الأحد26/3/2017
ص10:21:17
آخر الأخبار
المونيتور: أملا في النجاة.. السعوديون يقفزون في عربة ترامب هندرسون و بوين: بـ 200 مليار دولار..ابن سلمان حصل على الضوء الأخصر من ترامب لتتويجه ملكاً على السعودية.حسني مبارك حراً لأول مرة منذ ست سنواتمجزرة في حي الموصل الجديدة .. وعدد القتلى بالمئاتهلال: محيط دير الزور سيكون خالية من الإرهاب قريباًالمهندس خميس لوفد طبي إيطالي: الشعب السوري لن ينسى لفتتكم الإنسانية لبلسمة جراح المرضىمصادر مقربة من الأمم المتحدة: وفد الجمهورية العربية السورية إلى الحوار السوري السوري في جنيف قدم ورقة لمكافحة الإرهاببدء عودة نحو 2000 عائلة مهجرة من منازلها بفعل الإرهاب إلى بلدة الذيابية بريف دمشقإيران...الإدعاءات الأمريكية عن المواجهة في الخليج اعتمدت على "تقارير كاذبة أو دوافع خفية"دي ميستورا يدعو إيران وروسيا والنظام التركي للحفاظ على نظام وقف الأعمال القتالية في سوريةالذهب يرتفع إلى 19500 ليرة لغرام 21 قيراطاً.. والصاغة تلزم محال الذهب بإبراز الشهادة الحرفية والترخيصأثار تسونامي رجال الأعمال الذين لم يسددوا قروضهم … 6150 متعثراً ممنوعاً من السفر.. وتحصيل 2.6 مليار ل.س هل سيكون الأردن منطلقا لحلف العدوان على سورية؟ ...بقلم : الباحث في الشأن السياسي طالب زيفا هل انهى صد هجوم دمشق عملية جنيف .. وما هي المفاجآت المقبلة في الملف السوري؟سعودي يرتكب جريمة مروعة في مصر؟ساطور وبركة دماء.. في إحدى الشاليهاتهكذا دحرت قوات الجيش السوري وحلفائه الإرهابيين في بلدة قمحانة في ريف حماة الشماليبالفيديو ..دبابة "تي-90" سورية تتحمل الإصابة بصاروخينوزارة التربية تدعو معلمي حلب للعودة لمركز عملهم الأصليوزارة التعليم العالي تعلن عن منح "للاناث فقط " مقدمة من جمـهوريـة الصين الشعـبيـة لدراسة المرحلة الجامعية الأولى في عدة اختصاصاتفشل عسكري وإعلامي لهجوم النصرة وفيلق الرحمن شرق دمشق....تقرير ديمة ناصيف دير حافر تفتح الطريق أمام الجيش السوري نحو مسكنة بوابة مدينة الطبقة25 الف شقة سكنية قيد الإنجاز في دمشقوزير السياحة يحدد ضوابط تقاضي بدل خدمات منشآت المبيت والفنادق السياحيةالأسبيرين يضاعف خطر الإصابة بنوبات قلبيةوثائق 'سرية' قد تقلب مفهومك عن السكرباسل خياط: خضعت لعملية تجميلية.. وكنت أغار على هند صبري قبل انفصالناجلال شموط للمختار : الدراما وسيلة تسلية , والممثل السوري " نقّاق "يترك حذاءه المحشو بالذهب في مطار دبي ويسافر حافياًتعرّفوا إلى صفات المدير “الضعيف” في العمل! «شاهد» هذه هي أخطر شجرة في العالم .. تتحول إلى سُمّ وتسبب العمى للأبد!!الأرض ستتعرض لعاصفة مغناطيسية شمسية غير مسبوقةهل تكون الرقة هي الفخ؟إعادة تشغيل «النصرة».. تمديد الحرب على سورية

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ســـوريــة الآن >> النصرة” ومخطط “الإمارة” في سوريا

بالتوازي مع المسار السياسي بين الحكومة السورية والمعارضة تسير “جبهة النصرة” وفق مخطط قديم جديد قائم على إعلان إمارة تابعة لها في إدلب وريف حماه، وإفشال المسارالسياسي القائم.

وهي بدأت بتنفيذ هذا المخطط من خلال جبهات المعارك التي فتحتها في كلا المنطقتين، ضد حركة جند الاقصى الذي يحظى بوجود مهم فيها.

وقبل فتح هذه المعركة أقدمت “جبهة النصرة” على تشكيل ما يسمى “هيئة تحرير الشام” التي ضمت الفصائل المعارضة للتسوية السياسية ودارت إشتباكات بينها وبين حركة “أحرار الشام” وحلفائها .
لكن المعركة الاساسية لـ”جبهة النصرة” الآن قائمة في مواجهة “جند الاقصى” للقضاء عليها في ريفي إدلب وحماه، وهو مسعى تريده الـ”جبهة” لفرض هيمنتها على أكبر مساحة ممكنة في إدلب وريف حماه لتكون نواة إمارة لها كيانها المستقل.
وتسعى “النصرة” من خلال تشكيل إمارتها تقليم أظافر مختلف الفصائل الموجودة هناك وفرض أمر واقع عليهم والقول “الامر لي”.
حماوة المعركة التي فرضتها “جبهة النصرة” لها عدة أسباب:
أولا: أن “جبهة النصرة” خرجت مهزومة من مدينة حلب التي استعادها الجيش السوري.
ثانيا: إنطلاق المسار السياسي بين الحكومة السورية وفصائل مسلحة مستبعدة “الجبهة” منها.
ثالثا : تخوف جبهة النصرة من التوصل الى توافق سياسي تكون بعيدة عنه.
ووفق معلومات إعلامية سورية فإن “جبهة النصرة” تريد دفن أي مسعى سياسي، وإيصال رسائل الى من يعنيهم الامر سواء المجموعات المسلحة أوالدول الداعمة لها بأنها هي محور أي عامل عسكري أو سياسي، وإلا فإن مصيره الفشل.
وفي المعلومات أيضا فإن “النصرة” تحاول إقناع تركيا أن من مصلحتها دعم أي عمل عسكري ضد الجيش السوري في محافظة حماه، لأن ذلك يعطيها قوة على طاولة المفاوضات، كما تسعى الى تحريض السعودية لإفشال المساعي الاردنية في استنساخ تجربة “درع الفرات” في الجنوب بالتعاون مع روسيا.
وبحسب المعلومات فإن “جبهة النصرة” ستذهب بعد استئصال جند الاقصى العمل على وضع خطة تسيطر من خلالها على محافظة إدلب وريف حماه، على أن تترافق هذه الخطة مع عملية تقارب مع حركة “أحرار الشام”.
وإذا ما حدث ذلك واستطاعت “النصرة” من رسم إمارتها، فهذا يعني وفق المتابعين أنها جردت باقي المنظمات من أي صفة تمثيلية تمكنها من إجراء المفاوضات السياسية.
ولتأكيد مسارها وحساباتها عملت “الجبهة” على تكثيف الضغط على الوضع السياسي أكثر، وفتحت ضد الجيش السوري بالتعاون مع بعض فصائل الجيش الحر معركة في الجنوب السوري وتحديداً باتجاه حي المنشية في مدينة درعا، تحت مسمى “الموت ولا المذلة”.
وكما ذكرت المعلومات فإن من الامور التي تعمل عليها “جبهة النصرة” بأمر من زعيمها أبو محمد الجولاني، لوضع اليد على محافظة إدلب، تشكيل حكومة خدماتية بهدف إيجاد بيئة شعبية حاضنة لها.
لكن الهدف المنشود للجولاني ليس بالامر السهل، فهو لا يستطيع رسم أي خريطة على الارض من دون الاخذ في الاعتبار موقف حركة “أحرار الشام” لذلك عمل على مد جسور التواصل معها بغية تجنب أي مواجهة عسكرية معها ومحاولة أقناعها الانضمام الى هيئة تحرير الشام.

الاعلام الحربي / مركز الدراسات



عدد المشاهدات:1157( الجمعة 01:34:42 2017/02/17 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 26/03/2017 - 8:58 ص

فيديو

حي جوبر بعد استعادة جميع النقاط التي تسلل إليها إرهابيو جبهة النصرة

كاريكاتير

تابعنا على فيسبوك

فيديو| معركتان داميتان نشبتا في اللحظة نفسها بين 4 نساء وهذا ما حصل لهن شاهد...هل كانت مارلين مونرو وإليزابيث تايلور يحلقون دقنهم بالفيديو... وفاة فتاة أثناء بث مباشر على الإنترنيت أقامت علاقة جنسية مع تلميذها وابتسمت..؟! غرف لتفريغ حمولة الغضب؟ بالصورة/ بطاقة دعوة زفاف أردوغان.. مقابل 17 ألف دولار! رجل كبير بالسن ظنوه رجل ضعيف ففاجئهم.. شاهد ماذا فعل المزيد ...