الثلاثاء30/5/2017
ص8:18:9
آخر الأخبار
الجعفري: مزاعم دخول العراق في تحالف ضد إيران مجرد هراءبعد زيارة ترامب.. السعودية تلغي طلبية أسلحة مع تركياشكري ولافروف يبحثان سبل إيجاد حل سياسي للأزمة في سوريةقوات الحشد الشعبي تصل الحدود العراقية السوريةبرعاية الرئيس الأسد.. قوى الأمن الداخلي تحتفل بعيدها الـ72.. الشعار: سورية حصن الكبرياء وقلعة المجدثقتنا بكم كبيرة..الرئيس الأسد والسيدة أسماء في زيارة لأبناء وبنات الشهداء بمدرستهم، للاطمئنان على تحضيراتهم لامتحانات الشهادة الثانوية ..محاولة السيطرة على الحدود السورية تلخص حقيقة التآمرإنجاز اتفاق التسوية في حي برزة بإخلائه من جميع المظاهر المسلحةالدفاع الروسية: تسجيل 11 انتهاكاً لمذكرة مناطق تخفيف التوتربوتين لماكرون: مصالحنا الأساسية أهم بكثير من الوضع السياسي الحاليالغاء ترخيص خمس شركات تطوير عقاري وإنذار 11 شركة أخرىأهم مشروعات المجلس الأعلى للتشاركية: قطار الضواحي ومصفاة الفرقلس بحمولة 140 ألف برميل يومياً ومجمع سياحي في اللاذقية وآخر في طرطوسباختصار : نتشارك حزننا العربي !عندما تقتل واشنطن المدنيين بحجة محاربة الإرهاب ...الـكـاتـب : تـحـسـيـن الـحـلـبـيفيديو مروع .. عصابة تسطو على محل ذهب في مصر وتقتل صاحبه ..انهالوا عليه بالمطرقة ولم يتركوه إلا جثة !+18لاجئ سوري يقتل خطيبته في مطعم كباب.. والسبب مفاجئ!إعلان سعودي: الطفل عمران ضحية عمل إرهابي.. والمعارضة السورية غاضبة العثور على مقبرة جماعية لمئات الأشخاص في سورياالتربية توافق على تعيين 296 معلم صف ملتزما من خريجي كليات التربيةابق بالبلد ... وابدأ مشروعكريف القلمون الشرقي: تفاصيل المفاوضات التي سبقت هجوم الجيش...بقلم نضال حمادة خريطة تظهر تقدم الجيش السوري وحلفائه في ريف حلب الشرقي وسيطرتهم على عدد من البلداتالترخيص لعدد من الشركات الراغبة بدخول سوق العقاراتمدير المنطقة الجنوبية في الشركة العامة للبناء والتعمير : السكن الشبابي في ضاحية قدسيا سيكون جاهزا بالكامل مع نهاية 2018لهذه الأسباب يجب أن تكثر من شرب عرق السوسعلماء: لا صحة لمعلومات تحذر من تناول الأجبانماذا قال الرئيس الأسد عن مصر خلال لقائه بوفد فنانين مصريين؟ (فيديو)جورج قرداحي: المياه لم تعد إلى مجاريها مع هذه المحطّة!3 سنوات سجناً لمشتري لوحة سيارة رقم «1» بأبوظبي الدول التي تسمح بدخول السوريين إلى أراضيها بدون تأشيرةهذا ما تفعله التطبيقات المجانية في هاتفك دون علمكهل يُنقل كويكب المعادن الجديد من الفضاء إلى الأرض؟! حقيقة التاريخ والجغرافيا ....بقلم د . بثينة شعبان معركة البادية السورية: التقدّم أسرع من القدرة على الهضم!

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ســـوريــة الآن >> الآلاف من أهالي حلب المهجرين في اللاذقية يعودون إلى مدينتهم بعد عودة الأمان إليها

منذ إعلان الجيش العربي السوري إعادته الأمن والاستقرار إلى مدينة حلب في الـ 22 من كانون الأول الماضي بدأ أهالي المدينة المهجرون منها إلى اللاذقية بفعل جرائم التنظيمات الإرهابية بالعودة إلى أحيائهم وبيوتهم بينما ينتظر آخرون نهاية العام الدراسي.

مدير المدينة الرياضية باللاذقية احمد فرحات أكد في تصريح لـ سانا أن “المدينة التي استضافت نحو 7000 مواطن وأقيمت للأطفال فيها مدرسة متنقلة ومركز طبي ستكون بعد عودة مهجري حلب لمدينتهم مكانا لاستقبال المدارس الصيفية في مختلف الألعاب الرياضية وبأسعار تشجيعية حيث يتم العمل على صيانة وتأهيل الصالات والاستاد الرئيسي والمسابح لتفتح أبوابها من جديد أمام جميع الرياضيين وتستضيف مختلف الفعاليات الرياضية والثقافية والفنية إلى جانب تأهيل المسطحات الخضراء لتكون متنفسا لأهالي المحافظة وضيوفها”.

ولفت فرحات إلى أنه وخلال فترة وجود المهجرين كان يتم العمل على “تأمين وصول المساعدات الإنسانية والصحية والغذائية لآلاف المواطنين الذين تمت استضافتهم بمركز الإقامة المؤقتة”.

بدورهم المهجرون من مدينة حلب بفعل إجرام التنظيمات الإرهابية ممن أقاموا خارج مراكز الاقامة المؤقتة وافتتحوا محالهم التجارية في مدينة اللاذقية ينتظرون ترتيب أعمالهم أو انتهاء العام الدراسي لنقل أطفالهم من المدارس متطلعين للعودة إلى حلب والمساهمة في بناء مدينتهم وإعادة إعمارها لتعود كما كانت عاصمة اقتصادية وصناعية.

عبد الجبار أحد المهجرين الذين التقتهم سانا في محله الذي افتتحه لبيع الأحذية النسائية بالمشروع السابع بمدينة اللاذقية يقول.. “كنا نتابع انتصار الجيش في كل لحظة.. ومع الإعلان عن إعادة الأمن والاستقرار إلى أحياء حلب توجهت إلى مدينتي لأتفقد منزلي ومنزل أهلي في حي البياضة بجانب القلعة.. الحي الذي عاثت فيه التنظيمات الارهابية تدميرا وتخريبا كغيره من احياء حلب القديمة وأسواقها الأثرية”.

ويؤكد عبد الجبار عزمه العودة إلى حلب لترميم منزله وخاصة أنه يحتضن “ذكرى والده الذي قتله الارهابيون برصاص القنص” مشيرا إلى عودة أقرباء له إلى بيوتهم ولا سيما ممن كانت أضرارها بسيطة وافتتاحهم ورشات حياكة وتطريز وقال.. “ستعود حلب كما كانت المركز التجاري والصناعي في سورية وسنعود إلى أعمالنا فيها”.

زياد البظ الذي كان يملك ورشة لتصنيع الألبسة الرجالية في حي الموكامبو بحلب قبل أن يضطر لمغادرة مدينته خوفا من جرائم الإرهابيين فيها وينتقل إلى اللاذقية مع عائلته حيث افتتح محلا لبيع الألبسة الرجالية بحي الزراعة يقول.. انه “ينتظر انتهاء العام الدراسي بفارغ الصبر للعودة مع عائلته إلى حلب رغم الفرص الاستثمارية في اللاذقية التي اتيحت له” مشيرا إلى انه سيعيد افتتاح ورشته ما ان يعود مع محل لبيع الالبسة في حلب التي ستبقى مدينة الصناعة السورية.

وأمام محبة أبناء حلب لمدينتهم ورغبة من تركها مجبرا بالعودة إليها يثبت الحلبيون انهم رواد صناعة وقادرون بإرادتهم على العودة بمدينتهم إلى سابق عهدها مركزا صناعيا واقتصاديا على مستوى المنطقة.



عدد المشاهدات:733( الاثنين 07:00:33 2017/04/17 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 30/05/2017 - 1:54 ص
كل عام وانتم بخير

فيديو

قمة الرياض باختصار ..الافلاس حتمي

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

الفيديو.. ظنَّ نفسه نحيفاً فحشر جسده بين القضبان! بالفيديو.. تصرف مرفوض "أخلاقيا" لرئيس وزراء بريطانيا السابق شاهد.. ردة فعل عامل هندي دخل عليه مواطن سعودي بـ مسدس وضغط على الزناد.. كانت الصدمة في النهاية! إسرائيلية تقتحم سينما بيروت! بالفيديو: رجل يعثر على 600 مليون دولار مدفونة في أرضه! بالفيديو.. وأخيرا فعلتها ميلانيا ترامب! فيديو| موقف محرج.. ماذا حصل مع هذه الكاهنة حتى شاهدها مليون و300 ألف شخص خلال ساعات المزيد ...