الاثنين24/7/2017
ص9:50:59
آخر الأخبار
تقرير أمريكي: مستقبل قطر «مظلم» مع استمرار حصارها"قتل وحرق" فهد الخضير رئيس هيئة ماتسمى " الأمر بالمعروف" في مدينة الخبراء السعودية (صور)إطلاق نار داخل السفارة الإسرائيلية في الأردن وسقوط قتيل وجريح‎هروب 4 من سجن تبوك العام في السعوديةالجيش يتقدم على جنوب الفرات نحو دير الزور : «القاعدة» ينفرد بإدلبمجلس الشعب يؤجل جلسة انتخاب رئيس جديد له إلى الأحد المقبلبالفيديو...الجيش السوري والمقاومة يحرران كامل جرود فليطة السوريةقوس تدمر الأثري يرتفع مجددا في مدينة ارونا الإيطاليةزوج إيفانكا يمثل أمام الكونغرسواشنطن قلقة من احتمال اقتناء تركيا صواريخ "إس-400" الروسيةبرأسمال 50 مليون ليرة.. ( إمبراطورية فتوش) اللبنانية تدخل سورياالمصرف العقاري يوقّع اتفاقاً مع شركة «بردى» لتمويل شراء السلع المعمرة ويُجهز لاتفاق آخر مع «سيرونكس»إذا قال الخليج لا .... لأميركا !!....بقلم نبيه البرجي حجب الثقة عن رئيسة مجلس الشعب: هل يؤسس لمرحلة جديدة في التعاطي؟مراهقون أمريكيون يسخرون من رجل يموت غرقا ولا عقاب في القانون الكويت -اصطحبه والده إلى مكان عمله كي لا يشعر بالملل... إليكم كيف توفي هذا الطفل السوري بطريقة مفجعةالكشف عن حقيقة "حسناء الموصل"حكم قضائي باعدام “فيصل القاسم” اليكم التفاصيل .رغم الحصار و الإرهاب.. استطاع أبناء سورية وفخرها، بعزيمتهم وإرادتهم، أن يثبتوا حضورهم في المحافل الدولية62 فريقاً في المسابقة البرمجية السورية للكليات الجامعية (تحرير الشام) تسيطر على مدينة ادلب بالخريطة || الجيش السوري يصل لمشارف حوض الفرات في ريف الرقة الشرقيمدير تنفيذ المرسوم التشريعي 66 : إنجاز المرحلة الأولى لمنطقة خلف الرازي نهاية العام الجاري"كسب" تستعيد نشاطها السياحي تدريجياًدراسة أمريكية : لا تُقَبِلوا الأطفال حديثي الولادة10 نصائح ترفع معدلات حرق الدهون بالجسم وتنقص الوزن سريعاسلاف فواخرجي إلى الأضواء بعمل جديد"باب الحارة" : شخصيات الأجزاء الأولى راجعة بالعاشر!ما السر في ثلاجة البيت الأبيض ليسرقها المتحدث باسمه ليلا!عراقية تنتقم بشدة من زوجها بعد زواجه ثغرة خطيرة في آيفون تكشف معلوماتك الشخصية3 ميزات قد لا تعرفها في فيسبوكإستراتيجية الحراك ....بقلم د. بثينة شعبانمعركة تطهير عرسال.. حقائق ونتائج...بقلم د. أمين محمد حطيط

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ســـوريــة الآن >> روسيا: تقليص قواتنا في سورية لا يعني تغيراً في سياستنا بل بادرة حسن نية

فندت موسكو الشائعات التي تروج لها بعض وسائل الإعلام الإقليمية ولاسيما الخليجية منها، حول إعلان روسيا تقليص قواتها في سورية واعتبرت أن الإقدام على هذه الخطوة لا يعني أن هناك تغيراً في سياسة موسكو تجاه الملف السوري، وإنما تأتي كبادرة حسن نية في هذا البلد من أجل دفع سبل الحل السياسي.

ورداً على ما تم ترويجه من هذه الشائعات والمزاعم، قال مصدر دبلوماسي روسي في دمشق في تصريح نقلته وكالة «فارس» الإيرانية للأنباء: «إن كل ما تم ترويجه مناقض للواقع وغير صحيح ومجرد حياكة للأوهام والأكاذيب».

وأضاف المصدر الذي فضل عدم كشف اسمه بالقول: «إن تخفيض القوات الروسية في سورية لا يعني أن هناك تغيراً في سياسة موسكو تجاه الملف السوري الحليفة لدمشق، بل الهدف من ذلك هو إفهام الجهات الإقليمية كتركيا والسعودية بأن لروسيا نية حسنة في سورية وإرادة وتصميماً من أجل دفع سبل الحل السياسي، لاحظوا كيف تم الإعلان عن خفض القوات قبل بدء انعقاد مفاوضات أستانا، كما أننا نريد أن نفهم جميع تيارات المعارضة وفصائلها التي تقول بأنها معتدلة، أن روسيا تفتح أيديها للجميع كما هو حال حليفتها دمشق، إذ عندما يتم استقبال بوادر حسن النية بإيجابية عندها يمكننا المضي قدماً في إيجاد الحلول لكل المشاكل مهما تعقدت».
وأضاف المصدر: إن سحب حاملة الطائرات والطراد بطرس الأكبر لن يؤثر في عمليات دعم الجيش العربي السوري ومحاربة الإرهاب المنتشر في المدن والمحافظات السورية، مؤكداً أن هناك قراراً قطعياً من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بإنهاء الإرهاب في سورية، بالتالي فإن قراراً كهذا صدر من قمة هرم مراكز القرار الروسي يؤكد أن تخفيض القوات ليس إلا لهدف سياسي وبادرة حسن نية لا أكثر.
وبنوع من التهكم، رد المصدر على المزاعم التي نشرتها بعض الصحف الخليجية حول أن موسكو قررت ترك حليفتها دمشق دون غطاء جوي وناري فعّال، قائلاً: «ماذا يفعل مطار حميميم إذاً؟ هو وحده كافٍ لتأمين غطاء جوي ساحق، كما أن حاملة الطائرات والطراد الروسي كانتا موجودتين بهدف توجيه رسائل شديدة اللهجة وتحذيرات للقوى الإقليمية والدولية التي تحاول تصعيد الأمور في سورية، وقبل وصول القطع البحرية كان الجيش العربي السوري والقوى الجوية الروسية يعملون على سحق الإرهاب ولن يتأثر هذا الأمر الآن بانسحاب بعض القوات الروسية، لكن عندما تقتضي الحاجة لإعادتهما فالأمر لن يستغرق ساعات».
ولم تكد تعلن روسيا عن تقليص قواتها في سورية لاسيما سحب حاملة الطائرات الأدميرال كوزنيتسوف والطراد بطرس الأكبر ومجموعة السفن المرافقة لهما، حتى سارعت بعض الجهات الإقليمية ووسائل إعلامها ولاسيما الخليجية منها لاستغلال الخبر، وترويج مزاعم متناقضة كوجود خلاف بين روسيا وإيران على خلفية التوتر بين طهران وأنقرة، إضافة إلى خلاف في وجهات النظر بين الروسي والإيراني حول وقف إطلاق النار. أما المزاعم الأكثر بروزاً فهي تلك التي قالت بأن تخفيض عديد القوات الروسية في سورية سيترك الجيش العربي السوري دون غطاء ناري، الأمر الذي روج له كثيرون وصوروه على أنه بداية تخلي موسكو عن دمشق مقابل الحصول على مكاسب بالشراكة مع تركيا.
وكانت هيئة الأركان العامة الروسية قد أعلنت أول من أمس، حسب الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم»، بَدء تقليص قواتها في سورية بسحب حاملة الطائرات الأدميرال كوزنيتسوف والطراد بطرس الأكبر ومجموعة السفن المرافقة لهما، وذلك بعد نحو أسبوع من إعلان وقف شامل لإطلاق النار بوساطة روسية تركية.
وقد قَرأ البعض هذا القرار في تزامنه مع جهود الثلاثي الروسي التركي الإيراني لعقد مؤتمر شامل للسلام في العاصمة الكازاخية أستانا، رسائل للأطراف المحلية والإقليمية والدولية مفادها انخراط روسي جِدي في مساعي الحل السياسي، ودَعوةٌ إلى بعض الدول الفاعلة في الشأن السوري لتقديم مبادرات مماثلة.
وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين «وقف إطلاق النار» في سورية أواخر كانون الأول، وقال: إن روسيا ستسحب بعض قواتها في سورية، حيث حول تدخلها العسكري دفة المعركة لمصلحة الدولة السورية. واعتبر رئيس الأركان العامة فاليري غيراسيموف، أن هذه الخطوة بدأت أول من أمس (الجمعة) مع بدء انسحاب الأسطول البحري الروسي بقيادة حاملة الطائرات (أدميرال كوزنيتسوف) من شرق البحر المتوسط.
وقال غيراسيموف: «وفقا لقرار القائد الأعلى للقوات المسلحة لروسيا الاتحادية فلاديمير بوتين تبدأ وزارة الدفاع في تقليص حجم قواتها المسلحة المنتشرة في سورية».
وتابع: «أود أن أهنئ طاقم مجموعة حاملة الطائرات بأكمله على إتمام المهام الموكلة إليهم بنجاح».
وأول من أمس، وبتوجيه من الرئيس الأسد، زار رئيس هيئة الأركان العامة العماد علي عبد اللـه أيوب حاملة الطائرات «الأدميرال كوزنيتسوف» والطراد «بطرس الأكبر» بمناسبة نهاية خدمتهما، حسب وكالة «سانا» للأنباء.
وأشار العماد أيوب في كلمة ألقاها على متن الحاملة إلى أن اسم هذه الحاملة «أصبح جزءاً لا يتجزأ من تاريخ الحرب على الإرهاب»، مؤكداً أن «تباشير النصر باتت تلوح في الأفق بفضل صمود السوريين وتضحيات قواتنا المسلحة بقيادة الرئيس الأسد والموقف المشرف والبطولي لروسيا الاتحادية ممثلة بالرئيس بوتين والقوات المسلحة الروسية والشعب الروسي العظيم».
وخلال لقائه طاقم الطراد بطرس الأكبر، شدد العماد أيوب على «أننا في سورية لن ننسى الموقف المبدئي المشرف لروسيا الاتحادية».
من جانبه، قال القائد السابق لأسطول الشمال الروسي في 1999-2001، الأميرال بوبوف، في حديث له أول من أمس: «إن المجموعة ستعود إلى تلك المنطقة إذا حدث أي أمر يهدد حل الأزمة السورية أو التسوية السياسية هناك»، حسب «روسيا اليوم».
وأشار إلى أن الظروف السائدة اليوم في سورية تسمح بعودة المجموعة البحرية الروسية إلى قواعدها.
وشدد بوبوف على أن الحديث لا يدور عن السحب الكامل للمجموعة العسكرية الروسية من سورية، بل عن تقليص جزئي لها، وذلك بعد تحقيق الهدف الأساسي لوجودها، مشيراً إلى أن القائد الأعلى رئيس الدولة، فلاديمير بوتين، هو من اتخذ هذا القرار.
وقادت حاملة الطائرات المهام البحرية الروسية قبالة ساحل سورية وهو مشهد نادر منذ انهيار الاتحاد السوفييتي – في تقديم الدعم الجوي للجيش العربي السوري، وشنت ضربات واسعة النطاق على التنظيمات الإرهابية من الأسطول في تشرين الثاني.

الوكالات



عدد المشاهدات:1289( الأحد 07:38:49 2017/01/08 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/07/2017 - 9:50 ص

فيديو

سورية.. وطن يُكنّى بطاقة شعبه

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

شاهد طقوس إثبات الرجولة في السنغال (فيديو) بالفيديو.. شجرة تودي بحياة مذيعة مشهورة بالفيديو...رجل يهجم على فتاة بالسكين بعد أن تحرش بها بالفيديو .. كلب ينقذ غزالًا من الغرق يجتاح الفيسبوك شاهد... عارضة أزياء سعودية ترد على إشاعات بخصوص جنسيتها انفجار هائل لحظة تصادم شاحنتين (فيديو) شاب يحول نفسه إلى فتاة والسبب والدته المريضة (فيديو) المزيد ...