الجمعة26/5/2017
ص2:50:51
آخر الأخبار
لقاءات "دافئة" بين وزير إسرائيلي ومسؤولين خليجيين في الأكوادورالسيد نصر الله: السعودية تستعين بالاميركي كي تحمي نفسها وتحافظ على دورها...سورية وإيران فقط من يقف مع المقاومةيخت والماس و.. اليكم اكبر هدية سعودية للرئيس الأميركي ترامب!الحشد الشعبي العراقي يعلن بدء عمليات تحرير غرب القيروان والبعاجالجعفري: الأمم المتحدة فقدت مصداقيتها..سورية أفلشت مخططات الدول الداعمة للإرهابوزير الداخلية يتفقد قسم شرطة القابون.. النصر الأكبر تطهير سورية من الإرهابالأسرى السوريون والفلسطينيون في سجون الاحتلال الإسرائيلي يواصلون “معركة الحرية والكرامة”ماذا بعد جنوب (الغوطة) وشرقها؟....حسان الحسن وزير الدفاع الايراني: تحويل السعودية أرضها لمستودع أسلحة أميركية لن يمكنها من إيجاد القوةطهران: صفقة السلاح للسعودية لا تزعجنا.. ويجب أن تقلق إسرائيل!استيراد التمور من العراق وإيران والجزائر"التجاري" يرفع سقف السحب اليومي إلى 35 ألف ليرةسعر قطر 400 مليار قبضها ترامب ....بقلم ناصر قنديل الولايات المتحدة وحلفائها تعزز قواتها في منطقة التنف ...مريام الحجابلبنان.. مقتل جنين في بطن والدته بعد تلقيها طعنات من خادمتها الاثيوبية! قتل زوجته وابنته.. وانتحر: ماذا حصل قبل وقوع الجريمة، وماذا فعلت ابنة الـ15 عاماً؟بالفيديو ..عناصر الهندسة في الجيش العربي السوري يعثرون على صواريخ أمريكية وقذائف إسرائيلية في حي الوعر بحمصارهابية حمص: وضعت العبوة في حافة نقل متجهة الى حي وادي الدهب مقابل مبلغ 100 الف ليرةالعدل: 26 آب المقبل موعد الامتحان التحريري لمسابقة المعهد العالي للقضاءبالفيديو ....حوار مع العقيد الركن عماد إلياس رئيس دائرة التجنيد الوسيطةبالفيديو: استهداف رتل كبير لداعش في البادية السورية ضمن عمليات (الفجر الكبرى)ابرز التطورات على الساحة السورية ليوم الخميس 25 ايار 2017.تقنية حديثة لتشييد الأبنية السكنية في سوريا"الإسكان" تطرح 1150 مسكناً للإكتتاب العام بضاحية الفيحاءإحذري وضع العطر قبل الخروج في الشمس، فهذه الخطوة أخطر مما تظنين!10 فوائد ستجعلك تتناول اللبن مرتين في اليوم!الموت يغيب الموسيقار الكبير سهيل عرفة عن عمر ناهز 82 عاما بعد صراع مع مرض عضال جلال شموط في أربعة أعمالقائد طائرة يرفض الإقلاع بسبب شبكة "WIFI جهادية"بـ 16 ساعة و44 دقيقة.. الجزائر أطول ساعات صيام بالعالم العربيمفاجأة غير سارة لمنتظري آيفون 8«فيسبوك» يضيف ميزتين جديدتين إلى خدمة البث المباشرالشهادة والتحرير .... بقلم د. عبد اللـه الغربيشعبان خلال مؤتمر “الحرب على سورية.. تداعياتها وآفاقها: ضرورة إيجاد آليات عمل جدية لمكافحة الفساد ومحاسبة حقيقية للمفسدين

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> اللعب التركي مع جبهة النصرة....بقلم ناصر قنديل

– بات واضحاً مع الموقف التركي الاتهامي لإيران وحزب الله بالمسؤولية عن انتهاك اتفاق الهدنة أن ما تقوله الجماعات المسلحة ليس خارج ما قالته تركيا،

 وأن الحملة الإعلامية المنظمة التي تقودها الجماعات العاملة باسم المعارضة للحديث عن تناقضات روسية إيرانية هو ترجمة لسياسة تركية، حاولت الإيحاء بأن الضمانة الروسية التركية للهدنة هي تجاوز لإيران، وأنّ إيران تريد تعطيل الهدنة، ولا ينفصل عن هذا الموقف التركي، ما قاله وزير الخارجية التركي عن الدعوة لخروج حزب الله من سورية.

– مع هذه السلسلة من المواقف التركية يصير مفهوماً ما تقوله الجماعات المسلحة عن فوارق بين ما وقعت عليه كنص لاتفاق الهدنة، وما قالت إن الدولة السورية قد وقعت عليه، بعدما صدر قرار لمجلس الأمن يظهر النص الرسمي الذي لا يمكن لروسيا أن تكون قد قدّمت ما يخالفه كنص للاتفاق لكل من أنقرة ودمشق وطهران. والفارق الجوهري بين النص الذي أظهرته الجماعات المسلحة ونص قرار مجلس الأمن يتعلق بغياب جبهة النصرة كجهة تستثنيها أحكام الهدنة عن النص الذي تقول الجماعات المسلحة أنها وقعت عليه، مضيفة أن هذه الفقرة شطبت من النص المقترح من موسكو، حتى تمّ التوقيع من قبلها.

– التفسير الوحيد في كلّ ما يجري نجده في طريقة العمل التي اعتادت تركيا الاشتغال من خلالها في مراحل الحرب في سورية. وهي طريقة استخبارية تسمّى بتدافع الفخاخ ولعبة الزمن، يتقنها مدير الاستخبارات التركية حاقان فيدان الذي حافظ على منصبه لسنوات بقوة قدرته على إدارة الجماعات التابعة لفكر تنظيم القاعدة والمتفرعة منه كضرورات للأمن الاستراتيجي التركي في عمليات المقايضة الاستخبارية. واللعبة هي تأجيل لحظة الحسم مع جبهة النصرة بصفتها القوة الأبرز بين هذه التنظيمات، لحين قبض ثمن يعادل هذه القطيعة، وهو ما لم يحن على طاولة التفاوض. وتركيا تعلم أن الجماعات التي جلبتها لتوقيع اتفاق الهدنة لا تتحمل تبعات ونتائج توقيع هدنة تعامل فيها النصرة كعدو، في ظلّ هيمنة شبه مطلقة للنصرة على الأجزاء الرئيسية للجغرافيا الواقعة خارج نطاق سيطرة الدولة السورية، وتتواجد فيها الجماعات المسلحة تحت عباءة النصرة، خصوصاً حيث لا وجود لوحدات الجيش التركي. والرهان التركي هنا هو على الحصول على توقيع الفصائل والسير بالهدنة، ولو عبر نص مزور للهدنة. والرهان على الزمن وتدافع الفخاخ، حتى بلوغ لحظة حاسمة إما بسبب تعرّض الهدنة ومنظومتها السياسية للسقوط، أو بسبب بلوغ لحظة التفاوض السياسي الحاسمة.

– حتى ذلك التاريخ تتحرك تركيا لنقل الفخاخ بأسلوب التدافع إلى الضفة الروسية السورية الإيرانية المقابلة، بنقل الاتهامات لحلفاء روسيا والسعي لتفخيخ علاقتها بهم، وتصويرهم بموقع المتضرّر من الهدنة ومن التلاقي الروسي التركي، ليس أملاً بكسب الجولة والتلاعب بموسكو بل كسباً للوقت وإطالة لأمد التهرّب من الالتزام بموقف حاسم من جبهة النصرة، ريثما تتهدّد الهدنة فعلياً، أو تحين لحظة التفاوض الحاسمة وتطرح تركيا الثمن الذي تريده لقاء القطع مع جبهة النصرة، وحتى تلك اللحظة يكون الوقت لنقل الشكاوى وإرباك الآخر بتقديم التوضيحات والردود، ريثما تقول روسيا بحسم قاطع أن جبهة النصرة المستثناة من الهدنة هي الجهة التي تدور معها المعارك. وهذا ليس خرقاً، وتركيا واثقة أن الجماعات التي جلبتها للتوقيع على الهدنة لا تملك القدرة على نسف الهدنة، وأنها قادرة بعدما جعلتهم يوقعون أن يصمتوا تحت عنوان أن الدفاع عن النصرة فضيحة.

– هذا يعني أن التوقيع التركي على الهدنة يطال شمال حلب فقط، حيث القرار العسكري في مناطق سيطرة الجيش التركي يعود لأنقرة، وما عدا ذلك سيكون معرضاً للاهتزاز، بانتظار تسلّم الإدارة الأميركية الجديدة مهامها، وتبلور الصورة المقبلة لعلاقة واشنطن بأنقرة، ومدى رغبة واشنطن بشراء رأس النصرة بثمن أعلى من الذي تدفعه موسكو، لتبيعه بدورها لموسكو في معادلات خارج المنطقة، أو بتقاسم أميركي روسي للثمن الذي تريده تركيا متصلاً بدورها في الحكومة، أو الحكومات، السورية اللاحقة، وفي رسم حدود الدور الكردي.

– الدعوة لاجتماع الأستانة وإعلان الهدنة حققا لتركيا راس جسر لمسار، وليسا عندها محطة قائمة بذاتها، ولذلك إذا تعذر الذهاب إلى الأستانة لتحقيق إنجازات في ملفي النفوذ التركي في سورية ومستقبل وحدود الدور الكردي بسقوف مضمونة من واشنطن وموسكو، وهذا ما لا يبدو في الأفق، فسيكون اجتماع الأستانة ليس منصة لبحث الحل السياسي في سورية، بل منصة للاستعراض السياسي، وعرض البضاعة السياسية، وربط النزاع لجولة مقبلة تتبلور قبلها الصورة التي تنتظرها أنقرة. وستكتفي أنقرة في الأستانة لتسجيل نقاط بين صفوف الفصائل لحساب تحقيق مكاسب لصالح جماعتها في بنية الوفد المفاوض، او الوفود المفاوضة، وبالضغط لاستبعاد الأكراد عن المشاركة، والأرجح أن تتبنى أنقرة تعديلاً لوفد الرياض يضم جماعتها مقابل عدم إفساح المجال لمشاركة كردية.

– هذا يستدعي دعوة للثلاثي الروسي التركي الإيراني للإعلان رسمياً عبر اجتماع وزاري عن الموقف المطلوب من الراغبين بالمشاركة في الأستانة من المعارضات السورية السياسية والعسكرية، إلى التوقيع على نموذج معتمد لوثيقة تنص بوضوح على التبرؤ العلني من أي علاقة بجبهة النصرة والخروج من أي تشارك معها في جغرافيا واحدة كشرط يسبق أي دعوات توجّه للمشاركين.



عدد المشاهدات:1908( الخميس 10:00:01 2017/01/05 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 26/05/2017 - 12:44 ص

فيديو

عناصر الهندسة في الجيش العربي السوري يعثرون على صواريخ أمريكية وقذائف إسرائيلية في حي الوعر بحمص

كاريكاتير

..........................

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

للمرة الثانية...ميلانيا تحرج ترامب فور وصولهما إيطاليا.. شاهد ! مشاجرة بين طبيب وممرضة داخل غرفة العمليات +18 - ترامب يرقص مع عراب داعش؟ بالفيديو: نجوم يفقدون أعصابهم... إعلان برنامج رامز جلال الرسمي! بالفيديو: أمام ملايين المشاهدين...ترامب يحرج نتنياهو بتجاهله ومعانقة زوجته! للاسف ...اقترن اسم "الارهاب" بالعرب ...شاهدوا كميرا خفية اجنبية ؟ ظهور شبح بلا انعكاس بالمرآة يثير الرعب والجدل في متجر! المزيد ...