الخميس23/3/2017
م14:10:4
آخر الأخبار
أبو الغيط: مقعد سوريا سيظل شاغراً حتّى التوصل إلى تسويةالابتزاز القضائي الأمريكي للسعودية يبدأ فور انتهاء زيارة الأمير بن سلمان لواشنطن.. ..كم حجم التعويضات المطلوبة؟الأردن على أعتاب معركة الرقة: ماذا لو فرّت ’داعش’ الينا؟اقتحام 5 مواقع سعودية في عمليات نوعية يمنية في جيزانانطلاق الجولة خامسة من محادثات جنيف حول سورياالجيش يطبق الحصار على دير حافر......و واشنطن ترث «داعش» في الرقةالجولة الخامسة من الحوار السوري السوري تنطلق في جنيف الخميس بمشاركة وفد الجمهورية العربية السورية ووفود من المعارضةالرئيس الأسد لوفد تونسي: أحد أخطر أشكال الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية والمنطقة يتمثل في محاولة ضرب الهوية والثقافة العربية مقتل جنديين تركيين وإصابة 5 في هجوم على قاعدة عسكرية في تركيالافروف: سنتعامل مع "إسرائيل" في سوريا وفق أفعالهاشركات طيران عربية ودولية تطلب المرور عبر الأجواء السورية"بيمو السعودي الفرنسي" يشتري حصة ضخمة في بنك "سورية والخليج"جنيف 5 على وقع خيبات معسكر العدوان هل سينتج؟...العميد د. أمين محمد حطيط الغارة الإسرائيلية: ذروة الفشلبعد العروس.. العثور على فتاة مصرية أخرى مذبوحة ومقطعةتفاصيل مقتل عروس مصرية قبل زفافها بساعات .. القاتل يروي تفاصيل صادمة حول جريمتههذه الصور ليست من فيلم تاريخي ..إنها في سوريةعملية نوعية لنسف بناء يتحصن به قناصو تنظيم "فيلق الرحمن" الإرهابي في جوبروزارة التعليم تحدد موعد إجراء الامتحان الوطني لكليات طب الأسنانوزارة التعليم العالي تحدد مواعيد تقديم الطلبات لتعادل الشهادات الطبية غير السوريةخريطة تظهر وضعية ريف حلب الشرقي بعد تقدم الجيش السوري ما هي أهداف تحريك الجبهات ضد الجيش السوري؟...تقرير ديمة ناصيف25 الف شقة سكنية قيد الإنجاز في دمشقوزير السياحة يحدد ضوابط تقاضي بدل خدمات منشآت المبيت والفنادق السياحيةأعراض غريبة تنبهك بوجود مشكلات فى القلبالجبنة الكريمي والشيدر تزيد خطر سرطان الثديجلال شموط للمختار : الدراما وسيلة تسلية , والممثل السوري " نقّاق "مقطع مؤثر وائل جسار يغني لأمه ست الحبايب عيد الأمإيفانكا ترامب تحصل على مكتب داخل البيت الأبيضلماذا نحتفل بـ "عيد الأم" في وقت يختلف عن باقي العالم؟ فقط باستخدام الهاتف.. تطبيق لتحليل السائل المنوي بالمنزليحتال على شركتي تكنولوجيا ويحصل منهما على 100 مليون دولاردي ميستورا حرّض على التصعيد لتعديل التوازن والجواب سيكون خلال جنيف في الميدان والتفاوض السيدة أسماء الأسد: كل أم في حلب كانت عنواناً للحياة والثبات والاستمرار

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ســـوريــة الآن >> ختام باهت لـ«أستانة 2»: عقبات عزل «النصرة» تعود مجدداً

لم يفض الاجتماع الثاني من لقاءات أستانة التقنية يوم أمس، كسابقه، إلى تفاهمات مشتركة تعكس جواً من التفاؤل على مسار التسوية السورية. وأظهرت معطيات اليومين الماضيين حجم التعقيدات التي تعترض مسار الخطوة التالية لتفاهم «الثلاثي الضامن»، وهو ما منع التوافق حتى حول بيان ختامي مشترك.

ورغم الإعلان الروسي عن توصل الاجتماعات إلى إنشاء «آلية حازمة» لمراقبة وقف إطلاق النار، فإن سقف طموحات هذا الاجتماع كان أعلى بكثير، حين اختتام سابقه. إذ كان يدور الحديث حول إعداد اللمسات النهائية على خريطة انتشار «جبهة النصرة» في الأراضي السورية، استعداداً لفصل «المعتدلين» عنها بهدف محاربتها لاحقاً، إلى جانب الطرح اللافت من قبل الأردن، حول تسوية تشمل جبهة الجنوب السوري.

خريطة الفصل كانت هدفاً معلناً لإتمامه، وفق ما أوضحه أمس، وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، بقوله إن الجانب الروسي «يتوقع إقرار خريطة تظهر بدقة مناطق سيطرة المعارضة المعتدلة والتنظيمات الإرهابية»، مضيفاً إن «رسم هذه الخريطة يأتي على أساس إحداثيات قدمتها الحكومة السورية والمعارضة على حد سواء»، ومشدداً على سرعة إنجاز المهمة لـ«محاربة التنظيمات الإرهابية لاحقاً، بالتعاون مع المعارضة المعتدلة وتركيا وإيران».
التفاؤل الروسي لم يكن له الأصداء نفسها في أستانة، حيث حضر الوفد المعارض على دفعتين، ومتأخراً ليوم كامل، في تناغم مع تخفيض تمثيل الوفد التركي، ناهيك عن تعطيل الأخير لإصدار بيان مشترك في ختام الاجتماع، وفق ما أشار إليه رئيس الوفد الحكومي بشار الجعفري.


أعلنت موسكو التوصل إلى إنشاء «آلية حازمة» لمراقبة وقف إطلاق النار

وقد يترجم هذا التسويف التركي ضمن مسارين رئيسيين. الأول؛ هو عدم رغبة ــ أو قدرة ــ أنقرة على إبعاد فصائل المعارضة بشكل حقيقي عن «النصرة»، في ضوء تحالفات الأخيرة على الأرض وعملها الدؤوب لنسف مفاعيل سحب الفصائل من خندقها تحت المظلة التركية. والثاني، هو أن الأتراك الساعين إلى استغلال تغيير الإدارة في البيت الأبيض، لترجمة مشروع المنطقة الآمنة في الشمال السوري كأرض موالية لـ«التحالف الدولي»، بعيداً عن قيود تفاهم أستانة، سيلعبون ورقة الضغط الأميركية الجديدة على طهران وموسكو في سوريا، عبر التنصل التدريجي من مفاعيل التفاهم الثلاثي.
من جهة أخرى، بقي الاقتراح الأردني خارج إطار البحث بالنظر إلى اشتعال الجبهة الجنوبية المستمر منذ أيام سبقت الاجتماع. وفي مناورة لإبقاء الباب مفتوحاً، أشار ممثل الجانب الأردني في أستانة، أحمد إدريس عناب، في معرض رده على سؤال حول سعي الأردن ليكون طرفاً ضامناً لاتفاق وقف إطلاق النار، إلى أن الأردن «لا يتطرق إلى هذه المسألة، وأمورنا تخصّنا نحن وجنوب سوريا». وعن دور الجانب الأردني، الذي شارك كمراقب في الاجتماع، قال الجعفري إن بلاده لديها «الكثير من العتب على السياسة الأردنية... سواء من خلال استضافة غرفة (الموك) في عمان، أو من خلال تسهيل تحركات الإرهابيين على حدودنا المشتركة»، لافتاً إلى أن هناك هجوماً على مدينة درعا، من فصائل «تحظى بالرعاية الأردنية».
وعقدت الوفود المشاركة في اجتماع أستانة جلسة عامة بعد ظهر أمس، وعدداً من الاجتماعات الثنائية، التي أفضت في ختام الجولة، وفق ما أعلنت هيئة الأركان الروسية، إلى التوافق على عدد من التدابير لخفض التصعيد في سوريا، من بينها إنشاء آلية حازمة لمراقبة وقف إطلاق النار. ولفتت الهيئة في بيان إلى أن «حماية نظام وقف إطلاق النار ستسمح بتوجيه طائرات روسية إضافية، وقوات سوريّة، إلى مناطق نشاط تنظيم (داعش)».
من جهته، أكد رئيس الوفد الحكومي بشار الجعفري، أن تقويم مسار أستانة هو «إيجابي»، ما دام يخدم الهدف الأساسي بـ«تثبيت وقف الأعمال القتالية وفصل من يؤمن بالحل السياسي عن الإرهابيين». وقال في مؤتمر صحافي عقب الجلسة العامة، إن «اجتماع (أستانة 2) مهّد الطريق أمام انعقاد مؤتمر جنيف المقبل». وشدد على أنه «لا بد لتركيا من سحب قواتها الغازية، داخل أراضينا، واحترام بيان (أستانة 1) الذي شدد على وحدة أراضي سوريا وسيادتها».
بدوره، قال رئيس الوفد الروسي ألكسندر لافرنتييف، إن اللقاء بحث تثبيت وقف إطلاق النار، مضيفاً إن العمل جرى «لتقليص الخلافات بين الأطراف خلال المباحثات ليكون هناك حوار بين السوريين».
في السياق نفسه، أشار رئيس الوفد الإيراني حسين جابري أنصاري، إلى أن «أهم دور في اللقاء هو بدء الحوار من أجل وقف إطلاق النار»، مشدداً على أهمية «الاستمرار بالمسار الصحيح الذي بدأ في اجتماع أستانة الأول».
في الجانب المقابل، أكد رئيس وفد المعارضة المسلحة محمد علوش، أن هدف المعارضة «الخروج من هذا اللقاء بمنجز عمليّ على الأرض، يتعلق بوقف إطلاق النار والظروف الإنسانية، وخاصة أمور المعتقلين». وأوضح أن الوفد «أكد ضرورة تشكيل لجنة للمراقبة تضم روسيا وتركيا ودولاً عربية»، موضحاً أنه «رفض أي دور لإيران جملة وتفصيلاً». وقال إن «الروس أكدوا لنا أنهم سيرسلون أجندة فك الحصار عن الغوطة الشرقية».
من جانبه، أشار المتحدث باسم وفد المعارضة المسلحة، أسامة أبو زيد، إلى وجود خلافات بين الدول الضامنة، حول أجندة مؤتمر أستانة «وهو ما يرخي بظلاله على الاجتماعات».
(الأخبار)



عدد المشاهدات:2022( الجمعة 06:20:41 2017/02/17 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/03/2017 - 1:58 م

صورة اليوم

هذه الصورة ليست من فيلم تاريخي ..إنها في سورية  تظهر بعض قادة ماتسمى ب المعارضة المعتدلة الارهابيين أبو الحارث المصري والسعودي عبد الله المحيسني في ريف حماة الشمالي .

فيديو

 الطيران السوري يستهدف مقرات وطرق إمداد المسلحين في القابون شرق دمشق

كاريكاتير

........

لقطة اليوم

من العالم ...هذا ما يعرف بفن الشارع

تابعنا على فيسبوك

بالخطأ بث فيلم إباحي على قناة تليفزيون دينية فيديو| لن تصدّقوا ماذا يفعل هذا الكلب مع الرضيع ذو الـ9 أشهر! عمره (21عاماً) وطوله ووزنه كطفل بعمر (6 أشهر) .. تحوّل إلى إله يُعبد في الهند ميركل تصفحت مجلة إباحية قبل لقاء ترامب! شاهدوا - الرجل الذي رصدته الكاميرا بالشارع لحظة ابتلعته الأرض لبنان ....خادمة ترمي نفسها من الطابق الرابع دولة تطلق صاروخا بـ 3 ملايين دولار لإسقاط درون بـ 300 دولار! المزيد ...