الأربعاء26/4/2017
ص9:10:4
آخر الأخبار
خنازير برية تقتل 3 عناصر من ’’داعش’’ في كركوكمقتل مسؤول التفخيخ في ’جبهة النصرة’ إثر تعرضه لانفجار عبوة ناسفه في جرود عرسالارهابيو داعش يتنكرون بزي الشرطة الإتحادية ويعدمون 15 مواطناً في الموصلالحشد الشعبي يطلق عمليات "محمد رسول الله" لتحرير قضاء الحضر جنوب الموصل مشروع تفاهم تركي - كردي عرضه الأميركيون فقصفه الأتراكمنّاع: جماعات بإمرة تركيا كانت في طور الإعداد لاغتيالي.. وعدد المقاتلين في سوريا من غير السوريين حوالي 100 ألف.. وهناك “54000 و300 جثة لـ“جهاديينمجلس الوزراء يناقش مشروع مرسوم تشريعي بإحداث مؤسسة عامة باسم السورية للحبوب وواقع تنفيذ المشروعات في طرطوسالبيان الختامي للمؤتمر الوطني الأول للإعلام: العمل على صياغة مشروع إعلامي وطني بأطر واضحة وأهداف محددة أنقرة تعود إلى شرق الفرات من الجوّ: حجز دور جديد في «المعركة على الإرهاب»!الجيش السوري ما زال رابع أقوى الجيوش العربيةمدينة للصناعة السككية المتطورة في حلبإعادة تشغيل جزء من معمل حيان للغازترامب يعود للهجة التهديد بضربات صاروخية جديدة في سورية لتردده في كوريا.. هل نتوقع مجزرة كيماوية جديدة في ريف دمشق؟ أولويات ترامب.. ظرفية مصرية تطلب الخلع من زوجها بسبب فستان.. ?سوري في ألمانيا يهاجم إمام مصري على المنبر بسلاح ابيض في صلاة الجمعةهكذا تقدمت وحدات الجيش السوري في القابون شرق دمشق بمشاركة من الطيران"داعش" يلجأ إلى النساء "المنتحرات" بعدما نفد رصيده من الرجالمواعيد بدء وانتهاء الامتحانات في سوريةمن العام القادم درجات الصفين السابع والثامن ليست حبراً على ورقالجيش السوري يتقدم في القابون.. ويحرر 66 تلاً وقرية وبلدة بريف حماةأبرز التطورات على الساحة السورية ليوم الثلاثاء 25-04-2017تفاصيل "مشروع قانون للبيوع العقارية"وزارة السياحة تصدر رخصة تأهيل سياحي لفندق بطاقة استيعابية 120 غرفة و206 أسرة فندقية بدمشقالكركم.. يساعد على تقليص الأورام ويحد من الألم ويقتل البكتيرياهل يجب ان تحذر من تناول بذور عباد الشمس؟كندة حنا تشن هجوماً عنيفاً على بعض الصفحات الفنية.... ما القصة؟الحقيقة الكاملة لغناء فيروز في القاهرة قريبالهذا السبب تزوج ماكرون بامرأة تكبره 24 عاماأوباما يكشف عن وظيفته الجديدةمنظومة الدفاع الجوي "إس-500" ستضرب أهدافا في الفضاءطبيب سوري يشارك في أول عملية جراحية لزراعة الرأسماذا تعني دعوة الظواهري للانتقال إلى حرب العصابات؟ ...بقلم حميدي العبداللهالمقداد يدلي بما في "جعبته السرية" .. خلال مؤتمر”حق المواطن في الإعلام”

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ســـوريــة الآن >> قبل 80 سنة كنا نقاتل فرنسا والآن نقاتل مئة دولة وألف فضائية … حسون: من حارب وطنه فلا دين له

أكد المفتي العام للجمهورية أحمد بدر الدين حسون أن سورية القادمة «دولة مدنية» تقف على أساس المساواة بين أفرادها جميعاً «ومن حارب وطنه لا دين له، ولا وطن لمن لا إيمان له».

وشدد حسون في لقاء أمام طلاب جامعة حلب بعنوان «سورية غداً» تلبية لدعوة من الاتحاد الوطني لطلبة سورية على أن سورية انتصرت وحلب كانت أنموذجاً أعظم في الصمود وصبر أهلها «والشام ما خضعت لضغوط 6 سنوات وقال السيد الرئيس بشار الأسد كلمة ولا تراجع: سورية الله حاميها».

وقال: «تألقت اللاذقية وطرطوس وحماة وحمص وكل المدن السورية واحتضنت أبناء الوطن منكم، فهناك بيوت يعيش في الواحد منها 5 أسر وهناك كنيسة في طرطوس تسكنها 20 أسرة مسلمة و45 أسرة مسيحية ووضعت داخلها محراباً للمصلين المسلمين»، في دلالة على التسامح الذي تعيشه سورية «التي احتضنت أبناءها واليوم أبناء الرقة ودير الزور في قلوبنا وأرواحنا حتى نحررها ومحافظة إدلب ستبقى خضراء رغماً عنهم».
وأضاف وسط تفاعل الطلبة الشباب مع كلمته التي حضرها محافظ حلب حسين دياب ورئيس جامعة حلب مصطفى أفيوني وأمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي فيها محمد نايف السلتي: «سورية القادمة حصّنّاها بهذا الفكر وزرعنا فيها روح الإيمان من مسلمين ومسيحيين بكل أطيافهم وإياكم أن يكون الامتحان للمذهب أعظم من الانتساب للإيمان والعقيدة».
وخاطب الطلبة بقوله: «أنتم من ستكتبون التاريخ لأبنائنا وأحفادنا عن هذه الفترة من تاريخ سورية، أنتم من كنا نعد لكم مستقبلاً من أفضل أنواع المستقبل في الكون لكن هجوم أكثر من 100 دولة على سورية هدفه تدميركم لأنكم أنتم المستقبل، فسورية أمانة في أعناقكم وعيد الجلاء هو عيد الصمود، فقبل 80 سنة كنا نقاتل فرنسا والآن نقاتل 100 دولة و1000 قناة فضائية»، وأشار إلى أن بناء الأحجار والمساجد والكنائس والمعامل هو الأسهل لكن بناء الإنسان أكثر صعوبة. ورأى المفتى العام للجمهورية أن الرئيس الراحل حافظ الأسد أراد بالحركة التصحيحية عام 1970 لسورية «أن تكون عربية إسلامية، وهي قامت من أجل عقيدة سورية وإسلام سورية، سورية نور الديانات السماوية والشرائع ونور لكل العالم اختارها الله لتكون الأرض الطيبة، وعندما التقى حافظ الأسد قيادات الحزب (حزب البعث) حينها قال إن حزبنا ليس يمينياً ولا يسارياً ولا شيوعياً، حزبنا عربي روحه الإسلام ومن اعتز بالإسلام اعتز بالمسيحية ومن اعتز بالمسيحية اعتز بالإسلام… وهذا الرجل لكل الأمة وليس لحزب البعث».
وأردف: «قال الرئيس الطبيب بشار الأسد بأن إسلامنا إسلام الإسلام والأحزاب الدينية لعب بالسياسة والدين لا يلعب به سياسياً، ويجب أن يعرف الشباب هذا التاريخ بوضوح وصراحة ويتحاورون فيه لأن كل أرض في العالم تأخذ نورها من بلاد الشام فعودوا إلى سورية الأم الحنونة لبنائها والرئيس بشار الأسد ومنذ استلم قيادة الوطن ليخدم الوطن بروحه وعلمه، وهو وجهني للعودة إلى حلب التي لم أرها منذ خمس سنوات وكلفني لأنقل لكم حبه وستبقى سورية أرض الحرية والكرامة لكل الأمة العربية والإسلامية برسالتها السامية الخالدة».



عدد المشاهدات:585( الأربعاء 07:56:46 2017/04/19 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 26/04/2017 - 7:58 ص

فيديو

من تقدم الجيش السوري في ريف دمشق الشرقي باتجاه بادية الشام بمساحة 20 كلم وعمق 6 كلم

كاريكاتير
تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...سيدة تفوز بسيارة بعد تقبيلها 50 ساعة بالفيديو: قتلى وجرحى بسبب رقصة مثيرة لفتاة روسية على رصيف الشارع لزوجة رئيس فرنسا المحتمل 7 أحفاد وابن يكبره بعامين "مواقف " قاتلة ستموت من الضحك؟ أجمل 10 نساء فى العالم على أسس علمية بالفيديو.. لحظة تعرض مذيعة مصرية للتحرش 150 مرة أثناء وقوفها بالشارع بالصور.. ملكة جمال إيطاليا التي أحرقها حبيبها تكشف عن وجهها للمرة الأولى المزيد ...