الثلاثاء30/5/2017
م15:53:18
آخر الأخبار
ابن سلمان إلى موسكو … الجعفري: مزاعم دخول العراق في تحالف ضد إيران مجرد هراءبعد زيارة ترامب.. السعودية تلغي طلبية أسلحة مع تركياشكري ولافروف يبحثان سبل إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية نائب سوري يكشف عن اتفاقات جديدة مع المسلحين في الأحياء الجنوبية بدمشقبرعاية الرئيس الأسد.. قوى الأمن الداخلي تحتفل بعيدها الـ72.. الشعار: سورية حصن الكبرياء وقلعة المجدفي زيارة إلى مدارس أبناء وبنات الشهداء … الرئيس الأسد: الغرب لا يخاف أن نربح المعركة فقط وإنما من تفوقنامحاولة السيطرة على الحدود السورية تلخص حقيقة التآمرلافروف: تهديدات “تحالف واشنطن” بخصوص الاقتراب من التنف تمس سيادة سوريةبوتين يوقف ماكرون عند حدهمدير هيئة الإشراف على التأمين : سياسة تكسير الأسعار لا تخدم.. ونعمل باتجاه تعديل التعرفة وفق التغطيةفي ظل تصاعد أزمته الاقتصادية.. تواصل هبوط الأصول الأجنبية لدى نظام بني سعودباختصار : نتشارك حزننا العربي !عندما تقتل واشنطن المدنيين بحجة محاربة الإرهاب ...الـكـاتـب : تـحـسـيـن الـحـلـبـيفيديو مروع .. عصابة تسطو على محل ذهب في مصر وتقتل صاحبه ..انهالوا عليه بالمطرقة ولم يتركوه إلا جثة !+18لاجئ سوري يقتل خطيبته في مطعم كباب.. والسبب مفاجئ!بالفيديو ...الجيش السوري ينجح في نصب كمين لـ"داعش"إعلان سعودي: الطفل عمران ضحية عمل إرهابي.. والمعارضة السورية غاضبةأكثر من 205 آلاف طالب وطالبة يتوجهون لتقديم امتحانات الشهادة الثانوية العامة بفروعها المختلفةالتربية توافق على تعيين 296 معلم صف ملتزما من خريجي كليات التربيةعمليات "غضب الفرات" تعلن تحرير 3 قرى شرق مدينة الطبقةوحدات من الجيش العربي السوري تقضي على 11 من إرهابيي “داعش” وتدمر مقرات لهم جنوب مدينة دير الزورالترخيص لعدد من الشركات الراغبة بدخول سوق العقاراتمدير المنطقة الجنوبية في الشركة العامة للبناء والتعمير : السكن الشبابي في ضاحية قدسيا سيكون جاهزا بالكامل مع نهاية 2018الدماغ يبدأ بالتهام نفسه في حال لم يحصل على قسط كاف من النوملهذه الأسباب يجب أن تكثر من شرب عرق السوسماذا قال الرئيس الأسد عن مصر خلال لقائه بوفد فنانين مصريين؟ (فيديو)جورج قرداحي: المياه لم تعد إلى مجاريها مع هذه المحطّة!مصرية تهنئ زوجها بزفافه الثاني وتشعل مواقع التواصل3 سنوات سجناً لمشتري لوحة سيارة رقم «1» بأبوظبيهواتف ذكية تقرأ أفكار الإنسانهذا ما تفعله التطبيقات المجانية في هاتفك دون علمكحي برزة يلفظ آخر مسلحيه إلى الشمال السوري حقيقة التاريخ والجغرافيا ....بقلم د . بثينة شعبان

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ســـوريــة الآن >> روسيا: تقليص قواتنا في سورية لا يعني تغيراً في سياستنا بل بادرة حسن نية

فندت موسكو الشائعات التي تروج لها بعض وسائل الإعلام الإقليمية ولاسيما الخليجية منها، حول إعلان روسيا تقليص قواتها في سورية واعتبرت أن الإقدام على هذه الخطوة لا يعني أن هناك تغيراً في سياسة موسكو تجاه الملف السوري، وإنما تأتي كبادرة حسن نية في هذا البلد من أجل دفع سبل الحل السياسي.

ورداً على ما تم ترويجه من هذه الشائعات والمزاعم، قال مصدر دبلوماسي روسي في دمشق في تصريح نقلته وكالة «فارس» الإيرانية للأنباء: «إن كل ما تم ترويجه مناقض للواقع وغير صحيح ومجرد حياكة للأوهام والأكاذيب».

وأضاف المصدر الذي فضل عدم كشف اسمه بالقول: «إن تخفيض القوات الروسية في سورية لا يعني أن هناك تغيراً في سياسة موسكو تجاه الملف السوري الحليفة لدمشق، بل الهدف من ذلك هو إفهام الجهات الإقليمية كتركيا والسعودية بأن لروسيا نية حسنة في سورية وإرادة وتصميماً من أجل دفع سبل الحل السياسي، لاحظوا كيف تم الإعلان عن خفض القوات قبل بدء انعقاد مفاوضات أستانا، كما أننا نريد أن نفهم جميع تيارات المعارضة وفصائلها التي تقول بأنها معتدلة، أن روسيا تفتح أيديها للجميع كما هو حال حليفتها دمشق، إذ عندما يتم استقبال بوادر حسن النية بإيجابية عندها يمكننا المضي قدماً في إيجاد الحلول لكل المشاكل مهما تعقدت».
وأضاف المصدر: إن سحب حاملة الطائرات والطراد بطرس الأكبر لن يؤثر في عمليات دعم الجيش العربي السوري ومحاربة الإرهاب المنتشر في المدن والمحافظات السورية، مؤكداً أن هناك قراراً قطعياً من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بإنهاء الإرهاب في سورية، بالتالي فإن قراراً كهذا صدر من قمة هرم مراكز القرار الروسي يؤكد أن تخفيض القوات ليس إلا لهدف سياسي وبادرة حسن نية لا أكثر.
وبنوع من التهكم، رد المصدر على المزاعم التي نشرتها بعض الصحف الخليجية حول أن موسكو قررت ترك حليفتها دمشق دون غطاء جوي وناري فعّال، قائلاً: «ماذا يفعل مطار حميميم إذاً؟ هو وحده كافٍ لتأمين غطاء جوي ساحق، كما أن حاملة الطائرات والطراد الروسي كانتا موجودتين بهدف توجيه رسائل شديدة اللهجة وتحذيرات للقوى الإقليمية والدولية التي تحاول تصعيد الأمور في سورية، وقبل وصول القطع البحرية كان الجيش العربي السوري والقوى الجوية الروسية يعملون على سحق الإرهاب ولن يتأثر هذا الأمر الآن بانسحاب بعض القوات الروسية، لكن عندما تقتضي الحاجة لإعادتهما فالأمر لن يستغرق ساعات».
ولم تكد تعلن روسيا عن تقليص قواتها في سورية لاسيما سحب حاملة الطائرات الأدميرال كوزنيتسوف والطراد بطرس الأكبر ومجموعة السفن المرافقة لهما، حتى سارعت بعض الجهات الإقليمية ووسائل إعلامها ولاسيما الخليجية منها لاستغلال الخبر، وترويج مزاعم متناقضة كوجود خلاف بين روسيا وإيران على خلفية التوتر بين طهران وأنقرة، إضافة إلى خلاف في وجهات النظر بين الروسي والإيراني حول وقف إطلاق النار. أما المزاعم الأكثر بروزاً فهي تلك التي قالت بأن تخفيض عديد القوات الروسية في سورية سيترك الجيش العربي السوري دون غطاء ناري، الأمر الذي روج له كثيرون وصوروه على أنه بداية تخلي موسكو عن دمشق مقابل الحصول على مكاسب بالشراكة مع تركيا.
وكانت هيئة الأركان العامة الروسية قد أعلنت أول من أمس، حسب الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم»، بَدء تقليص قواتها في سورية بسحب حاملة الطائرات الأدميرال كوزنيتسوف والطراد بطرس الأكبر ومجموعة السفن المرافقة لهما، وذلك بعد نحو أسبوع من إعلان وقف شامل لإطلاق النار بوساطة روسية تركية.
وقد قَرأ البعض هذا القرار في تزامنه مع جهود الثلاثي الروسي التركي الإيراني لعقد مؤتمر شامل للسلام في العاصمة الكازاخية أستانا، رسائل للأطراف المحلية والإقليمية والدولية مفادها انخراط روسي جِدي في مساعي الحل السياسي، ودَعوةٌ إلى بعض الدول الفاعلة في الشأن السوري لتقديم مبادرات مماثلة.
وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين «وقف إطلاق النار» في سورية أواخر كانون الأول، وقال: إن روسيا ستسحب بعض قواتها في سورية، حيث حول تدخلها العسكري دفة المعركة لمصلحة الدولة السورية. واعتبر رئيس الأركان العامة فاليري غيراسيموف، أن هذه الخطوة بدأت أول من أمس (الجمعة) مع بدء انسحاب الأسطول البحري الروسي بقيادة حاملة الطائرات (أدميرال كوزنيتسوف) من شرق البحر المتوسط.
وقال غيراسيموف: «وفقا لقرار القائد الأعلى للقوات المسلحة لروسيا الاتحادية فلاديمير بوتين تبدأ وزارة الدفاع في تقليص حجم قواتها المسلحة المنتشرة في سورية».
وتابع: «أود أن أهنئ طاقم مجموعة حاملة الطائرات بأكمله على إتمام المهام الموكلة إليهم بنجاح».
وأول من أمس، وبتوجيه من الرئيس الأسد، زار رئيس هيئة الأركان العامة العماد علي عبد اللـه أيوب حاملة الطائرات «الأدميرال كوزنيتسوف» والطراد «بطرس الأكبر» بمناسبة نهاية خدمتهما، حسب وكالة «سانا» للأنباء.
وأشار العماد أيوب في كلمة ألقاها على متن الحاملة إلى أن اسم هذه الحاملة «أصبح جزءاً لا يتجزأ من تاريخ الحرب على الإرهاب»، مؤكداً أن «تباشير النصر باتت تلوح في الأفق بفضل صمود السوريين وتضحيات قواتنا المسلحة بقيادة الرئيس الأسد والموقف المشرف والبطولي لروسيا الاتحادية ممثلة بالرئيس بوتين والقوات المسلحة الروسية والشعب الروسي العظيم».
وخلال لقائه طاقم الطراد بطرس الأكبر، شدد العماد أيوب على «أننا في سورية لن ننسى الموقف المبدئي المشرف لروسيا الاتحادية».
من جانبه، قال القائد السابق لأسطول الشمال الروسي في 1999-2001، الأميرال بوبوف، في حديث له أول من أمس: «إن المجموعة ستعود إلى تلك المنطقة إذا حدث أي أمر يهدد حل الأزمة السورية أو التسوية السياسية هناك»، حسب «روسيا اليوم».
وأشار إلى أن الظروف السائدة اليوم في سورية تسمح بعودة المجموعة البحرية الروسية إلى قواعدها.
وشدد بوبوف على أن الحديث لا يدور عن السحب الكامل للمجموعة العسكرية الروسية من سورية، بل عن تقليص جزئي لها، وذلك بعد تحقيق الهدف الأساسي لوجودها، مشيراً إلى أن القائد الأعلى رئيس الدولة، فلاديمير بوتين، هو من اتخذ هذا القرار.
وقادت حاملة الطائرات المهام البحرية الروسية قبالة ساحل سورية وهو مشهد نادر منذ انهيار الاتحاد السوفييتي – في تقديم الدعم الجوي للجيش العربي السوري، وشنت ضربات واسعة النطاق على التنظيمات الإرهابية من الأسطول في تشرين الثاني.

الوكالات



عدد المشاهدات:1190( الأحد 07:38:49 2017/01/08 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 30/05/2017 - 3:52 م
كل عام وانتم بخير

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

الفيديو.. ظنَّ نفسه نحيفاً فحشر جسده بين القضبان! بالفيديو.. تصرف مرفوض "أخلاقيا" لرئيس وزراء بريطانيا السابق شاهد.. ردة فعل عامل هندي دخل عليه مواطن سعودي بـ مسدس وضغط على الزناد.. كانت الصدمة في النهاية! إسرائيلية تقتحم سينما بيروت! بالفيديو: رجل يعثر على 600 مليون دولار مدفونة في أرضه! بالفيديو.. وأخيرا فعلتها ميلانيا ترامب! فيديو| موقف محرج.. ماذا حصل مع هذه الكاهنة حتى شاهدها مليون و300 ألف شخص خلال ساعات المزيد ...