السبت25/2/2017
م17:47:41
آخر الأخبار
العبادي يستقبل وزير الخارجية السعودي في بغداد في أول زياره له للعراقبالتنسيق مع سوريا .. العراق يقصف “داعش” في البوكمالمقاتلون تونسيون في خندق الجيش السوري .. ضد الارهابوثائق سرّية تكشف إفلاس النظام السعودي ولجوئه للكويت جراء العدوان وإذلال قيادات المرتزقةشرطان سوريان 30 شهيداً بهجوم نفّذه 6 انتحاريين استهدفوا مركزين أمنيين في حمص تفجيرات انتحارية ببصمات غريبة: داعش يخرج من الباب ويعود من النافذة التركية؟!توتّر غربي ــ روسي في مجلس الأمن حول مشروع عقوبات على سورياأنقرة تعلن استعدادها للمشاركة في عملية تحرير الرقة!البنتاغون يخطط لنشر مقاتلات "إف-35" في الشرق الأوسطمؤشر سوق دمشق للأوراق المالية يرتفع 68ر18 نقطة وقيمة التداولات تتجاوز 41 مليون ليرةالسلطات الأمريكية تتهم شركة و11 شخصاً بانتهاك حظر تجاري على سوريااستدارات أردوغان الكاذبة؟! .....بقلم د. تركي صقرقوات اردوغان وحلفاؤها تسيطر على مدينة الباب وتستعد للزحف الى منبج ... هل الصدام التركي السوري بات وشيكا؟لم يكن يعلم أن زفاف ابنه سيكون سبب مقتله! القبض على مروج مخدرات بحوزته 25 كيلوغراما من الحشيش المخدر في دمشقبالفيديو.. وفد الحكومة السورية يخرج قبل مصافحة دي ميستورا في ختام الجلسة الافتتاحية لـ "جنيف 4"!دير الزور || مشاهد من معارك الجيش السوري وقوات الدفاع الوطني ضد ارهابيي داعش للسيطرة على التلة " 23 "ابن البلد.. مسؤوليتناالمجلس الأعلى للتعليم التقاني يحدد موعد تسجيل الطلاب المستنفدين في المعاهد التقانية لامتحانات الفصل الثانيسلاح الجو في الجيش العربي السوري يكبد إرهابيي تنظيم “داعش” خسائر بالأفراد والعتاد الحربي في محيط مدينة دير الزور«غزوة غنائم» ناجحة لـ«داعش» في حوض اليرموكثلاث رخص إشادة وتأهيل لمشاريع سياحية في طرطوس بكلفة مليار و300 مليون ليرة خلال شهر كانون الثانيالتصديق على دفعة جديدة من عقود إعادة الإعمار في حلبهذه هي الفوائد العلاجية المذهلة لعرق السوس ؟مزيل العرق... رشة واحدة في اليوم كافية للغاية!عبد المنعم عمايري : غداً نلتقي أفضل ماقدمته في مسيرتيمحمد ملص : السؤال الخطأ في الثقافة هو : مع أو ضد , والسينما السورية لاتزال تحبو وسوقنا الداخلي في درجة الصفرالسعودية تجرم "أقفال الحب"خرائط غوغل تكشف موقعًا لتعليم المرأة قيادة السيارة في السعودية؟اتساب يطلق ميزة تغيير الـ Status إلى فيديو أو صورة“فيسبوك” يصنف مستخدميه بحسب ميولهم السياسية فيوز إف إم تطلق تحديها لبث أطول برنامج إذاعي حواري بالعالممؤتمر جنيف.. ملهاة دولية رابعة لمأساة سورية قائمة!

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

حوادث وجرائم و محاكم >> بالتفاصيل: "عاهرة" قامت بتقطيع عشيقها وتوزيع جثته على براميل القمامة في لبنان !

ليس سيناريو فيلم أجنبي من نوع الـ"أكشن" أو الـ"رعب"، إنّها جريمة قتل مروّعة حصلت في لبنان.. الرأس المدبّر لها، "مومس" إمتهنت الدعارة السرية، شاركها فيها رفيقاها، فأقدموا بدمٍ بارد وبهدوء أعصاب منقطع النظير، على قتل العشيق الأول للفتاة، وتقطيع جثّته إرباً إرباً وغسل أشلائها وتوضيبها في أكياس سوداء قبل رميها في عدد من مستوعبات النفايات.

فصول الجريمة تكشّفت بعد قيام عمّال شركة "سوكلين" بإفراغ حاوية للنفايات في محلّة الأوزاعي، حيث عثروا بداخلها على كيس أسود يحتوي على كفّ يد إنسان، فتمّ فرز جميع أكياس النفايات، حيث عُثر داخل أربعة منها على أجزاء جثّة مقطّعة تبيّن أنّها تعود للمغدور مصطفى ناصيف السعد من التابعية السورية.

نتيجة التحقيقات تبيّن أنّ علاقة كانت تربط المغدور بالمدعى عليها فاطمة جمال (35 عاما، سورية) التي تمتهن الدعارة، تخلّلها خلافات بينهما وتهديدات متبادلة، حيث انتقلت المدعى عليها للعيش مع صديقها الجديد علي الخلف (27 عاماً) وشرعا بالتّخطيط لقتل "مصطفى" والإستيلاء على أمواله.

في إحدى ليالي الربيع، وبعدما إكتمل سيناريو التخلّص من المغدور، قام علي الخلف باستدراجه إلى منزله في محلّة الأوزاعي، وأغراه بوجود عشيقته فاطمة التي تنتظره بشوق، وبالفعل لبّى "مصطفى" الدعوة بحسب الاتفاق. ما إن وصل الأخير حتّى استقبله "علي" وأدخله إلى المنزل حيث كان يختبئ مواطنه أحمد البوشي، فأوصد الباب وأقدما على قتله عبر طعنه بسكين حادّ، كانت فاطمة أحضرتها مسبقاً لتنفيذ الجريمة.

ما إن تأكّد الجناة من أنّ المغدور لفظ أنفاسه الأخيرة، جرّدوه مما يحمل من أموال، وعمد "علي" وأحمد" على تقطّيع جثّته وغسّل أشلائها وتوزيعها داخل أكياس من النايلون، ثم نقلا الأكياس ليلاً وألقياها في عدد من حاويات النفايات، بعدها عادا الى المنزل وعملا على إزالة آثار الدماء منه.

لم تنته فظاعات العصابة الإجرامية عند هذا الحد، إنما أخذ المجرمان مفتاح منزل المغدور وتوجّها إليه ، فدخله أحمد البوشي بواسطة المفتاح المسروق، وقام بتهديد زوجة المغدور بواسطة سكين إتماماً للسرقة، فيما تولّى "علي" الحراسة من الخارج ولما انتهيا من فعلهما فرّا هاربين.

لم تمضِ ساعات قليلة على الجريمة حتى اكتُشف أمرها ولمّا علمت "فاطمة" بذلك، إتّصلت بصديقها "علي" طالبة منه الإتصال بها فوراً من هاتفٍ آخر، وعندما فعل أخبرته بأمر إكتشاف الجريمة وطلبت منه التواري عن الأنظار وعدم الإجابة على إتصالات أحد.

ونتيجة التحقيقات المكثّفة التي قامت بها الأجهزة الأمنية تمّ إكتشاف الجناة وتوقيفهم بعد رصد أماكن تواجدهم من خلال "داتا" الإتصالات ورمز هواتفهم الخلوية، فتبيّن أن "فاطمة" و"علي" يُقيمان على الأراضي اللبنانية بصورة غير مشروعة. وقد اعترف الجانيان "علي" و"أحمد" في التحقيقات الأوليّة والإستنطاقيّة بإقدامهما بالإشتراك في ما بينهما على قتل مصطفى السعد، فيما أنكرت "فاطمة" ما أُسند إليها لهذه الجهة.

محكمة الجنايات في جبل لبنان، وضعت يدها على القضية وباشرت بمحاكمة الجناة، بالاستناد الى قرار إتهامي طلب لهم عقوبة الاعدام، بعدما إتهمهم بإرتكاب جريمة القتل عمداً وعن سابق تصور وتصميم.

لبنان24



عدد المشاهدات:2548( الثلاثاء 06:29:37 2016/12/27 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/02/2017 - 4:50 م

فيديو
كاريكاتير

........

اصل كلمة "ديمستورا"؟

تابعنا على فيسبوك

حيوانات مجنونة و مضحكة حتى البكاء شاب ينقذ أفعى ضخمة من محرك سيارة في استراليا فيديو ...طائرة "درون"تلعب بنمور سيبيريّة ....مشاهد مثيره اً! بالفيديو.. طقوس يابانية غريبة لجلب الحظ للرجال بالفيديو: أستاذ يفقد السيطرة على نفسه داخل الصف... ؟ بالفيديو - ساحر يسقط من سقف مرتفع! شاحنة ضخمة تسحق سيارة شرطة المزيد ...