السبت27/5/2017
م22:22:58
آخر الأخبار
الإعلام السعودي الإماراتي يصعد هجومه ضد قطر... الجزيرة.. ساعي بريد الإرهابقصف مصري لمواقع المسلحين في ليبياالسيسي يدعو الى معاقبة الدول التي تدعم الارهاب وتمده بالسلاح والتمويل والتدريبايران” “كلمة السر” في الخلاف الخليجي المتفاقم ؟ ثلاثة خيارات صعبة امام قطر فأيهما ستختار؟ وهل ستتحقق نبوءة “الساحر” الأمريكي?سورية تدين بأشد العبارات الهجوم الإرهابي في المنيا: دليل على تفاقم ظاهرة الإرهابالخارجية والمغتربين: اعتداء “التحالف الدولي” على مدينة الميادين حلقة في سلسلة اعتداءاته غير المشروعة على سيادة سوريةالرئيس الأسد يتلقى برقيات تهنئة من القاضي الشرعي الأول بدمشق ووزيري الأوقاف والعدل والمفتي العام للجمهورية بمناسبة حلول شهر رمضان المباركبالفيديو ..القوات الجوية الروسية تدمر رتلا لداعش كان متوجها من الرقة إلى تدمر .. (قسد) اتفقت مع تنظيم(داعش) لفتح ممر آمن لمسلحيه!بوتين يبحث مع روحاني وأردوغان الوضع في سورية وتنفيذ مذكرة إنشاء مناطق تخفيف التوترماكرون: ضرورة إيجاد حل سياسي ومستدام للأزمة في سوريةالمهندس خميس خلال اجتماع عمل في مؤسسة الإسكان العسكرية: تطوير آلية عملها لتشكل رافعة حقيقية للاقتصاد الوطني..دريد درغام: التدخل بسوق القطع الأجنبي غير مبرر ويساهم في استنزاف الاحتياطترامب رجل الاعمال وليس برئيس دولة .... فخري هاشم السيد رجب صحفي من الكويتترامب يؤكد الثوابت الاستراتيجية الأميركية ويتّجه لتجرّع كأس السمّ الأكبر...!...محمد صادق الحسينيتفاصيل مثيرة فى مقتل سيدة مصرية على يد شقيقة زوجها.. تعرف عليهالبنان.. مقتل جنين في بطن والدته بعد تلقيها طعنات من خادمتها الاثيوبية!عبيد الشرطة الحرة يفشلون في تنفيذ تعليمات أسيادهم الأتراك .. هذا ما يحدث في ريف حلبحمص - العثور على المزيد من العبوات الناسفة في حي الوعرجامعة دمشق تحدد مواعيد مقابلة فحص الأهلية واللياقة الصحية للخريجين الأوائل تمهيدا لتعيينهم بوظيفة معيدالعدل: 26 آب المقبل موعد الامتحان التحريري لمسابقة المعهد العالي للقضاءمقتل قياديين عسكريين في قتال “داعش” و”النصرة” في عرسال ورقعة الاشتباكات تتسعالجيش العربي السوري يواصل عمليات اجتثاث إرهابيي “داعش” ويعيد الأمن والاستقرار إلى منطقة وقرية العليانية بريف حمص الجنوبي الشرقيتقنية حديثة لتشييد الأبنية السكنية في سوريا"الإسكان" تطرح 1150 مسكناً للإكتتاب العام بضاحية الفيحاءالفراولة..فاكهة حساسة غنية بفوائد جمةطهر جسمك وعزز الهضم بـ5 مشروبات دافئة فى رمضان"وردة شامية" ينضم لقائمة المسلسلات السورية الخارجة من العرض الرمضانيالموت يغيب الموسيقار الكبير سهيل عرفة عن عمر ناهز 82 عاما بعد صراع مع مرض عضال الدول التي تسمح بدخول السوريين إلى أراضيها بدون تأشيرةهذا سر وقوف رجل وسط زوجات زعماء الناتو (صورة)"البطة القبيحة" تتحول إلى "بجعة بيضاء": "تو-160" قادرة على تدمير 10 ولايات أمريكية بضربة واحدةروسيا بصدد تصدير "السفن الطائرة"غزوة البقرة الحلوب وأسرار الأرقام .. من الذي دفع الجزية لترامب؟؟...نارام سرجونروح التحرير تُحيِي «حلب» ...بقلم روزانا رمّال

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ســـوريــة الآن >> ختام باهت لـ«أستانة 2»: عقبات عزل «النصرة» تعود مجدداً

لم يفض الاجتماع الثاني من لقاءات أستانة التقنية يوم أمس، كسابقه، إلى تفاهمات مشتركة تعكس جواً من التفاؤل على مسار التسوية السورية. وأظهرت معطيات اليومين الماضيين حجم التعقيدات التي تعترض مسار الخطوة التالية لتفاهم «الثلاثي الضامن»، وهو ما منع التوافق حتى حول بيان ختامي مشترك.

ورغم الإعلان الروسي عن توصل الاجتماعات إلى إنشاء «آلية حازمة» لمراقبة وقف إطلاق النار، فإن سقف طموحات هذا الاجتماع كان أعلى بكثير، حين اختتام سابقه. إذ كان يدور الحديث حول إعداد اللمسات النهائية على خريطة انتشار «جبهة النصرة» في الأراضي السورية، استعداداً لفصل «المعتدلين» عنها بهدف محاربتها لاحقاً، إلى جانب الطرح اللافت من قبل الأردن، حول تسوية تشمل جبهة الجنوب السوري.

خريطة الفصل كانت هدفاً معلناً لإتمامه، وفق ما أوضحه أمس، وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، بقوله إن الجانب الروسي «يتوقع إقرار خريطة تظهر بدقة مناطق سيطرة المعارضة المعتدلة والتنظيمات الإرهابية»، مضيفاً إن «رسم هذه الخريطة يأتي على أساس إحداثيات قدمتها الحكومة السورية والمعارضة على حد سواء»، ومشدداً على سرعة إنجاز المهمة لـ«محاربة التنظيمات الإرهابية لاحقاً، بالتعاون مع المعارضة المعتدلة وتركيا وإيران».
التفاؤل الروسي لم يكن له الأصداء نفسها في أستانة، حيث حضر الوفد المعارض على دفعتين، ومتأخراً ليوم كامل، في تناغم مع تخفيض تمثيل الوفد التركي، ناهيك عن تعطيل الأخير لإصدار بيان مشترك في ختام الاجتماع، وفق ما أشار إليه رئيس الوفد الحكومي بشار الجعفري.


أعلنت موسكو التوصل إلى إنشاء «آلية حازمة» لمراقبة وقف إطلاق النار

وقد يترجم هذا التسويف التركي ضمن مسارين رئيسيين. الأول؛ هو عدم رغبة ــ أو قدرة ــ أنقرة على إبعاد فصائل المعارضة بشكل حقيقي عن «النصرة»، في ضوء تحالفات الأخيرة على الأرض وعملها الدؤوب لنسف مفاعيل سحب الفصائل من خندقها تحت المظلة التركية. والثاني، هو أن الأتراك الساعين إلى استغلال تغيير الإدارة في البيت الأبيض، لترجمة مشروع المنطقة الآمنة في الشمال السوري كأرض موالية لـ«التحالف الدولي»، بعيداً عن قيود تفاهم أستانة، سيلعبون ورقة الضغط الأميركية الجديدة على طهران وموسكو في سوريا، عبر التنصل التدريجي من مفاعيل التفاهم الثلاثي.
من جهة أخرى، بقي الاقتراح الأردني خارج إطار البحث بالنظر إلى اشتعال الجبهة الجنوبية المستمر منذ أيام سبقت الاجتماع. وفي مناورة لإبقاء الباب مفتوحاً، أشار ممثل الجانب الأردني في أستانة، أحمد إدريس عناب، في معرض رده على سؤال حول سعي الأردن ليكون طرفاً ضامناً لاتفاق وقف إطلاق النار، إلى أن الأردن «لا يتطرق إلى هذه المسألة، وأمورنا تخصّنا نحن وجنوب سوريا». وعن دور الجانب الأردني، الذي شارك كمراقب في الاجتماع، قال الجعفري إن بلاده لديها «الكثير من العتب على السياسة الأردنية... سواء من خلال استضافة غرفة (الموك) في عمان، أو من خلال تسهيل تحركات الإرهابيين على حدودنا المشتركة»، لافتاً إلى أن هناك هجوماً على مدينة درعا، من فصائل «تحظى بالرعاية الأردنية».
وعقدت الوفود المشاركة في اجتماع أستانة جلسة عامة بعد ظهر أمس، وعدداً من الاجتماعات الثنائية، التي أفضت في ختام الجولة، وفق ما أعلنت هيئة الأركان الروسية، إلى التوافق على عدد من التدابير لخفض التصعيد في سوريا، من بينها إنشاء آلية حازمة لمراقبة وقف إطلاق النار. ولفتت الهيئة في بيان إلى أن «حماية نظام وقف إطلاق النار ستسمح بتوجيه طائرات روسية إضافية، وقوات سوريّة، إلى مناطق نشاط تنظيم (داعش)».
من جهته، أكد رئيس الوفد الحكومي بشار الجعفري، أن تقويم مسار أستانة هو «إيجابي»، ما دام يخدم الهدف الأساسي بـ«تثبيت وقف الأعمال القتالية وفصل من يؤمن بالحل السياسي عن الإرهابيين». وقال في مؤتمر صحافي عقب الجلسة العامة، إن «اجتماع (أستانة 2) مهّد الطريق أمام انعقاد مؤتمر جنيف المقبل». وشدد على أنه «لا بد لتركيا من سحب قواتها الغازية، داخل أراضينا، واحترام بيان (أستانة 1) الذي شدد على وحدة أراضي سوريا وسيادتها».
بدوره، قال رئيس الوفد الروسي ألكسندر لافرنتييف، إن اللقاء بحث تثبيت وقف إطلاق النار، مضيفاً إن العمل جرى «لتقليص الخلافات بين الأطراف خلال المباحثات ليكون هناك حوار بين السوريين».
في السياق نفسه، أشار رئيس الوفد الإيراني حسين جابري أنصاري، إلى أن «أهم دور في اللقاء هو بدء الحوار من أجل وقف إطلاق النار»، مشدداً على أهمية «الاستمرار بالمسار الصحيح الذي بدأ في اجتماع أستانة الأول».
في الجانب المقابل، أكد رئيس وفد المعارضة المسلحة محمد علوش، أن هدف المعارضة «الخروج من هذا اللقاء بمنجز عمليّ على الأرض، يتعلق بوقف إطلاق النار والظروف الإنسانية، وخاصة أمور المعتقلين». وأوضح أن الوفد «أكد ضرورة تشكيل لجنة للمراقبة تضم روسيا وتركيا ودولاً عربية»، موضحاً أنه «رفض أي دور لإيران جملة وتفصيلاً». وقال إن «الروس أكدوا لنا أنهم سيرسلون أجندة فك الحصار عن الغوطة الشرقية».
من جانبه، أشار المتحدث باسم وفد المعارضة المسلحة، أسامة أبو زيد، إلى وجود خلافات بين الدول الضامنة، حول أجندة مؤتمر أستانة «وهو ما يرخي بظلاله على الاجتماعات».
(الأخبار)



عدد المشاهدات:2115( الجمعة 06:20:41 2017/02/17 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 27/05/2017 - 10:08 م
كل عام وانتم بخير

فيديو

قمة الرياض باختصار ..الافلاس حتمي

كاريكاتير

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو| موقف محرج.. ماذا حصل مع هذه الكاهنة حتى شاهدها مليون و300 ألف شخص خلال ساعات ممثلة مغمورة تبحث عن عمل في مهرجان “كان” بطريقة غريبة (صور) قفزت على غطاء محرك سيارتها لمنع سرقتها ترامب يمازح البابا فرنسيس الذي يرد بضربه بطريقة مضحكة بالفيديو ...انقاذ كلب من بين يدي كنغر "اهوج"؟ كلب يقتحم نشرة الأخبار ويفاجئ مذيعة روسية للمرة الثانية...ميلانيا تحرج ترامب فور وصولهما إيطاليا.. شاهد ! المزيد ...