الجمعة21/7/2017
ص7:36:55
آخر الأخبار
بدء العملية العسكرية لتطهير جرود عرسال والقلمون من المسلحين الارهابين.(الصندوق الأسود) لأسرار العائلة السعودية المالكة تفتحه تغريدات (مجتهد)عسكري أمريكي يقرّ بارتكابه مجازر بحق العراقيين: شعوري بعد قتلهم أفضل من شعوري بعد قتل الغزلانالإمارات العربية هدف جديد للولايات المتحدة الأمريكيةالرئيس الأسد : العلاقات الاستراتيجية بين دمشق وطهران والدعم الإيراني للشعب السوري أحد الأسباب الرئيسة في صمود سورية بوجه الإرهابكرة النار تتدحرج مجدداً في إدلب: «عزل النصرة» في طور التنفيذ؟بتوجيه من الرئيس الأسد..وفد حكومي برئاسة خميس يبدأ زيارة عمل إلى حمص للوقوف على الواقع الاقتصادي والخدمي فيها بالصورة.. "وسام الفخر الروسي" لأول امرأة عربية سوريةتعزيزات عسكرية تركية في إدلبنتنياهو يتهرب من استجواب بالكنيست حول علاقة الاحتلال بـ"داعش"!المهندس خميس من حمص: دفع عجلة الإنتاج واستثمار المنشآت العامة بالطريقة المثلى وتطوير القوانين لجذب الاستثماراتبدء تشغيل أولى الآبار في حقل الشاعر وقريباً ألفا برميل زيادة يوميةطفل الرياض المدلل سيختفي.. مسلحو الغوطة والنفس الأخيرقرار مواجهة "النصرة" وقتالها اتخذ إقليمياً...ديمة ناصيف-الميادينلبنان | صدم امرأة سورية وسلّم نفسه!تنكر بزي نسائي ليقضي ليلة مع صديقته في كليتها بدبيترامب يقصف سلمان "بالغازات السامة" والملك لايعرف كيف يخرج من هذه الورطة !! زوجة المعارض محمد حبش تغضب المعارضة بما قامت به؟التعليم العالي تعلن عن تقديم منح ومقاعد دراسية في الجامعات المصريةحافظ بشار الأسد يشارك في أولمبياد الرياضيات في ريو دي جنييرو.بالصور والفيديو ..إفشال الجيش السوري والحلفاء لهجوم داعش في محيط حميمة قرب دير الزور“جبهة النصرة” تنقسم بين الجولاني والمحسيني .. والاقتتال مستمر في إدلبمدير تنفيذ المرسوم التشريعي 66 : إنجاز المرحلة الأولى لمنطقة خلف الرازي نهاية العام الجاري"كسب" تستعيد نشاطها السياحي تدريجياًعلاقة الفلافل 'الطعمية' بمرض السرطان!بينها سخانات الغاز.. 5 عوامل في المنزل تضرّ الرئة وتصيبك بالسرطان"علقة" بين مصطفى الخاني ومحمد خير الجراح!هذه القائمة المبدئية لأبطال مسلسل "الجزيرة"أسرارٌ لا تعرفونها عن ميلانيا ترامب.. ودونالد أخفاها طيلة هذه السنوات!ما تكرهينه في جسدك قد يعشقه الرجل..؟ماذا يفعل قراصنة الانترنت بمعلوماتك الشخصية بعد سرقتها؟واتساب سيتوقف عن العمل على هذه الأجهزة نهاية الشهرمجلس الشعب يصدر قرارا بإعفاء الدكتورة عباس من منصبها رئيسا للمجلسالاقصى يستباح.. والعرب بين التطبيع والتخاذل

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الـــعـــالــم الآن >> غضب روسي وإيراني لإفشال تركيا مُحادثات «إستانة 3»...بقلم حسن سلامة

بعد انتهاء جولة المحادثات الثالثة في «استانة» بين الحكومة السورية والمجموعات المسلحة برعاية روسية - ايرانية يطرح السؤال الاول، لماذا فشلت هذه الجولة وما هي خلفياتها؟

وفق معلومات لزوار العاصمة السورية فما حصل في «استانة» قبل ساعات كان متوقعاً، في ضوء ما حصل في الجولة الثانية من حيث تخفيض الضامن التركي للمجموعات حضوره فيها، وفي الوقت تمنع وفد المسلحين عن الالتزام بتحديد مواقع تمركز «جبهة النصرة» على اعتبار انها مصنفة ارهابية من مجلس الامن الى جانب تنظيم «داعش».


من كل ذلك يشير الزوار الى ان خلفيات ما حصل في جولة اليومين الماضيين يعود بالدرجة الاولى الى تنصل الجانب التركي من تعهداته بضمان حضور الجماعات المسلحة حيث كان من المفترض ان يتم البحث بشكل اساسي بموضوع فصل «النصرة» عن التنظيمات المسلحة التي تصنف معتدلة، وفي تقدير الزوار ان فشل المفاوضات، وعدم حضورممثلي المسلحين لا يعود الى ما زعمه هؤلاء حصول خروقات من الجيش السوري لوقف اطلاق النار، بل يعود لاسباب جوهرية تتعلق بالجانب التركي ابرزها:


1- ان نظام اردوغان لا يزال يمسك «العصا من الوسط»، بما يتعلق بالتسوية في سوريا، اي انه في معظم الاحيان لا يلتزم بما تعهد به، بل ان حضوره للجولة الاخيرة جاءت بعد «طلب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من الرئيس التركي في لقائهما مؤخراً الدفع لانجاح اجتماع «استانة».


2- ان التركي يسعى من موقفه الاخير ممارسة الضغوط على الجانبين الروسي والايراني لمنع تمدده في شمال سوريا، وبالدرجة الاولى وقف «فيتو» موسكو وطهران على دخول الاتراك الى الرقة.


3- رهان انقرة على حصول تحول في الموقف الاميركي ليس فقط بما يتعلق بدور «قوات سوريا الديموقراطية» - ذات الاغلبية الكردية - والمدعومة من واشنطن، بل ايضا حصول تحوّل بما يتعلق بالتسوية في سوريا وبالاخص موقع الرئيس الاسد في هذه التسوية، الى جانب اقامة ما يسمى مناطق امنة، مع العلم ان الجانب التركي لم يسلم ببقاء الرئيس الاسد واستمرار صلاحياته بما يسمى المرحلة الانتقالية الى حين اجراء انتخابات رئاسية.


4- تواطؤ تركيا مع المجموعات المسلحة بما يتعلق ببلورة اتفاق على الفصل الجغرافي عبر خرائط متفق عليها حول مواقع المجموعات الارهابية وبالاخص «جبهة النصرة» بحيث لم تمارس انقرة اي ضغوط على المجموعات المسلحة حتى لحضور الاجتماع الاخير. ويرى الزوار ان هذا الموقف يوضح ان النظام التركي لم يتخلى عن دعم الارهابيين، حتى تنظيم «داعش» على الرغم من دخوله مناطق كان يسيطر عليها الاخير، فالجيش السوري ضبط قبل ايام شاحنة كبيرة محملة بالسلاح خرجت من تركيا وكانت تتجه نحو مناطق سيطرة داعش.


وكما ان هؤلاء الزوار يرون ان السعودية ليست بعيدة عن عرقلة الاجتماع وهو ما برز من خلال مقاطعة قائد ما يسمى «جيش الاسلام» محمد علوش الذي تموله الرياض وتحركه وفق رؤيتها السياسية، ويوضح الزوار ان السعودية ترى ان نجاح «استانة» سيفقدها كثير من الاوراق بما يتعلق باستثمار الحرب على سوريا. بل هي تراهن ايضا على حصول توافق مع الادارة الاميركية الجديدة حول سوريا يعيد خلط الاوراق ميدانياً، وفي مفاوضات التسوية، وهو الامر الذي اغضب الجانبين الروسي والايراني لعدم ثبات موقف انقرة.


لذلك، يعتقد الزوار ان ما حصل في «استانة» سيتكرر في اجتماع «جنيف 4» في 23 الحالي، وان كان اجتماع «جنيف» اكثر شمولية من حيث المواضيع والبنود المدرجة على بساط البحث، خاصة ما يتعلق بالتسوية السياسية، من اعداد دستور جديد، الى تشكيل حكومة وحدة وطنية واجراء انتخابات نيابية.


لهذا يرى الزوار ان لا توقعات لحصول اي اختراقات في اجتماع الاسبوع المقبل في مدينة جنيف السويسرية، بل ان كل المعطيات تشير الى ان التسوية في سوريا لم يحن موعدها بعد، فالجانب التركي يسعى للتعويض عن الخسائر التي تعرض لها في الاشهر الماضية بعد انجازات الجيش السوري في حلب وريفها ومناطق اخرى، وادارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب لم يتضح معالم سياساتها حول سوريا، رغم بعض المؤشرات السلبية كالحديث عن مناطق آمنة، او انتشار قوات من المارينز في مناطق سيطرة قوات سوريا الديموقراطية، وكذلك الامر بالنسبة للنظام السعودي الذي لا يزال يعطلّ كل الحلول، بانتظار ما يقرره البيت الابيض.


ورغم ذلك،ينقل زوار دمشق ارتياح القيادة السورية لما حققه ويحققه الجيش السوري من انجازات في الميدان ولثبات الحلفاء على مواقفهم، وان كانت تفضّل الاسراع في الحل السياسي للحؤول دون مزيد من نزف الدم السوري.

الديار



عدد المشاهدات:1377( الجمعة 07:10:35 2017/03/17 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/07/2017 - 7:35 ص

فيديو

شاهد افشال الجيش السوري هجوم داعش في محيط حميمة قرب الحدود الإدارية مع محافظة دير الزور

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

شاهد...ترامب يفجر الإنترنت بغنائه "ديسباسيتو" امرأة تسرق أخرى بشفرة كانت تخفيها في فمها (فيديو) بالفيديو... بوتين يفاجئ المارة في وسط موسكو وينال قبلة على خده بالفيديو...خليجي يتعدى على موظفة استقبال في مستشفى ويهينها أمام الجميع بالفيديو...حريق هائل يلتهم يختا بملايين الدولارات بالفيديو- انهال على زوجته بالضرب المبرح لوضعها انثى بدل ذكر! اهم 10 حوادث طيران - فيديو المزيد ...