الاثنين26/6/2017
م21:56:33
آخر الأخبار
وهاب للمعارضين السوريين: بإمكانكم حيازة المخدراتفي تحدٍّ جديد..أمير مشيخة قطر يستقبل القرضاوياليمن: استهداف سفينة إنزال عسكرية تابعة للعدوان قبالة سواحل المخاءأمير مشيخة قطر يرد على المطالب الخليجية باتصال هاتفي مع روحانيماذا يجري في الخليج؟ إقرأ الإسرائيليين....بقلم د. بثينة شعبانالجيش السوري: العدو الإسرائيلي يجدد اعتداءه على أحد مواقعنا العسكرية بريف القنيطرةبتوجيه من الرئيس الأسد.. العماد الفريج يزور إحدى الوحدات العسكرية في المنطقة الجنوبية -فيديوالسيد الرئيس بشار الاسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع النوري وسط حماههيرش يفجّر مفاجأته: ترامب تجاهل نصيحة الاستخبارات ووجّه بضرب سوريا بلا أدلّة!ترامب يكشف علاقة زيارته إلى الرياض بقرار مقاطعة قطرازمة قطر تنعكس بشكل ايجابي على الاقتصاد السوري؟«الطيران السورية» تنفذ أولى رحلاتها من مطار الشارقة الى الباسل في اللاذقيةخبير: سر (المثلث الاستراتيجي) الذي سيكون الطريق للإجهاز بشكل نهائي على داعشآل سعود.. وساعة الرحيل .....بقلم: عصام سلامةبدافع الغيرة رجل سوري يطعن زوجته 20 مرة ويقتلها، والعقوبة السجن لمدة 12 سنة!إدانة أميرات خليجيات بمعاملة مستخدمين كالعبيد في بلجيكاأَعلَن ابتعاده عن العمل السياسي..مقدسي : ما يُحاك لسوريا "قذر" ولن أشارك فيه"داعش" يحرق أحد عناصره بعدما رفض قتل أسرتهإعلان أسماء المقبولين للتقدم إلى مسابقة المصارف العامة في 15 و22 تموزفتح باب القبول لمتفوقي التعليم الأساسي بالمركز الوطني للمتميزين دمشق: وقوع انفجار في حي دمّر بدمشق على حاجز للجيش السوري ما أسفر عن عدة إصابات.الجيش يستعيد منطقة الضليعيات على مشارف الحدود الإدارية بين محافظتي حمص ودير الزور ويقضي على أعداد كبيرة من إرهابيي “داعش”تحضيراً لمرحلة إعادة الإعمار.. سورية تبحث مع إيران وجنوب افريقيا التعاون في قطاعات السكن والطاقة والكهرباءإسكان حلب: تخصيص 1739 مسكنا للمكتتبين على المشاريع السكنيةكعك العيد.. كيف نتناوله دون إضرار بالصحة مشروبات لتنظيف الجسم وإزالة السموم في رمضانجمال سليمان يصاب بجلطة في القلب.. ما علاقة أصالة؟!أصالة نصري تغادر الأراضي اللبنانية بعد إطلاق سراحها وهذا ماصرح به زوجها ؟"ساحر النساء" يتغزل في ميلانيا ترامبمقتل خمسة أشخاص في حديقة مائية بتركيامعلومة مذهلة ستسعد عشاق Appleإنتبه.. هذه الأجهزة تستهلك الكهرباء وهي مطفأة وتزيد من فاتورتك!الرئيس الأسد وعائلته في منزل الجريح محمد أحمد خليل، في ريف حماة قرية تل أعفر.. اليوم.. ثاني أيام عيد الفطر.وزير الداخلية من حمص: تطبيق القانون بكل دقة وإلغاء المظاهر المسيئة والمخالفات

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> روسيا تشرف على إعادة العلاقات السورية ـ التركية والأخيرة نادمة على سياستها السابقة!

علي مخلوف | لم يكن الاجتماع الذي انعقد في موسكو وجمع ثلاثة قوى هي روسيا وإيران وتركيا سوى تمهيداً لمرحلة مقبلة يرسمها الروس وتنفذها الأطراف الإقليمية راضيةً، تم استبعاد الأميركي فبادر الأخير بحزمة قرارات تخريبية هدفها إحراج إدارة ترامب الجديدة ووضع العراقيل في طريقها.

لقد قامت الإدارة الأميركية الأوبامية بتوقيع مشروع قانون يسمح بتوريد الأسلحة المضادة للطيران إلى الجماعات المسلحة، كما أنها سحبت بعض القطع البحرية من البحر المتوسط، وطردت دبلوماسيين روس، وأصدرت تصريحات كانت تتحاشى إصدارها قبل نهاية ولاية أوباما عندما كانت تحاول تحقيق إنجاز سياسي فشلت عنه.

بالعودة إلى تداعيات لقاء موسكو الذي جمع كلاً من الروسي والإيراني والتركي، فقد صرح نائب رئيس الوزراء التركي نور الدين جانيكلي بأن تجارة بلاده مع سورية والعراق ستكتسب زخماً في العام المقبل، مضيفاً أن اتفاق وقف إطلاق النار في سورية، الذي جرى التوصل إليه حديثا سيمهد الطريق أمام "التطبيع" في المنطقة.
كلام المسؤول التركي يؤكد بأن الاتفاق الروسي ـ التركي ـ الإيراني سيقود إلى تغيير ملحوظ بالسياسة التركية تجاه الملف السوري، صحيح أنه لن تكون هناك مواقف إيجابية سريعة بهذا الشأن لكنها ستُترجم بشكل غير مباشر، إذ ما معنى كلمة تطبيع التي تحدث عنها جانيكلي في المنطقة؟ هناك علاقات بين تركيا وكل من الأردن والسعودية وبعض العلاقات مع العراق فضلاً عن علاقات تركيا بالخليج، بالتالي فإن التطبيع الذي قصده التركي هو مع سورية، كونها البلد الوحيد الذي انقطعت العلاقات معه بشكل كامل وتحولت من صفر مشاكل وعلاقات ممتازة إلى حالة عداوة وخصومة وحرب.
على ما يبدو فإن الروس أخذوا على عاتقهم مهمة إعادة أنقرة إلى المركب الصحيح، مستغلةً سوء علاقات تركيا بأميركا، وخوفها من القوة الكردية، والتهديدات الإرهابية، وتفاقم المشكلات الأمنية، وسوء الأحوال الاقتصادية.
وبحسب مصادر في السفارة الروسية بدمشق فإن موسكو تعمل بجدية لحمل أنقرة على العودة إلى سياستها القديمة تجاه سورية ما قبل العام 2011، وأضاف المصدر أن دمشق ومسؤوليها لا سيما الدبلوماسيين يبدون شكوكهم حول تركيا التي لا يمكن الوثوق بها بعد أن فتحت دمشق كل أبواب التعاون والصداقة مع أنقرة لتقوم الأخيرة بتوجيه طعنة في الظهر لعاصمة الأمويين، لكن على الرغم من ذلك فإن الحكومة السورية لا تمانع عودة العلاقات تدريجياً، لكن بشروط محددة ستعمل روسيا على ضمان تطبيقها في حال وافق الأتراك عليها، فيما ستعمد تركيا إلى السعي لحفظ ماء وجهها وعدم إظهار نفسها كالمخطئة النادمة.
أن يكون كلام كهذا صادر عن مسؤول رفيع برتبة نائب رئيس مجلس وزراء تركيا، فإنه دلالة أكيدة على أن المجهود الروسي مع أنقرة بدأ يؤتي أكله، فيما قال مراقبون اقتصاديون لفارس إن أنقرة بأمسّ الحاجة لعودة العلاقات مع دمشق، فالتاريخ أثبت أن كل الدول المجاورة لسورية لم تكن بخير حالٍ اقتصادياً عندما كان تتأزم العلاقات مع الشام، والأتراك الذين كانوا يتمتعون بمميزات كبيرة في سورية قبل الأزمة باتوا يحنون لتلك الأيام الخوالي، وهو ما دفع هذا المسؤول للتلويح بما قاله وإرسال رسالة غير مباشرة للأصدقاء والخصوم بأن تركيا لم يعد من مصلحتها بعد الآن الاستمرار في القطيعة والعداء لسورية، لا سيما بعد فشل الرهان على إسقاط القيادة السورية وتحول هذا الحلم إلى مجرد سراب تبخر على أرض الواقع، لا سيما بعد انتصار حلب، وإصرار حلفاء دمشق على نصرة حليفتهم حتى النهاية ودون مساومة.
عاجل



عدد المشاهدات:1581( الثلاثاء 07:44:05 2017/01/03 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 26/06/2017 - 5:06 م
كل عام وانتم بخير

  اعاده الله عليكم بالخير والسلامة والنصر القريب وتحرير كل شبر من أرض الوطن الغالي 

 

فيديو

مشاهد من تصدي وحداتنا لهجوم جبهة النصرة في محيط مدينة البعث بريف القنيطرة

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

مقاطع مضحكة للجيش الامريكي 5 لحظات لو لم تُسجل ، لم يكن ليصدقها أحد .! بالفيديو.. شاب يعتدي على فتاة بسبب ارتدائها “سروالا قصيرا” في رمضان بريطانيا.. تعطل لعبة ملاهي في الهواء يقلب حال الركاب رأسًا على عقب (فيديو) بالفيديو.. النيران تشتعل بعباءة طاهية خليجية في برنامج طبخ على الهواء مباشرة بالفيديو...أرنولد وماكرون يسخرون من ترامب على طريقتهم الخاصة بالفيديو: كيف أنقذت هذه الفتاة نفسها من الاغتصاب؟! المزيد ...