الثلاثاء27/6/2017
م16:50:59
آخر الأخبار
“فايننشال تايمز” عن التغييرات في السعودية: الملك “المريض” يكسر التوازن لترقية ابنه الشاب “المغرور”وهاب للمعارضين السوريين: بإمكانكم حيازة المخدراتفي تحدٍّ جديد..أمير مشيخة قطر يستقبل القرضاوياليمن: استهداف سفينة إنزال عسكرية تابعة للعدوان قبالة سواحل المخاءالرئيس الأسد مع عدد من جنود الجيش السوري في ريف حماهماذا يجري في الخليج؟ إقرأ الإسرائيليين....بقلم د. بثينة شعبانالجيش السوري: العدو الإسرائيلي يجدد اعتداءه على أحد مواقعنا العسكرية بريف القنيطرةبتوجيه من الرئيس الأسد.. العماد الفريج يزور إحدى الوحدات العسكرية في المنطقة الجنوبية -فيديو بعد فضيحة تقرير مزوّر عن روسيا.. استقالات في CNNسيناتور روسي: واشنطن تحضر لهجوم جديد على الجيش السوري الاستعدادات مستمرة لإعادة افتتاح منفذ بري بين سورية والعراقازمة قطر تنعكس بشكل ايجابي على الاقتصاد السوري؟استقالة جهاد المقدسي من المعارضة السورية حدث “غير مفاجيء”.. لماذا اختار هذا التوقيت؟ وما طبيعة “السيناريو القذر” الذي يحضر لسورية؟ ماذا وراء الاتهام الأمريكي لدمشق بالتحضير الهجوم كيميائي؟بدافع الغيرة رجل سوري يطعن زوجته 20 مرة ويقتلها، والعقوبة السجن لمدة 12 سنة!إدانة أميرات خليجيات بمعاملة مستخدمين كالعبيد في بلجيكاأَعلَن ابتعاده عن العمل السياسي..مقدسي : ما يُحاك لسوريا "قذر" ولن أشارك فيه"داعش" يحرق أحد عناصره بعدما رفض قتل أسرتهإعلان أسماء المقبولين للتقدم إلى مسابقة المصارف العامة في 15 و22 تموزفتح باب القبول لمتفوقي التعليم الأساسي بالمركز الوطني للمتميزين الجيش السوري يتوسع في عمق البادية من عدة محاور ويصل مشارف دير الزوردمشق: وقوع انفجار في حي دمّر بدمشق على حاجز للجيش السوري ما أسفر عن عدة إصابات.البنى التحتية لمشروع ضاحية الفيحاء السكنية جاهزة مع نهاية آب … والاكتتاب على مساكن الادخار حتى الـ13 منهتحضيراً لمرحلة إعادة الإعمار.. سورية تبحث مع إيران وجنوب افريقيا التعاون في قطاعات السكن والطاقة والكهرباء6 حقائق ترتبط بـ”فقر الدم”… تعرّف إليها!المشروبات الباردة أم الساخنة: أيهما يطفئ لهيب الصيف؟هذا ما أعلنه القاضي حمود حول قضية أصالة نصري في مسألة تعاطي المخدراتجمال سليمان يصاب بجلطة في القلب.. ما علاقة أصالة؟!وصفها زوجها بـ"البقرة".. هذا ما فعلته به!"ساحر النساء" يتغزل في ميلانيا ترامب"اكتشاف غريب" يثير الجدل ويحير الخبراءمعلومة مذهلة ستسعد عشاق Appleالرئيس الأسد يزور وعائلته عدداً من جرحى الجيش العربي السوري في قراهم بريف حماةوزير الداخلية من حمص: تطبيق القانون بكل دقة وإلغاء المظاهر المسيئة والمخالفات

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الاقتصـاد والاعمـال >> مشــــروع صـــك تشـــريعي خـــاص بإعفـــاء التســـديدات الضريبيـــة المتأخـــرة مـــن الغرامـــات

تتوالى التشريعات الخاصة بإعفاء المكلفين في ضريبة الأرباح الحقيقية وضريبة الدخل المقطوع والضرائب الأخرى، من الفوائد والغرامات المترتبة نتيجة تأخرهم عن تسديد الذمم المفروضة عليهم، 

وحسب رأي بعض الخبراء الماليين فإن هذه التشريعات من شأنها أن تخفف العبء عن المكلف المتخلف نتيجة الظروف القاهرة، ولكن ما يثير الجدل يتمثل بمدى إمكانية أن تكون هذه التشريعات المتتالية قادرة على أن تعيد الضرائب والرسوم الأساسية إلى الخزينة العامة، وما بإمكانها تحصيله من نسب..؟، وبالمقابل هل بمثل هذه التشريعات يمكن إنهاء حالة تهرّب المكلف..، ولاسيما في ظل ما نشهده من حالة استرخاء تعانيها إدارة التحصيل الضريبي..؟!.

توصية
وحسب المعطيات المتوفرة لدينا، ناقشت اللجنة الاقتصادية بجلستها رقم 15 تاريخ 15/3/2017 مشروع الصك التشريعي المتضمن إعفاء المكلفين ” قطاع عام – خاص – مشترك” من الفوائد والغرامات والجزاءات المترتبة على الضرائب والرسوم المستحقة عليهم، والذي نصّ أيضاً على إعفاء الأشخاص من غرامات تأخير الدفع المترتب عليهم “ذمم شخصية”، الواجب تحصيلها من الدوائر المالية وفق أحكام قانون جباية الأموال العامة على اختلاف أنواعها، شريطة أن يسدّد المتخلفون ما عليهم من ذمم حتى غاية العام الحالي، وذلك لتخفيف آثار الأزمة عن الفعاليات الاقتصادية والاجتماعية.
وفي إشارة إلى أن مشروع القانون سيوفر سيولة مالية إضافية للخزينة العامة، أوصت اللجنة بالموافقة على مشروع الصك التشريعي الخاص بالمشروع المذكور أعلاه، على أن تقوم وزارة المالية بموافاة الجهات الوصائية بجدول المبالغ التي تم تحصيلها نتيجة صدور القانون رقم 12 لعام 2015.

مضامين
مدير مالية محافظة اللاذقية كريم حاتم، أكد أنه وبمجرد صدور هذا القانون أو المرسوم سيسهم في تحقيق إيراد أكبر يعود بالفائدة على الخزينة العامة، مشيراً إلى مضامين مشروع الصك التشريعي التي تتمثل في إعفاء المكلفين من الفوائد والجزاءات والغرامات المترتبة على الضرائب والرسوم المستحقة عليهم، وكذلك إعفاء الأشخاص من غرامات تأخير الدفع المترتب عليهم ذمم شخصية تحصلها الدوائر المالية وفق أحكام قانون جباية الأموال العامة، سيمكّن الإدارات الضريبية من تحقيق تلك الإيرادات.
بينما يوضح مدير مالية دمشق محمد عيد، أن مشروع القانون يأتي في إطار معالجة أوضاع المكلفين المتخلفين عن التسديد، ومساهمة الوزارة بتخفيف آثار استمرار الأزمة على الفعاليات الاقتصادية والاجتماعية نتيجة للظروف الاقتصادية الاستثنائية، كما يأتي في ظل الرغبة بإتاحة الفرصة أمام المكلفين المتخلفين للقيام بتسديد التزاماتهم الضريبية، وهذا ما كان يستلزم تشريعاً يساعدهم على تخطي عقبة الغرامات من خلال تشجيعهم على متابعة نشاطهم الاقتصادي بشكل طبيعي ومساعدتهم في الحصول على براءات الذمم اللازمة، لافتاً إلى أن المشروع سيسهم في توفير سيولة مالية إضافية للخزينة العامة، يتم من خلالها تأمين احتياجات الإنفاق العام المتزايد.

نص المشروع
ويشير مشروع القانون أو المرسوم الذي حصلت “البعث” على نسخة منه، إلى أنه سيتم إعفاء المكلفين بضريبة دخل الأرباح الحقيقية وإضافاتها العائدة لأعوام 2015 وما قبل، من جميع الفوائد والجزاءات والغرامات على اختلاف أنواعها إذا سدّودا الضريبة العائدة لأي من الأعوام المذكورة حتى غاية العام الحالي، كما سيتم إعفاؤهم من رسم الإنفاق الاستهلاكي، وكذلك سيعفى المكلفون بالضرائب والرسوم المالية المباشرة الأخرى وإضافاتها العائدة لأي من الأعوام 2016 وما قبل من جميع الفوائد والجزاءات والغرامات على اختلاف أنواعها إذا سدّودا الضريبة أو الرسم العائد لأي من الأعوام المذكورة حتى غاية العام الحالي.
كما شمل المشروع إعفاء المكلفين الخاضعين لأحكام القانون رقم 60 لعام 2004 وتعديلاته ومكلفي ضريبة البيوع العقارية المشمولين بأحكام القانون 41 لعام 2005 وتعديلاته والمكلفين الخاضعين لأحكام المادة 6 من المرسوم التشريعي رقم 51 لعام 2006 وتعديلاته المتعلقة بالمنشآت السياحية، من جميع الغرامات والجزاءات المترتبة عليهم عن أعوام 2016 وما قبل إذا سدّودا الضريبة لغاية العام الحالي، كما يعفى من الغرامات والجزاءات الأشخاص المترتبة عليهم الذمم الشخصية التي تحصّلها الدوائر المالية وفق أحكام الفقرة ج من المادة 1 من قانون جباية الأموال العامة رقم 341 لعام 1956 وتعديلاته إذا تم تسديد الذمة لغاية العام الحالي، على أن تطبّق أحكام هذا القانون على الغرامات الناجمة عن ضبوط الاستعلام ومكافحة التهرب الضريبي، استناداً لأحكام القانون رقم 25 لعام 2003 وتعديلاته المنظمة قبل تاريخ نفاذ هذا القانون. ولم يغفل المشروع تقسيط الضرائب المحققة على المكلفين الذين تقع منشآتهم في المناطق المتضررة، على أن تحدّد المناطق المتضررة بقرار يصدر من وزير المالية لمدة ثلاث سنوات دون فوائد وغرامات وجزاءات على أقساط ربع سنوية، وذلك ضمن شروط تحدّد بقرار من الوزير وينهى العمل بالقانون رقم 12 لعام 2006 وكل نص مخالف لأحكام هذا القانون اعتباراً من تاريخ صدوره.
تعليمات تنفيذية
ما يميّز هذا المشروع أنه مرفق بالتعليمات التنفيذية له التي تشير إلى منح إعفاء لمكلفي ضريبة دخل الأرباح الحقيقية عن أعوام 2015 وما قبل من جميع الفوائد والجزاءات والغرامات على اختلاف أنواعها إذا سددت الضريبة العائدة لأي من السنوات حتى غاية العام الحالي، ومنح إعفاء لمكلفي رسم الإنفاق الاستهلاكي والضرائب والرسوم المالية المباشرة الأخرى وإضافاتها العائدة لأي من السنوات 2016 وما قبل من جميع الفوائد والجزاءات والغرامات على اختلاف أنواعها إذا سددت الضريبة أو الرسم العائد من السنوات المذكورة.
وأوردت التعليمات التنفيذية بعضاً من الضرائب والرسوم المالية المباشرة الأخرى “ريع العقارات والعرصات – ضريبة الدخل المقطوع – ضريبة دخل الرواتب والأجور – ضريبة – رسوم التركات والوصايا والهبات – رسوم المغتربين – رسم الخروج – رسم الفراغ والانتقال والتسجيل العقاري ورسوم السيارات”، وأشارت التعليمات إلى منح إعفاء للمكلفين الخاضعين لأحكام القانون رقم 60 والمكلفين الذين يزاولون مهن البيوع العقارية – منشآت سياحية من الغرامات والجزاءات المترتبة عليهم عن أعوام 2016 وما قبل إذا سدّودا الضريبة لغاية العام الحالي.

استثناء
ويستثنى من أحكام التعليمات الناظمة لأصول التقسيط، الضرائب المحققة على المكلفين الذين تقع منشآتهم في المناطق المتضررة لمدة ثلاث سنوات دون فوائد وجزاءات وغرامات، على أن تشكّل لجان في المحافظات مهمتها تحديد المناطق المتضررة بحيث يرأس اللجنة مدير المالية بالمحافظة وممثل عن المحافظة وممثل عن اتحاد غرف الصناعة والتجارة واتحاد الحرفيين.
يذكر أن مشروع القانون المذكور تمت مناقشته في جلسة الثلاثاء الماضي حيث يعتبره وزير المالية الدكتور مأمون حمدان من مشاريع القوانين المهمة جداً بالنسبة للمكلفين بضرائب الدخل وهو مطلب للصناعيين والتجار منذ فترة طويلة وخاصة في ظل الحرب التي تتعرّض لها سورية، وبعد أن تضرّرت منشآت العديد منهم. وقال حمدان: يأتي هذا المشروع لتسهيل عملية سداد هذه الضرائب المتحققة عليهم..، فإذا قام هذا المكلف بالسداد حتى 31/12/2017 فسيكون معفى من كل الفوائد والغرامات وغرامات التأخير.
محمد زكريا- البعث



عدد المشاهدات:587( الخميس 09:59:36 2017/04/20 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 27/06/2017 - 4:50 م

فيديو

مشاهد من تصدي وحداتنا لهجوم جبهة النصرة في محيط مدينة البعث بريف القنيطرة

 

زيارة الرئيس الأسد وعائلته لعدد من جرحى الجيش العربي السوري في قراهم بريف حماة

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

مقاطع مضحكة للجيش الامريكي 5 لحظات لو لم تُسجل ، لم يكن ليصدقها أحد .! بالفيديو.. شاب يعتدي على فتاة بسبب ارتدائها “سروالا قصيرا” في رمضان بريطانيا.. تعطل لعبة ملاهي في الهواء يقلب حال الركاب رأسًا على عقب (فيديو) بالفيديو.. النيران تشتعل بعباءة طاهية خليجية في برنامج طبخ على الهواء مباشرة بالفيديو...أرنولد وماكرون يسخرون من ترامب على طريقتهم الخاصة بالفيديو: كيف أنقذت هذه الفتاة نفسها من الاغتصاب؟! المزيد ...