الجمعة26/5/2017
ص2:47:44
آخر الأخبار
لقاءات "دافئة" بين وزير إسرائيلي ومسؤولين خليجيين في الأكوادورالسيد نصر الله: السعودية تستعين بالاميركي كي تحمي نفسها وتحافظ على دورها...سورية وإيران فقط من يقف مع المقاومةيخت والماس و.. اليكم اكبر هدية سعودية للرئيس الأميركي ترامب!الحشد الشعبي العراقي يعلن بدء عمليات تحرير غرب القيروان والبعاجالجعفري: الأمم المتحدة فقدت مصداقيتها..سورية أفلشت مخططات الدول الداعمة للإرهابوزير الداخلية يتفقد قسم شرطة القابون.. النصر الأكبر تطهير سورية من الإرهابالأسرى السوريون والفلسطينيون في سجون الاحتلال الإسرائيلي يواصلون “معركة الحرية والكرامة”ماذا بعد جنوب (الغوطة) وشرقها؟....حسان الحسن وزير الدفاع الايراني: تحويل السعودية أرضها لمستودع أسلحة أميركية لن يمكنها من إيجاد القوةطهران: صفقة السلاح للسعودية لا تزعجنا.. ويجب أن تقلق إسرائيل!استيراد التمور من العراق وإيران والجزائر"التجاري" يرفع سقف السحب اليومي إلى 35 ألف ليرةسعر قطر 400 مليار قبضها ترامب ....بقلم ناصر قنديل الولايات المتحدة وحلفائها تعزز قواتها في منطقة التنف ...مريام الحجابلبنان.. مقتل جنين في بطن والدته بعد تلقيها طعنات من خادمتها الاثيوبية! قتل زوجته وابنته.. وانتحر: ماذا حصل قبل وقوع الجريمة، وماذا فعلت ابنة الـ15 عاماً؟بالفيديو ..عناصر الهندسة في الجيش العربي السوري يعثرون على صواريخ أمريكية وقذائف إسرائيلية في حي الوعر بحمصارهابية حمص: وضعت العبوة في حافة نقل متجهة الى حي وادي الدهب مقابل مبلغ 100 الف ليرةالعدل: 26 آب المقبل موعد الامتحان التحريري لمسابقة المعهد العالي للقضاءبالفيديو ....حوار مع العقيد الركن عماد إلياس رئيس دائرة التجنيد الوسيطةبالفيديو: استهداف رتل كبير لداعش في البادية السورية ضمن عمليات (الفجر الكبرى)ابرز التطورات على الساحة السورية ليوم الخميس 25 ايار 2017.تقنية حديثة لتشييد الأبنية السكنية في سوريا"الإسكان" تطرح 1150 مسكناً للإكتتاب العام بضاحية الفيحاءإحذري وضع العطر قبل الخروج في الشمس، فهذه الخطوة أخطر مما تظنين!10 فوائد ستجعلك تتناول اللبن مرتين في اليوم!الموت يغيب الموسيقار الكبير سهيل عرفة عن عمر ناهز 82 عاما بعد صراع مع مرض عضال جلال شموط في أربعة أعمالقائد طائرة يرفض الإقلاع بسبب شبكة "WIFI جهادية"بـ 16 ساعة و44 دقيقة.. الجزائر أطول ساعات صيام بالعالم العربيمفاجأة غير سارة لمنتظري آيفون 8«فيسبوك» يضيف ميزتين جديدتين إلى خدمة البث المباشرالشهادة والتحرير .... بقلم د. عبد اللـه الغربيشعبان خلال مؤتمر “الحرب على سورية.. تداعياتها وآفاقها: ضرورة إيجاد آليات عمل جدية لمكافحة الفساد ومحاسبة حقيقية للمفسدين

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> بعد تسريبات كيلو..ضربتين من العيار الثقيل تمنى بها المعارضة السورية... ؟ ما هو مستقبلها؟...عبد الباري عطوان

منيت المعارضة السورية بضربتين من العيار الثقيل في اليومين الماضيين، الأولى تمثلت في عودة السيد نواف البشير المعارض المعروف، وشيخ قبيلة البقار، اكبر القبائل العربية في منطقة الجزيرة، الى دمشق،

 والثانية تمثلت في التعاطف الكبير الذي حظيت به الإعلامية سميرة مسالمة، من نخبة من الكتاب والسياسيين المعارضين، بعد قرار السيد انس العبدة، رئيس "الائتلاف المعارض"، احالتها للتحقيق معها ومحاسبتها، وربما طردها من الائتلاف الذي تحتل منصب نائبة رئيسه، لانها وجهت انتقادات حادة في مقالات نشرتها في عدة منابر للائتلاف من بينها اتهامه بالفساد، وعدم الفاعلية، وغياب القيادة الجماعية.

اذا صحت تسريبات صحافية تتحدث عن احتمال انشقاق قيادات أخرى في المعارضة عن هيئاتها والعودة الى دمشق ومصالحة النظام، وإعلان الولاء للرئيس بشار الأسد، فان هذا قد يعكس بداية النهاية لمرحلة معارضة المنفى، خاصة بعد الاستدارة التركية، واستعادة قوات الجيش السوري لكامل مدينة حلب.

لا شك ان عودة الشيخ البشير، وانشقاقه عن المعارضة وعودته الى دمشق، تشكل الهدية الادسم للرئيس الأسد جاءت في توقيت على درجة كبيرة من الأهمية، أي قبل أسبوعين تقريبا من موعد انعقاد مؤتمر الآستانة الذي من المفترض ان يدشن مفاوضات بين وفد الحكومة السورية وعشرة فصائل مسلحة لها وجود على الأرض، ومقربة من السلطات التركية، ولم توجه الدعوة لحضوره لا للائتلاف الوطني، ولا هيئة المفاوضات العليا ومقرها الرياض.

قيمة هذه الهدية لا تنعكس في مكانة الشيخ نواف البشير وضخامة نفوذه في أوساط عشيرته، وانما في التصريحات الخطيرة التي ادلى بها فور وصوله الى مطار دمشق، التي اعترف فيها بأنه بنى موقفه في الانشقاق عن النظام على معلومات خاطئة، ووصف المعارضة بأنها أدوات محكومة لجهات خارجية، واعتبر تسليحها خطأ كبير دقع ثمنه الشعب السوري، وتفوه بكلمات ضد المعارضة وداعميها في تركيا والسعودية وقطر في حديث له مع محطة العالم الإيرانية لا يمكن نشرها في هذه الصحيفة “راي اليوم”، واكد ولاءه المطلق الرئيس الأسد.

نقطة البداية الرئيسية في سيل هذه الانتقادات وحالة الجدل في صفوف المعارضة السورية حول أسباب ما وصلت اليه من تفكك وضعف، تجسدت في الشريط المسرب “عمدا” للقاء جرى مع السيد ميشيل كيلو، الكاتب والسياسي المعارض، ووجه خلاله انتقادات لاذعة للمملكة العربية السعودية الداعم الرئيسي للمعارضة السورية، وقال “ان جماعة السعودية ليس لهم أي حسن وطني، ولا حس تاريخي، ولا عروبي، ولا إسلامي”، واتهمها بأنها “تريد تفشي الفوضى في سورية”، كاشفا انه قال لمسؤول سعودي “ان كل سوري يموت هنا فإنه يوفر موت 5 سعوديين في الحرب القادمة مع ايران”.

عندما تقارن السيدة المسالمة بين النظام والائتلاف الوطني على صعيد مصادرة الحريات، وتقول في مذكرة بعثت بها الى رئيس اللجنة القانونية السيد هيثم المالح انها مستعدة للمثول الى التحقيق لكشف الفساد والفاسدين، وتؤكد ان النظام اقالها من منصبها (رئيسة تحرير تشرين) على خليفة تصريحاتها المساندة للثورة، وحق المواطنين في التعبير حسب قولها، فإن هذا يعني ان الكثير من هيئات المعارضة واحزابها، وفي المنفى خاصة، ضلت الطريق، وتآكل الكثير من مصداقيتها وصفتها التمثيلية، لان الثورة انطلقت من اجل الحريات بالدرجة الأولى، واولها حرية التعبير والنقد والحق في الاختلاف.

العام الجديد، الذي بدأ لتوة، سيشهد مفاجآت عديدة، ربما تكون اكثر أهمية من عودة الشيخ البشير الى دمشق التي أحدثت صدمة في أوساط المعارضة والمعارضين، ولا يمكن انكار الدور الكبير الذي لعبته هزيمة المعارضة المسلحة في حلب، بعد تخلي حلفائها العرب والأتراك عنها في هذا الاطار، وانضمام تركيا الى المعسكر الروسي السوري الإيراني، في تشجيع شخصيات معارضة اما الى الاعتزال، او العودة الى سورية.

من هي الشخصية الثانية التي ستطرق أبواب دمشق وتعقد مؤتمرا صحافيا في مطارها؟

العلم عند الله وحده.. ولكن الانتظار قد لا يطول لمعرفة هويتها.

“راي اليوم”



عدد المشاهدات:4754( السبت 00:29:41 2017/01/07 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 26/05/2017 - 12:44 ص

فيديو

عناصر الهندسة في الجيش العربي السوري يعثرون على صواريخ أمريكية وقذائف إسرائيلية في حي الوعر بحمص

كاريكاتير

..........................

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

للمرة الثانية...ميلانيا تحرج ترامب فور وصولهما إيطاليا.. شاهد ! مشاجرة بين طبيب وممرضة داخل غرفة العمليات +18 - ترامب يرقص مع عراب داعش؟ بالفيديو: نجوم يفقدون أعصابهم... إعلان برنامج رامز جلال الرسمي! بالفيديو: أمام ملايين المشاهدين...ترامب يحرج نتنياهو بتجاهله ومعانقة زوجته! للاسف ...اقترن اسم "الارهاب" بالعرب ...شاهدوا كميرا خفية اجنبية ؟ ظهور شبح بلا انعكاس بالمرآة يثير الرعب والجدل في متجر! المزيد ...