الأربعاء22/3/2017
م23:58:21
آخر الأخبار
اقتحام 5 مواقع سعودية في عمليات نوعية يمنية في جيزانصواريخ "الناتو" تقصف اليمناشترت 300 طائرة صينية من دون طيار … هل تستعد السعودية لمواجهة في المنطقة؟صاروخ باليستي يمني على مدينة الفيصل العسكرية في جيزان بالسعوديةالجولة الخامسة من الحوار السوري السوري تنطلق في جنيف غداً بمشاركة وفد الجمهورية العربية السورية ووفود من المعارضةالرئيس الأسد لوفد تونسي: أحد أخطر أشكال الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية والمنطقة يتمثل في محاولة ضرب الهوية والثقافة العربيةالعسكريون الروس يوزعون 8 أطنان من المساعدات الإنسانية لسكان سوريا خلال يوموفد سورية برئاسة الجعفري يصل اليوم … جميع أطراف الجولة السابقة ستشارك في «جنيف 5»البنتاغون: لم نتلق أوامر بشأن مناطق آمنة في سوريا أو العراقلافروف: زيادة نشاط المسلحين في سوريا يهدف الى افشال المفاوضاتشركات طيران عربية ودولية تطلب المرور عبر الأجواء السورية"بيمو السعودي الفرنسي" يشتري حصة ضخمة في بنك "سورية والخليج"الغارة الإسرائيلية: ذروة الفشلعيد الام سوريا .... بقلم فخري هاشم السيد رجب صحفي -الكويتتفاصيل مقتل عروس مصرية قبل زفافها بساعات .. القاتل يروي تفاصيل صادمة حول جريمتهاغتصابها امام صديقتها بعدما تعطلت سيارتها وعرض مساعدتهاعملية نوعية لنسف بناء يتحصن به قناصو تنظيم "فيلق الرحمن" الإرهابي في جوبربعد مجادهات الـ”النكاح”.. ماذا طوّر داعش؟وزارة التعليم تحدد موعد إجراء الامتحان الوطني لكليات طب الأسنانوزارة التعليم العالي تحدد مواعيد تقديم الطلبات لتعادل الشهادات الطبية غير السوريةالوضع الميداني في ريف حماة مع نهاية يوم الأربعاءمجزرة للـ"النصرة" ضحيتها أطفال ونساء في ريف حماة الشمالي25 الف شقة سكنية قيد الإنجاز في دمشقوزير السياحة يحدد ضوابط تقاضي بدل خدمات منشآت المبيت والفنادق السياحيةالجبنة الكريمي والشيدر تزيد خطر سرطان الثديقائمة أمراض ناتجة عن الإفراط فى تناول الملح.. تعرف عليهامقطع مؤثر وائل جسار يغني لأمه ست الحبايب عيد الأمأيمن رضا يعود لبقعة ضوءإيفانكا ترامب تحصل على مكتب داخل البيت الأبيضلماذا نحتفل بـ "عيد الأم" في وقت يختلف عن باقي العالم؟ عاملان ثملان يكبدان شركة "BMW" مبلغا ضخماانترنت أسرع 100 مرة من ال-" واي - فاي"!السيدة أسماء الأسد: كل أم في حلب كانت عنواناً للحياة والثبات والاستمرارماذا سيحدث لو تخلت واشنطن عن الجهاد؟

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ســـوريــة الآن >> تفاصيل ومعلومات عن تفجيرات القصر العدلي والربوة

لأكثر من ساعتين وسيارات الإسعاف لم تهدأ في العاصمة دمشق، واستنفارٌ لجميع الكوادر الطبية في مشافي المجتهد والمواساة الحكوميين، بالتزامن مع استنفار الكوادر الأمنية في كافة شوارع وطرقات المدينة.

فبينما ينشغل الجميع بتفجير القصر العدلي القديم بدمشق، هز انفجار آخر أحد المنتزهات بمنطقة الربوة غربي العاصمة، والحصيلة عشرات الشهداء والجرحى في المكانين.

وفي التفاصيل دخل الإرهابي إلى قصر العدل القديم مرتدياً زياً عسكرياً مموها، ويحمل بطاقة عسكرية مزورة، وللتمويه أكثر قام بتسليم بندقيته وثلاثة قنابل يدوية عند الباب الاول كانت بحوزته، وعند الباب الثاني حيث يوجد جهاز مسح إلكتروني يمر من ضمنه جميع الأشخاص لكشف ما بحوزتهم من معادن وأسلحة، أعطى الجهاز إنذارا فحاول عنصر الأمن المتواجد عند هذه النقطة تفتيشه يدوياً للتحقق مما في حوزته، فركض الإرهابي حوالي خمس أو ست خطوات إلى وسط الازدحام وقام بتفجير الحزام الناسف الذي في يرتديه.  حيث يكتظ المكان بالمراجعين لمتابعة المعاملات والقضايا.
حصيلة التفجير الإرهابي الأول في قصر العدل تجاوزت 35 شخصا، يرجح ازديادها بسبب وجود حالات حرجة بين الجرحى الستين الذين أصيبوا بالتفجير.

وفي منطقة الربوة غربي العاصمة، فحسب المعلومات، تم اكتشاف ثلاثة انتحاريين فسارعوا بالهرب، حيث تم إلقاء القبض على اثنين منهم، بينما تمكن الثالث من الدخول إلى أحد المنتزهات وقام على الفور بتفجير نفسه بين المواطنين. مما أدى إلى إصابة حوالي 24 شخصا بين شهداء وجرحى.
وفي تصريح خاص لموقع قناة المنار، أكد نقيب المحامين السوريين الأستاذ نزار سكيف أن لهذه التفجيرات وتحديداً داخل حرم القصر العدلي وفي هذ اليوم تحديداً رمزية خاصة. ففي اليوم الذي تنقضي فيه السنوات الست من الحرب على سورية، بكل أبعادها الوحشية واللاإنسانية، يريد الإرهاب أن يؤكد أنه موجود.
وقال سكيف “إن هذا الإرهاب المدعوم من قبل الدول الداعمة وعلى رأسها منظومة دول الخليج التي تدعي حرصها على العروبة، هي في الواقع تشن أبشع حروبها على العروبة والدول الممانعة والمقاومة للفكر الصهيوني.

وبحسب تصريح نقيب المحامين لموقع قناة المنار، فإن اختيار قصر العدل في العاصمة السورية له دلالته و رمزيته، خاصة بعد تراكمات الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري، وقوى المقاومة الداعمة له في كل الساحات على امتداد الجغرافيا السورية، والانتصارات التي يراكمها العقل السياسي السوري في أستنة ووغيرها من المحافل الدولية، حيث اعتبر أن التفجير في قصر العدل يهدف منه الإرهاب إلى قتل مفاهيم العدالة، ومحاولة إرساء مفهوم أن لا عدالة إلا للإرهاب، بينما يؤكد سكيف أن “هذا المكان هو للعدالة، والعدالة سِمة إلهية، يمثلها على الأرض بشر يملكون من القيم ما يملكون ويؤمنون بمفاهيم العدالة ومفاهيم الحق، فهذا المكان لن يكون إلا محراب عدالة ومحراب حقوق حتى وإن ارتقى محامون في صفوف الشهداء إلى جانب اخوانهم المواطنين أصحاب القضايا”.
وتحدث باسم جميع المحامين السوريين أن هذا التفجير لن يزيدهم إلا إيماناً بالعدالة وبالقضية السورية وسيستمر صمود السوريين حتى النصر.
إلى هذا يجدر التنويه إلى اكتظاظ القصر العدلي بالمراجعين لقضايا مختلفة، أهمها الشرعية ومنها المتعلقة بأمور الزواج، حيث لم يكتمل فرح كثيرين لهذا اليوم بفعل الإرهاب، إذ أن توقيت التفجير ومكانه في ذروة اكتمال العمل والازدحام داخل حرم القصر العدلي



عدد المشاهدات:2695( الجمعة 05:45:19 2017/03/17 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/03/2017 - 11:57 م

فيديو

 الطيران السوري يستهدف مقرات وطرق إمداد المسلحين في القابون شرق دمشق

كاريكاتير

لقطة اليوم

من العالم ...هذا ما يعرف بفن الشارع

تابعنا على فيسبوك

بالخطأ بث فيلم إباحي على قناة تليفزيون دينية فيديو| لن تصدّقوا ماذا يفعل هذا الكلب مع الرضيع ذو الـ9 أشهر! عمره (21عاماً) وطوله ووزنه كطفل بعمر (6 أشهر) .. تحوّل إلى إله يُعبد في الهند ميركل تصفحت مجلة إباحية قبل لقاء ترامب! شاهدوا - الرجل الذي رصدته الكاميرا بالشارع لحظة ابتلعته الأرض لبنان ....خادمة ترمي نفسها من الطابق الرابع دولة تطلق صاروخا بـ 3 ملايين دولار لإسقاط درون بـ 300 دولار! المزيد ...