الأحد23/7/2017
ص5:55:24
آخر الأخبار
معركة جرود فليطة انتهت.. ماذا بعد؟بدأ دومنو التخلي عن "المعارضة" ...الأردن يدين رئيس وفد جنيف المعارض وبعض زملاؤه؟ مصدر سعودي رفيع: بن نايف أدمن الكوكايين والملك لا يعتزم التنحي قريباًاغتيال وسيط بين حزب الله وجبهة النصرة بصاروخبوساطة مصرية، غوطة دمشق منطقة مخففة التصعيدالقيادة العامة للجيش تعلن وقف الأعمال القتالية في عدد من مناطق الغوطة الشرقية: سيتم الرد بالشكل المناسب على أي خرقسوريا للأمم المتحدة ومجلس الامن: التحالف غير الشرعي ينبغي أن يدفع ثمن تدمير سوريااتفاق حذر في إدلب: تصدّعات «التنظيمات الارهابيية» مستمرة في «السرّاء والضرّاء»!173 داعشياً يهددون بتنفيذ هجمات في أوروباخرازي: على الجميع التفكير بسبل التوصل لحل الأزمة في سوريةبحضور خميس .. تدشين مباني "معبر جوسيه" الحدودي مع لبنانرداً على ماجاء على /موقع سورية الآن/ حول مسودة قانون اتحاد غرف التجارة السوريةما بعد ما بعد النصرة وداعش ...بقلم ناصر قنديلترامب يَنفض يَده من المُعارضة السّورية.. ما هي انعكاسات هذا القرارا؟ وهل الانشقاقات والصّدامات الدّموية الحاليّة هي بِداية النّهاية؟ الكويت -اصطحبه والده إلى مكان عمله كي لا يشعر بالملل... إليكم كيف توفي هذا الطفل السوري بطريقة مفجعة“قاتل والدته” في الكويت سدد إليها 90 طعنة واعترف “توسلت إليّ وهي تموت”الكشف عن حقيقة "حسناء الموصل"حكم قضائي باعدام “فيصل القاسم” اليكم التفاصيل .التعليم العالي تعلن عن تقديم منح ومقاعد دراسية في الجامعات المصريةحافظ بشار الأسد يشارك في أولمبياد الرياضيات في ريو دي جنييرو.بعد توقيع اتفاقية “خفض التوتر” في الجنوب .. تنظيمات متشددة في درعا تندمجمواجهات حية .. هكذا سيطرت قوات الجيش السوري والمقاومة على تلال ومرتفعات عدة في جرد فليطةمدير تنفيذ المرسوم التشريعي 66 : إنجاز المرحلة الأولى لمنطقة خلف الرازي نهاية العام الجاري"كسب" تستعيد نشاطها السياحي تدريجياًدراسة أمريكية : لا تُقَبِلوا الأطفال حديثي الولادة10 نصائح ترفع معدلات حرق الدهون بالجسم وتنقص الوزن سريعانجوم سوريون لايملكون صفحات على مواقع التواصل الاجتماعيسلوم حداد يعيش قصة حب مع نادين تحسين بيك!بالصور: طفل يودع والدته بقبلة قبل وفاتهاأسرارٌ لا تعرفونها عن ميلانيا ترامب.. ودونالد أخفاها طيلة هذه السنوات!“يوتيوب” تطرح خاصية جديدة لمحاربة فيديوهات “داعش”مهندس سويدي يخترع "بساط الريح"لبنانيون وسوريونمجلس الشعب يصدر قرارا بإعفاء الدكتورة عباس من منصبها رئيسا للمجلس

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

خــــارج الـتـغـطـيـة >> "أبي مجاهد الفرنسي" من ضواحي باريس إلى القلمون.. ؟

 أفردت مجلة "النبأ" الصادرة عن تنظيم "داعش" في عددها الأخير تحقيقاً صحافيًا مطولًا عن أحد مقاتليها من أصل تونسي، ويُدعى "مكرم أبروقي"، ويُكنى بـ"أبي مجاهد الفرنسي".

وبحسب "النبأ"، فقد أمضى الأبروقي طفولته في الضواحي الفرنسية الفقيرة وسرعان ما انخرط في حياة العصابات وبيع المخدرات. وقد اشتبك مراراً مع الشرطة الفرنسية ونجح في الإفلات منها أثناء قيامه بعمليات بيع للمخدرات.

 

ورغم عمله هذا تصرّ "النبأ" على أنه كان "كريم النفس، شهم الخلق، ذو عقلية إدارية منظمة.." إلى غيرها من صفات المديح التي تسعى للتخفيف من وطأة ممارساته الخارجة عن القانون الفرنسي والشرع الإسلامي، لا بل يحوّل التحقيق الفعل الشنيع إلى مكرمة، إذ كان يمارس عمله "بشكل فعال، فلا يسطو على منزل إلا وقد استطلعه بشكل جيد" !


ثم فجأة تغيرّ مجرى حياة الأبروقي بالكامل. لا يورد تحقيق "النبأ" أسباب هذا التغيّر، ويضعه في خانة "المشيئة الإلهية"، إذ قرر الأبروقي التوبة وطلب المغفرة فاعتكف في أحد مساجد باريس وهناك تعرف إلى أحد "الدعاة" وما لبث أن تحولّ بنفسه الى داعية يسعى إلى تنفيذ "عمليات داخل فرنسا ضد النصارى" أو أن "ينفر إلى ساحات الجهاد"، بحسب تعبير مجلة داعش.


ولما لم يعد "أبي مجاهد يطيق العيش في ديار الكفر"، قرر الهجرة مع مجموعة من رفاقه وعائلاتهم، وإنطلقوا بالسيارات عبر الحدود الفرنسية إلى إيطاليا مروراً بدول البلقان حتى وصلوا إلى اليونان ومنها إلى تركيا فـ"أرض الشام".


تولّى الأبروقي ترتيب الرحلة مادياً ولوجيستياً واشترى جوازات سفر مزورة وأجهزة ومعدات إلكترونية، ثم انطلقت المجموعة في مسارات مختلفة لعدم لفت أنظار أجهزة الإستخبارات. بحسب المجلة، تم تجهيز كافة مستلزمات الرحلة، ما عدا خطوة وحيدة تم تنفيذها عند الوصول إلى تركيا، وهي التواصل مع عناصر من داعش، بعد أن وصلها منتحلاً صفة رجل أعمال ثري بموكب فاره.



وكان الأبروقي قد تعرض عند الحدود اليونانية للتوقيف والمنع من العبور بفعل مذكرة توقيف فرنسية صادرة قبل عشرة أيام من مغادرته باريس، لكنه أشار إلى بقية المجموعة بمتابعة طريقها (لم تكن أسماؤهم واردةً في المذكرة) وبقي هو مع عدد قليل في اليونان، حيث تواصل مع أحد المهربين الذي تولى إخراجهم من اليونان إلى تركيا، من دون أن يتضّح الإجراء الذي اتخذّه لذلك.


فور وصوله إلى مناطق سيطرة داعش، خضع الأبروقي لدورات "شرعية" وعسكرية وبدأ العمل في قسم للعمليات الخارجية مع التركيز على التخطيط لعمليات داخل فرنسا، قبل أن ينتقل إلى "ولاية دمشق" ويشارك في معارك الغوطة، وتحديداً في مثلث مطاري السين والضمير العسكريين ومنطقة المحطة الحرارية، حيث تعرضّ للإصابة بقذيفة دبابة سورية وبترت يده اليمنى.


بعد العلاج، قرر مواصلة العمل العسكري، وتزودّ بسلاح أميركي يتناسب وطبيعة إصابته وشارك في معارك القلمون الشرقي ضد "صحوات المرتدين"، وقُتل فيها بقذيفة صاروخية مع فرنسي آخر.
ويشير تحقيق المجلة إلى أنّ وسائل الإعلام الفرنسية أعلنت آنذاك أنه تم قتله بغارة جوية أثناء تحضيره لتنفيذ هجمات ضد المصالح الفرنسية.



عدد المشاهدات:1179( السبت 15:26:45 2017/07/15 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/07/2017 - 5:48 ص

فيديو

سورية.. وطن يُكنّى بطاقة شعبه

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...رجل يهجم على فتاة بالسكين بعد أن تحرش بها بالفيديو .. كلب ينقذ غزالًا من الغرق يجتاح الفيسبوك شاهد... عارضة أزياء سعودية ترد على إشاعات بخصوص جنسيتها انفجار هائل لحظة تصادم شاحنتين (فيديو) شاب يحول نفسه إلى فتاة والسبب والدته المريضة (فيديو) بالفيديو.. عدّاء "خارق" يسابق مقاتلة حربية! شاهد...ترامب يفجر الإنترنت بغنائه "ديسباسيتو" المزيد ...