السبت 19/4/2014 17:45:48 م
   القرضاوي لم يغادر الدوحة إلى تونس      البطريرك الراعي يطالب الأسرة الدولية بوضع حد للأزمة في سورية والكف عن تأجيجها بإرسال المال والسلاح      المالكي يحمل نظام آل سعود مسؤولية سفك الدماء والإرهاب والتخريب في العراق وبعض دول المنطقة      الخطوة التالية.."إستراحة" للأمير سعود الفيصل      أبناء الجالية السورية في ‏فرنسا‬ ينظمون مسيرة تضامنية دعما لروسيا ورفضا للعقوبات الغربية عليها      كيري للإبراهيمي: حمص تحسم الرئاسة السورية للأسد      واشنطن تنبش «الكيماوي» لرفع معنويات الميليشيات المنهارة     وزير الكهرباء من معلولا: تأهيل البنى التحتية قريباً وإعادة الكهرباء بأسرع وقت     دورية تركية عثرت على الصحافيين الفرنسيين المحتجزين في سورية      موقع "واللا":تدخل عسكري "إسرائيلي" قريب في جنوب لبنان .... والهدف عادة خلط الأوراق في سورية ولبنان      دراسة حكومية لرفع سعر المازوت والغاز      الاقتصاد: بضائع الخط الائتماني الإيراني ستخفض الأسعار      الفساد و الإرهاب وجهان لعملة واحدة و لولا خونة الداخل لما تجرأ أعداء الخارج على سورية...بقلم : دنيز نجم      سيغلب الجمع ويولون الدبر…! ..بقلم محمد صادق الحسيني      تونسي مخمور حاول اغتصاب والدته      "مؤلم " ..شاهد بالفيديو | ايرانية تعفو عن قاتل إبنها قبل إعدامه بلحظات      وزارة الاقتصاد تعدّ لإصدار قرار حول تصدير الذهب      تأرجح سعر الذهب يقلّص المبيعات اليومية في دمشق      لحظة قنص قائد ميداني في ميليشيا الجيش الحر اثناء اجراء لقاء مصور     بالفيديو / مورك : الجيش السوري يزلزل الارض تحت اقدام الارهابيين     تحديد التقويم الجامعي للتعليم المفتوح للفصل الثاني      20 نصيحة تفيدك في حياتك الاجتماعية والمهنة     تسوية أوضاع 23 مسلحا من حيي جب الجندلي والقرابيص بمدينة حمص القديمة      الدلالات السياسية لاحتدام المعارك العسكرية في حلب      صور وتفاصيل/ تويوتا تكشف رسمياً عن كامري 2015     رسميا/ نيسان تكشف عن مورانو 2015 الجديد "تفاصيل وصور"     تشميل مشروع استثماري جديد بالسويداء بـ200مليون ليرة      مجلس الشعب يتابع مناقشة مشروع القانون المتضمن تعديل بعض مواد القانون الناظم لمهنة نقابة مقاولي الإنشاءات      الرمان يحمي الأوعية الدموية والقلب من الأزمات      دراسة امريكية تقول : احمي قلبك بالتفائل     العثور على 12 قطعة ذهبية في امعاء رجل هندي      استيقظت أثناء عملية لإزالة زائدتها      دريد لحّام : كلّنا أخطأنا بحق بلدنا، معارضةً، وموالاة، وأتمنى أن تسامحنا سوريا، ونتمسك بسوريتنا أكثر وأكثر،     سلاف فواخرجي: “لم أظلم أصالة وما يحصل في سوريا ليس ثورة”!      سعوديون يعرضون تأجير أنفسهم كمحرم لتمكين الفتيات من شرب الشيشة      لهذه الأسباب كانت تجرّ رجلاً بسلسلة في لندن      ادخال ميزة تعقب الأصدقاء في الفيسبوك !     صواريخ روسية قادرة على إغراق الولايات المتحدة في ساعة واحدة      سورية: الإضطلاع بأدوار قتالية أساسية ...بقلم د. فرنكلين لامب      أوباما ومتغيرات ما بين الزيارتين للمنطقة... والنتائج ؟ ...العميد د. أمين حطيط    آخر الأخبار
اّخر تحديث  19/04/2014 - 4:24 م
مقالات مختارة
كاريكاتير

ترتيب موقعنـــا عالميــــا

 

ابتسامه

معركة القصير: نقطة التحوّل

ما حدث في الأسابيع الأخيرة أوضح أنّ معركة القصير مقبلة دون شكّ. سياسة الهجوم التي انتهجها الجيش السوري بعد شهور «دفاعية»، أضحت واضحة المعالم.

 القيادة لا تريد التفريط بالمدن الرئيسية وستهاجم «الجيوب» أيضاً. أمس، فتحت معركة القصير، لتكون نقطة تحوّل في الميدان، من دمشق إلى الساحل، ومن حمص إلى الحدود اللبنانية

ما يجري في القصير اليوم جزء من المشهد الكلّي الذي ترسمه الدولة السورية ، والذي وضع له سقفاً زمنياً ينتهي بنهاية العام الحالي. يمكن تأريخ بداية المشهد السوري الحالي بمعركة طريق المطار، في اليوم الأخير من تشرين الثاني الماضي، والأيام الأولى من كانون الأول عام 2012. بدأ نشاط الجيش السوري في الميدان يأخذ منحى تصاعدياً. كانت العاصمة دمشق مهدّدة بشكل جدي من مسلحي المعارضة المنتشرين على كل المحاور. وفي المنطقة الوسطى، كان المعارضون يتقدمون في ريف القصير، ساعين إلى تعويض تراجعهم داخل مدينة حمص، وفتح طريق يربط مدينة القصير بمنطقة عكار اللبنانية. بدأ الجيش السوري عملياته في ريف دمشق، وفي ريف حمص، قبل الانتقال إلى ريف إدلب، ومدينة حلب وريفها. وابتداءً من بداية العام الجاري، بدأ بتحقيق تقدم في المناطق الوسطى والشمالية. وبعد فتح جبهة الجنوب ضده، وتراجعه بشكل حاد في درعا والجولان، عاد إلى تعزيز مواقعه هناك خلال الأسابيع الأخيرة، واستعادة عدد من المواقع التي سبق أن سيطرت عليها المعارضة.

وصل مسار عمليات الجيش السوري إلى نقطة تحوّل بارزة في السابع من نيسان الماضي، عندما تمكّن من تطويق الغوطة الشرقية، وبدأ التوغل فيها، لمنع المسلحين المعارضين من مهاجمة العاصمة. إلى حد بعيد، تراجع الخطر عن دمشق، بعد تقدّم الجيش أيضاً على جبهة الضواحي الجنوبية والجنوبية الغربية لدمشق. تزامن ذلك مع تراجع المعارضة في ريف حمص الجنوبي، وصولاً إلى محاصرة الجيش السوري لمدينة القصير.

لماذا القصير؟

لطالما اعتُبِرَت مدينة القصير المعقل الأكثر تحصيناً للمعارضة في المنطقة الوسطى. هي من أوائل المدن خروجاً عن سلطة الدولة، رغم بقاء حيّ صغير فيها بيد الأمن السوري، بوجود مركز محصّن للاستخبارات فيه. فهي محاطة بمنطقة زراعية شاسعة، تمتد إلى لبنان (عكار، والهرمل وعرسال)، وإلى تخوم مدينة حمص. ويتصّل ريفها الجنوبي بمنطقة جبلية تشكل امتداداً للريف الشمالي والغربي لدمشق. وكان يُحكى، قبل بدء المعارك، عن وجود أكثر من 6 آلاف مقاتل في المساحة المترامية المحيطة بالقصير، والذين يستفيدون من الطبيعة الزراعية لأماكن انتشارهم.

هي إذاً واسطة العقد في المنطقة الوسطى. ومن دون السيطرة عليها، لا يمكن الجيش السوري حسم معركته في حمص، ولا تأمين المنطقة الريفية الممتدة بين دمشق وحمص. وفي حال تمكّن الجيش من استعادتها، فسيكون في مرحلة لاحقة قادراً على تحصين المنطقة الوسطى، من خلال قطع طرق الإمداد الرئيسية للمسلحين من لبنان. كذلك سيكون باستطاعة الجيش السوري نقل جزء كبير من القوى القتالية التي تقود الهجوم في هذه المنطقة إلى مواقع أخرى لا تقل أهمية عن حمص وريفها الجنوبي، كريفها الشمالي (الرستن وتلبيسة)، أو كمدينة حلب وجزء من ريفها، أو بعض مدن ريف إدلب، وخصوصاً تلك المنتشرة على الطريق المؤدية إلى حلب.

خلاصة القول إنّ ما يقوم به الجيش السوري في القصير حالياً، يرمي، بحسب مسؤولين سوريين، إلى إحداث تحوّل في المعركة، بهدف الوصول إلى تأمين المدن الرئيسية في سوريا (دمشق وحلب ودرعا وحمص وحماه وطرطوس واللاذقية وإدلب…)، والسيطرة على الطرق التي تربط في ما بينها، وتوسيع الرقعة الآمنة حول كل منها.

وذكرت وكالة «فرانس برس» عن «مصدر مقرب» من حزب الله، أمس، أن أربعة مقاتلين من الحزب على الأقل قتلوا في مدينة القصير. وأضاف المصدر أن المقاتلين من منطقة البقاع، ويرجح أن يكونوا قتلوا ليلة السبت – الأحد، فيما أهعلنت «تنسيقية» القصير عن مقتل 52 شخصاً في المدينة.

ومن القصير إلى ريف دمشق، حيث نفذ الجيش السوري سلسلة من العمليات ضد عناصر المعارضة المسلحة في حيّ برزة البلد، محقّقاً سلسلة من المكاسب بعدما «تمت إعادة الأمن إلى معظم منطقة المسطاح».

وفي الغوطة الشرقية، واصل الجيش عملياته في المزارع المحيطة ببلدات القاسمية، والجربا، والبحارية أوقع خلالها عدداً من القتلى والجرحى في صفوف المعارضين المسلحين. وفي حماه، تمكّن الجيش، بعد معارك عنيفة، من إعلان سيطرته التامة على حلفايا في ريف المدينة الشمالي. وطلب مصدر عسكري من أهالي حلفايا العودة إلى منازلهم اعتباراً من صباح يوم غد.

إلى ذلك، ذكرت «تنسيقيات» معارضة أنّ مقاتلي عدة كتائب سيطروا بشكل كامل على قرى الطليسية والزغبة والشعتة وبليل الواقعة في ريف حماه الشرقي، في وقت فجّر فيه «انتحاريان سيارتين مفخختين قرب معمل الحرامات على طريق المشرفة حمص، وعند سوق الغنم على طريق حمص _ السلمية، ما أدى إلى وقوع عدد من الشهداء والجرحى بين المواطنين»، بحسب وكالة «سانا»، فيما ارتفع عدد ضحايا انفجار السيارة المفخخة في حيّ ركن الدين في مدينة دمشق إلى 8 قتلى و10 جرحى، ونقلت وكالة «فرانس برس» عن جهات معارضة أنّ التفجير استهدف عدداً من السيارات التابعة للقوات الحكومية في المنطقة.

كذلك أكد مصدر سوري حكومي لوكالة «فرانس برس» أنّ مسلحين خطفوا والد نائب وزير الخارجية فيصل المقداد في قريته غصم في محافظة درعا.

الاخبار



   ( الاثنين 2013/05/20 SyriaNow)  
إن التعليقات المنشورة لاتعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع "سوريا الآن" الذي لا يتحمل أي أعباء معنوية أو مادية من جرائها
ملاحظة : نعتذر عن نشر أي تعليق يحوي عبارات "غير لائقة"
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check

 طباعة طباعة   أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق   عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية    مشاركة  


من المحـافـظـــات
من هـنــا وهـنـــاك

 


بالصور ...شاهد “الباربي الحقيقية ”

قنديل بحر يلدغ رئيس الوزراء البريطاني

أنجلينا جولي تلغي زواجها من براد بيت بسبب شذوذه

كريست بيرير يقطع عضوه الذكري وينتحر

شاهد..لص يدخل موسوعة غينيس في "الغباء"

بالفيديو .. 4 دقائق ترصد تحول طفلة إلى مراهقة

بالفيديو..استعراض عسكري "صاروخي" لمجندات روسيا
...اقرأ المزيد