الخميس30/3/2017
م15:39:5
آخر الأخبار
شعبة المعلومات اللبنانية توقف احد المنتمين الى داعش ويعمل على تسهيل انتقال إرهابيين للإلتحاق بالتنظيم في سورياهذا ما تريده اسرائيل من العرب...وما يريدونه من تل أبيب...بقلم عباس ضاهر«عرب واشنطن» لبّوا نداءات ترامب: نحو «مصالحة تاريخية مع إسرائيل»!خطاب القمة الهادئة، ماذا وراء الأكمَة؟....قاسم عزالدينانباء عن تسوية شاملة تُقفل معادلة «كفريا والفوعة ـ الزبداني ومضايا»مجلس الشعب يناقش عددا من مشاريع القوانين منها تعديل الرسم القنصلي لمنح وتجديد الجوازات ووثائق السفر للمواطنين خارج سوريةالرئيس الأسد يصدر مرسوماً يقضي بتعديل الحكومة يشمل وزارات العدل والاقتصاد والتنمية الإداريةمنصة موسكو تحذر من فشل "جنيف - 5" بسبب خضوع دي ميستورا لضغوطاتزاخاروفا: مستعدون للعمل مع الجميع من أجل التوصل إلى تسوية سياسية للأزمة في سورية والقضاء على الإرهابتورط طائرات حربية ألمانية في ضربة جوية قرب الرقةتفاؤل بمرسوم التعديل الحكومي …"سيريامود" ينجح بتوقيع مئات العقود التصديريةتركيا تنسحب من سورية أم تتجه للتخريب؟ ...ناصر قنديلعون لقمة "الميت": عودوا للعقل ....تركيا تحاول رفع سعرها شمال سورية بالتلويح بالفوضى عبر إعلان نهاية عمليتهايلجأ إلى حيلة شيطانية لاختبار سلوك زوجتهمحكمة ايطالية برأت رجلا متهما باغتصاب امرأة لأنها لم تصرخ بالفيديو - خداع مسلحي حي الوعر في حمص تحضيراً لاستغلالهم!اعطاب دبابة في المنشية في درعا وإصابة 3 من أفراد طاقمها بعد عملية متقدمة للجيش السوريمصدقات التخرج تهدد بحرمان الطلاب من مسابقة التربية!استخدام مواقع التواصل الاجتماعي داخل الحرم المدرسي ممنوعالجيش يقضي على إرهابيين من “جبهة النصرة” بريف حمص ويحبط هجوماً إرهابياً على نقطة عسكرية بريف السويداءترجيحات بمعاودة داعش تنفيذ اتفاق الخروج من جنوب دمشقالإسكان تنفذ 30 ألف شقة بقيمة 55 ملياراً … عبد اللطيف: لا زيادة على تكاليف المساكن التي أنجزت قبل الأزمة ولم تسلم لأصحابها 25 الف شقة سكنية قيد الإنجاز في دمشقالصداع النصفي.. خطوات بسيطة للتخلص من الألمبق الفراش - ضيف ثقيل يعشش في المنازل دون استئذان.... فما هي أضراره؟ وكيف يمكن اكتشافه والتخلص منه؟أخيراً .. سيرين في دمشقالقائمة الكاملة لأبطال "فوضى"بريطانية وجدت ماسة في بيضة مسلوقةمجلس الشورى السعودي ينفي السماح للمرأة بقيادة السيارة8 أضرار تسببها الهواتف الذكية%85 من هواتف الأندرويد مصابة بالفيروسات والثغرات«قمّة الميت»... ماذا تقدّم للأمة والمنطقة؟ ....د. أمين محمد حطيطقمة «الميت»!

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

حـديث الـنـاس >> خفايا تعليق مشاركة "المعارضة" في مفاوضات الأستانة

بعد أسبوع تقريباً على إعلان البدء بمبادرة وقف إطلاق النار الشامل في سوريا بين الجيش السوري والجماعات المسلحة مستثنياً النصرة وداعش بهدف التمهيد لمفاوضات الأستانة،

 أعلنت الجماعات المسلحة نيتها تعليق مشاركتها في المفاوضات. والسبب في هذا القرار بحسب وصفهم هو انتهاك الجيش السوري لوقف إطلاق النار في سوريا.

ووفقاً للقرار الذي توصلت إليه كل من روسيا وتركيا تعهدت الأخيرة أن تكون هي الضامن لإيفاء المسلحين ببنود الإتفاق إلا أنها لا تبدو قادرة على ضبطهم، وقبل تبيان الأسباب الحقيقية التي دفعت بالمجموعات المسلحة لهكذا خطوات يجب الحديث عن حيثيات الحجّة التي يتذرعون بها.

إذ في الوقت الذي اتهم فيه المسلحون الجيش السوري بخرق الهدنة كانوا هم بالأصل قد بادروا بالقيام بعدد من الإنتهاكات والخروقات في غير مكان وأهمها ما حصل في منطقة وادي بردى في غوطة دمشق الشرقية، إذ قاموا بقطع المياه التي تغذي الأحياء المدنيّة في دمشق، ومن ثم تلويثها، الأمر الذي أدى إلى تسمم عدد كبير من المدنيين وإلى انقطاع المياه عن المدينة لفترة طويلة، في حين أن الجيش السوري اقتصرت خطواته على الرد الموضعي على مصادر النيران والدفاع كرد فعل على ما قام به المسلحون في المناطق التي اتهموا فيها الجيش بخرق الهدنة من حماة وحلفايا والعقرب وجسرين في ضواحي دمشق وغيرها من المناطق سعياً منه للحفاظ على الهدنة القائمة وللإيفاء بتنفيذ الجزء المتعلق به.

وفي عودة لأسباب إعلان المسلحين تعليق نيتهم بالمشاركة في المفاوضات نطرح التالي:

_ من أهم الأسباب التي تدفع المسلحين لهكذا خطوة هي أنهم لا يريدون أن يخسروا المزيد من الجغرافيا قبل محادثات الآستانة إذ أن الجغرافيا ومساحات السيطرة هي من أكثر الأمور المؤثرة على طاولة المفاوضات إن من حيث حجم التمثيل أو القدرة على التأثير في الميدان السوري، لذا ومن خلال خطوتهم هذه المترافقة مع حملة إعلامية واسعة يريدون الضغط على الجيش والحكومة السورية لإيقاف عملياتها العسكرية على كامل الجغرافيا السورية وحتى المناطق التي لا تشملها الهدنة.

_ أمر آخر يحتاجه المسلحون قبل الأستانة هو تسجيل أكبر عدد من النقاط في مصلحتهم بوجه الجيش السوري إن من حيث تشويه السمعة وما يجري من أحداث في الميدان العسكري بشتى الوسائل والحجج الممكنة، وذلك بهدف كسب أكبر كم من التعاطف والدعم الدولي لمطالب لاحقة يضعونها على طاولة المفاوضات ترفع سقف مكاسبهم.

_ كما يمكننا أن نشير إلى هدف آخر وهو إعطاء المسلحين شرعية لعملياتهم العسكرية التي بدأوها في عدد من المناطق السورية بهدف توسيع سيطرتهم الجغرافية متحججين بأن الجيش السوري هو من خرق الهدنة السائدة أولاً.

_ وهناك أمر آخر مهم يجب الإنتباه له وهو عدم قدرة ما يسمى بالمعارضة السورية على التحكم بالمجموعات المسلحة الموجودة على الأرض حتى الآن الأمر الذي يفقدها أوراق التفاوض لاحقاً، ويرجع سبب ذلك لشدة تشعب المجموعات المسلحة وكثرة انفصالها وإقتتالها فيما بينها، والخروقات التي حدثت في مناسبات سابقة خير دليل على ما نقول إن في حلب أو غيرها لذا فإن التحجج بخرق الجيش للهدنة هو مجرد غطاء لوهن وضعف في الإدارة لديهم.

_ وأخيراً نلفت إلى أن الدول الراعية لهذه المجموعات المسلحة -السعودية أو قطر أو أمريكا وغيرهم- فقدت الكثير من قدرة تأثيرها في الساحة السورية وبات وجودها وتحكمها بالقرار الميداني أو السياسي ضئيلاً بسبب تراجع دور الأمريكيين في سوريا في عهد أوباما ومع قدوم ترامب كذلك، الأمر الذي أفقدهم الغطاء الدولي الذي كانوا يعوّلون عليه للوصول لهدفهم الأساسي وهو إسقاط الحكومة السورية وإزاحة الرئيس الأسد الأمر الذي بات من الماضي، وهذا الأمر دفع بهذه الدول الراعية للسعي إلى تمديد أمد الحرب بحثاً عن إنجازات قد تحقق في مكان ما فيصرفونها على طاولة المفاوضات لاحقاً.

الجدير بالذكر أن تركيا وضعت نفسها الآن موضع السؤال وهي في حالة حرجة جداً إن في الداخل الذي ينخره الإرهاب أو السقطات المتوالية في سياساتها الخارجية المتقلبة، إذ أن خرق المسلحين لتعهداتهم بإلتزام الهدنة تحت ضمانة تركيا جعلها في موقف الضعيف وعدم المسيطر، وهي التي كانت تسعى بشتى السبل لإستعادة دور ما لها في المنطقة عبر سوريا بالإتفاق الذي توصلت إليه مع روسيا، فهل تمارس أنقرة ضغطاً أكبر على هذه المجموعات لتلتزم بالهدنة وتشارك في مفاوضات الاستانة أم أنها باتت عاجزة تماماً عن السيطرة الفعلية عليهم؟ وهل الهجوم التي تشنه على إيران متهمة إياها بتعطيل الهدنة سيكون الغطاء لعجزها عن لجم كباح المسلحين؟

الوقت- محمد حسن قاسم



عدد المشاهدات:1125( السبت 06:47:18 2017/01/07 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 30/03/2017 - 3:31 م

فيديو

العثور على معمل لتصنيع هياكل وهمية لآليات عسكرية في تدمر 

كاريكاتير

تابعنا على فيسبوك

“بالفيديو”: شجار عنيف بين سيدات خليجيات في طائرة سعودية بالفيديو ..حرق هندية حية لاحتجاجها على قطع الأشجار «شاهد» اشتاق لزوجته وهو في الطائرة .. فكذب على طاقمها أنها “توفيت” وأجبرهم على الهبوط! بالصور.. قادة عرب "ناموا" في قمة البحر "الميت"! قمة البحر"الميت": لحظة سقوط الرئيس اللبناني ميشال عون أرضا لحظات قبل الكارثة لو لم تُسجل بالصدفة، لم يكن ليصدقها أحد..!! قمة البحر"الميت": لحظة سقوط حاكم دبي على سلم طائرته المزيد ...