الاثنين20/2/2017
ص1:29:22
آخر الأخبار
يديعوت احرونوت عن مصادر استخبارية غربية: حزب الله يمتلك سلاحا استراتيجيا خطيرامحكمة كويتية تحكم على مسؤول كويتي بالسجن 10سنوات بتهمة الانضمام لداعشالموصل..مقتل 80 وهروب عشرات (الدواعش) باتجاه سوريا ؟جمعتهما قاعة واحدة..ليبرمان والجبير يهاجمان إيران في ميونيخفيصل المقداد : الحكومة السورية تمتلك اليد العليا في العملية السياسية القادمةبعد استهداف قاذفات إستراتيجية روسية لداعش في الرقة … البنتاغون يبحث اقتراح إرسال قوات برية.. و«التحالف» يفصل الجزيرة السوريةتشكيلة «وفد المعارضة» تزيد الخلافات ضمن «هيئة التنسيق»«الكتلة الوطنية»: دي ميستورا رد على اعتراضنا بأن لا مناقشة للدستور في جنيفإصابة مسلح احتجز رهائن في ساوث كاروليناإردوغان في موقف حرج في شمال سوريامجلس الشعب يناقش أداء وزارة المالية.. حمدان: لا ضرائب جديدة على المواطنين.. مطلب زيادة التعويض العائلي محق ويمكن دراستهوزير المالية لصناعيين سوريين مقيمين في مصر: الحكومة تدعم عودة إقلاع أعمالكم في الوطنمعركة كبرى تَنتظر سوريا قريبًا...جشع المشافي الخاصة وصل إلى مرحلة متقدمة ولا رقيب عليها!تعرض ممثلة هندية للإختطاف والإغتصاب.. والجاني مفاجأة رجل قتل أبناءه طعناً قبل ان ينتحر حرقاً!قاذفة تو-95 تدمر مركز قيادة "داعش" في الرقة هذا الوحش اغتصب 200 إمرأة... وقتل 500 شخص!انخفاض معدلات النجاح في كلية الفنون الجميلة.. وتكاليف المشاريع تصل لـ260 ألف ليرة سنوياًتخريج أكثر من 200 طالب وطالبة من كلية الهندسة المعمارية باسم دفعة “عمار يا بلدي”استشهاد طفل نتيجة سقوط قذائف أطلقها إرهابيون على حي السحاري في مدينة درعاتقرير ميداني حول الأوضاع في تدمر بريف حمص الشرقيالمصالح العقارية تواصل خطتها الإسعافية بالتوازي مع تنفيذ مشروع الأتمتةوزير السياحة: متابعة تطبيق البرنامج الوطني للجودة المتعلق بقرارات الأسعارالعلماء يشككون في فوائد الشوكولاتة!علماء: البكاء يغسل "القلوب"بعد غياب ثلاث سنوات....هيفاء وهبي تعود للسينماالحرب تجمع عباس النوري ..غسّان مسعود وفايز قزق في "ترجمان الأشواق"رجل يخفي جثة حبيبته في الخزانة عاماً كاملاً12 دولة عربية في المقدمة ... "أنا أكره زوجي".. العبارة الأكثر بحثاً على "غوغل"!..موقع لمشاهدة يوتيوب بشكل مختلف كلياًهل نقول وداعا للمكيفات.. اختراع جديد لتبريد المنزلبرلماني مصري:الجيش السوري حطم غرور دول توهمت أن باستطاعتها هزيمة سورياأستانا2… سقوط القناع التركي

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

حـديث الـنـاس >> هل يصمد اتفاق وقف اطلاق النار في سورية؟ وكيف سيكون رد فعل الدول العربية المستبعدة منه؟ ....عبد الباري عطوان

اتفاق وقف اطلاق النار الذي اعلن عنه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ومن المقرر ان يبدأ فجر الجمعة، هو نتاج استعادة مدينة حلب، والتفاهم الثلاثي الروسي التركي الإيراني الذي جرى التوصل اليه في اجتماع موسكو الذي انعقد قبل أيام بحضور وزراء الخارجية.

أمريكا وحلفاؤها العرب كانوا خارج هذا الاتفاق، ولم يستشاروا به، ولم يطلعوا على بنوده الا في الصحف، مثل مئات الملايين من العرب والمسلمين، مما يعني ان مرحلة قديمة انتهت ليس بنهاية العام الحالي، وانما انطلاقا من التحول الاستراتيجي الذي شهدته حلب، ومرحلة أخرى جديدة بدأت في الملف الإقليمي برمته، وليس الملف السوري فقط.

الجديد في الاتفاق هو استبعاد الهيئة العليا للمفاوضات ومقرها في الرياض منه، جنبا الى جنب مع جبهة “فتح الشام، النصرة سابقا، و”داعش” وتثبيت المعارضة “المعتدلة” في سبع جبهات هي احرار الشام، وفيلق الشام، وجيش الإسلام، وصقور الشام وجيش المجاهدين، وجيش ادلب، والجبهة الشامية.
***
القواسم المشتركة في هذه الفصائل السبعة انها تملك قوات على الأرض، وتتمتع بقاعدة قتالية ووجود قوي، وتحظى بدعم القيادة التركية، وقيادات هذه الفصائل قادرة على فرض الالتزام بوقف اطلاق النار على مقاتليها، ومعظمها لم يحظ بأي تمثيل في العملية السياسية التي انطلقت من جنيف وفيينا.
وجود “احرار الشام” وهي الفصيل الأقوى الذي يشكل جيش الفتح احد اذرعته العسكرية، (أعلنت عن بعض التحفظات حول الاتفاقية)، يعني انفصالهما عن جبهة “فتح الشام” في الوقت الراهن على الأقل، وقبولها بالجلوس على مائدة المفاوضات الى جانب الفصائل الستة الأخرى مع الحكومة السورية وبمباركة تركية، وموافقة روسية، وهذا تطور غير مسبوق في مسيرة المعارضة السورية المسلحة.
الانقلاب الذي حدث في الموقف التركي، والتنسيق الكامل بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب اردوغان يقف خلف هذه المعادلة الجديدة في سورية، ولا نستبعد ان يكون اتفاق وقف اطلاق النار هذا الذي سيشمل معظم الأراضي السورية هو مجرد قمة جبل الثلج، وان هناك مفاجآت كثيرة قادمة.
الرئيس اردوغان قرر ان يدير ظهره الى حلفائه الأوروبيين والامريكان، ويذهب مباشرة الى القوة العظمى الجديدة الصاعدة، أي روسيا، وتصريحاته التي ادلى بها اليوم وامس تعكس خيبة امل كبرى تجاه هؤلاء الحلفاء، فقد اخترق كل الخطوط الحمر عندما اتهم أمريكا بدعم “داعش” وعدم الجدية في محاربة الارهاب، وقال بمرارة ان حلف الناتو، والذي تعتبر بلاده دولة مؤسسة فيه، خذله، ولم يقف بجانبه، ويقدم له الدعم عند توغل قواته في شمال سورية ضد خصومه الاكراد، ومحاولة السيطرة على مدينة الباب، وإخراج قوات “الدولة الإسلامية” منها.
فرص صمود اتفاق وقف اطلاق النار الجديد تبدو افضل من سابقاته، لان الضامن الرئيسي له هو روسيا وتركيا، والدولتان تملكان أدوات ضغط قوية على الحكومة السورية (روسيا) وفصائل المعارضة (تركيا)، مضافا الى ذلك ان الاتفاق نص على خروج القوات الإيرانية، وقوات “حزب الله” من الأراضي السورية، لطمأنة الفصائل المعارضة، ولان وجود هذه القوات وبعد حسم معركة حلب لم يعد ملحا، حسب آراء الكثير من الخبراء العسكريين.
لا نستبعد ان تلجأ الدول التي جرى استبعادها من هذا الاتفاق مثل أمريكا والسعودية وقطر الى محاولة عرقلته بطريقة او باخرى، بعد ان ابتعدت عنها تركيا، وتعززت فرص استقرار السلطات السورية، وما الدعوات التي صدرت بالأمس الى السوريين، بالتظاهر مجددا الا احد أوجه الامتعاض، وربما محاولات عرقلة تطبيق الاتفاق، رغم بيانات الترحيب الروتينية بالاتفاق التي صدرت عنها.
***
ما هي الخطوات المقبلة التي ستتبع تنفيذ هذا الاتفاق، والتزام الأطراف الموقعه عليه ببنوده؟
يمكن تلخيص الإجابة على هذا السؤال في عدة نقاط:
الأولى: تفرغ القوات الروسية والسورية لمعركة تدمر لاستعادة المدينة الاثرية من سيطرة “تدمر”.
الثانية: تكثيف القوات التركية لهجماتها للسيطرة على مدينة “الباب” التي واجهت فيها مقاومة شرسة من “داعش”، وكبدتها خسائر كبرى في صفوف هذه القوات.
الثالثة: الانخراط في مفاوضات سياسية كبديل عن مفاوضات جنيف وفيينا، وبوجوه جديدة تمثل القوى على الأرض، واكد السيد المعلم وزير الخارجية السوري على استعداد بلاده للانخراط فيها في اقرب فرصة ممكنة.
الثعلب بوتين استغل الفراغ الرئاسي الأمريكي، وضعف إدارة اوباما، والغضب التركي تجاهها وتجاه الغرب عموما، وحسم معركة حلب لصالح تحالفه، وها هو يعيد ترتيب الملف السوري وفق استراتيجيته، ويقصي كل اللاعبين الآخرين الذين سيطروا على هذا الملف طوال السنوات الماضية، وضخوا مليارات الدولارات، وعشرات الآلاف من اطنان الأسلحة.
انه الدهاء الروسي في اكثر صورة وضوحا، اتفق البعض معه او اختلف، والاختلاف لن يغير من هذه الحقيقة على أي حال.



عدد المشاهدات:2913( الجمعة 14:30:22 2016/12/30 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/02/2017 - 12:38 ص

فيديو

بالفيديو .. تقدم الجيش السوري غرب تدمر ومطاردة ارهابيي داعش في المنطقة

كاريكاتير

 

تابعنا على فيسبوك

صورة وتعليق

أحد رجال الجيش يزّين دبابته ويهدي الورود والقلوب الحمراء لكل سيدات العالم الداعمات للجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب الوهابي
 

الطالبة ثريا كولمان ملكة جمال ألمانيا لعام 2017 بالفيديو...معاناة طفلة وضعتها أمها في إبريق الشاي لنشر صورتها على "فيسبوك" ؟ فتاة تصور مقطع فيديو لسائق يتحرش بها حافلة تقل أردوغان تدهس أحد حراسه - فيديو فيديو- لماذا "تعرّت" سارة نتنياهو أمام ترامب؟ إيفانكا ترامب تكسر البروتوكول في البيت الابيض بالفيديو- اطلق النار على جاره.. والسبب اختلاف بالرأي! المزيد ...