الثلاثاء27/6/2017
م16:55:36
آخر الأخبار
“فايننشال تايمز” عن التغييرات في السعودية: الملك “المريض” يكسر التوازن لترقية ابنه الشاب “المغرور”وهاب للمعارضين السوريين: بإمكانكم حيازة المخدراتفي تحدٍّ جديد..أمير مشيخة قطر يستقبل القرضاوياليمن: استهداف سفينة إنزال عسكرية تابعة للعدوان قبالة سواحل المخاءالرئيس الأسد مع عدد من جنود الجيش السوري في ريف حماهماذا يجري في الخليج؟ إقرأ الإسرائيليين....بقلم د. بثينة شعبانالجيش السوري: العدو الإسرائيلي يجدد اعتداءه على أحد مواقعنا العسكرية بريف القنيطرةبتوجيه من الرئيس الأسد.. العماد الفريج يزور إحدى الوحدات العسكرية في المنطقة الجنوبية -فيديو بعد فضيحة تقرير مزوّر عن روسيا.. استقالات في CNNسيناتور روسي: واشنطن تحضر لهجوم جديد على الجيش السوري الاستعدادات مستمرة لإعادة افتتاح منفذ بري بين سورية والعراقازمة قطر تنعكس بشكل ايجابي على الاقتصاد السوري؟استقالة جهاد المقدسي من المعارضة السورية حدث “غير مفاجيء”.. لماذا اختار هذا التوقيت؟ وما طبيعة “السيناريو القذر” الذي يحضر لسورية؟ ماذا وراء الاتهام الأمريكي لدمشق بالتحضير الهجوم كيميائي؟بدافع الغيرة رجل سوري يطعن زوجته 20 مرة ويقتلها، والعقوبة السجن لمدة 12 سنة!إدانة أميرات خليجيات بمعاملة مستخدمين كالعبيد في بلجيكاأَعلَن ابتعاده عن العمل السياسي..مقدسي : ما يُحاك لسوريا "قذر" ولن أشارك فيه"داعش" يحرق أحد عناصره بعدما رفض قتل أسرتهإعلان أسماء المقبولين للتقدم إلى مسابقة المصارف العامة في 15 و22 تموزفتح باب القبول لمتفوقي التعليم الأساسي بالمركز الوطني للمتميزين الجيش السوري يتوسع في عمق البادية من عدة محاور ويصل مشارف دير الزوردمشق: وقوع انفجار في حي دمّر بدمشق على حاجز للجيش السوري ما أسفر عن عدة إصابات.البنى التحتية لمشروع ضاحية الفيحاء السكنية جاهزة مع نهاية آب … والاكتتاب على مساكن الادخار حتى الـ13 منهتحضيراً لمرحلة إعادة الإعمار.. سورية تبحث مع إيران وجنوب افريقيا التعاون في قطاعات السكن والطاقة والكهرباء6 حقائق ترتبط بـ”فقر الدم”… تعرّف إليها!المشروبات الباردة أم الساخنة: أيهما يطفئ لهيب الصيف؟هذا ما أعلنه القاضي حمود حول قضية أصالة نصري في مسألة تعاطي المخدراتجمال سليمان يصاب بجلطة في القلب.. ما علاقة أصالة؟!وصفها زوجها بـ"البقرة".. هذا ما فعلته به!"ساحر النساء" يتغزل في ميلانيا ترامب"اكتشاف غريب" يثير الجدل ويحير الخبراءمعلومة مذهلة ستسعد عشاق Appleالرئيس الأسد يزور وعائلته عدداً من جرحى الجيش العربي السوري في قراهم بريف حماةوزير الداخلية من حمص: تطبيق القانون بكل دقة وإلغاء المظاهر المسيئة والمخالفات

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ســـوريــة الآن >> النصرة” ومخطط “الإمارة” في سوريا

بالتوازي مع المسار السياسي بين الحكومة السورية والمعارضة تسير “جبهة النصرة” وفق مخطط قديم جديد قائم على إعلان إمارة تابعة لها في إدلب وريف حماه، وإفشال المسارالسياسي القائم.

وهي بدأت بتنفيذ هذا المخطط من خلال جبهات المعارك التي فتحتها في كلا المنطقتين، ضد حركة جند الاقصى الذي يحظى بوجود مهم فيها.

وقبل فتح هذه المعركة أقدمت “جبهة النصرة” على تشكيل ما يسمى “هيئة تحرير الشام” التي ضمت الفصائل المعارضة للتسوية السياسية ودارت إشتباكات بينها وبين حركة “أحرار الشام” وحلفائها .
لكن المعركة الاساسية لـ”جبهة النصرة” الآن قائمة في مواجهة “جند الاقصى” للقضاء عليها في ريفي إدلب وحماه، وهو مسعى تريده الـ”جبهة” لفرض هيمنتها على أكبر مساحة ممكنة في إدلب وريف حماه لتكون نواة إمارة لها كيانها المستقل.
وتسعى “النصرة” من خلال تشكيل إمارتها تقليم أظافر مختلف الفصائل الموجودة هناك وفرض أمر واقع عليهم والقول “الامر لي”.
حماوة المعركة التي فرضتها “جبهة النصرة” لها عدة أسباب:
أولا: أن “جبهة النصرة” خرجت مهزومة من مدينة حلب التي استعادها الجيش السوري.
ثانيا: إنطلاق المسار السياسي بين الحكومة السورية وفصائل مسلحة مستبعدة “الجبهة” منها.
ثالثا : تخوف جبهة النصرة من التوصل الى توافق سياسي تكون بعيدة عنه.
ووفق معلومات إعلامية سورية فإن “جبهة النصرة” تريد دفن أي مسعى سياسي، وإيصال رسائل الى من يعنيهم الامر سواء المجموعات المسلحة أوالدول الداعمة لها بأنها هي محور أي عامل عسكري أو سياسي، وإلا فإن مصيره الفشل.
وفي المعلومات أيضا فإن “النصرة” تحاول إقناع تركيا أن من مصلحتها دعم أي عمل عسكري ضد الجيش السوري في محافظة حماه، لأن ذلك يعطيها قوة على طاولة المفاوضات، كما تسعى الى تحريض السعودية لإفشال المساعي الاردنية في استنساخ تجربة “درع الفرات” في الجنوب بالتعاون مع روسيا.
وبحسب المعلومات فإن “جبهة النصرة” ستذهب بعد استئصال جند الاقصى العمل على وضع خطة تسيطر من خلالها على محافظة إدلب وريف حماه، على أن تترافق هذه الخطة مع عملية تقارب مع حركة “أحرار الشام”.
وإذا ما حدث ذلك واستطاعت “النصرة” من رسم إمارتها، فهذا يعني وفق المتابعين أنها جردت باقي المنظمات من أي صفة تمثيلية تمكنها من إجراء المفاوضات السياسية.
ولتأكيد مسارها وحساباتها عملت “الجبهة” على تكثيف الضغط على الوضع السياسي أكثر، وفتحت ضد الجيش السوري بالتعاون مع بعض فصائل الجيش الحر معركة في الجنوب السوري وتحديداً باتجاه حي المنشية في مدينة درعا، تحت مسمى “الموت ولا المذلة”.
وكما ذكرت المعلومات فإن من الامور التي تعمل عليها “جبهة النصرة” بأمر من زعيمها أبو محمد الجولاني، لوضع اليد على محافظة إدلب، تشكيل حكومة خدماتية بهدف إيجاد بيئة شعبية حاضنة لها.
لكن الهدف المنشود للجولاني ليس بالامر السهل، فهو لا يستطيع رسم أي خريطة على الارض من دون الاخذ في الاعتبار موقف حركة “أحرار الشام” لذلك عمل على مد جسور التواصل معها بغية تجنب أي مواجهة عسكرية معها ومحاولة أقناعها الانضمام الى هيئة تحرير الشام.

الاعلام الحربي / مركز الدراسات



عدد المشاهدات:1302( الجمعة 01:34:42 2017/02/17 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 27/06/2017 - 4:52 م

فيديو

مشاهد من تصدي وحداتنا لهجوم جبهة النصرة في محيط مدينة البعث بريف القنيطرة

 

زيارة الرئيس الأسد وعائلته لعدد من جرحى الجيش العربي السوري في قراهم بريف حماة

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

مقاطع مضحكة للجيش الامريكي 5 لحظات لو لم تُسجل ، لم يكن ليصدقها أحد .! بالفيديو.. شاب يعتدي على فتاة بسبب ارتدائها “سروالا قصيرا” في رمضان بريطانيا.. تعطل لعبة ملاهي في الهواء يقلب حال الركاب رأسًا على عقب (فيديو) بالفيديو.. النيران تشتعل بعباءة طاهية خليجية في برنامج طبخ على الهواء مباشرة بالفيديو...أرنولد وماكرون يسخرون من ترامب على طريقتهم الخاصة بالفيديو: كيف أنقذت هذه الفتاة نفسها من الاغتصاب؟! المزيد ...