الأربعاء29/3/2017
م16:18:13
آخر الأخبار
مناورات سعودية ــ سودانية تنطلق اليوم....لمن توجه الرياض والخرطوم رسائلهما العسكرية؟مناورات إسرائيلية في اليونان بمشاركة الإماراتالتحالف الدولي يعترف ضمنيا بتورطه في مجزرة الموصل الجديدةإطلاق ثلاثة صواريخ بالستية على قاعدة الملك خالد الجوية في خميس مشيط بالسعوديةالرئيس الأسد يصدر مرسوماً يقضي بتعديل الحكومة يشمل وزارات العدل والاقتصاد والتنمية الإداريةمنصة موسكو تحذر من فشل "جنيف - 5" بسبب خضوع دي ميستورا لضغوطاتالوفد السوري يلتقي غاتيلوف ومندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة في جنيف ويتبادل معهما وجهات النظر حول سير الحوار السوري مجلس الوزراء يصدق على الشروط الخاصة بإطلاق خدمة البث التلفزيوني عبر الانترنت ويوافق على آلية وزارة السياحة الجديدة لاستقدام الزواربوتين: روسيا تولي اهتماماً كبيراً لإجراءات دعم اتفاق وقف الأعمال القتالية في سورية ومحاربة التنظيمات الإرهابيةبالحذاء..السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة تهدد الدول المعادية لـ"اسرائيل"!مصر تخطط لإنشاء منطقة صناعية سورية..؟مكاتب وهمية تعمل من لبنان وضبط أخرى تزور في المنازل … يازجي: الأزمة فرضت أسواقاً سوداء لمنح تأشيرات …روائح صفقة تفوح من وراء انسحاب داعش من البادية....بقلم عبد اللـه علي بين الهدف الإيراني و المظهر الأمريكي .. يقبع الانتصار الروسي ...بقلم : ريزان حدوالعثور على جثة سيدة أسيوية داخل حقيبة في ايطاليابالفيديو.. جريمة اغتصاب طفلة عمرها سنتان تهز مصر…شاهد...كيف تغير مسار المعركة في ريف حماةجنيف .. "زلة لسان" تفضح الحقائق ارتباط مجموعة الرياض بجبهة النصرة الإرهابية...فيديومصدقات التخرج تهدد بحرمان الطلاب من مسابقة التربية!استخدام مواقع التواصل الاجتماعي داخل الحرم المدرسي ممنوعارتقاء 5 شهداء وإصابة 6 أشخاص بجروح نتيجة تفجير ارهابي في حي الزهراء بحمص"داعش" يسحب 900 مقاتل من مدينة الرقةالإسكان تنفذ 30 ألف شقة بقيمة 55 ملياراً … عبد اللطيف: لا زيادة على تكاليف المساكن التي أنجزت قبل الأزمة ولم تسلم لأصحابها 25 الف شقة سكنية قيد الإنجاز في دمشقبق الفراش - ضيف ثقيل يعشش في المنازل دون استئذان.... فما هي أضراره؟ وكيف يمكن اكتشافه والتخلص منه؟خبر غير سار لمن يتناول دواء علاج تساقط الشعر!بالفيديو.. طفل سوري يحرج علي جابر: لا أعرفك... ونصيب أحمد حلمي أسوأ!روعة السعدي تتحدث عن دورها في طوق البنات4 بالفيديو؛ في السعودية .. نزوجك ثلاثة خلال شهر والرابعة "هدية مجانية"!غضب على تويتر بعد إعلان الراقصة سما المصري عزمها تقديم "برنامج ديني" في رمضانسامسونغ تعلن طرح الهاتف القنبلة مجددا في الأسواقهذه الأغذية تستهلك موارد الأرض؟قمة «الميت»!القضاء على داعش ....بقلم تيري ميسان

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الـــعـــالــم الآن >> (استملاك السعودية مقابل الأتعاب)...ثمن الشراكة بين ترامب والسعودية!!؟.....بقلم قاسم عزالدين

الأمير محمد بن سلمان الذي يكتشف في واشنطن احترام دونالد ترامب للدين الاسلامي، يأمل بحماية أميركية حاسمة. لكن ترامب يطلب استملاك السعودية مقابل الأتعاب.

مقابل شراكة الأجداد، يتفق الأحفاد على شراكة أخرى للنفط مقابل الحماية الأمنية.

موافقة الأمير محمد بن سلمان على استملاك الشركات الأميركية النفط والأراضي السعودية، قفزت بعيداً عما قدمه جدّه الملك عبد العزيز للأميركيين مقابل حماية المُلك. فالجدّ الذي أبرم اتفاقية سرّية مع فرانكلين روزفيلت العام 1945، رفض أن تستملك أميركا أراضٍ في السعودية وأي من أعمال وحقول شركة "أرامكو". لكنه سمح بالإكراء لمدة 60 سنة حيث تم تجديد الاتفاقية العام 2005 لستين سنة أخرى تنتهي في العام 2065.كان روزفيلت عائداً من مالطا حين التقى الملك عبد العزيز على متن الطرّاد " كوينسي" في البحيرات المرّة بقناة السويس، لكنه خطّط لأول اتفاقية استراتيجية طويلة الأمد مع السعودية، عُرفت باسم اتفاقية النفط مقابل الحماية الأمنية. وهي ترتكز على تعهّد سعودي بتأمين امدادات النفط إلى الولايات المتحدة، مقابل تعهّد أميركي "بأن الاستقرار في السعودية جزء لا يتجزأ من المصالح الحيوية الأميركية".مقابل شراكة الأجداد، يتفق الأحفاد على شراكة أخرى للنفط مقابل الحماية الأمنية. ويصفونها بأنها "شراكة استراتيجية قويّة ودائمة على أساس المصالح المشتركة". وفي المتفرعات يطلب ترامب من السعودية انتقال أموال النفط "للاستثمار" في الأسواق الأميركية وفي الصناديق السيادية على وجه الخصوص كجزء من الاحتياط المالي الأميركي. بموازاة ذلك تشجّع السعودية الشركات الأميركية "بشكل استثنائي وكبير" (بحسب النص) على استملاكات في السعودية تقدّر بمئتي مليار دولار، وعلى بيع شركة "أرامكو" في طرح أولي بحوالي 100 مليار دولار من الأسهم. وهذا الأمر يمكن أن يؤدي إلى سيطرة الشركات الأميركية على المرافق الحيوية في السعودية، وربما يصل على المدى الأبعد إلى أن تفقد السعودية ما يمكن أن تقايض به الولايات المتحدة للحصول على الحماية الأمنية.هذه المغامرة التي تهدّد المُلك في السعودية بمخاطر وجودية، تبدو للحكم السعودي أقل خطورة من التهديد الإيراني "في زعزعة استقرار المنطقة" كما نقلت وكالة "بلومبورغ" عن أحد مستشاري محمد بن سلمان. وقد تكون هذه المغامرة هي كلفة ضرورية "للتصدي لأنشطة طهران". فإيران على ما يقول مستشار الأمير تدعم الارهاب مثل القاعدة و"داعش" وحزب الله، وهي تقف في وجه أي حل للمشكلة الفلسطينية "لأنها تحاول كسب شرعية المسلمين" بحسب تعبيره. وفي هذا الشأن جرى تطابق تام بشأن خطورة التحركات التوسعية الإيرانية، بين ترامب وابن سلمان. وهو "نقطة تحوّل تاريخي" بفضل استيعاب ترامب ورؤية ترامب الواضحة لمشكلات المنطقة، بحسب البيان السعودي.لكن كيف يمكن ترجمة هذا التطابق التام بين ترامب والسعودية في التصدّي للتهديد الإيراني؟ فالاتفاق النووي الذي يصفه كل من ترامب ومحمد بن سلمان بأنه "سيء للغاية وشكل صدمة للمنطقة"، هو أمر واقع غير قابل للعودة به إلى الوراء من دون معجزة لإعادة المعادلات الدولية إلى ظروف باتت وراء المعادلات الجديدة. وأمام هذا الطريق المسدود، ربما يأمل ابن سلمان دعماً عسكرياً أميركياً لتحقيق نصر عسكري في اليمن من دون أن يظهر من معالمه غير زيادة بيع الأسلحة للسعودية.ما هو قابل للشراكة الملموسة بين ترامب والسعودية، قد يكون في إطار مساعي ترامب لما يسميه القضاء على "داعش" في سوريا ومعركة الرقة. وفي هذا الصدد تطمح السعودية كما يطمح ترامب إلى تأهيل قوة عسكرية من دول "التحالف الإسلامي"، ومساعدة "التحالف الدولي" بعديد يصل إلى أربعين ألف جندي. فوزير الخارجية الأميركي "ريكس تيلرسون" تطرّق إلى بحث هذا الأمر مع وزير الخارجية الإماراتي، وتابع "جاريد كوشنير" المتابعة مع الحلفاء في الخليج. فترامب يقول على الملأ إن تكاليف العملية العسكرية الاميركية في سوريا والرقة، هي على عاتق دول الخليج بالصيغة الملائمة. وولي ولي العهد السعودي يكتشف في واشنطن، فضلاً عن رؤية ترامب الراجحة والثاقبة، أنه يكن بالفطرة احتراماً لا حدود له للمسلمين.
المصدر: الميادين نت



عدد المشاهدات:966( الجمعة 06:02:49 2017/03/17 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 29/03/2017 - 3:05 م

فيديو

مشاهد من سيطرة الجيش على جبل عنتر وتلة الأفغان شمال شرق تدمر

كاريكاتير

تابعنا على فيسبوك

قمة البحر"الميت": لحظة سقوط الرئيس اللبناني ميشال عون أرضا لحظات قبل الكارثة لو لم تُسجل بالصدفة، لم يكن ليصدقها أحد..!! قمة البحر"الميت": لحظة سقوط حاكم دبي على سلم طائرته فضيحة جنسية تضرب الجيش الألماني...مفاجآت مدوية أظهرت استغلالا جنسيا للمجندات؟ مطلقة تعتدي على زوجها أثناء زفافه الجديد استقبال عرائس بحر روسيات جديدات مغنية مشهورة تقبّل ثعباناً ضخماً في حفل عيد ميلاد زوجها المزيد ...