الأحد23/4/2017
م22:46:6
آخر الأخبار
وسائل إعلام: الملك سلمان أنقذ السعودية من "انقلاب مدمر"!السعودية: إعفاء قائد القوات البرية وتغيير السفير في واشنطن وإعادة المكافآت إلى الموظفينمخابرات الجيش اللبناني أوقفت في بعلبك سوريا ينتمي إلى تنظيم إرهابيمسؤول سابق في ” النصرة ” : لو كنت مكان “الجولاني” لانتحرتمحافظ ريف دمشق من الزبداني: عودة الأهالي إلى منازلهم في المدينة والورشات تعمل لإعادة الخدمات وإصلاح البنى التحتيةبعد ضربات العدو الاسرائيلي داخل الاراضي السورية ...مالعمل ؟الرئيس الأسد يتلقى برقية تهنئة من الأمين العام للأمم المتحدة أنتونيوغوتيريس، بمناسبة عيد الجلاء الوزير ترجمان في ثاني أيام مؤتمر حق المواطن في الإعلام: هدفنا الوصول إلى إعلام وطني منتج يحظى بالمصداقية وينقل هموم المواطنين أدلة تثبت تورط أردوغان بحادثة خان شيخون...الجولة الأولى من الانتخابات الفرنسية...ماكرون يتقدمإعفاء مجموعة من العاملين في فروع شركة محروقات دمشق وريفها من مهامهمتمويل تنظيمات مسلحة في سوريا يطيح برئيس أكبر شركة أسمنت في العالمحادثة الشانزليزيه .. بين محاربة الإرهاب و تفتيت الاتحاد الأوروبي...بقلم : نبيهة ابراهيم إنهاء مفاعيل أخطر خطّة على سورية؟!,,, بقلم: عمر معربونيسوري في ألمانيا يهاجم إمام مصري على المنبر بسلاح ابيض في صلاة الجمعةسوريا| انخفاض في جرائم السلب لكن الغريب قيادة النساء لعصابات السرقة … والعصابات محدودةبالصور.. قيادي من "النصرة"يعتنق المسيحية!مشاهد من استعادة الجيش العربي السوري لمدينة طيبة الإمام ومحيطها بريف حماة الشماليالاقتصاد تعلن عن مسابقة لتعيين 138 عاملاًمجلس التعليم العالي يسمح لطلاب جامعة حلب المستضافين بالعودة إلى جامعتهم في الفصل الثانيبالفيديو ....شاهد اعترافات الإرهابية التي قامت بزرع عبوة ناسفة في حافلة لنقل العمال بمنطقة حسياء بحمصبالخريطة .. وضعية ريف حماه الشمالي بعد سيطرة الجيش السوري على حلفايا وعدد من القرىتفاصيل "مشروع قانون للبيوع العقارية"وزارة السياحة تصدر رخصة تأهيل سياحي لفندق بطاقة استيعابية 120 غرفة و206 أسرة فندقية بدمشق3 عادات خاطئة تؤدى بك إلى الشخير.. أبرزها تناول الأكلات الدسمةاحذروا من تجميد الخبز وإعادة تسخينه.. هذا ما يسببه! نيشان يعتذر رسمياً ويستقيل!رشا شربتجي : هذا هو سبب النهايات غير المفهومة لـ "شوق" فضيحة جديدة لأميركان إيرلاينزبالفيديو - ما الذي تشتريه بدولار واحد في 10 دول.. وماذا عن بلدك؟كابلات الشحن طريقة جديدة لاختراق الهواتف الذكيةتحليق ناجح لأول سيارة طائرةفي خطاب محور المقاومة وروسيا حيال ترامب...هل لديهم ما يُردع فعلا ؟ ...بقلم سامي كليب القوات الأميركية في سورية: نجاحات تكتيكية ومأزق استراتيجي ...بقلم حميدي العبدالله

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ســـوريــة الآن >> المصالحات المحلية.. مرحلة جديدة يخطّها السوريون بأيديهم حقنت الدماء ووسعت مساحة الجغرافيا الآمنة

في إطار ما تقوم به لإنهاء الأزمة، اتخذت الحكومة مسارين متلازمين، الأول: استمرارها في مكافحة الإرهاب، والثاني: نهج المصالحات المحلية والتسويات في المناطق التي تبدي رغبة بالتواصل والحوار، كل ذلك من أجل إعادة الأمن والاستقرار على مساحة الجغرافيا السورية.

ومن أجل إعادة الحياة إلى طبيعتها اتخذت الحكومة هذين المسارين المتلازمين لإنهاء الحرب الإرهابية المفروضة على الشعب السوري من قبل الغرب وأدواته في المنطقة ومرتزقة تم استقدامهم وتقديم كل أنواع الدعم الإجرامي لهم «للنيل» من سورية وشعبها المقاوم، ففي أجواء الحرب الإرهابية الإجرامية التي يشنها الغرب بالوكالة استخدم شتى الوسائل القذرة ضد الشعب السوري، من الحرب الإعلامية التضليلية إلى الحرب الدبلوماسية والاقتصادية والعسكرية والنفسية..إلخ، ورغم كل ذلك لم يستطع كسر إرادة السوريين.

إن حرص الحكومة على مكافحة الإرهاب الذي ترعاه الدول المتآمرة على سورية من جهة، وفتح الباب أمام التسويات والمصالحات المحلية في مختلف المناطق من جهة ثانية، كان لهما أثر واضح في قطع الطريق على أعداء الشعب السوري، من خلال القضاء على مرتزقتهم الإرهابيين التكفيريين ومشروعهم العدواني، وفتح آفاق التسويات والمصالحات المحلية في أغلب المناطق مع المغرر بهم لتسليم سلاحهم وتسوية أوضاعهم حقناً للدماء، وإخراج الإرهابيين الغرباء من تلك المناطق تمهيداً لإخلائها من السلاح والمسلحين لتنضم إلى المناطق الآمنة مع عودة مؤسسات الدولة إليها، وهذا ما شجع أهالي الكثير من المناطق التي يوجد فيها المسلحون على مناشدة الحكومة والجيش العربي السوري لتخليصهم من السلاح والمسلحين ولعودة مؤسسات الدولة لتأمين الحياة الطبيعية فيها ومعاودة أهاليها أعمالهم وحياتهم في كنف الدولة والمساهمة في التصدي للإرهاب وداعميه ومشاريعهم العدوانية.

وبدأت دائرة التسويات والمصالحات المحلية منذ عام 2012 وقطعت وزارة الدولة لشؤون المصالحة الوطنية أشواطاً كبيرة في إنجاز عشرات المصالحات والتسويات وهي مستمرة من دون توقف، وهاهي المصالحات والتسويات تتسع يوماً بعد آخر مع تقليص أعداد المسلحين من خلال تسوية أوضاع الكثير منهم وعودتهم إلى حضن الوطن، وتالياً انضمام مناطق وجودهم إلى الجغرافيا الآمنة من كل مظاهر التسلح والإرهاب، وهذا لم يرق لأعداء الشعب السوري والمتآمرين عليه فحركوا ماكيناتهم الإعلامية لإطلاق مصطلحاتهم التضليلية وتسويق ما يجري وفقاً لأهدافهم العدوانية، لكن ذلك لم يعد ينطلي على الرأي العام مع افتضاح مؤامراتهم ونفاقهم وإجرامهم، وهاهم السوريون ماضون في طريقهم لإنهاء الحرب الإرهابية على بلدهم، وتعزيز المصالحات المحلية لتوسيع مساحة الجغرافيا الآمنة وصولاً إلى عودة الأمن والاستقرار على كامل الأراضي السورية، لتكون رصاصة في صدر المتآمرين ومشروعاتهم العدوانية.

"تشرين"



عدد المشاهدات:706( الخميس 09:38:56 2017/04/20 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/04/2017 - 10:25 م

فيديو

من معارك السيطرة على حلفايا في ريف حماة الشمالي

كاريكاتير
تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. لحظة تعرض مذيعة مصرية للتحرش 150 مرة أثناء وقوفها بالشارع بالصور.. ملكة جمال إيطاليا التي أحرقها حبيبها تكشف عن وجهها للمرة الأولى بالفيديو.. تبادل لكمات بين زوجين يؤخر إقلاع طائرة نصف ساعة بالصور.. تاجرة مخدرات تتوج بلقب ملكة جمال السجون الروسية شاهد .. سائق دراجة نارية ينجو بأعجوبة من هجوم كوبرا بالفيديو.. زوجان مسنان يدهشان الجمهور برقصهما الرشيق سفاح قطع صدور 19 امرأة من ضحاياه لهذا السبب المزيد ...