الجمعة23/6/2017
م20:31:0
آخر الأخبار
السيد نصرالله: سوريا عقبة أمام أي تسوية عربية شاملة مع الكيان الإسرائيلي.. محاولات عزل سوريا جغرافياً بدأت تسقط مع وصول القوات السورية إلى..لبنان - كريات شمونة ... الخط سالك ذهابا وإيابايديعوت تكشف الخيارات التي وضعت على الطاولة أمام محمد بن نايف قبل إقرار تنحيتههكذا قُطعت الطريق على المنافسين.. واقترب بن سلمان من العرشوزارة الداخلية: لن يُسمح بالتساهل أو التسامح في تنفيذ توجيهات الرئيس الأسد.. الإدارة المحلية تدعو المحافظين إلى إيلاء الأهمية القصوى لتطبيقمعارك درعا تنتظر اتفاقاً «روسياً ــ أردنياً»: تفاهم «مبدئي» على أمن مناطق «تخفيف التصعيد»عدد من أعضاء مجلس الشعب يطالبون بإعادة دراسة مهام بعض لجانه واختصار عددهاحداد: لم يعد أحد قادرا على تغطية التنظيمات الإرهابية في سوريةالصفحة الاجنبية: اضعاف الرئيس الاسد يعني تقوية جماعات ارهابية مثل داعشكازاخستان وقرغيزستان تنفيان إجراء مباحثات حول إرسال قواتهما إلى سوريا يازجي: لن نسمح بأي تجاوزات لضوابط الأسعار للمنشآت السياحيةملتقى الاستثمار السوري في 3 تموزهل تستطيع واشنطن وقف التعاون العراقي ــ السوري؟ ....حميدي العبداللهأربعة محاور تشكل نقطة الصراع الدولي على المعابر الحدودية في سوريا .. بقلم نضال حمادة كشف ملابسات الجريمة التي ضجت بها مصياف .. الأم هي من قتلت ابنتهاجمارك طرطوس تحبط عملية تهريب مخدرات غرامتها المالية خمسة مليارات ونصف ليرة سوريةمن الرقة إلى "الجنة"..؟"الصياد الليلي" الروسي يصطاد "داعشي" وهو يصوره (فيديو)إعلان أسماء المقبولين للتقدم إلى مسابقة المصارف العامة في 15 و22 تموزفتح باب القبول لمتفوقي التعليم الأساسي بالمركز الوطني للمتميزين المجموعات الإرهابية تجدد خرقها لمذكرة مناطق تخفيف التوتر بدرعا.. واستشهاد شخصين وإصابة 9 آخرين في حي الكاشفإصابة امرأتين وطفلة بريف الحسكة الشمالي جراء سقوط قذيفة صاروخية مصدرها الأراضي التركيةتحضيراً لمرحلة إعادة الإعمار.. سورية تبحث مع إيران وجنوب افريقيا التعاون في قطاعات السكن والطاقة والكهرباءإسكان حلب: تخصيص 1739 مسكنا للمكتتبين على المشاريع السكنيةأطعمة تمدك بالحديد وفيتامين b6 المهمين لضخ الهيموجلوبين فى الدمزيت جوز الهند: فوائد لا تحصى لكن احذر مخاطره!نادين خوري للمختار : أنا " سارقة " والحمدلله أني لم أتزوجخلاف بين تيم ونادين.. والأخيرة تفجّر مفاجأة عن مسلسل "الهيبة"!مفاجأة صادمة - عميل استخبارات بريطاني يكشف سرّ موت الأميرة ديانا... قتلتها لهذا السبب وبأمر ملكياعتقدت أنه "خُراج" في ضرسها فخسرت عينها!سبب غير متوقع يؤثر على سرعة واي فاي منزلك !؟الناسا تتأهب لرصد ظاهرة كونية.. لم تحدث منذ قرن!المقداد: نجري اتصالات حول تفاصيل مناطق تخفيف التوتر ولن نسمح بتمرير ما يمكن لأعداء سورية الاستفادة منهالمهندس خميس: إطلاق المشروع الوطني للإصلاح الإداري يأتي في ظروف استثنائية ويعد النواة الأساسية لبناء سورية ما بعد الحرب

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> عن صمود الجيش العربي السوري وحلفائه ونقلة بوتين الخارقة....بقلم شارل أبي نادر

في ظل صمت خليجي لافت و ضياع اميركي مُحيّر ينطلق اتفاق وقف اطلاق النار في سوريا ، متخطيا عقبات وصعوبات كثيرة ، كانت تشكل حتى الامس القريب حاجزا صلبا امام اية تسوية تنهي الحرب وتعيد التوازن الى البلد الذي واجه حربا كونية وصمد ....

في قراءة موضوعية للوقائع والمعطيات الميدانية والسياسية والاستراتيجية التي تظلل الساحة السورية حاليا ، يمكن ملاحظة التالي :

ميدانيا
-  مع استكمال تحرير مدينة حلب  والتي شكلت مفصلا استراتيجيا في الحرب على سوريا ، اصبح يسيطر الجيش العربي السوري وبدعم فاعل من حلفاء اقوياء على اغلب المدن الرئيسية ، وعلى خط ثابت متماسك يربط تلك المدن ، من الجنوب على تخوم الحدود مع المناطق المحتلة اسرائيليا و حتى الشمال على تخوم الحدود مع تركيا .

- بعد ان كانت خارطة سيطرة المسلحين وحتى الامس القريب تحضن مواقع ونقاط حيوية ، ينحسر تواجد هؤلاء حاليا في بقعتين اساسيتين محاصرتين ، ادلب شمالا و قسم من درعا وآخر من القنيطرة جنوبا .

- يتوزع ما تبقى من اماكن سيطرة المسلحين في مواقع هزيلة منعزلة غير مترابطة، لا تتمتع باي قدرة على المناورة كما في السابق ، وهي باغلبها تنتظر دورها للسير في المصالحات و في التسوية مع الدولة والجيش .

- بالرغم من محافظة داعش على مواقعه مع تقدم مؤقت  واستثنائي في تدمر ، فرضته ضرورة التركيز على تحرير حلب و بعضٌ من تواطؤاميركيٍ مريب ، لا شك ان التنظيم الارهابي على موعد قريب مع مواجهة قاسية مع الجيش العربي السوري ، بعد ان اصبح الاخير شبه متفرغ لمعركة تحرير كامل اراضي البلاد شرقا .

سياسيا
- تتسابق حاليا مجموعات المسلحين لحفظ مقعد لها في المفاوضات المرتقبة مع الدولة السورية في عاصمة كازاخستان ، وما رشح من اسماء لتلك المجموعات والتي وقّعت وثيقة وقف اطلاق النار باشراف وضمانة تركية ، يوحي بان كتلة ضخمة من " مجاهدي الامس " لتدمير الدولة والنظام ، اصبحت الآن وبامتياز ، ضمن خانة " مفاوضي اليوم " للوصول الى حل سياسي يحفظ حقوق الجميع ، وعلى رأس هؤلاء " جيش الاسلام " و" احرار الشام" .

[بوتين]

بوتين : لاعب الشطرنج الساحر

- ايضا تتسابق تلك المجموعات اليوم على الابتعاد عن جبهة النصرة ( فتح الشام ) ، بعد ان كانت بالامس تلهث لنيل رضى الاخيرة و تهرول للفوز بشرف القتال والجهاد تحت رايتها و في ظل اهدافها .
- خرست اليوم جميع الابواق الداخلية والاقليمية والدولية التي كانت تنادي ب " إستحالة الحل مع الاسد " ، وحلّ مكانها اخرى تنادي  بضرورة بقاء الاسد ، لمحاربة الارهاب من جهة ولرعاية الحل السياسي في سوريا من جهة اخرى .

استراتيجيا
- يزداد الشرخ ويتوسع اليوم بين الولايات المتحدة الاميركية وبين تركيا على خلفيات متعددة ، منها اتهام الاخيرة للاولى برعاية الارهاب و مؤازرته والمساهمة مع داعش في تمريغ انفها في معركة الباب الاخيرة ، ومنها امتعاض الاولى من الاخيرة واتهامها بالخيانة بعد التواصل والتقارب والتفاوض مع روسيا وايران ، على الحل في سوريا و ربما على نقاط اخرى ، دون الرجوع اليها كشريك اساسي في حلف شمال الاطلسي او في معركة التآمر الواسعة على سوريا ، والتي خاضوها متضامنين بالاساس ، تخطيطا و رعاية وتنفيذا .

- تفرض ايران نفسها، راعيا لمحورالحلفاء الاساسي لسوريا الدولة والجيش والمؤسسات ، و لاعبا اقليميا قويا له دور فاعل لا يمكن تجاوزه ، وندا عنيدا بمواجهة مجموعة هجينة من الانظمة العربية والاقليمية المتآمرة ومن الدول الغربية الطامعة .

- تُثًبّت روسيا نفسها لاعبا اساسيا في الشرق ، يتجمع حولها او في احضانها أغلب اللاعبين الاقليميين ، الكبار او الصغار ، و الذين سئموا او يئسوا او كفروا من سياسة الولايات المتحدة الاميركية ، و هم مرتاحون لرؤية الاخيرة تنسحب مرغمة تاركة لروسيا مواقع مهمة واستراتيجية طالما حلم الروس بامتلاكها ، بمواجهة حلف شمال الاطلسي او بمواجهة ميادين النفوذ الاميركي على شواطىء البحر الابيض المتوسط .

 لا شك ان لصمود الجيش العربي السوري وحلفائه دور اساس فيما وصلت اليه الامور على الساحة السورية حاليا ، حيث تحقق التوازن الميداني والعسكري للدولة السورية  ، وحيث التحضير لمفاوضات سياسية داخلية في ظل اتفاق وقف اطلاق نار مضمون من قوى دولية واقليمية فاعلة ،  ولكن لا يمكن الا الاعتراف للدور الروسي في تظهير واخراج ذلك ، دورٌ فرضته الفعالية الكاسحة للوحدات الجوية الروسية وللاسلحة المواكبة لها  ، دورٌ رعته وواكبت خيوطَه ديبلوماسيةٌ روسية ذكيةٌ مترابطة ، واخيرا ... دورٌ هندسَتَه ورسَمَتَه عبقريةُ لاعب شطرنجٍ ساحر كان صاحب النقلات الخارقة  التي ، نقلت دولا وانظمة من محور الى آخر ، ودفعت دولا عظمى الى التنحي والانسحاب من ساحات طالما  إمتلكتها ، وثبتت ، وحتى اشعار آخر دور بلاده في الشرق والمحيط ،  وهذا اللاعب هو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين .

شارل أبي نادر - عميد متقاعد



عدد المشاهدات:3493( الأحد 09:04:54 2017/01/01 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/06/2017 - 8:30 م

فيديو

المجموعات الإرهابية تستهدف بالقذائف مشفى الشرق في حي الكاشف بدرعا

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...تمساح ينقض على رأس رجل بشكل مريع عمل بطولي من مصري ينقذ محطة وقود من الاحتراق (فيديو) إيفانكا ترامب تحرج سيناتور أمريكي حاول احتضانها بالفيديو...رياضية تتعرض لموقف محرج أثناء القفز بالفيديو.. رئيس كوستاريكا يبتلع حشرة أمام الصحافيين ويقول: “لقد أكلته” بالفيديو - هكذا نطحه الثور ... وقُتل ! فيديو مرعب .. ثعبان ضخم يلتهم ماعزا بأكمله ..شاهدوا رد فعل أهل القرية ! المزيد ...