السبت24/6/2017
م16:55:57
آخر الأخبار
نيويورك تايمز: محمد بن سلمان متهور ويتبع سياسة خارجية متشددة ولا يصلح للقيادةقرقاش: تسريب "المطالب" مراهقة قطرية لإفشال الوساطةخطباء "داعش" ينسحبون من مساجد تلعفر؟!الأزمة الخليجية: إلى ما بعد "الأزمة السورية"!وزارة الداخلية: لن يُسمح بالتساهل أو التسامح في تنفيذ توجيهات الرئيس الأسد.. الإدارة المحلية تدعو المحافظين إلى إيلاء الأهمية القصوى لتطبيقمعارك درعا تنتظر اتفاقاً «روسياً ــ أردنياً»: تفاهم «مبدئي» على أمن مناطق «تخفيف التصعيد»عدد من أعضاء مجلس الشعب يطالبون بإعادة دراسة مهام بعض لجانه واختصار عددهاحداد: لم يعد أحد قادرا على تغطية التنظيمات الإرهابية في سوريةأكثر من 7000 من مواطني رابطة الدول المستقلة مطلوبون بتهم الإرهاب إسطنبول.. انفجار ضخم بخط إمداد غازالحمو: المستهلك سيلمس انخفاضاً في الأسعار للنصف بعد مرسوم خفض الرسوم الجمركية يازجي: لن نسمح بأي تجاوزات لضوابط الأسعار للمنشآت السياحيةهل تستطيع واشنطن وقف التعاون العراقي ــ السوري؟ ....حميدي العبداللهأربعة محاور تشكل نقطة الصراع الدولي على المعابر الحدودية في سوريا .. بقلم نضال حمادة إدانة أميرات خليجيات بمعاملة مستخدمين كالعبيد في بلجيكاكشف ملابسات الجريمة التي ضجت بها مصياف .. الأم هي من قتلت ابنتهاموظفة سابقة في “الائتلاف” : الجيش السوري هو الوحيد القادر على إعادة تنظيم سورياالولايات المتحدة الامريكية تحرم المعارض رضوان زيادة من اللجوء السياسي بسبب دعمه للجماعات الارهابية إعلان أسماء المقبولين للتقدم إلى مسابقة المصارف العامة في 15 و22 تموزفتح باب القبول لمتفوقي التعليم الأساسي بالمركز الوطني للمتميزين الجيش يتصدى لمحاولة إرهابيين الاعتداء على نقاط عسكرية بريف دمشق..القضاء على عدد من إرهابيي “داعش و النصرة” بدرعا ودير الزور وأرياف الرقة وضربات روسية من دون «إخطار» واشنطن: الجيش يقترب من حدود دير الزورتحضيراً لمرحلة إعادة الإعمار.. سورية تبحث مع إيران وجنوب افريقيا التعاون في قطاعات السكن والطاقة والكهرباءإسكان حلب: تخصيص 1739 مسكنا للمكتتبين على المشاريع السكنيةمشروبات لتنظيف الجسم وإزالة السموم في رمضانبعد هذه الفوائد، ستتحملون رائحة الثوم "الهيبة" 2018 من دون أحد أبطاله..نادين خوري للمختار : أنا " سارقة " والحمدلله أني لم أتزوج"ساحر النساء" يتغزل في ميلانيا ترامبمقتل خمسة أشخاص في حديقة مائية بتركيامخدرات وبكتيريا قاتلة: الخبراء يكشفون مدى قذارة النقودفيسبوك يحمي صور "البروفايل"الشعار: لن نتساهل في قمع أي مخالفة أو مظهر مسيء للوطن أو المواطنالمقداد: نجري اتصالات حول تفاصيل مناطق تخفيف التوتر ولن نسمح بتمرير ما يمكن لأعداء سورية الاستفادة منه

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> بعد تسريبات كيلو..ضربتين من العيار الثقيل تمنى بها المعارضة السورية... ؟ ما هو مستقبلها؟...عبد الباري عطوان

منيت المعارضة السورية بضربتين من العيار الثقيل في اليومين الماضيين، الأولى تمثلت في عودة السيد نواف البشير المعارض المعروف، وشيخ قبيلة البقار، اكبر القبائل العربية في منطقة الجزيرة، الى دمشق،

 والثانية تمثلت في التعاطف الكبير الذي حظيت به الإعلامية سميرة مسالمة، من نخبة من الكتاب والسياسيين المعارضين، بعد قرار السيد انس العبدة، رئيس "الائتلاف المعارض"، احالتها للتحقيق معها ومحاسبتها، وربما طردها من الائتلاف الذي تحتل منصب نائبة رئيسه، لانها وجهت انتقادات حادة في مقالات نشرتها في عدة منابر للائتلاف من بينها اتهامه بالفساد، وعدم الفاعلية، وغياب القيادة الجماعية.

اذا صحت تسريبات صحافية تتحدث عن احتمال انشقاق قيادات أخرى في المعارضة عن هيئاتها والعودة الى دمشق ومصالحة النظام، وإعلان الولاء للرئيس بشار الأسد، فان هذا قد يعكس بداية النهاية لمرحلة معارضة المنفى، خاصة بعد الاستدارة التركية، واستعادة قوات الجيش السوري لكامل مدينة حلب.

لا شك ان عودة الشيخ البشير، وانشقاقه عن المعارضة وعودته الى دمشق، تشكل الهدية الادسم للرئيس الأسد جاءت في توقيت على درجة كبيرة من الأهمية، أي قبل أسبوعين تقريبا من موعد انعقاد مؤتمر الآستانة الذي من المفترض ان يدشن مفاوضات بين وفد الحكومة السورية وعشرة فصائل مسلحة لها وجود على الأرض، ومقربة من السلطات التركية، ولم توجه الدعوة لحضوره لا للائتلاف الوطني، ولا هيئة المفاوضات العليا ومقرها الرياض.

قيمة هذه الهدية لا تنعكس في مكانة الشيخ نواف البشير وضخامة نفوذه في أوساط عشيرته، وانما في التصريحات الخطيرة التي ادلى بها فور وصوله الى مطار دمشق، التي اعترف فيها بأنه بنى موقفه في الانشقاق عن النظام على معلومات خاطئة، ووصف المعارضة بأنها أدوات محكومة لجهات خارجية، واعتبر تسليحها خطأ كبير دقع ثمنه الشعب السوري، وتفوه بكلمات ضد المعارضة وداعميها في تركيا والسعودية وقطر في حديث له مع محطة العالم الإيرانية لا يمكن نشرها في هذه الصحيفة “راي اليوم”، واكد ولاءه المطلق الرئيس الأسد.

نقطة البداية الرئيسية في سيل هذه الانتقادات وحالة الجدل في صفوف المعارضة السورية حول أسباب ما وصلت اليه من تفكك وضعف، تجسدت في الشريط المسرب “عمدا” للقاء جرى مع السيد ميشيل كيلو، الكاتب والسياسي المعارض، ووجه خلاله انتقادات لاذعة للمملكة العربية السعودية الداعم الرئيسي للمعارضة السورية، وقال “ان جماعة السعودية ليس لهم أي حسن وطني، ولا حس تاريخي، ولا عروبي، ولا إسلامي”، واتهمها بأنها “تريد تفشي الفوضى في سورية”، كاشفا انه قال لمسؤول سعودي “ان كل سوري يموت هنا فإنه يوفر موت 5 سعوديين في الحرب القادمة مع ايران”.

عندما تقارن السيدة المسالمة بين النظام والائتلاف الوطني على صعيد مصادرة الحريات، وتقول في مذكرة بعثت بها الى رئيس اللجنة القانونية السيد هيثم المالح انها مستعدة للمثول الى التحقيق لكشف الفساد والفاسدين، وتؤكد ان النظام اقالها من منصبها (رئيسة تحرير تشرين) على خليفة تصريحاتها المساندة للثورة، وحق المواطنين في التعبير حسب قولها، فإن هذا يعني ان الكثير من هيئات المعارضة واحزابها، وفي المنفى خاصة، ضلت الطريق، وتآكل الكثير من مصداقيتها وصفتها التمثيلية، لان الثورة انطلقت من اجل الحريات بالدرجة الأولى، واولها حرية التعبير والنقد والحق في الاختلاف.

العام الجديد، الذي بدأ لتوة، سيشهد مفاجآت عديدة، ربما تكون اكثر أهمية من عودة الشيخ البشير الى دمشق التي أحدثت صدمة في أوساط المعارضة والمعارضين، ولا يمكن انكار الدور الكبير الذي لعبته هزيمة المعارضة المسلحة في حلب، بعد تخلي حلفائها العرب والأتراك عنها في هذا الاطار، وانضمام تركيا الى المعسكر الروسي السوري الإيراني، في تشجيع شخصيات معارضة اما الى الاعتزال، او العودة الى سورية.

من هي الشخصية الثانية التي ستطرق أبواب دمشق وتعقد مؤتمرا صحافيا في مطارها؟

العلم عند الله وحده.. ولكن الانتظار قد لا يطول لمعرفة هويتها.

“راي اليوم”



عدد المشاهدات:4785( السبت 00:29:41 2017/01/07 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/06/2017 - 4:33 م

فيديو

من سيطرة الجيش السوري على كتل ابنية غرب وادي عين ترما بالغوطة الشرقية

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

واقعة نادرة .. حيّة سامة تلدغ فتاة في فمها "لم تمت ووقع لها ما هو أغرب" بالفيديو.. تشاجر مع زوجته فقلب حافلة ركاب! بالفيديو... موظف متهور ينتقم من مديره بهذه الطريقة!! بالفيديو...تمساح ينقض على رأس رجل بشكل مريع عمل بطولي من مصري ينقذ محطة وقود من الاحتراق (فيديو) إيفانكا ترامب تحرج سيناتور أمريكي حاول احتضانها بالفيديو...رياضية تتعرض لموقف محرج أثناء القفز المزيد ...