الأربعاء26/4/2017
ص10:59:6
آخر الأخبار
خنازير برية تقتل 3 عناصر من ’’داعش’’ في كركوكمقتل مسؤول التفخيخ في ’جبهة النصرة’ إثر تعرضه لانفجار عبوة ناسفه في جرود عرسالارهابيو داعش يتنكرون بزي الشرطة الإتحادية ويعدمون 15 مواطناً في الموصلالحشد الشعبي يطلق عمليات "محمد رسول الله" لتحرير قضاء الحضر جنوب الموصل مشروع تفاهم تركي - كردي عرضه الأميركيون فقصفه الأتراكمنّاع: جماعات بإمرة تركيا كانت في طور الإعداد لاغتيالي.. وعدد المقاتلين في سوريا من غير السوريين حوالي 100 ألف.. وهناك “54000 و300 جثة لـ“جهاديينمجلس الوزراء يناقش مشروع مرسوم تشريعي بإحداث مؤسسة عامة باسم السورية للحبوب وواقع تنفيذ المشروعات في طرطوسالبيان الختامي للمؤتمر الوطني الأول للإعلام: العمل على صياغة مشروع إعلامي وطني بأطر واضحة وأهداف محددة أنقرة تعود إلى شرق الفرات من الجوّ: حجز دور جديد في «المعركة على الإرهاب»!الجيش السوري ما زال رابع أقوى الجيوش العربيةمدينة للصناعة السككية المتطورة في حلبإعادة تشغيل جزء من معمل حيان للغازترامب يعود للهجة التهديد بضربات صاروخية جديدة في سورية لتردده في كوريا.. هل نتوقع مجزرة كيماوية جديدة في ريف دمشق؟ أولويات ترامب.. ظرفية مصرية تطلب الخلع من زوجها بسبب فستان.. ?سوري في ألمانيا يهاجم إمام مصري على المنبر بسلاح ابيض في صلاة الجمعةمؤسسة غلوبال فاير باور: الجيش العربي السوري من الجيوش القوية في العالمهكذا تقدمت وحدات الجيش السوري في القابون شرق دمشق بمشاركة من الطيرانمواعيد بدء وانتهاء الامتحانات في سوريةمن العام القادم درجات الصفين السابع والثامن ليست حبراً على ورقالجيش السوري يتقدم في القابون.. ويحرر 66 تلاً وقرية وبلدة بريف حماةأبرز التطورات على الساحة السورية ليوم الثلاثاء 25-04-2017تفاصيل "مشروع قانون للبيوع العقارية"وزارة السياحة تصدر رخصة تأهيل سياحي لفندق بطاقة استيعابية 120 غرفة و206 أسرة فندقية بدمشقالكركم.. يساعد على تقليص الأورام ويحد من الألم ويقتل البكتيرياهل يجب ان تحذر من تناول بذور عباد الشمس؟كندة حنا تشن هجوماً عنيفاً على بعض الصفحات الفنية.... ما القصة؟الحقيقة الكاملة لغناء فيروز في القاهرة قريبالهذا السبب تزوج ماكرون بامرأة تكبره 24 عاماأوباما يكشف عن وظيفته الجديدةمنظومة الدفاع الجوي "إس-500" ستضرب أهدافا في الفضاءطبيب سوري يشارك في أول عملية جراحية لزراعة الرأسماذا تعني دعوة الظواهري للانتقال إلى حرب العصابات؟ ...بقلم حميدي العبداللهالمقداد يدلي بما في "جعبته السرية" .. خلال مؤتمر”حق المواطن في الإعلام”

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

حـديث الـنـاس >> روسيا تشرف على إعادة العلاقات السورية ـ التركية والأخيرة نادمة على سياستها السابقة!

علي مخلوف | لم يكن الاجتماع الذي انعقد في موسكو وجمع ثلاثة قوى هي روسيا وإيران وتركيا سوى تمهيداً لمرحلة مقبلة يرسمها الروس وتنفذها الأطراف الإقليمية راضيةً، تم استبعاد الأميركي فبادر الأخير بحزمة قرارات تخريبية هدفها إحراج إدارة ترامب الجديدة ووضع العراقيل في طريقها.

لقد قامت الإدارة الأميركية الأوبامية بتوقيع مشروع قانون يسمح بتوريد الأسلحة المضادة للطيران إلى الجماعات المسلحة، كما أنها سحبت بعض القطع البحرية من البحر المتوسط، وطردت دبلوماسيين روس، وأصدرت تصريحات كانت تتحاشى إصدارها قبل نهاية ولاية أوباما عندما كانت تحاول تحقيق إنجاز سياسي فشلت عنه.

بالعودة إلى تداعيات لقاء موسكو الذي جمع كلاً من الروسي والإيراني والتركي، فقد صرح نائب رئيس الوزراء التركي نور الدين جانيكلي بأن تجارة بلاده مع سورية والعراق ستكتسب زخماً في العام المقبل، مضيفاً أن اتفاق وقف إطلاق النار في سورية، الذي جرى التوصل إليه حديثا سيمهد الطريق أمام "التطبيع" في المنطقة.
كلام المسؤول التركي يؤكد بأن الاتفاق الروسي ـ التركي ـ الإيراني سيقود إلى تغيير ملحوظ بالسياسة التركية تجاه الملف السوري، صحيح أنه لن تكون هناك مواقف إيجابية سريعة بهذا الشأن لكنها ستُترجم بشكل غير مباشر، إذ ما معنى كلمة تطبيع التي تحدث عنها جانيكلي في المنطقة؟ هناك علاقات بين تركيا وكل من الأردن والسعودية وبعض العلاقات مع العراق فضلاً عن علاقات تركيا بالخليج، بالتالي فإن التطبيع الذي قصده التركي هو مع سورية، كونها البلد الوحيد الذي انقطعت العلاقات معه بشكل كامل وتحولت من صفر مشاكل وعلاقات ممتازة إلى حالة عداوة وخصومة وحرب.
على ما يبدو فإن الروس أخذوا على عاتقهم مهمة إعادة أنقرة إلى المركب الصحيح، مستغلةً سوء علاقات تركيا بأميركا، وخوفها من القوة الكردية، والتهديدات الإرهابية، وتفاقم المشكلات الأمنية، وسوء الأحوال الاقتصادية.
وبحسب مصادر في السفارة الروسية بدمشق فإن موسكو تعمل بجدية لحمل أنقرة على العودة إلى سياستها القديمة تجاه سورية ما قبل العام 2011، وأضاف المصدر أن دمشق ومسؤوليها لا سيما الدبلوماسيين يبدون شكوكهم حول تركيا التي لا يمكن الوثوق بها بعد أن فتحت دمشق كل أبواب التعاون والصداقة مع أنقرة لتقوم الأخيرة بتوجيه طعنة في الظهر لعاصمة الأمويين، لكن على الرغم من ذلك فإن الحكومة السورية لا تمانع عودة العلاقات تدريجياً، لكن بشروط محددة ستعمل روسيا على ضمان تطبيقها في حال وافق الأتراك عليها، فيما ستعمد تركيا إلى السعي لحفظ ماء وجهها وعدم إظهار نفسها كالمخطئة النادمة.
أن يكون كلام كهذا صادر عن مسؤول رفيع برتبة نائب رئيس مجلس وزراء تركيا، فإنه دلالة أكيدة على أن المجهود الروسي مع أنقرة بدأ يؤتي أكله، فيما قال مراقبون اقتصاديون لفارس إن أنقرة بأمسّ الحاجة لعودة العلاقات مع دمشق، فالتاريخ أثبت أن كل الدول المجاورة لسورية لم تكن بخير حالٍ اقتصادياً عندما كان تتأزم العلاقات مع الشام، والأتراك الذين كانوا يتمتعون بمميزات كبيرة في سورية قبل الأزمة باتوا يحنون لتلك الأيام الخوالي، وهو ما دفع هذا المسؤول للتلويح بما قاله وإرسال رسالة غير مباشرة للأصدقاء والخصوم بأن تركيا لم يعد من مصلحتها بعد الآن الاستمرار في القطيعة والعداء لسورية، لا سيما بعد فشل الرهان على إسقاط القيادة السورية وتحول هذا الحلم إلى مجرد سراب تبخر على أرض الواقع، لا سيما بعد انتصار حلب، وإصرار حلفاء دمشق على نصرة حليفتهم حتى النهاية ودون مساومة.
عاجل



عدد المشاهدات:1547( الثلاثاء 07:44:05 2017/01/03 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 26/04/2017 - 10:36 ص

فيديو

من تقدم الجيش السوري في ريف دمشق الشرقي باتجاه بادية الشام بمساحة 20 كلم وعمق 6 كلم

كاريكاتير
تابعنا على فيسبوك

سقوط مروع لطفلة من حافلة المدرسة شاهد.. إنقاذ بارع لفتاة حاولت الانتحار من شرفة مبنى بالفيديو...سيدة تفوز بسيارة بعد تقبيلها 50 ساعة بالفيديو: قتلى وجرحى بسبب رقصة مثيرة لفتاة روسية على رصيف الشارع لزوجة رئيس فرنسا المحتمل 7 أحفاد وابن يكبره بعامين "مواقف " قاتلة ستموت من الضحك؟ أجمل 10 نساء فى العالم على أسس علمية المزيد ...