاني والمحسيني .. والاقتتال مستمر في إدلبمدير تنفيذ المرسوم التشريعي 66 : إنجاز المرحلة الأولى لمنطقة خلف الرازي نهاية العام الجاري"كسب" تستعيد نشاطها السياحي تدريجياًعلاقة الفلافل 'الطعمية' بمرض السرطان!بينها سخانات الغاز.. 5 عوامل في المنزل تضرّ الرئة وتصيبك بالسرطان"علقة" بين مصطفى الخاني ومحمد خير الجراح!هذه القائمة المبدئية لأبطال مسلسل "الجزيرة"أسرارٌ لا تعرفونها عن ميلانيا ترامب.. ودونالد أخفاها طيلة هذه السنوات!ما تكرهينه في جسدك قد يعشقه الرجل..؟انفجار قوي في تاج الشمس قد يؤثر على الأرضتحذير من التحديث الأخير لتطبيق واتسابمجلس الشعب يصدر قرارا بإعفاء الدكتورة عباس من منصبها رئيسا للمجلسالاقصى يستباح.. والعرب بين التطبيع والتخاذل

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

خــــارج الـتـغـطـيـة >> اعترافات داعشية من الطراز الأول: هذا ما فعلته بأبناء قريتها!

"أحلام... تلك الفتاة الجميلة جداً، كانت في العشرينيات من عمرها في أول مرة أراها بحياتي قبل 11 عاماً في قرية الحود التابعة لناحية القيارة الغنية بالذهب الأسود، في جنوب الموصل، مركز نينوى، شمالي العراق، 

 

قبل أن تتحول إلى شريرة جعلت حتى من فلذة قلبها مجرماً معها". هذا ما قاله مصدر أمني سرّب لموقع "سبوتنيك" اعترافات الداعشية أحلام التي أدلت بمعلومات عن عملها كعنصر للخلايا الإرهابية النائمة، واستخبارية وطباخة وزعيمة للنساء، بتنظيم "داعش" الإرهابي، ولجماعات الإرهاب منذ سنوات طويلة بعد سقوط النظام العراقي السابق عند الاجتياح الأميركي للبلاد في العام 2003.
 
ساعدت أحلام محسن علي، وهي واحدة من أخطر نساء تنظيم "داعش" الإرهابي ومجرمة من الطراز الأول، في استيلاء التنظيم على الموصل في منتصف العام 2014، وعلى قريتها وناحية القيارة وجلب الموت والخراب للأهالي في حياتهم البسيطة، بحسب ما نقل الموقع عن المصدر الأمني.
 
وأضاف المصدر الأمني، وهو من منتسبي الأجهزة الأمنية في ناحية القيارة، أن أحلام اعتقلت مع أخيها العنصر البارز في التنظيم الإرهابي، في عملية نوعية للقوات العراقية على الجسر الرابط بين الساحلين الأيمن والأيسر للموصل، أثناء عمليات تحرير المدينة واستعادتها بالكامل وإعلانها منتصرة في 10 تموز الجاري.
 
وقال: "شاهدت الداعشية أحلام لمرة واحدة في حياتي في العام 2006، عندما داهمنا منزل أسرتها بسبب عملية إرهابية نفذها أحد أشقائها في الموصل". وتابع: "خلال التحقيق، تمسكت أحلام بفكرها المتطرف وتمجّد بتنظيم "داعش" رغم المجازر والهلاك الذي تسبب به لأهالي الموصل والقيارة وباقي المدن التي استولى عليها في شمال وغرب العراق وفي سوريا، حتى إنها توعدت القوات بالانتقام".
 
واعترفت "أحلام" أنها  ساعدت "داعش" قبل سقوط الموصل، عبر إيصال وجمع المعلومات له عن المنتسبين في الشرطة والضباط في قرية الحود، ومنحته أسماءهم وعناوين منازلهم لاعتقالهم وتعذيبهم وإعدامهم باعتبارهم يشكلون خطراً على التنظيم إمّا بالإنتفاض عليه أو التآمر ضده.
 
كان زوج أحلام منتسباً في سلك الشرطة سابقاً قبل احتلال التنظيم للمدينة، ولأنه لم يبايع معها "داعش" تركته وهربت إلى الموصل مع بناتها وابنها عند بدء عمليات تحرير القيارة في آب 2016.
 
وطالما تبجّحت أحلام في الكثير من المناسبات العائلية وتكلمت عمّا تسمّيه "بطولات الدواعش" أمام أقربائها من ذوي زوجها، الذين كانوا يجهلون أنها تنتمي لهذا التنظيم. وفي الوقت نفسه، في المدة التي سبقت احتلال "داعش" للموصل، كانت تتلقى دورات دينية في قرية الزاوية.
 
أحلام، التي جاءت من عائلة فقيرة وكان والدها عسكري متقاعد ولها أربعة أشقاء وأربع شقيقات، خرجت إلى العلن وأعلنت بيعتها في 10 حزيران 2014. وقالت إنها استمرت بالعمل مع "داعش"، في إعداد الطعام لعناصره وقادته في منزلها، وحصلت على ترقية بمنحها عضوية ما يسمى بـ"ديوان الحسبة" وديوان الأمن والمعلومات، وقامت بالشكوى على الكثير من أهالي قرية الحود.
 
بسببها اعتقل "داعش" مئات المدنيين من الحود وقرى جنوب الموصل، بعدما اتّهمتهم بالعمالة للدولة العراقية وتحديد إحداثيات مواقع التنظيم لطيران التحالف الدولي ضد الإرهاب ليقصفها. وتحدّثت أحلام خلال التحقيق عن أماكن مقابر جماعية لمنتسبي الأمن والمدنيين من جنوب الموصل، الذين اشتكت عليهم واتهمتهم بالتآمر على التنظيم. ولم تكشف عددهم لأنها لا تتذكر بسبب كثرتهم، لكنها ذكرت شخصيتين بارزتين تم قتلهما هما "أبو صفوك" مختار قرية الحود، والعقيد منعم عبد الله جاسم الجبوري، مدير الشرطة والدوريات والنجدة في محافظة نينوى سابقاً، على يد أخيها محمد في آب 2012.
 
ولم يدم طغيان "أحلام" طويلاً حتى ثار أهالي قريتي الحود واللزاكة وانتفضوا على "داعش" وقتلوا شقيقها "محمد"، ما دفعها الى الهرب، مع باقي إخوتها وبناتها الصغار وتركت زوجها، نحو الموصل حيث قتل ابنها وحيدها حسن الذي جنّدته معها بالتنظيم، بضربة لطيران التحالف الدولي في حي الشهداء، أولى أحياء الساحل الأيمن للمدينة.  
 
واستمرت أحلام، بإطلاق التهديدات متوعّدة أهالي جنوب الموصل بالعقاب على قتل أخيها على يد المنتفضين الذي كان لهم الفضل في تحرير قريتهم بالكامل دون مشاركة للقوات العراقية.
 
وأثناء محاولتها التسلل للهرب بين النازجين من المدينة القديمة للموصل، كانت شبكة من المنتسبين والضباط شكّلوا خصيصاً لمراقبة تحركاتها هي وأشقائها، إلى أن تم إلقاء القبض عليها مع أخيها الداعشي "سامي" الذي نصبه التنظيم مختاراً لقرية الحود بدل المختار فواز عبد العزيز وكاع الجبوري الذي قتله "الدواعش".
 
وتابع المصدر الذي سرّب اعتراف "أحلام"، قائلاً إن القوات العراقية اعتقلتها على الجسر الرابط بين الساحلين الأيمن والأيسر للموصل مع أخيها أثناء عمليات إجلاء المدنيين من المدينة القديمة، وتمّت إحالتهما إلى التحقيق والقضاء لتنال جزاءها.



عدد المشاهدات:2041( الجمعة 20:02:52 2017/07/14 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/07/2017 - 1:24 ص

فيديو

شاهد افشال الجيش السوري هجوم داعش في محيط حميمة قرب الحدود الإدارية مع محافظة دير الزور

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... بوتين يفاجئ المارة في وسط موسكو وينال قبلة على خده بالفيديو...خليجي يتعدى على موظفة استقبال في مستشفى ويهينها أمام الجميع بالفيديو...حريق هائل يلتهم يختا بملايين الدولارات بالفيديو- انهال على زوجته بالضرب المبرح لوضعها انثى بدل ذكر! اهم 10 حوادث طيران - فيديو سرقت السيارة والطفلة بداخلها…فيديو سَقط المصور من فرط جمال العروس الشيشانية ...فيديو المزيد ...