الخميس30/3/2017
م19:40:58
آخر الأخبار
مقتل سوريين اثنين من تنظيم داعش واصابة ثالث بجروح بالغة جراء انفجار في لبنانشعبة المعلومات اللبنانية توقف احد المنتمين الى داعش ويعمل على تسهيل انتقال إرهابيين للإلتحاق بالتنظيم في سورياهذا ما تريده اسرائيل من العرب...وما يريدونه من تل أبيب...بقلم عباس ضاهر«عرب واشنطن» لبّوا نداءات ترامب: نحو «مصالحة تاريخية مع إسرائيل»!انباء عن تسوية شاملة تُقفل معادلة «كفريا والفوعة ـ الزبداني ومضايا»مجلس الشعب يناقش عددا من مشاريع القوانين منها تعديل الرسم القنصلي لمنح وتجديد الجوازات ووثائق السفر للمواطنين خارج سوريةالرئيس الأسد يصدر مرسوماً يقضي بتعديل الحكومة يشمل وزارات العدل والاقتصاد والتنمية الإداريةمنصة موسكو تحذر من فشل "جنيف - 5" بسبب خضوع دي ميستورا لضغوطاتبوتين.. لتوسيع التعاون مع واشنطن بشأن سوريةزاخاروفا: مستعدون للعمل مع الجميع من أجل التوصل إلى تسوية سياسية للأزمة في سورية والقضاء على الإرهابتفاؤل بمرسوم التعديل الحكومي …"سيريامود" ينجح بتوقيع مئات العقود التصديريةتركيا تنسحب من سورية أم تتجه للتخريب؟ ...ناصر قنديلعون لقمة "الميت": عودوا للعقل ....تركيا تحاول رفع سعرها شمال سورية بالتلويح بالفوضى عبر إعلان نهاية عمليتهايلجأ إلى حيلة شيطانية لاختبار سلوك زوجتهمحكمة ايطالية برأت رجلا متهما باغتصاب امرأة لأنها لم تصرخمشاهد تدحض خبر جبهة النصرة حول عملية انتحارية في قمحانة بالفيديو - خداع مسلحي حي الوعر في حمص تحضيراً لاستغلالهم!مصدقات التخرج تهدد بحرمان الطلاب من مسابقة التربية!استخدام مواقع التواصل الاجتماعي داخل الحرم المدرسي ممنوعتيلرسون من أنقرة: وضع الرئيس السوري يقرره الشعب السوريالجيش العربي السوري يقضي على إرهابيين من “جبهة النصرة” بريف حمص ويحبط هجوماً إرهابياً على نقطة عسكرية بريف السويداءالإسكان تنفذ 30 ألف شقة بقيمة 55 ملياراً … عبد اللطيف: لا زيادة على تكاليف المساكن التي أنجزت قبل الأزمة ولم تسلم لأصحابها 25 الف شقة سكنية قيد الإنجاز في دمشقالصداع النصفي.. خطوات بسيطة للتخلص من الألمبق الفراش - ضيف ثقيل يعشش في المنازل دون استئذان.... فما هي أضراره؟ وكيف يمكن اكتشافه والتخلص منه؟أخيراً .. سيرين في دمشقالقائمة الكاملة لأبطال "فوضى"بريطانية وجدت ماسة في بيضة مسلوقةمجلس الشورى السعودي ينفي السماح للمرأة بقيادة السيارة"أسلحة من الجحيم" روسية ضد الإرهابيين (فيديو)8 أضرار تسببها الهواتف الذكية«قمّة الميت»... ماذا تقدّم للأمة والمنطقة؟ ....د. أمين محمد حطيطقمة «الميت»!

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

حـديث الـنـاس >> اللعب التركي مع جبهة النصرة....بقلم ناصر قنديل

– بات واضحاً مع الموقف التركي الاتهامي لإيران وحزب الله بالمسؤولية عن انتهاك اتفاق الهدنة أن ما تقوله الجماعات المسلحة ليس خارج ما قالته تركيا،

 وأن الحملة الإعلامية المنظمة التي تقودها الجماعات العاملة باسم المعارضة للحديث عن تناقضات روسية إيرانية هو ترجمة لسياسة تركية، حاولت الإيحاء بأن الضمانة الروسية التركية للهدنة هي تجاوز لإيران، وأنّ إيران تريد تعطيل الهدنة، ولا ينفصل عن هذا الموقف التركي، ما قاله وزير الخارجية التركي عن الدعوة لخروج حزب الله من سورية.

– مع هذه السلسلة من المواقف التركية يصير مفهوماً ما تقوله الجماعات المسلحة عن فوارق بين ما وقعت عليه كنص لاتفاق الهدنة، وما قالت إن الدولة السورية قد وقعت عليه، بعدما صدر قرار لمجلس الأمن يظهر النص الرسمي الذي لا يمكن لروسيا أن تكون قد قدّمت ما يخالفه كنص للاتفاق لكل من أنقرة ودمشق وطهران. والفارق الجوهري بين النص الذي أظهرته الجماعات المسلحة ونص قرار مجلس الأمن يتعلق بغياب جبهة النصرة كجهة تستثنيها أحكام الهدنة عن النص الذي تقول الجماعات المسلحة أنها وقعت عليه، مضيفة أن هذه الفقرة شطبت من النص المقترح من موسكو، حتى تمّ التوقيع من قبلها.

– التفسير الوحيد في كلّ ما يجري نجده في طريقة العمل التي اعتادت تركيا الاشتغال من خلالها في مراحل الحرب في سورية. وهي طريقة استخبارية تسمّى بتدافع الفخاخ ولعبة الزمن، يتقنها مدير الاستخبارات التركية حاقان فيدان الذي حافظ على منصبه لسنوات بقوة قدرته على إدارة الجماعات التابعة لفكر تنظيم القاعدة والمتفرعة منه كضرورات للأمن الاستراتيجي التركي في عمليات المقايضة الاستخبارية. واللعبة هي تأجيل لحظة الحسم مع جبهة النصرة بصفتها القوة الأبرز بين هذه التنظيمات، لحين قبض ثمن يعادل هذه القطيعة، وهو ما لم يحن على طاولة التفاوض. وتركيا تعلم أن الجماعات التي جلبتها لتوقيع اتفاق الهدنة لا تتحمل تبعات ونتائج توقيع هدنة تعامل فيها النصرة كعدو، في ظلّ هيمنة شبه مطلقة للنصرة على الأجزاء الرئيسية للجغرافيا الواقعة خارج نطاق سيطرة الدولة السورية، وتتواجد فيها الجماعات المسلحة تحت عباءة النصرة، خصوصاً حيث لا وجود لوحدات الجيش التركي. والرهان التركي هنا هو على الحصول على توقيع الفصائل والسير بالهدنة، ولو عبر نص مزور للهدنة. والرهان على الزمن وتدافع الفخاخ، حتى بلوغ لحظة حاسمة إما بسبب تعرّض الهدنة ومنظومتها السياسية للسقوط، أو بسبب بلوغ لحظة التفاوض السياسي الحاسمة.

– حتى ذلك التاريخ تتحرك تركيا لنقل الفخاخ بأسلوب التدافع إلى الضفة الروسية السورية الإيرانية المقابلة، بنقل الاتهامات لحلفاء روسيا والسعي لتفخيخ علاقتها بهم، وتصويرهم بموقع المتضرّر من الهدنة ومن التلاقي الروسي التركي، ليس أملاً بكسب الجولة والتلاعب بموسكو بل كسباً للوقت وإطالة لأمد التهرّب من الالتزام بموقف حاسم من جبهة النصرة، ريثما تتهدّد الهدنة فعلياً، أو تحين لحظة التفاوض الحاسمة وتطرح تركيا الثمن الذي تريده لقاء القطع مع جبهة النصرة، وحتى تلك اللحظة يكون الوقت لنقل الشكاوى وإرباك الآخر بتقديم التوضيحات والردود، ريثما تقول روسيا بحسم قاطع أن جبهة النصرة المستثناة من الهدنة هي الجهة التي تدور معها المعارك. وهذا ليس خرقاً، وتركيا واثقة أن الجماعات التي جلبتها للتوقيع على الهدنة لا تملك القدرة على نسف الهدنة، وأنها قادرة بعدما جعلتهم يوقعون أن يصمتوا تحت عنوان أن الدفاع عن النصرة فضيحة.

– هذا يعني أن التوقيع التركي على الهدنة يطال شمال حلب فقط، حيث القرار العسكري في مناطق سيطرة الجيش التركي يعود لأنقرة، وما عدا ذلك سيكون معرضاً للاهتزاز، بانتظار تسلّم الإدارة الأميركية الجديدة مهامها، وتبلور الصورة المقبلة لعلاقة واشنطن بأنقرة، ومدى رغبة واشنطن بشراء رأس النصرة بثمن أعلى من الذي تدفعه موسكو، لتبيعه بدورها لموسكو في معادلات خارج المنطقة، أو بتقاسم أميركي روسي للثمن الذي تريده تركيا متصلاً بدورها في الحكومة، أو الحكومات، السورية اللاحقة، وفي رسم حدود الدور الكردي.

– الدعوة لاجتماع الأستانة وإعلان الهدنة حققا لتركيا راس جسر لمسار، وليسا عندها محطة قائمة بذاتها، ولذلك إذا تعذر الذهاب إلى الأستانة لتحقيق إنجازات في ملفي النفوذ التركي في سورية ومستقبل وحدود الدور الكردي بسقوف مضمونة من واشنطن وموسكو، وهذا ما لا يبدو في الأفق، فسيكون اجتماع الأستانة ليس منصة لبحث الحل السياسي في سورية، بل منصة للاستعراض السياسي، وعرض البضاعة السياسية، وربط النزاع لجولة مقبلة تتبلور قبلها الصورة التي تنتظرها أنقرة. وستكتفي أنقرة في الأستانة لتسجيل نقاط بين صفوف الفصائل لحساب تحقيق مكاسب لصالح جماعتها في بنية الوفد المفاوض، او الوفود المفاوضة، وبالضغط لاستبعاد الأكراد عن المشاركة، والأرجح أن تتبنى أنقرة تعديلاً لوفد الرياض يضم جماعتها مقابل عدم إفساح المجال لمشاركة كردية.

– هذا يستدعي دعوة للثلاثي الروسي التركي الإيراني للإعلان رسمياً عبر اجتماع وزاري عن الموقف المطلوب من الراغبين بالمشاركة في الأستانة من المعارضات السورية السياسية والعسكرية، إلى التوقيع على نموذج معتمد لوثيقة تنص بوضوح على التبرؤ العلني من أي علاقة بجبهة النصرة والخروج من أي تشارك معها في جغرافيا واحدة كشرط يسبق أي دعوات توجّه للمشاركين.



عدد المشاهدات:1858( الخميس 10:00:01 2017/01/05 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 30/03/2017 - 6:37 م

فيديو

العثور على معمل لتصنيع هياكل وهمية لآليات عسكرية في تدمر 

كاريكاتير

الاعلام الحربي

تابعنا على فيسبوك

شاهد .. سيدة ترفض مساعدة خادمتها وتصور سقوطها من الطابق7 “بالفيديو”: شجار عنيف بين سيدات خليجيات في طائرة سعودية بالفيديو ..حرق هندية حية لاحتجاجها على قطع الأشجار «شاهد» اشتاق لزوجته وهو في الطائرة .. فكذب على طاقمها أنها “توفيت” وأجبرهم على الهبوط! بالصور.. قادة عرب "ناموا" في قمة البحر "الميت"! قمة البحر"الميت": لحظة سقوط الرئيس اللبناني ميشال عون أرضا لحظات قبل الكارثة لو لم تُسجل بالصدفة، لم يكن ليصدقها أحد..!! المزيد ...