الأحد28/5/2017
م15:21:6
آخر الأخبار
قبيلة آل الشيخ: إدعاء أمير دولة خليجية الانتماء لذرية محمد بن عبد الوهاب باطلرواية الصحافة السعودية | ماذا جاء في وثائق"بن لادن" السرية عن قطر؟ السعودية تدفع الدية لإيرانأمير مشيخة قطر في اتصال مع روحاني: علاقتنا عريقة ومتينة ونريد تعزيزها أكثرالرئيس الأسد يصدر مرسوماً يتيح لأشقاء وشقيقات الشهداء التقدم للمسابقات العامة ضمن نسبة الـ 50 بالمئة المحجوزة لذوي الشهداءرسالة عهد ووفاء من الأسير صدقي المقت على مواصلة النضال ضد الاحتلال الإسرائيلي ومرتزقتهعمليات الفجر الكبرى، نجاحات باهرة للجيش وتكتيكات متفوقة...معركة (بركان البادية) لإيقاف تقدّم القوات السوريةسورية تدين بأشد العبارات الهجوم الإرهابي في المنيا: دليل على تفاقم ظاهرة الإرهابترامب: جلبنا مليارات الدولارات إلى أميركانيويورك تايمز: اميركا قتلت 3100 مدني على الأقل في غاراتها الجوية على العراق وسورياالأخرس: الإعلان عن محاسبة الفاسدين في وسائل الإعلام سبيل للقضاء على الفساد ..شعبان : نعمل على تحصين الجيل في المناطق الساخنة من الضياع«مداد» يقترح آلية للحدّ من التهرب الضريبي ومكافحة غسل وتمويل الإرهاب …بدايتها بالإنقلاب على قطر .. "خطة أمريكا والسعودية الجديدة للمنطقة"!!فتح طريق التل منين ينعكس إيجاباً على 19 مدينة وبلدة وقريةاغتصب خطيبته السابقة وابتزها وهدد بنشر صورها!تفاصيل مثيرة فى مقتل سيدة مصرية على يد شقيقة زوجها.. تعرف عليهامجهولون يقتلون دواعش بريف دير الزور "تحرير الشام" تعتقل أحد وجهاء الغوطة وتجلده!جامعة دمشق تحدد مواعيد مقابلة فحص الأهلية واللياقة الصحية للخريجين الأوائل تمهيدا لتعيينهم بوظيفة معيدالعدل: 26 آب المقبل موعد الامتحان التحريري لمسابقة المعهد العالي للقضاءفي خرق جديد لمذكرة تخفيف التوتر.. المجموعات المسلحة في الغوطة الشرقية تستهدف بالقذائف ضاحية حرستا بريف دمشقالجيش العربي السوري يحبط محاولات اعتداء مجموعات من إرهابيي “داعش” على عدد من النقاط العسكرية ويقضي على عدد منهم في دير الزور وريفهامدير المنطقة الجنوبية في الشركة العامة للبناء والتعمير : السكن الشبابي في ضاحية قدسيا سيكون جاهزا بالكامل مع نهاية 2018تقنية حديثة لتشييد الأبنية السكنية في سورياعلماء: لا صحة لمعلومات تحذر من تناول الأجباننصائح لصوم صحّي .. هذا ما ينبغي أكله وقت السحورجورج قرداحي: المياه لم تعد إلى مجاريها مع هذه المحطّة!"وردة شامية" ينضم لقائمة المسلسلات السورية الخارجة من العرض الرمضاني الدول التي تسمح بدخول السوريين إلى أراضيها بدون تأشيرةهذا سر وقوف رجل وسط زوجات زعماء الناتو (صورة)"البطة القبيحة" تتحول إلى "بجعة بيضاء": "تو-160" قادرة على تدمير 10 ولايات أمريكية بضربة واحدةروسيا بصدد تصدير "السفن الطائرة"قمة الرياض، ثلاثية الأبعاد، هي الذروة في مسيرة الهزيمة العربية...طلال سلمانغزوة البقرة الحلوب وأسرار الأرقام .. من الذي دفع الجزية لترامب؟؟...نارام سرجون

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ســـوريــة الآن >> من حمص إلى حميدية الشام وربوتها، رسائل الإرهاب.. فهل يعرقل التوحش السياسة والميدان؟

فتون عباسي | مكافحة الإرهاب على الأرض السورية هي الأرضية الوحيدة التي لابد أن ينطلق منها الجميع سواء عن سابق رغبة أو بغيرها، وليثبت بالضرورة أن التفجيرات الإرهابية من حمص إلى دمشق لن تحقق من أهدافها، سوى أن تكون رسائل حقد يشهد عليها العصر.

تفجيرات قصر العدل والربوة في دمشق تتزامن مع جولة جديدة من اجتماعات أستانة من التفجيرات المتزامنة التي استهدفت فرعي الأمن العسكري وأمن الدولة في مدينة حمص مع بداية انعقاد جنيف الرابع، وتبنتها حركة تحرير الشام ونواتها النصرة، إلى التفجيرين في القصر العدلي بالحميدية وسط العاصمة السورية دمشق ومقصف المنتزه في الربوة.. رسائل إرهابية تتكرر، مفادها: مع كل أستانة وجنيف تفجير وأكثر، فهل يعرقل؟

قد يحقق التوحش مبتغاه بحصد أرواح لا يهتم إن كانت عسكرية، أو حتى مدنية، ذهبت لتنشد العدل في قصر العدل، فلاقت الحقد يتربص لها بالمرصاد، وينثر أجسادها أشلاءً. لكن، ماذا يحقق على المستويين السياسي والعسكري؟بوضوح قالها رئيس الوفد الروسي إلى أستانة ألكسندر لافرنتيف "إن غياب وفد الفصائل المسلحة لايقلل من شأن المباحثات". وبوضوح أيضاً، اتهم رئيس الوفد السوري الحكومي بشار الجعفري تركيا، وحمّلها مسؤولية عدم حضور وفد الفصائل المسلحة؛ اتهام قد يثبته من باب المنطق إلغاء وفد المعارضة المسلحة سفره إلى أستانة بعد امتناع محمد علوش من المشاركة، رغم اعتزامه قبلاً بأنه سيرسل فريقاً تقنياً مصغراً بحسب وكالة الأناضول، بل وأن تركيا أقالت المدعو أسامة أبو زيد، الناطق باسم الفصائل العسكرية وأبعدته إلى الداخل السوري، ومنعته من دخول أراضيها، فأبو زيد لم يعتذر أو يقدم استقالته من جراء نفسه، بحسب معلومات خاصة أوردها موقع الميادين.

بالفعل اختتمت جولة أستانة الثالثة في العاصمة الكازاخية بالاتفاق على تشكيل لجنة ثلاثية تضم كلاً من روسيا وتركيا وإيران لمراقبة الهدنة، غير متأثرة بعدم وجود هذه الفصائل (خصوصاً عندما يوجد ضامنها التركي وأحد مشغليها، أقلًه كما تعتبر دمشق التي تدأب على القول إن هذه المجموعات لا تمتلك قرارها أبداً).

شدّ الرحال إلى أستانة كان قد ترافق مع معالم عسكرية ارتسمت ملامحها في الشمال السوري، فإلى الرقة تشخص الأنظار، وهنا يكثر الحديث عن الأدوار.تورد صحيفة "إيزفيستيا" الروسية معلومات تقول "إن الاختيار وقع على قوات الصاعقة البرية الأميركية "رينجرز" للمشاركة في المعركة المرتقبة في الرقة، وإن فوج المغاوير الـ75 درب على قتال حرب الشوارع؛ للتعاون مع القوات الكردية ومشاة البحرية الأميركية في الرقة، مضيفةً أن هناك قوات إضافيةً احتياطية ترابط حالياً في الكويت، وستنقل إلى ساحات القتال فوراً إذا تطلب الأمر ذلك.

وبالرغم من أن الصحيفة تضيف معلومات أخرى تتحدث عن مراحل العملية الأميريكية الذي ستعتمد فيها قوات "رينجرز" تكتيكاً اعتمد في أفغانستان بين عامي 2006 - 2008، قام على أساس إنزال عناصرها إلى عمق المناطق التي تقع تحت سيطرة "طالبان"، وإنشاء مواقع في أماكن تحفز طالبان على مهاجمتهم. تختتم الصحيفة معلوماتها بتوقعات مدير مركز تحليل الظرفية الاستراتيجية، إيفان كونوفالوف، الذي يعتقد بفشل المعركة في شكلها المعلن، موضحاً أن سيناريو الموصل فشل. يقودنا هذا الكلام في نتائجه من جديد إلى فكرة ربع الساعة الأخيرة من وجود داعش في الرقة كتنظيم متماسك تعمل أطراف على الإفادة من انخراطها في محاربته هناك لتظهير نفسها قوة محاربة للإرهاب.في هذا الإطار لايجب أن يغيب عن البال أن الرقة هي آخر المعارك الكبرى على الجغرافية السورية، وعليه فإن أهمية المعركة لا تقتصر على جوانب جغرافية أو اقتصادية. بقدر ما هي سياسية على اعتبار الرقعة المقصودة المعقل الرئيسي لداعش أولاً، وثانياً وهو الأهم، أن جميع ما ستفضي إليه المعركة سيشكل الورقة الأقوى في أي جولة مفاوضات مقبلة، ومن هذا المنطلق يسعى كل طرف إلى حجز مكان له في المعركة لتقوية موقفه، بحيث لا يمكن تجاوز مطالبه فيما بعد على مستديرة الحلول والتسويات.

إذاً يسعى الجميع إلى اقتسام النفوذ المستقبلي من حلو كعك معركة الرقة، وبما أن حلفاء أميركا التقليديين يعانون من حالة انعدام وزن، ولأن تبايناً تركياً أميريكاً واضحاً على خلفية الموقف التركي من الكرد يمنع تركيا من أن تكون مؤهلةً للعب الدور المنوط بها أميريكاً. لا بد من حضور أميركي مباشر يعدل الوضع ويستخدم الكرد بوابةً مستقبلية لحضوره الجغرافي والسياسي، ويضمن للكرد مساحة سيطرة جغرافية أكبر تسمح لها بمبادلتها لاحقاً بحكم ذاتي.تقول معلومات خاصة "إن الولايات المتحدة ستسمح بفتح مكتب للفيدرالية الكردية في بلادها ما قد يكون مقدمة اعتراف علني رسمي بالفيدرالية سعت إليها أطراف وقوى كردية معينة".في المقابل تلوح روسيا التي اتخذت قاعدة عسكرية لها في المنطقة بيد التنسيق من جهة للأميركي، الذي أشار في وقت سابق إلى تنسيق معها في منبج، بينما تحمل في يدها الأخرى لافتة تحذير له من تجاوز خطوط حمراء وتعدي إطار التفاهمات بينهما.أما تركيا المأزومة بعلاقاتها التي تزداد توتراً مع بعض دول الاتحاد الأوروبي، لا تزال تنطلق من قاعدة أنها قوة إقليمية، تفرضها حدودها الجغرافية بالدرجة الأولى كلاعب، لا يمكن استثناؤه من أي تسوية أو تنسيق عسكري مستقبلي، قد يخولها غطاء محاربة داعش فيه من تحقيق بعض أطماعها التي لم تعد خافيةً على أحد.وفي ازدحام الأجندات، وبينما تتحضر الولايات المتحدة لاستنهاض "التحالف الدولي" لمحاربة الإرهاب خلال لقاء أواخر الشهر الجاري، يعزز الجيش السوري وحلفاؤه من انتشاره في شرق المدينة، والعمل على السيطرة على أكبر مساحة جغرافية ممكنة، و(تأمين سد الفرات وسد تشرين لإعادة التغذية الكهربائية، واستعادة القدرة على التحكم بتوزيع المياه، وإعادة رفع الانتاج الزراعي)..ليثبت بالضرورة من كل ماسبق ذكره، أن مكافحة الإرهاب هي الأرضية الوحيدة التي لابد أن ينطلق منها الجميع سواء عن سابق رغبة أو بغيرها، وليثبت بالضرورة أيضاً أن التفجيرات الإرهابية لن تحقق من أهدافها، سوى أن تكون رسائل حقد يشهد عليها العصر.



عدد المشاهدات:635( الخميس 00:11:07 2017/03/16 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 28/05/2017 - 2:52 م
كل عام وانتم بخير

فيديو

قمة الرياض باختصار ..الافلاس حتمي

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. وأخيرا فعلتها ميلانيا ترامب! فيديو| موقف محرج.. ماذا حصل مع هذه الكاهنة حتى شاهدها مليون و300 ألف شخص خلال ساعات ممثلة مغمورة تبحث عن عمل في مهرجان “كان” بطريقة غريبة (صور) قفزت على غطاء محرك سيارتها لمنع سرقتها ترامب يمازح البابا فرنسيس الذي يرد بضربه بطريقة مضحكة بالفيديو ...انقاذ كلب من بين يدي كنغر "اهوج"؟ كلب يقتحم نشرة الأخبار ويفاجئ مذيعة روسية المزيد ...