الأحد30/8/2015
م18:52:10
آخر الأخبار
الخارجية المصرية ترفض الانتقادات الغربية للأحكام الصادرة بحق العاملين بقناة الجزيرةالتهديدات التي أطلقها القذافي عام (2011) أصبحت حقيقة عام (2015)السعودية "... الخاصرة الرخوة في المرحلة المقبلةحملة “طلعت ريحتكم” تمهل الحكومة اللبنانية 72 ساعة لتلبية مطالب المتظاهرين تحت طائلة التصعيد سورية: ندعو الضمير الأوروبي لتصويب السياسات الخاطئةبتحريض تركي تمهيداً لـ«التقسيم».. «أحرار الشام» تفشل للمرة الثانية وقفاً لإطلاق النار في الزبداني وقرى بريف إدلبالزعبي: الإعلام المقاوم يخوض جميع أشكال المواجهة لنقل الصورة الحقيقية إلى الرأي العامماذا بعد المربع الأخير في الزبداني... ووصول فخر الصناعة الروسية إلى دمشق؟الإندبندنت: تركيا خدعت أمريكا، وتنظيم داعش يجني الثمارالنمسا تدعو إلى وقف الحرب على سورية .. والاردن مع وحدة أراضي سورية بنك البركة يمول حلول البديلة لانقطاع التيار الكهربائي وزير الاقتصاد : قضايا عديدة تحتاج إلى إجراءات عملية ومشتركة مع الفعاليات التجارية والصناعيةعم يدفعوا لحتى يموتوا....بقلم وفاليكسالمطاعم السورية تنافس المطاعم التركية في قلب إسطنبولشاب مصري سرق (مليون جنيه) من جاره (ليتزوج حبيبته وليعالج والده) !!عقوبة الاغتصاب لشقيقتين هنديتين على ذنب ارتكبه شقيقهماسوق دمشق للأوراق المالية تعقد الاجتماع السنوي لهيئتها العامة.. وزير المالية: الاستثمار في السوق الأفضل لضمان الأموالخبير اقتصادي سوري: انتصارات الجيش السوري من أهم العوامل التي حمت الليرة السوريةأبطال حامية مطار كويرس يفجرون دبابة مفخخة لدى اقترابها من أسوار المطار/ فيديو ‏داعش‬ تنتقم من تنظيمات الإرهابية موجوده في ‏مارع‬ بقتل اسراهاالتربية تطلب من مديرياتها عدم التشدد في اللباس المدرسيالتعليم العالي تصدر إعلان المفاضلة العامة الفرع العلمي ومفاضلة الثانويات المهنيةانتحاري من تنظيم "داعش" يفجر نفسه في مقر لـ"جبهة النصرة" بإدلبارتقاء طفلة واصابة اكثر من /20/ شخصا بجروح في اعتداء ارهابيرسميا/ نيسان تكشف عن مورانو 2015 الجديد "تفاصيل وصور"صور/ رسمياً: لكزس تطلق "ان-اكس" 2015 الجديدة كلياًتوضيحات حول حقوق المنذرين بالهدم في منطقة المرسوم التشريعي66وزارة الإسكان تحدد شروط تعويض الشاغل الأخير للمنذرين بالهدمعلماء: المستحلبات الأكثر انتشارا تسبب البدانة والسكريفوائد عظيمة لشراب البابونج الساخن لجسمك .. تعرّف عليهاوفاة وحالات اغماء لـ 6 اشخاص في حفرة لانقاذ هاتف محمول!مصرية ولدت "السيسي" في طابور الانتخاباتفيلم محمد (ص) .... سيحطم الأرقام بالفيديو / عرض أزياء لمغتربات سوريات في خان أسعد باشا لدعم جمعية بسمةارتفاع عدد الفتيات عاريات الصدر اللاتي لقين مصرعهن في طريقهن إلى ملك سوازيلاند الى 65 شابةبالصّور: وصفة منزليّة سهلة للتّخلّص من الشّوائبجامعة هاوي : قد يصطدم عطارد بالزهرةالأرض على موعد مع القمر العملاقباختصار :حرب عالمية....بقلم زهير ماجد / الوطن العمانيةالغباء و جنون العظمة ....بقلم م.ميشيل كلاغاصي

 
 
تابع الابراج يوميا
 

ســـوريــة الآن >> معركة القصير: نقطة التحوّل
ما حدث في الأسابيع الأخيرة أوضح أنّ معركة القصير مقبلة دون شكّ. سياسة الهجوم التي انتهجها الجيش السوري بعد شهور «دفاعية»، أضحت واضحة المعالم.

 القيادة لا تريد التفريط بالمدن الرئيسية وستهاجم «الجيوب» أيضاً. أمس، فتحت معركة القصير، لتكون نقطة تحوّل في الميدان، من دمشق إلى الساحل، ومن حمص إلى الحدود اللبنانية

ما يجري في القصير اليوم جزء من المشهد الكلّي الذي ترسمه الدولة السورية ، والذي وضع له سقفاً زمنياً ينتهي بنهاية العام الحالي. يمكن تأريخ بداية المشهد السوري الحالي بمعركة طريق المطار، في اليوم الأخير من تشرين الثاني الماضي، والأيام الأولى من كانون الأول عام 2012. بدأ نشاط الجيش السوري في الميدان يأخذ منحى تصاعدياً. كانت العاصمة دمشق مهدّدة بشكل جدي من مسلحي المعارضة المنتشرين على كل المحاور. وفي المنطقة الوسطى، كان المعارضون يتقدمون في ريف القصير، ساعين إلى تعويض تراجعهم داخل مدينة حمص، وفتح طريق يربط مدينة القصير بمنطقة عكار اللبنانية. بدأ الجيش السوري عملياته في ريف دمشق، وفي ريف حمص، قبل الانتقال إلى ريف إدلب، ومدينة حلب وريفها. وابتداءً من بداية العام الجاري، بدأ بتحقيق تقدم في المناطق الوسطى والشمالية. وبعد فتح جبهة الجنوب ضده، وتراجعه بشكل حاد في درعا والجولان، عاد إلى تعزيز مواقعه هناك خلال الأسابيع الأخيرة، واستعادة عدد من المواقع التي سبق أن سيطرت عليها المعارضة.

وصل مسار عمليات الجيش السوري إلى نقطة تحوّل بارزة في السابع من نيسان الماضي، عندما تمكّن من تطويق الغوطة الشرقية، وبدأ التوغل فيها، لمنع المسلحين المعارضين من مهاجمة العاصمة. إلى حد بعيد، تراجع الخطر عن دمشق، بعد تقدّم الجيش أيضاً على جبهة الضواحي الجنوبية والجنوبية الغربية لدمشق. تزامن ذلك مع تراجع المعارضة في ريف حمص الجنوبي، وصولاً إلى محاصرة الجيش السوري لمدينة القصير.

لماذا القصير؟

لطالما اعتُبِرَت مدينة القصير المعقل الأكثر تحصيناً للمعارضة في المنطقة الوسطى. هي من أوائل المدن خروجاً عن سلطة الدولة، رغم بقاء حيّ صغير فيها بيد الأمن السوري، بوجود مركز محصّن للاستخبارات فيه. فهي محاطة بمنطقة زراعية شاسعة، تمتد إلى لبنان (عكار، والهرمل وعرسال)، وإلى تخوم مدينة حمص. ويتصّل ريفها الجنوبي بمنطقة جبلية تشكل امتداداً للريف الشمالي والغربي لدمشق. وكان يُحكى، قبل بدء المعارك، عن وجود أكثر من 6 آلاف مقاتل في المساحة المترامية المحيطة بالقصير، والذين يستفيدون من الطبيعة الزراعية لأماكن انتشارهم.

هي إذاً واسطة العقد في المنطقة الوسطى. ومن دون السيطرة عليها، لا يمكن الجيش السوري حسم معركته في حمص، ولا تأمين المنطقة الريفية الممتدة بين دمشق وحمص. وفي حال تمكّن الجيش من استعادتها، فسيكون في مرحلة لاحقة قادراً على تحصين المنطقة الوسطى، من خلال قطع طرق الإمداد الرئيسية للمسلحين من لبنان. كذلك سيكون باستطاعة الجيش السوري نقل جزء كبير من القوى القتالية التي تقود الهجوم في هذه المنطقة إلى مواقع أخرى لا تقل أهمية عن حمص وريفها الجنوبي، كريفها الشمالي (الرستن وتلبيسة)، أو كمدينة حلب وجزء من ريفها، أو بعض مدن ريف إدلب، وخصوصاً تلك المنتشرة على الطريق المؤدية إلى حلب.

خلاصة القول إنّ ما يقوم به الجيش السوري في القصير حالياً، يرمي، بحسب مسؤولين سوريين، إلى إحداث تحوّل في المعركة، بهدف الوصول إلى تأمين المدن الرئيسية في سوريا (دمشق وحلب ودرعا وحمص وحماه وطرطوس واللاذقية وإدلب…)، والسيطرة على الطرق التي تربط في ما بينها، وتوسيع الرقعة الآمنة حول كل منها.

وذكرت وكالة «فرانس برس» عن «مصدر مقرب» من حزب الله، أمس، أن أربعة مقاتلين من الحزب على الأقل قتلوا في مدينة القصير. وأضاف المصدر أن المقاتلين من منطقة البقاع، ويرجح أن يكونوا قتلوا ليلة السبت – الأحد، فيما أهعلنت «تنسيقية» القصير عن مقتل 52 شخصاً في المدينة.

ومن القصير إلى ريف دمشق، حيث نفذ الجيش السوري سلسلة من العمليات ضد عناصر المعارضة المسلحة في حيّ برزة البلد، محقّقاً سلسلة من المكاسب بعدما «تمت إعادة الأمن إلى معظم منطقة المسطاح».

وفي الغوطة الشرقية، واصل الجيش عملياته في المزارع المحيطة ببلدات القاسمية، والجربا، والبحارية أوقع خلالها عدداً من القتلى والجرحى في صفوف المعارضين المسلحين. وفي حماه، تمكّن الجيش، بعد معارك عنيفة، من إعلان سيطرته التامة على حلفايا في ريف المدينة الشمالي. وطلب مصدر عسكري من أهالي حلفايا العودة إلى منازلهم اعتباراً من صباح يوم غد.

إلى ذلك، ذكرت «تنسيقيات» معارضة أنّ مقاتلي عدة كتائب سيطروا بشكل كامل على قرى الطليسية والزغبة والشعتة وبليل الواقعة في ريف حماه الشرقي، في وقت فجّر فيه «انتحاريان سيارتين مفخختين قرب معمل الحرامات على طريق المشرفة حمص، وعند سوق الغنم على طريق حمص _ السلمية، ما أدى إلى وقوع عدد من الشهداء والجرحى بين المواطنين»، بحسب وكالة «سانا»، فيما ارتفع عدد ضحايا انفجار السيارة المفخخة في حيّ ركن الدين في مدينة دمشق إلى 8 قتلى و10 جرحى، ونقلت وكالة «فرانس برس» عن جهات معارضة أنّ التفجير استهدف عدداً من السيارات التابعة للقوات الحكومية في المنطقة.

كذلك أكد مصدر سوري حكومي لوكالة «فرانس برس» أنّ مسلحين خطفوا والد نائب وزير الخارجية فيصل المقداد في قريته غصم في محافظة درعا.

الاخبار



عدد المشاهدات:3404( الاثنين 06:53:07 2013/05/20 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 30/08/2015 - 6:42 م

............................................................

كاريكاتير

نتائج العقوبات الغربية الظالمة 

حال العرب اليوم

ترتيب موقعنـــا عالميــــا

 

تابعنا على فيسبوك

صورة وتعليق

رجل يعتنق الديانة السيخية يبني مسجداً لصديق عمره المسلم بعدما رآه لا يجد مكاناً يصلي فيه.

بالفيديو: أهانته علناً وانتقمت منه بعدما تحرّش بها بالصور: نجمات قبل عمليات تكبير الشفاه وتغيير الحواجب وبعدها فيديو: صيني بكرسي متحرك يجري على قدميه بسبب مقلب مرعب والدة تشجع ابنتها على التعري لدفع تكاليف عمليات التجميل؟ بالفيديو: الأرض تبتلع 5 أشخاص في الصين أمام المارة! الحقيقة الكاملة لظهور قناة "شغف" الجنسية على "النايل سات"المصرية بالفيديو / طريقة معالجة الصلع في الهند ؟ المزيد ...