الجمعة28/7/2017
م15:51:18
آخر الأخبار
على رأسهم التلي ..200 مسلح من "النصرة" يغادرون عرسال بلا قتال الى ادلب!قوات الاحتلال تمنع المصلين من التقدم نحو باب الاسباط وتفرض طوقاً أمنياً في محيط البلدة القديمة هذا هو مصير أبو مالك التليالقوات اليمنية تطلق صواريخ باليستية على قاعدة الملك فهد الجوية في الطائفروبرت فيسك....الجيش السوري كان يواجه داعش قبل وقتٍ كبير من إطلاق الأميركيين أي صاروخالمقداد: الانتصار على الإرهاب أصبح قاب قوسين أو أدنىالجيش على أعتاب السخنة ... ويدخل حدود دير الزور من ريف الرقةسورية تطالب مجلس الأمن بالتحرك لإنهاء معاناة أهالي كفريا والفوعة: الأوضاع الكارثية لـ 7 آلاف مدني وصمة عار على جبين الدول الغربيةباكستان: شريف يعلن استقالته بعد قرار المحكمة العلياموسكو تكشف عن ردها الأولي على العقوبات وتحذر العالم من الابتزاز الأمريكي الدولار يهبط لأدنى مستوى في 13 شهرا لوبي تصدير الأغنام «يتحرك».. ومحافظة دمشق توصي بعدم السماح بالتصديربصراحة :من مول داعش والنصرة العصابات في سورية ؟ بقلم طالب محمد زيفا- باحث سياسيما عَلاقة الجامعة العربيّة بسورية حتى تتحدّث عن ثوابِتها؟ وكيف “همّشها” الذين استخدموها كأداةٍ لتقسيم الأمّة وتفتيتها طائفيًا؟القبض على اثنين من مروجي المخدرات في ريف دمشقحكم الإعدام بحق صيني قتل 19 شخصا بينهم أمه وأبوهبالصور: نشطاء سوريون في إيطاليا يرفعون صور الرئيس الأسد !الإرهابي نديم بالوش التابع للقاعدة من أوائل من هدّدوا وتباهوا بامتلاك مواد كيميائية من مصدر تركي وجد مقتولا" بسجن تركي101082 عدد الطلاب المسجلين لامتحانات الدورة الثانية في فروع الشهادة الثانويةجامعة دمشق تصدر أسماء المقبولين للتعيين بوظيفة معيدالجيش العربي السوري يقضي على مجموعات من إرهابيي “داعش” و “النصرة” في ريفي حماة ودير الزور ”في معارك البادية.. عين على السخنة وأخرى على معدان ...الجيش يمهد لمعركة دير الزور من الجنوبمدير تنفيذ المرسوم التشريعي 66 : إنجاز المرحلة الأولى لمنطقة خلف الرازي نهاية العام الجاري"كسب" تستعيد نشاطها السياحي تدريجياًمن هم الأكثر عرضة للإصابة بتشمع الكبد؟الباذنجان مفيد لعلاج تصلب الشريايين وأمراض أخرى خطيرة«فوضى» إلى العمليات الفنيةسلمى المصري تبحث عن نص محفزلديه 25 زوجة و125 ابناً.. فانتهى إلى السجنقائمة حديثة بأسماء الدول التي تسمح بدخول السوريين دون “فيزا”الصين تطلق شبكة كمبيوتر كمية لا يمكن اختراقهاحيلة مهمة جداً لمستخدمي الواتساب.. ستبهركمعركة جرود عرسال: معركة المفاجآت والذهول والصدمة...بقلم أمين محمد حطيط واشنطن تقرّ بالوجود الروسي والإيراني في سورية: نتاج أخطاء أوباما

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ســـوريــة الآن >> دمشق آمنة..الجيش يشن هجوماً معاكساً ويقتل عشرات الإرهابيين ويستعيد نقاط بناء الكهرباء والخماسية .. وحرب إعلامية شرسة رافقت الارهابيين

لم يطل انتظار كل من تساءل عن سبب غياب الفصائل الإرهابية عن اجتماع أستانا الأخير، فهم ليس فقط لا مصلحة لهم بوقف إطلاق النار وتثبيته،

 بل كانوا يحضرون وينسقون جهودهم لما سموه «غزوة دمشق» أو «يا عباد اللـه اثبتوا» التي أطلقوها فجر الأمس، في محاولة لدخول الأحياء الشرقية للعاصمة، ورافقتهم بذلك قناة «العربية» التي يملكها بنو سعود، ليشنان معاً واحدة من أعنف الهجمات على دمشق الآمنة.

وتفوقت «العربية» في الهجوم فانتحرت إعلامياً للمرة الألف على أبواب دمشق، في حين انتحر العشرات من الغزاة قتلاً برصاص الجيش العربي السوري الذي استوعب الهجوم قبل أن يشن هجوماً معاكساً.
وفِي تفاصيل ما حصل أمس في دمشق، فقد فجر انتحاريان هما أبو فاروق القلموني وأبو عبيدة الجزراوي (سعودي) عربتيهما عند حواجز للجيش داخل مدينة جوبر لفتح الطريق أمام فصائل «هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة) وفيلق الرحمن وجيش الإسلام وفصائل إرهابية أخرى» في محاولة للتقدم والسيطرة على عدة نقاط والوصول إلى حي القابون.
وفِي المعلومات الأولية فإن الإرهابيين تمكنوا فعلاً من التقدم إلى نقاط كان الجيش يسيطر عليها حيث ذكرت مواقع معارضة في بداية المعركة عن سيطرة الإرهابيين على معامل الغزل والنسيج والحلو والسادكوب والشركة الخماسية ورحبة المرسيدس وشركة الكهرباء، قبل أن يبدأ هجوم معاكس للجيش ويعيد بعضهم من حيث أتوا ويقتل عشرات الآخرين، ويستعيد عدد من النقاط مثل مبنى شركة الكهرباء والشركة الخماسية ورحبة المرسيدس من دون أن يكون هناك أي تغيير إستراتيجي على مواقع السيطرة في تلك المنطقة.
ولوحظ أمس مرور الدبابات في شوارع حي التجارة للمرة الأولى باتجاه جوبر، على حين نفى مصدر أهلي وجودها المستمر في الحي، وأوضح أن الأحياء المتاخمة لجوبر تشهد انتشاراً عسكرياً وبالسلاح الفردي فقط بعكس ما يروج له الإعلام المعارض.
واللافت يوم أمس كان الحملة الإعلامية التي رافقت الإرهابيين وحرب شائعات جعلت من الإرهابيين يسيطرون على مناطق داخل دمشق في حين لم يخرجوا لدقيقة من أوكارهم في جوبر!
وبدا واضحاً أن مشغلي هؤلاء، السعودي والتركي، يرفضان كلياً أي محاولات دولية لوقف إطلاق النار وللتسوية السياسية، فهدفهم كان ويبقى الحل «الإرهابي» أو «العسكري» كما يسمونه وقتل أكبر عدد ممكن من السوريين الآمنين في بيوتهم.
ومع هذا الهجوم تكون كل جهود وقف إطلاق النار قد انتهت وتحديداً مع الفصائل الموقعة التي شاركت في اجتماع «أستانا 1» ومنها «جيش الإسلام»، فهجومهم كشف حجم حماقتهم وخداعهم وكذب مشغليهم ولاسيما السعودي الذي بدا في الأمس يدير المعركة مالياً وإعلامياً ومن خلال مرتزقته.
وجاء الهجوم بموازاة ما نقلته وكالة «تاس» الروسية أمس بأنه «من المقرر أن يجتمع خبراء من الدول الضامنة (روسيا، تركيا، إيران) في 18 و19 من نيسان المقبل في طهران»، مبيناً أن الاجتماع «سيكون مغلقاً والمعارضة لن تكون طرفاً فيه».
وأضاف المصدر نفسه: إن «الأطراف التي ستجتمع في طهران ستعمل على إعداد مجموعة وثائق تتعلق بالجانب الأمني في سورية، للتوقيع عليها خلال اللقاء القادم في أستانا المقرر يومي 3 و4 أيار المقبل».
وأوضح المصدر أنه سيتم خلال الاجتماع المقرر في طهران بحث الوضع في المناطق الملتزمة بالهدنة، وكذلك خريطة تمركز الإرهابيين والمعارضة، وتشكيل فريق مراقبة مشترك لمراقبة اتفاق وقف إطلاق النار في سورية.

"الوطن"



عدد المشاهدات:2994( الاثنين 06:39:11 2017/03/20 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 28/07/2017 - 3:47 م

فيديو

شاهد المنشأة الأساسية والأكبر لجبهة النصرة في جرود عرسال

صورة وتعليق


مسن يعيد فتح متجره في حلب القديمة (جورج أورفليان ــ أ ف ب)
 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

طريقة مبتكرة من لص للهروب من مسرح الجريمة (فيديو) لو لم تسجلها الكاميرات لما صدقها احد !! اغرب ماحدث في تاريخ كرة القدم ؟!! نساء وفتيات في حالة سرقة | كشفتهم كاميرات المراقبة ! شاهد... شخص يقوم بعمل مهين في المسجد بعد الصلاة بالفيديو .. محلل سياسي يظهر على قناة الجزيرة على الهواء بنصف ملابسه ! بالصور...جمهور ريهانا يتكهن أنها حامل من صديقها السعودي فيديو| مصرع طالبة سقطت من سطح مبنى أثناء تدريب رياضي المزيد ...