الخميس30/3/2017
م19:32:8
آخر الأخبار
مقتل سوريين اثنين من تنظيم داعش واصابة ثالث بجروح بالغة جراء انفجار في لبنانشعبة المعلومات اللبنانية توقف احد المنتمين الى داعش ويعمل على تسهيل انتقال إرهابيين للإلتحاق بالتنظيم في سورياهذا ما تريده اسرائيل من العرب...وما يريدونه من تل أبيب...بقلم عباس ضاهر«عرب واشنطن» لبّوا نداءات ترامب: نحو «مصالحة تاريخية مع إسرائيل»!انباء عن تسوية شاملة تُقفل معادلة «كفريا والفوعة ـ الزبداني ومضايا»مجلس الشعب يناقش عددا من مشاريع القوانين منها تعديل الرسم القنصلي لمنح وتجديد الجوازات ووثائق السفر للمواطنين خارج سوريةالرئيس الأسد يصدر مرسوماً يقضي بتعديل الحكومة يشمل وزارات العدل والاقتصاد والتنمية الإداريةمنصة موسكو تحذر من فشل "جنيف - 5" بسبب خضوع دي ميستورا لضغوطاتبوتين.. لتوسيع التعاون مع واشنطن بشأن سوريةزاخاروفا: مستعدون للعمل مع الجميع من أجل التوصل إلى تسوية سياسية للأزمة في سورية والقضاء على الإرهابتفاؤل بمرسوم التعديل الحكومي …"سيريامود" ينجح بتوقيع مئات العقود التصديريةتركيا تنسحب من سورية أم تتجه للتخريب؟ ...ناصر قنديلعون لقمة "الميت": عودوا للعقل ....تركيا تحاول رفع سعرها شمال سورية بالتلويح بالفوضى عبر إعلان نهاية عمليتهايلجأ إلى حيلة شيطانية لاختبار سلوك زوجتهمحكمة ايطالية برأت رجلا متهما باغتصاب امرأة لأنها لم تصرخمشاهد تدحض خبر جبهة النصرة حول عملية انتحارية في قمحانة بالفيديو - خداع مسلحي حي الوعر في حمص تحضيراً لاستغلالهم!مصدقات التخرج تهدد بحرمان الطلاب من مسابقة التربية!استخدام مواقع التواصل الاجتماعي داخل الحرم المدرسي ممنوعتيلرسون من أنقرة: وضع الرئيس السوري يقرره الشعب السوريالجيش العربي السوري يقضي على إرهابيين من “جبهة النصرة” بريف حمص ويحبط هجوماً إرهابياً على نقطة عسكرية بريف السويداءالإسكان تنفذ 30 ألف شقة بقيمة 55 ملياراً … عبد اللطيف: لا زيادة على تكاليف المساكن التي أنجزت قبل الأزمة ولم تسلم لأصحابها 25 الف شقة سكنية قيد الإنجاز في دمشقالصداع النصفي.. خطوات بسيطة للتخلص من الألمبق الفراش - ضيف ثقيل يعشش في المنازل دون استئذان.... فما هي أضراره؟ وكيف يمكن اكتشافه والتخلص منه؟أخيراً .. سيرين في دمشقالقائمة الكاملة لأبطال "فوضى"بريطانية وجدت ماسة في بيضة مسلوقةمجلس الشورى السعودي ينفي السماح للمرأة بقيادة السيارة"أسلحة من الجحيم" روسية ضد الإرهابيين (فيديو)8 أضرار تسببها الهواتف الذكية«قمّة الميت»... ماذا تقدّم للأمة والمنطقة؟ ....د. أمين محمد حطيطقمة «الميت»!

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

حوادث وجرائم و محاكم >> ”مريم” تصرخ:" زوجي يغتصبني كل ليلة و لا اريد الستر بل اريد الفضيحة !! "

على سرير “الشرف” كان يعرّيها من كلّ “حُب”، يربطها ويدسُّ في فمها قماشةً مبلولةً تحسُّباً لأي “لااا”! ثم يبدأ بأغتصابها وإخماد “سيجاره” مرةً تلو مرة، ماراً بضحكاته فوق تضاريس الجسد!

تبكي هي بصمتٍ وتتوسّله بعد كل “موتٍ” أن يعتقها لوجه الله، يتابعُ هو الضحك ويعلّق: “لو كان أهلك يرضون أن تعودي إليهم مطلّقة.. لفعلت”.

كان يضربها كثيراً على وجهها، وحتى هذا “الدليل الدامغ” سهل البوحِ.. عندما حدّثت به أمها أجابت: “كل الرجال عندما يغضبون… يفعلونها”.
في بيت رجلٍ يتلذذ بتعذيب روحها.. تلملمُ “مريم” أذيال الوقت عائدةً بذاكرتها نحو ثماني سنواتٍ مضَتْ.. تحديداً: إلى حيث ذلك اليوم الذي عجّ بضجيج المطر يطرق سقف “الزينكو”.. عندما استيقظت على صوت “صاحبة القول” جدّتها لأبيها تناديها: “تجهّزي فأهلُ عريسٍ بالباب”.
– فضل! فضل يا جدّتي؟ إنه أُمّي!! وكل القرية تعرف بأمر تعاطيه.
– وماذا يعني ذلك؟ سيتغيّر بعد الزواج.. والدك موافق فسُترةُ الفتاة بيت زوجها..
– لكن.. يا جدتي! أخلاقه ليست كما ينبغي.. هذا “تبع نسوان”!
– بذكائك تجعلينه خاتماً في إصبعك.. كما أقول لك: سُترةُ الفتاة “بيت زوجها”.
تزوّجتْه! وحتى أمها “أجّرت عقلها” لذلك الفرح؛ حيث أخيراً أزاح الله عن قلبها همَّ بنتٍ من أربع!


كانت تلك “الميريَمَة” كلما نظرت إلى عينَي جدّتها عند كلِّ زيارةٍ تبتسم.. تتحسّسُ ساقَهَا المرقّطة ببقايا “الرماد” الذي أقنعتها يومَ رأت بعضه في ذراعها بأنه بسبب فرن الطينة.. كانت تهمُّ طوال الوقت بأن تقول لها :”شكراً”.. لكنها كانت تنسحبُ وقت الليل إلى بيتها حاملةً في أحشائها “رائحته”..
أنجّبَت منه ثلاثة أولاد! وكانت تسأل نفسها كلَّ مرة: “أتراه يملك إحساساً مثلنا؟”.. كانت تبصق في وجهها بالمرآة كلما انتهى ذلك الوقت “القذر” المستقطع من حياتها اليومية… أمام أبنائها الذين اعتادوا على أمهم تتألّم، فما عادوا حتى يبكون!


شاء الله لـ”مريم” أن تُتِمّ في بيت فضل “مستورةً” كما أرادت لها جدّتها ثلاث حروبٍ وسنة! منذ 2007م إلى ما قبل وقت.. عندما ضربها “فضل” كعادته بعد عودته من العمل؛ “لأنها تردُّ سلامه من طرف روحها”، كما قال! فاض القلب بما يحمله.. انفجرت فيه تصرُخُ دون أن تضع يدها على وجهها رداً لصفعاته “المتوقّعة” هذه المرة: “اتركني يا فضل.. اتركني.. اذهب وربي ابن المرحوم أخوك.. ذلك الذي يضاجعُ أخته”!


هذه المرة تلقّت “مريم” كلَّ صفعاتِهِ واقفة! تماماً كشجرة سروٍ رأَت الغيمَ يبتعدُ فشمخَت أكثر.. مزّق ملابسها كلّها، وأمسك بحجرٍ دقَّ فيه عظامها! ثم رمى بها نحو الخارج “عارية” إلا من “يا رب”! صرَخَت بما تبقّى من أنفاسها: “استروني” هذا كان آخر ما تتذكّر.. لتفيق على صوت أمها تقول لها: “الحمد لله على سلامتك”!
“سلامتي؟! سلامتي من ماذا؟” سألت الفتاة، ثم نادت: “أولادي؟”، فأجابتها: “أولادك بخير”..
استأصل الأطباء من “مريم” البنكرياس بعد نزيفٍ حاد؛ وخرّجوها إلى “بيت أبيها”.. حيث هناك جدّتها كانت تنتظر.. لن تصدّقوا أنن “مريم” هذه المرة فعَلَتها: نظَرَت في وجهها بمجرّد أن دخلت، تعالَتْ على كلِّ وجعٍ وابتسمت؛ ثم قالت لها: “شكراً”..


تجلسُ “مريم” في بيت أهلها منذ عدة أشهرٍ برفقة أولادها الذين قضى لها القانون بحضانتهم بعيداً عن ذلك الأب الذي حكم إخصائيو علم النفس على وضعه الإنساني بـ”السادية المرَضية”! تحمِلُ قلبَها الملآنَ “بما لا يعني أحد”، ولا تواعد أبداً ذلك الأمس الأسود حيث البطلُ “نشازُ الآدمية” فضل..

نبض الوطن



عدد المشاهدات:3542( الجمعة 05:46:05 2016/12/23 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 30/03/2017 - 6:37 م

فيديو

العثور على معمل لتصنيع هياكل وهمية لآليات عسكرية في تدمر 

كاريكاتير

الاعلام الحربي

تابعنا على فيسبوك

شاهد .. سيدة ترفض مساعدة خادمتها وتصور سقوطها من الطابق7 “بالفيديو”: شجار عنيف بين سيدات خليجيات في طائرة سعودية بالفيديو ..حرق هندية حية لاحتجاجها على قطع الأشجار «شاهد» اشتاق لزوجته وهو في الطائرة .. فكذب على طاقمها أنها “توفيت” وأجبرهم على الهبوط! بالصور.. قادة عرب "ناموا" في قمة البحر "الميت"! قمة البحر"الميت": لحظة سقوط الرئيس اللبناني ميشال عون أرضا لحظات قبل الكارثة لو لم تُسجل بالصدفة، لم يكن ليصدقها أحد..!! المزيد ...