الجمعة21/7/2017
ص7:41:8
آخر الأخبار
بدء العملية العسكرية لتطهير جرود عرسال والقلمون من المسلحين الارهابين.(الصندوق الأسود) لأسرار العائلة السعودية المالكة تفتحه تغريدات (مجتهد)عسكري أمريكي يقرّ بارتكابه مجازر بحق العراقيين: شعوري بعد قتلهم أفضل من شعوري بعد قتل الغزلانالإمارات العربية هدف جديد للولايات المتحدة الأمريكيةالرئيس الأسد : العلاقات الاستراتيجية بين دمشق وطهران والدعم الإيراني للشعب السوري أحد الأسباب الرئيسة في صمود سورية بوجه الإرهابكرة النار تتدحرج مجدداً في إدلب: «عزل النصرة» في طور التنفيذ؟بتوجيه من الرئيس الأسد..وفد حكومي برئاسة خميس يبدأ زيارة عمل إلى حمص للوقوف على الواقع الاقتصادي والخدمي فيها بالصورة.. "وسام الفخر الروسي" لأول امرأة عربية سوريةتعزيزات عسكرية تركية في إدلبنتنياهو يتهرب من استجواب بالكنيست حول علاقة الاحتلال بـ"داعش"!المهندس خميس من حمص: دفع عجلة الإنتاج واستثمار المنشآت العامة بالطريقة المثلى وتطوير القوانين لجذب الاستثماراتبدء تشغيل أولى الآبار في حقل الشاعر وقريباً ألفا برميل زيادة يوميةطفل الرياض المدلل سيختفي.. مسلحو الغوطة والنفس الأخيرقرار مواجهة "النصرة" وقتالها اتخذ إقليمياً...ديمة ناصيف-الميادينخدّرها واغتصبها على فراش المستشفى…لبنان | صدم امرأة سورية وسلّم نفسه!ترامب يقصف سلمان "بالغازات السامة" والملك لايعرف كيف يخرج من هذه الورطة !! زوجة المعارض محمد حبش تغضب المعارضة بما قامت به؟التعليم العالي تعلن عن تقديم منح ومقاعد دراسية في الجامعات المصريةحافظ بشار الأسد يشارك في أولمبياد الرياضيات في ريو دي جنييرو.بالصور والفيديو ..إفشال الجيش السوري والحلفاء لهجوم داعش في محيط حميمة قرب دير الزور“جبهة النصرة” تنقسم بين الجولاني والمحسيني .. والاقتتال مستمر في إدلبمدير تنفيذ المرسوم التشريعي 66 : إنجاز المرحلة الأولى لمنطقة خلف الرازي نهاية العام الجاري"كسب" تستعيد نشاطها السياحي تدريجياًعلاقة الفلافل 'الطعمية' بمرض السرطان!بينها سخانات الغاز.. 5 عوامل في المنزل تضرّ الرئة وتصيبك بالسرطان"علقة" بين مصطفى الخاني ومحمد خير الجراح!هذه القائمة المبدئية لأبطال مسلسل "الجزيرة"أسرارٌ لا تعرفونها عن ميلانيا ترامب.. ودونالد أخفاها طيلة هذه السنوات!ما تكرهينه في جسدك قد يعشقه الرجل..؟ماذا يفعل قراصنة الانترنت بمعلوماتك الشخصية بعد سرقتها؟واتساب سيتوقف عن العمل على هذه الأجهزة نهاية الشهرمجلس الشعب يصدر قرارا بإعفاء الدكتورة عباس من منصبها رئيسا للمجلسالاقصى يستباح.. والعرب بين التطبيع والتخاذل

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ســـوريــة الآن >> الصواريخ السورية فوق فلسطين....وزير استخبارات العدو: ما فعله الأسد خطير

حملت الصواريخ السورية، التي لاحقت الطائرات الإسرائيلية فوق أراضي فلسطين المحتلة، رسائل حساسة في توقيتها، تؤكد للإسرائيلي أن محاولاته لتقييد تحالف دمشق مع حزب الله وإيران، عبر علاقته الجيدة مع موسكو، سوف تتخللها جولات بلغة النار، تفرض معادلة جديدة فوق الأراضي السورية

شهدت الساعات الأولى لفجر أمس تطوراً لافتاً في معطيات الحرب السورية، مع استهداف قوات الدفاع الجوي السوري لطائرات إسرائيلية اخترقت الأجواء السورية وقصفت مواقع عسكرية في ريف حمص الشرقي.

الإعلان الرسمي من دمشق جاء في بيان للقيادة العامة للجيش، أعلن أن قوات الدفاع الجوي أسقطت طائرة إسرائيلية بعد اختراقها للأجواء السورية من منطقة البريج عبر الأجوء اللبنانية. وأوضح أن «أربع طائرات للعدو الإسرائيلي أقدمت عند الساعة 2:40 فجر اليوم (أمس) على اختراق مجالنا الجوي... واستهدفت أحد المواقع العسكرية على اتجاه تدمر في ريف حمص الشرقي»، مضيفاً أن «وسائط دفاعنا الجوي تصدّت لها وأسقطت طائرة داخل الأراضي المحتلة وأصابت أخرى وأجبرت الباقي على الفرار».
أما الجانب الإسرائيلي، فقد أعلن أنه أسقط صاروخاً من بين عدة صواريخ مضادة للطائرات، أطلقت ضد طائراته التي كان تقوم بمهمة فوق الأراضي السورية. وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، بيتر ليرنر، إن أياً من الصواريخ التي أطلقت من سوريا ضد المقاتلات لم يبلغ هدفه، مضيفاً أن «سلامة المدنيين الإسرائيليين أو طائرات القوات الجوية الإسرائيلية لم تكن في خطر في أي مرحلة».
الهدف من الغارات، وفق الرواية الإسرائيلية، تأخر الإعلان عنه رسمياً حتى مساء أمس، وجاء على لسان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الذي قال إن الغارة استهدفت أسلحة «متطورة» كانت ستنقل إلى حزب الله اللبناني، مؤكداً أن هذا النوع من الضربات سيتواصل. وأضاف خلال حديث تلفزيوني أنه «حين نرصد محاولات نقل أسلحة متطورة إلى حزب الله ونتلقى معلومات من أجهزة استخبارات في هذا المعنى، نتحرك لمنعها».
الاختراق الإسرائيلي الذي نقل العديد من المصادر المطلعة أنه استهدف مواقع عسكرية في محيط مطار «T4» العسكري، غرب مدينة تدمر، يعدّ تحولاً في مسار الاعتداءات الإسرائيلية، لسببين رئيسيين؛ أوّلهما يتعلق بطبيعة المواقع التي استهدفها، والتي تقع في عمق الأراضي السورية من جهة، وتعدّ أحد أهم المواقع القتالية الناشطة حالياً، والتي تضم عدداً من أفراد القوات الروسية وطائراتها الحربية، من جهة أخرى.


استدعت موسكو السفير الإسرائيلي لديها لنقاش الأحداث الأخيرة في سوريا

والثاني هو الرد السوري الواضح على الغارات عبر صواريخ «اس 200» المعدّلة حديثاً بمساعدة القوات الروسية، والذي يأتي بعد وقت قصير على زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لموسكو، التي لم يستطع خلالها انتزاع ضمانات في ما يخصّ دور حزب الله وإيران في سوريا، وقال بعدها: «أسمَعتُ الأمور التي ينبغي أن أُسمِعها».
وقد تعكس أجواء الزيارة «غير الناجحة» والغارة الإسرائيلية التي هددت مواقع تتمتع فيها موسكو بنفوذ كبير، أن الاختراق الإسرائيلي والرد المباشر عليه لا ينبغي قراءتهما في معزل عن التجاذب بين موسكو وتل أبيب. وهو ما بدا جلياً أمس، إثر «دعوة» موسكو للسفير الإسرائيلي لديها، غاري كورين، للقاء نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف، ونقاش «الأحداث الأخيرة في سوريا»، وفق ما أوضحه بيان لوزارة الخارجية الروسية.
وتسبّب إطلاق الصواريخ ضد الطائرات الإسرائيلية، والتي وصلت إلى عمق الأراضي الفلسطينية المحتلة، حالة من الهلع، بعدما دوّت صفارات الإنذار في عدد من المستوطنات الإسرائيلية في غور الأردن، وسمع بعدها بدقائق دويّ انفجار في عدد من المناطق الفلسطينية.
وأشارت عدة وسائل إعلام إسرائيلية إلى أن منظومة الصواريخ الإسرائيلية اعترضت صاروخاً مضاداً للطائرات، شمال القدس المحتلة. وتحدث عدد من الناشطين الفلسطينيين على مواقع التواصل الاجتماعي عن سماع دويّ الانفجار في مدينة القدس ومناطق في الضفة الغربية المحتلتين. وذكر مصدر في الدفاع المدني الأردني أن أجزاءً من أحد الصواريخ سقطت في إحدى القرى القريبة من مدينة إربد في شمال الأردن، والتي تبعد نحو 20 كيلومتراً عن المثلث الحدودي مع سوريا وفلسطين، من دون أن تتسبب في وقوع ضحايا.
من جهة أخرى، قالت وزارة الدفاع الأردنية إن «شظايا صواريخ سقطت على بعض القرى في محافظة إربد وفي غور الصافي وفي مناطق خالية، نتيجة اعتراض صواريخ إسرائيلية لصواريخ أطلقت من داخل الأراضي السورية باتجاه بعض المواقع والقواعد الإسرائيلية».
وبالتوازي، طالبت وزارة الخارجية السورية الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي بـ«إدانة هذا العدوان الإسرائيلي الصارخ الذي يعدّ انتهاكاً للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وقراراتها»، إلى جانب «إلزام إسرائيل بالتوقف عن دعم الإرهاب... وتطبيق جميع قرارات مجلس الأمن المتعلقة بمكافحة الإرهاب».

وزير استخبارات العدو: ما فعله الأسد خطير

رأى وزير الاستخبارات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، أن ما حدث في سوريا (التصدي للطائرات الإسرائيلية) هو حادث خطير، إذ إن الرئيس السوري بشار الأسد سمح لنفسه بالقيام بما لم يكن يقوم به في الماضي. واستدرك بأنه من جهة إسرائيل، «فنحن لن نسلم بالسياسات السورية التي تسمح بتزويد حزب الله بالسلاح، ويوجد هنا محاولة من الأسد لتغيير قواعد اللعبة، وهو عملياً يقول لا تتوقعوا مني أن أوقف تزويد حزب الله بالسلاح». وكردّ على ذلك، أشار كاتس إلى أن جواب إسرائيل هو: «لن نسمح بتغيير قواعد اللعبة». وقال «لدينا خطوط حمراء ونعمل على المحافظة عليها. ونعم، لا مصلحة لدينا في التدخل في الحرب السورية، لكننا نعرف كيف ندافع عن مصالحنا».
(الأخبار)



عدد المشاهدات:16258( السبت 06:12:39 2017/03/18 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/07/2017 - 7:38 ص

فيديو

شاهد افشال الجيش السوري هجوم داعش في محيط حميمة قرب الحدود الإدارية مع محافظة دير الزور

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

شاهد...ترامب يفجر الإنترنت بغنائه "ديسباسيتو" امرأة تسرق أخرى بشفرة كانت تخفيها في فمها (فيديو) بالفيديو... بوتين يفاجئ المارة في وسط موسكو وينال قبلة على خده بالفيديو...خليجي يتعدى على موظفة استقبال في مستشفى ويهينها أمام الجميع بالفيديو...حريق هائل يلتهم يختا بملايين الدولارات بالفيديو- انهال على زوجته بالضرب المبرح لوضعها انثى بدل ذكر! اهم 10 حوادث طيران - فيديو المزيد ...