الخميس23/3/2017
م20:22:10
آخر الأخبار
شاب يخترق موكب الملك عبد الله الثاني في المغربأبو الغيط: مقعد سوريا سيظل شاغراً حتّى التوصل إلى تسويةالابتزاز القضائي الأمريكي للسعودية يبدأ فور انتهاء زيارة الأمير بن سلمان لواشنطن.. ..كم حجم التعويضات المطلوبة؟الأردن على أعتاب معركة الرقة: ماذا لو فرّت ’داعش’ الينا؟انطلاق الجولة خامسة من محادثات جنيف حول سورياالجيش يطبق الحصار على دير حافر......و واشنطن ترث «داعش» في الرقةالجولة الخامسة من الحوار السوري السوري تنطلق في جنيف الخميس بمشاركة وفد الجمهورية العربية السورية ووفود من المعارضةالرئيس الأسد لوفد تونسي: أحد أخطر أشكال الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية والمنطقة يتمثل في محاولة ضرب الهوية والثقافة العربية حملة غربية لنسف مونديال 2018؟كيف ردّت دمشق على طلب روسي مزعوم بإعادة رفات الجاسوس الإسرائيلي كوهين؟!موسكو تنتقد أنقرة لفرضها رسوما جمركية على منتجاتهاشركات طيران عربية ودولية تطلب المرور عبر الأجواء السوريةجنيف 5 على وقع خيبات معسكر العدوان هل سينتج؟...العميد د. أمين محمد حطيط الغارة الإسرائيلية: ذروة الفشلبعد العروس.. العثور على فتاة مصرية أخرى مذبوحة ومقطعةتفاصيل مقتل عروس مصرية قبل زفافها بساعات .. القاتل يروي تفاصيل صادمة حول جريمتههذه الصور ليست من فيلم تاريخي ..إنها في سوريةعملية نوعية لنسف بناء يتحصن به قناصو تنظيم "فيلق الرحمن" الإرهابي في جوبروزارة التعليم تحدد موعد إجراء الامتحان الوطني لكليات طب الأسنانوزارة التعليم العالي تحدد مواعيد تقديم الطلبات لتعادل الشهادات الطبية غير السوريةالجيش يواصل عملياته العسكرية بنجاح على أكثر من محور في جوبر ويوقع المئات من إرهابيي “جبهة النصرة” بين قتيل ومصاب.. خريطة تظهر وضعية ريف حلب الشرقي بعد تقدم الجيش السوري 25 الف شقة سكنية قيد الإنجاز في دمشقوزير السياحة يحدد ضوابط تقاضي بدل خدمات منشآت المبيت والفنادق السياحيةأعراض غريبة تنبهك بوجود مشكلات فى القلبالجبنة الكريمي والشيدر تزيد خطر سرطان الثديجلال شموط للمختار : الدراما وسيلة تسلية , والممثل السوري " نقّاق "مقطع مؤثر وائل جسار يغني لأمه ست الحبايب عيد الأمالعرب لن يُعتبروا من ذوي البشرات البيضاء بعد الآن؟إيفانكا ترامب تحصل على مكتب داخل البيت الأبيضفقط باستخدام الهاتف.. تطبيق لتحليل السائل المنوي بالمنزليحتال على شركتي تكنولوجيا ويحصل منهما على 100 مليون دولاردي ميستورا حرّض على التصعيد لتعديل التوازن والجواب سيكون خلال جنيف في الميدان والتفاوض السيدة أسماء الأسد: كل أم في حلب كانت عنواناً للحياة والثبات والاستمرار

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

حوادث وجرائم و محاكم >> الأزمة ترفع نسبة خلافات الميراث ...أبناء يرثون آباءهم على «حياة عينهم».. و بنات طلبن الحجر على أبيهن بسبب الميراث! ..

 محمد منار حميجو | أفرزت الأزمة التي تمر بها البلاد الكثير من الظواهر الغريبة على المجتمع السوري منها ما لم يكن موجوداً بالأساس وأخرى كانت محدودة لدرجة أنها نادرة الحدوث في مجتمعاتنا فارتفاع نسبة الخلافات الإرثية واحدة من هذه الظواهر التي ولدت من رحم الأزمة.

تحدث يوميا قصص في المحاكم الشرعية عن موضوع الميراث تضمنت في فحواها الغرائب والعجائب حتى إن القارئ سيتساءل في قرارة نفسه بعد أن يقرأ القصص هل هذا موجود في سورية؟ وأين الرادع الديني والأخلاقي عند الأبناء والأقارب بشكل عام؟

وقد اطلعت «الوطن» على بعض هذه القصص ومنها أن أربع نسوة وهن أخوات دخلن على القاضي إحداهن حصلت على وكالة عامة للتصرف بأموال والدها التي تقدر بالمليارات ما دفع الأختين الصغريين إلى رفع طلب حجر على الأب المريض إلا أن هذا القرار لم يرق للأختين الكبيريين ما دفع الكبريين إلى تقديم شكوى بذلك.
وظن القاضي أن الصلح هو سيد الأحكام فقرر جمع الأخوات المتنافسات على ميراث والدهن في المحكمة وما إن وجه القاضي سؤاله للأخت الكبرى التي ادعت أنها تصرف على والدها بقوله: «هل تجلسين مع والدك وتصرفين عليه؟» فما كان من الأخوات الأربع إلا أن هجمن على طاولة القاضي وبدأ الصراخ بينهن والمحاميان الوكيلان عن الطرفين يستمعان لهذه المشاجرة بذهول على حين القاضي وقع فريسة الصراخ الذي لم يعد يُفهم منه شيء.
وبعد عراك دام أكثر من عشر دقائق غضب القاضي علماً أنه من النادر أن يغضب وأمر الأخوات الأربع بالخروج من المكتب، فما كان من الأخت الكبرى إلا أن قالت لأخواتها إن والدها في العناية المشددة بين الحياة والموت.
سألت القاضي عن طبيعة المشكلة فكان جوابه: إن والد الأخوات يملك المليارات ولديه عقارات ومساكن في المالكي: مضيفاً: إنه من الغريب أن الأخوات يتنازعن على فواتير المشفى وغيرها من الحاجات الضرورية للأب لدرجة أن إحداهن طلبت تدخل الهلال الأحمر لرعايته.
قصة الأخوات هي واحدة من عشرات القصص التي تحدث شهرياً، ومنها أن أولاداً طلبوا الحجر على والدهم الذي يعد من أهم التجار في البلاد ودب الخلاف بينهم لأنهم قرروا أن يتقاسموا تركته بينهم علما أنه ما زال على قيد الحياة إلا أنه للأسف مقعد على كرسي لكونه طاعناً في السن.
وقال القاضي الذي أشرف على الكشف على بيته: حينما دخلت إلى بيته طلب الأب كأساً من الماء إلا أنه لم يتحرك أحد من أولاده لجلب الماء له فاستغربت للقسوة التي يملكونها على والدهم وتساءلت: هل هم بالفعل أولاده؟
وأضاف القاضي: إن المصيبة الكبرى أن إحدى بناته كانت تجبره على النزل معها إلى البنك لسحب أموال منه وبمبالغ كبيرة وحينما شعر موظفو البنك أن الأب فيه خلل طلبوا موافقة القضاء على سحب أي مبلغ، وهنا رفع الأولاد طلب حجر على الأب لتقسيم تركته بينهم.
وكشفت مصادر قضائية أن نسبة ارتفاع الخلافات الإرثية بين الأقارب بلغت 50 بالمئة وأن 15 حالة تستقبلها دمشق شهرياً، معتبرة أن النسبة كبيرة جداً مقارنة بما قبل الأزمة التي كانت لا تتعدى الحالتين في الشهر.
وفي تصريح لـ«الوطن» أوضحت المصادر أن الأزمة لعبت دوراً بارزاً في ارتفاع معدل الخلافات الإرثية وذلك أن الكثير منهم استغل سفر أقاربهم ليحرموهم الميراث فيسارعوا إلى تقسيم التركة ولو كان صاحبها ما زال حياً.
وبينت المصادر أن هناك معاملات تستقبلها المحاكم حول تقسيم التركة والخلافات تسود أصحابها لدرجة أنها تصل إلى التهديد المباشر بين الأقارب والقطيعة الشديدة، مضيفة: إن علم الفرائض المستمد من الشريعة الإسلامية وضع ضوابط وحدود للمسائل الميراثية لدرجة أنه لا يمكن أن يظلم أحد.
واعتبرت المصادر أن الرادع الديني والأخلاقي عند الورثة غاب لدرجة أن الكثير منهم لم يعد يهمهم صلة القرابة مهما كانت درجتها بينهم، معتبرة أن هذا الأمر من أخطر الآفات التي تهدد المجتمع السوري علماً أن مثل هذه الخلافات كانت قليلة الحدوث.
وأشارت المصادر إلى أن هناك من يتعمد حرمان الإناث من الميراث وتهديدهن في حال طالبن بحقهن، مؤكدة أن هؤلاء بعيدون عن الشريعة والقانون باعتبار أن للأنثى نصيباً من الميراث وهو حق لها لا يستطع أحد أن يمنعها منه.



عدد المشاهدات:1947( الأربعاء 06:01:37 2017/03/01 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/03/2017 - 8:03 م

صورة اليوم

هذه الصورة ليست من فيلم تاريخي ..إنها في سورية  تظهر بعض قادة ماتسمى ب المعارضة المعتدلة الارهابيين أبو الحارث المصري والسعودي عبد الله المحيسني في ريف حماة الشمالي .

فيديو

 الطيران السوري يستهدف مقرات وطرق إمداد المسلحين في القابون شرق دمشق

كاريكاتير

........

لقطة اليوم

من العالم ...هذا ما يعرف بفن الشارع

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو: كيف يمكنك إشعال شمعة بهاتفك الذكي؟ بالخطأ بث فيلم إباحي على قناة تليفزيون دينية فيديو| لن تصدّقوا ماذا يفعل هذا الكلب مع الرضيع ذو الـ9 أشهر! عمره (21عاماً) وطوله ووزنه كطفل بعمر (6 أشهر) .. تحوّل إلى إله يُعبد في الهند ميركل تصفحت مجلة إباحية قبل لقاء ترامب! شاهدوا - الرجل الذي رصدته الكاميرا بالشارع لحظة ابتلعته الأرض لبنان ....خادمة ترمي نفسها من الطابق الرابع المزيد ...