الخميس30/3/2017
م13:48:58
آخر الأخبار
هذا ما تريده اسرائيل من العرب...وما يريدونه من تل أبيب...بقلم عباس ضاهر«عرب واشنطن» لبّوا نداءات ترامب: نحو «مصالحة تاريخية مع إسرائيل»!خطاب القمة الهادئة، ماذا وراء الأكمَة؟....قاسم عزالدينالرئيس اللبناني عون في القمة العربية: خطورة المرحلة تحتم علينا وقف الحروب بين الإخوة والجلوس إلى طاولة الحوارانباء عن تسوية شاملة تُقفل معادلة «كفريا والفوعة ـ الزبداني ومضايا»مجلس الشعب يناقش عددا من مشاريع القوانين منها تعديل الرسم القنصلي لمنح وتجديد الجوازات ووثائق السفر للمواطنين خارج سوريةالرئيس الأسد يصدر مرسوماً يقضي بتعديل الحكومة يشمل وزارات العدل والاقتصاد والتنمية الإداريةمنصة موسكو تحذر من فشل "جنيف - 5" بسبب خضوع دي ميستورا لضغوطاتتورط طائرات حربية ألمانية في ضربة جوية قرب الرقة فرانس برس :إجراءات لمواجهة خطر اعتناق موظفين في المطارات الكندية الفكر الجهاديتفاؤل بمرسوم التعديل الحكومي …"سيريامود" ينجح بتوقيع مئات العقود التصديريةتركيا تنسحب من سورية أم تتجه للتخريب؟ ...ناصر قنديلعون لقمة "الميت": عودوا للعقل ....تركيا تحاول رفع سعرها شمال سورية بالتلويح بالفوضى عبر إعلان نهاية عمليتهايلجأ إلى حيلة شيطانية لاختبار سلوك زوجتهمحكمة ايطالية برأت رجلا متهما باغتصاب امرأة لأنها لم تصرخ بالفيديو - خداع مسلحي حي الوعر في حمص تحضيراً لاستغلالهم!اعطاب دبابة في المنشية في درعا وإصابة 3 من أفراد طاقمها بعد عملية متقدمة للجيش السوريمصدقات التخرج تهدد بحرمان الطلاب من مسابقة التربية!استخدام مواقع التواصل الاجتماعي داخل الحرم المدرسي ممنوعترجيحات بمعاودة داعش تنفيذ اتفاق الخروج من جنوب دمشقبالخريطة .. سيطرة الجيش السوري على مدينة #دير_حافر في ريف حلب الشرقي و 27 بلدة في محيطها وتأمين 24 كلم من أتوستراد حلب - الرقة الدوليالإسكان تنفذ 30 ألف شقة بقيمة 55 ملياراً … عبد اللطيف: لا زيادة على تكاليف المساكن التي أنجزت قبل الأزمة ولم تسلم لأصحابها 25 الف شقة سكنية قيد الإنجاز في دمشقالصداع النصفي.. خطوات بسيطة للتخلص من الألمبق الفراش - ضيف ثقيل يعشش في المنازل دون استئذان.... فما هي أضراره؟ وكيف يمكن اكتشافه والتخلص منه؟أخيراً .. سيرين في دمشقالقائمة الكاملة لأبطال "فوضى"بريطانية وجدت ماسة في بيضة مسلوقةمجلس الشورى السعودي ينفي السماح للمرأة بقيادة السيارة8 أضرار تسببها الهواتف الذكية%85 من هواتف الأندرويد مصابة بالفيروسات والثغرات«قمّة الميت»... ماذا تقدّم للأمة والمنطقة؟ ....د. أمين محمد حطيطقمة «الميت»!

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ســـوريــة الآن >> روسيا: تقليص قواتنا في سورية لا يعني تغيراً في سياستنا بل بادرة حسن نية

فندت موسكو الشائعات التي تروج لها بعض وسائل الإعلام الإقليمية ولاسيما الخليجية منها، حول إعلان روسيا تقليص قواتها في سورية واعتبرت أن الإقدام على هذه الخطوة لا يعني أن هناك تغيراً في سياسة موسكو تجاه الملف السوري، وإنما تأتي كبادرة حسن نية في هذا البلد من أجل دفع سبل الحل السياسي.

ورداً على ما تم ترويجه من هذه الشائعات والمزاعم، قال مصدر دبلوماسي روسي في دمشق في تصريح نقلته وكالة «فارس» الإيرانية للأنباء: «إن كل ما تم ترويجه مناقض للواقع وغير صحيح ومجرد حياكة للأوهام والأكاذيب».

وأضاف المصدر الذي فضل عدم كشف اسمه بالقول: «إن تخفيض القوات الروسية في سورية لا يعني أن هناك تغيراً في سياسة موسكو تجاه الملف السوري الحليفة لدمشق، بل الهدف من ذلك هو إفهام الجهات الإقليمية كتركيا والسعودية بأن لروسيا نية حسنة في سورية وإرادة وتصميماً من أجل دفع سبل الحل السياسي، لاحظوا كيف تم الإعلان عن خفض القوات قبل بدء انعقاد مفاوضات أستانا، كما أننا نريد أن نفهم جميع تيارات المعارضة وفصائلها التي تقول بأنها معتدلة، أن روسيا تفتح أيديها للجميع كما هو حال حليفتها دمشق، إذ عندما يتم استقبال بوادر حسن النية بإيجابية عندها يمكننا المضي قدماً في إيجاد الحلول لكل المشاكل مهما تعقدت».
وأضاف المصدر: إن سحب حاملة الطائرات والطراد بطرس الأكبر لن يؤثر في عمليات دعم الجيش العربي السوري ومحاربة الإرهاب المنتشر في المدن والمحافظات السورية، مؤكداً أن هناك قراراً قطعياً من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بإنهاء الإرهاب في سورية، بالتالي فإن قراراً كهذا صدر من قمة هرم مراكز القرار الروسي يؤكد أن تخفيض القوات ليس إلا لهدف سياسي وبادرة حسن نية لا أكثر.
وبنوع من التهكم، رد المصدر على المزاعم التي نشرتها بعض الصحف الخليجية حول أن موسكو قررت ترك حليفتها دمشق دون غطاء جوي وناري فعّال، قائلاً: «ماذا يفعل مطار حميميم إذاً؟ هو وحده كافٍ لتأمين غطاء جوي ساحق، كما أن حاملة الطائرات والطراد الروسي كانتا موجودتين بهدف توجيه رسائل شديدة اللهجة وتحذيرات للقوى الإقليمية والدولية التي تحاول تصعيد الأمور في سورية، وقبل وصول القطع البحرية كان الجيش العربي السوري والقوى الجوية الروسية يعملون على سحق الإرهاب ولن يتأثر هذا الأمر الآن بانسحاب بعض القوات الروسية، لكن عندما تقتضي الحاجة لإعادتهما فالأمر لن يستغرق ساعات».
ولم تكد تعلن روسيا عن تقليص قواتها في سورية لاسيما سحب حاملة الطائرات الأدميرال كوزنيتسوف والطراد بطرس الأكبر ومجموعة السفن المرافقة لهما، حتى سارعت بعض الجهات الإقليمية ووسائل إعلامها ولاسيما الخليجية منها لاستغلال الخبر، وترويج مزاعم متناقضة كوجود خلاف بين روسيا وإيران على خلفية التوتر بين طهران وأنقرة، إضافة إلى خلاف في وجهات النظر بين الروسي والإيراني حول وقف إطلاق النار. أما المزاعم الأكثر بروزاً فهي تلك التي قالت بأن تخفيض عديد القوات الروسية في سورية سيترك الجيش العربي السوري دون غطاء ناري، الأمر الذي روج له كثيرون وصوروه على أنه بداية تخلي موسكو عن دمشق مقابل الحصول على مكاسب بالشراكة مع تركيا.
وكانت هيئة الأركان العامة الروسية قد أعلنت أول من أمس، حسب الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم»، بَدء تقليص قواتها في سورية بسحب حاملة الطائرات الأدميرال كوزنيتسوف والطراد بطرس الأكبر ومجموعة السفن المرافقة لهما، وذلك بعد نحو أسبوع من إعلان وقف شامل لإطلاق النار بوساطة روسية تركية.
وقد قَرأ البعض هذا القرار في تزامنه مع جهود الثلاثي الروسي التركي الإيراني لعقد مؤتمر شامل للسلام في العاصمة الكازاخية أستانا، رسائل للأطراف المحلية والإقليمية والدولية مفادها انخراط روسي جِدي في مساعي الحل السياسي، ودَعوةٌ إلى بعض الدول الفاعلة في الشأن السوري لتقديم مبادرات مماثلة.
وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين «وقف إطلاق النار» في سورية أواخر كانون الأول، وقال: إن روسيا ستسحب بعض قواتها في سورية، حيث حول تدخلها العسكري دفة المعركة لمصلحة الدولة السورية. واعتبر رئيس الأركان العامة فاليري غيراسيموف، أن هذه الخطوة بدأت أول من أمس (الجمعة) مع بدء انسحاب الأسطول البحري الروسي بقيادة حاملة الطائرات (أدميرال كوزنيتسوف) من شرق البحر المتوسط.
وقال غيراسيموف: «وفقا لقرار القائد الأعلى للقوات المسلحة لروسيا الاتحادية فلاديمير بوتين تبدأ وزارة الدفاع في تقليص حجم قواتها المسلحة المنتشرة في سورية».
وتابع: «أود أن أهنئ طاقم مجموعة حاملة الطائرات بأكمله على إتمام المهام الموكلة إليهم بنجاح».
وأول من أمس، وبتوجيه من الرئيس الأسد، زار رئيس هيئة الأركان العامة العماد علي عبد اللـه أيوب حاملة الطائرات «الأدميرال كوزنيتسوف» والطراد «بطرس الأكبر» بمناسبة نهاية خدمتهما، حسب وكالة «سانا» للأنباء.
وأشار العماد أيوب في كلمة ألقاها على متن الحاملة إلى أن اسم هذه الحاملة «أصبح جزءاً لا يتجزأ من تاريخ الحرب على الإرهاب»، مؤكداً أن «تباشير النصر باتت تلوح في الأفق بفضل صمود السوريين وتضحيات قواتنا المسلحة بقيادة الرئيس الأسد والموقف المشرف والبطولي لروسيا الاتحادية ممثلة بالرئيس بوتين والقوات المسلحة الروسية والشعب الروسي العظيم».
وخلال لقائه طاقم الطراد بطرس الأكبر، شدد العماد أيوب على «أننا في سورية لن ننسى الموقف المبدئي المشرف لروسيا الاتحادية».
من جانبه، قال القائد السابق لأسطول الشمال الروسي في 1999-2001، الأميرال بوبوف، في حديث له أول من أمس: «إن المجموعة ستعود إلى تلك المنطقة إذا حدث أي أمر يهدد حل الأزمة السورية أو التسوية السياسية هناك»، حسب «روسيا اليوم».
وأشار إلى أن الظروف السائدة اليوم في سورية تسمح بعودة المجموعة البحرية الروسية إلى قواعدها.
وشدد بوبوف على أن الحديث لا يدور عن السحب الكامل للمجموعة العسكرية الروسية من سورية، بل عن تقليص جزئي لها، وذلك بعد تحقيق الهدف الأساسي لوجودها، مشيراً إلى أن القائد الأعلى رئيس الدولة، فلاديمير بوتين، هو من اتخذ هذا القرار.
وقادت حاملة الطائرات المهام البحرية الروسية قبالة ساحل سورية وهو مشهد نادر منذ انهيار الاتحاد السوفييتي – في تقديم الدعم الجوي للجيش العربي السوري، وشنت ضربات واسعة النطاق على التنظيمات الإرهابية من الأسطول في تشرين الثاني.

الوكالات



عدد المشاهدات:1119( الأحد 07:38:49 2017/01/08 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 30/03/2017 - 1:35 م

فيديو

العثور على معمل لتصنيع هياكل وهمية لآليات عسكرية في تدمر 

كاريكاتير

تابعنا على فيسبوك

“بالفيديو”: شجار عنيف بين سيدات خليجيات في طائرة سعودية بالفيديو ..حرق هندية حية لاحتجاجها على قطع الأشجار «شاهد» اشتاق لزوجته وهو في الطائرة .. فكذب على طاقمها أنها “توفيت” وأجبرهم على الهبوط! بالصور.. قادة عرب "ناموا" في قمة البحر "الميت"! قمة البحر"الميت": لحظة سقوط الرئيس اللبناني ميشال عون أرضا لحظات قبل الكارثة لو لم تُسجل بالصدفة، لم يكن ليصدقها أحد..!! قمة البحر"الميت": لحظة سقوط حاكم دبي على سلم طائرته المزيد ...