الثلاثاء17/1/2017
م21:10:35
آخر الأخبار
تونس: الجبهة الشعبية تطالب بإعادة العلاقات السياسية والأمنية مع دمشققرار المحكمة المصرية العليا ببطلان السيادة السعودية على “تيران” و”صنافير” يضع السعودية ومصر امام خيارات صعبة جدا.. أ ف ب| "مصالحنا تتلاقى".. لهذه الأسباب تتفاءل السعودية بتسلّم ترامب رئاسة أميركامقتل ثمانية شرطيين مصريين في هجوم مسلح في جنوب البلادمحافظ دير الزور: المحافظة مستمرة في تقديم كل الخدمات لأهالي المدينة لتعزيز صمودهم والتخفيف من معاناتهمشمخاني خلال استقباله المهندس خميس: إيران مستمرة بدعمها المطلق لسورية بمختلف المجالات.. توقيع خمسة عقود منبثقة عن اتفاقية التعاون الاقتصاديالمخطط بدأ منذ استهداف طائرات «التحالف» ..دير الزور تحت الخطر: «داعش» يتقدّم... وواشنطن تتحيّن الفرصةعن معارضة تكشف أهدافها: سوريا «دون الأسد»... حليفة لإسرائيلروحاني: جاهزون للتطبيع مع السعودية ونسعى لوقف دائم للقتال في سوريالافروف: على المجتمع الدولي دعم الحوار بين السوريين وتأمين جميع الظروف الملائمة له خميس على رأس وفد حكومي إلى طهران اليومحاكم مصرف سورية المركزي : حلول عملية للفئات النقدية الصغيرة منتصف العام الحاليهكذا نحن الآن يا ناصر ....صبحي غندورالكشف عن أسماء ممثلين عن المجموعات المسلحة في مفاوضات أستاناتركي يقتل زوجته السورية الحامل في ألمانياخليجي ينحر والدته بامر من الله ورسوله؟!بالصوت و الصورة فضيحة جديدة تطال ” رياض حجاب ” داعش يحرق أم وأربعة من أطفالها بذريعة ترك ’أرض الخلافة’ بالحويجةصدور مفاضلة الماجستير لنظام التعليم النظامي والموازي في جامعة حماةالجهاز المركزي للرقابة المالية يعلن عن مسابقة لتعيين 160 مفتشا في الإدارة المركزية وعدد من المحافظاتغارات مكثفة لسلاح الجو السوري على محاور تحركات إرهابيي “داعش” في دير الزور توقع العديد منهم قتلى ومصابينعدد من مسلحي بلدات الرحيبة و معضمية القلمون يسلمون انفسهم و أسلحتهم للجهات المختصةإسكان حمص: تجهيز وإكساء 1500 مسكن شبابيمحافظة حلب توقع عقود عمل بقيمة مليار ومئة مليون ليرةطرق فعالة للكشف المبكر عن سرطان الأمعاءبالفيديو...18 مستلزما منزليا لم تكن تعلم ان لها تاريخ انتهاء صلاحيةما سبب سفر هؤلاء النجوم السوريين إلى الجزائر؟!الكبير جورج وسوف يرد بسرعة على اصالة ؟أب يبيع طفله عبر الإنترنت لتسديد نفقات الطلاق25 قروي يحملون اسلحة وسكاكين..هاجموا أمير قطري "يصطاد" في باكستان!!!؟؟ غرامات على من ينشر تعليقات مسيئة على فيسبوك!سكاي نيوز: سوري يبتكر تطبيقا يعمل من دون إنترنتالجعفري رئيساً لوفد الحكومة السورية في أستانة..الحكومة السورية ذاهبة لبحث الحل السياسي وليس من أجل تثبيت وقف إطلاق النار؟اعترافات جون كيري ....بقلم تيري ميسان

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

حـديث الـنـاس >> خفايا تعليق مشاركة "المعارضة" في مفاوضات الأستانة

بعد أسبوع تقريباً على إعلان البدء بمبادرة وقف إطلاق النار الشامل في سوريا بين الجيش السوري والجماعات المسلحة مستثنياً النصرة وداعش بهدف التمهيد لمفاوضات الأستانة،

 أعلنت الجماعات المسلحة نيتها تعليق مشاركتها في المفاوضات. والسبب في هذا القرار بحسب وصفهم هو انتهاك الجيش السوري لوقف إطلاق النار في سوريا.

ووفقاً للقرار الذي توصلت إليه كل من روسيا وتركيا تعهدت الأخيرة أن تكون هي الضامن لإيفاء المسلحين ببنود الإتفاق إلا أنها لا تبدو قادرة على ضبطهم، وقبل تبيان الأسباب الحقيقية التي دفعت بالمجموعات المسلحة لهكذا خطوات يجب الحديث عن حيثيات الحجّة التي يتذرعون بها.

إذ في الوقت الذي اتهم فيه المسلحون الجيش السوري بخرق الهدنة كانوا هم بالأصل قد بادروا بالقيام بعدد من الإنتهاكات والخروقات في غير مكان وأهمها ما حصل في منطقة وادي بردى في غوطة دمشق الشرقية، إذ قاموا بقطع المياه التي تغذي الأحياء المدنيّة في دمشق، ومن ثم تلويثها، الأمر الذي أدى إلى تسمم عدد كبير من المدنيين وإلى انقطاع المياه عن المدينة لفترة طويلة، في حين أن الجيش السوري اقتصرت خطواته على الرد الموضعي على مصادر النيران والدفاع كرد فعل على ما قام به المسلحون في المناطق التي اتهموا فيها الجيش بخرق الهدنة من حماة وحلفايا والعقرب وجسرين في ضواحي دمشق وغيرها من المناطق سعياً منه للحفاظ على الهدنة القائمة وللإيفاء بتنفيذ الجزء المتعلق به.

وفي عودة لأسباب إعلان المسلحين تعليق نيتهم بالمشاركة في المفاوضات نطرح التالي:

_ من أهم الأسباب التي تدفع المسلحين لهكذا خطوة هي أنهم لا يريدون أن يخسروا المزيد من الجغرافيا قبل محادثات الآستانة إذ أن الجغرافيا ومساحات السيطرة هي من أكثر الأمور المؤثرة على طاولة المفاوضات إن من حيث حجم التمثيل أو القدرة على التأثير في الميدان السوري، لذا ومن خلال خطوتهم هذه المترافقة مع حملة إعلامية واسعة يريدون الضغط على الجيش والحكومة السورية لإيقاف عملياتها العسكرية على كامل الجغرافيا السورية وحتى المناطق التي لا تشملها الهدنة.

_ أمر آخر يحتاجه المسلحون قبل الأستانة هو تسجيل أكبر عدد من النقاط في مصلحتهم بوجه الجيش السوري إن من حيث تشويه السمعة وما يجري من أحداث في الميدان العسكري بشتى الوسائل والحجج الممكنة، وذلك بهدف كسب أكبر كم من التعاطف والدعم الدولي لمطالب لاحقة يضعونها على طاولة المفاوضات ترفع سقف مكاسبهم.

_ كما يمكننا أن نشير إلى هدف آخر وهو إعطاء المسلحين شرعية لعملياتهم العسكرية التي بدأوها في عدد من المناطق السورية بهدف توسيع سيطرتهم الجغرافية متحججين بأن الجيش السوري هو من خرق الهدنة السائدة أولاً.

_ وهناك أمر آخر مهم يجب الإنتباه له وهو عدم قدرة ما يسمى بالمعارضة السورية على التحكم بالمجموعات المسلحة الموجودة على الأرض حتى الآن الأمر الذي يفقدها أوراق التفاوض لاحقاً، ويرجع سبب ذلك لشدة تشعب المجموعات المسلحة وكثرة انفصالها وإقتتالها فيما بينها، والخروقات التي حدثت في مناسبات سابقة خير دليل على ما نقول إن في حلب أو غيرها لذا فإن التحجج بخرق الجيش للهدنة هو مجرد غطاء لوهن وضعف في الإدارة لديهم.

_ وأخيراً نلفت إلى أن الدول الراعية لهذه المجموعات المسلحة -السعودية أو قطر أو أمريكا وغيرهم- فقدت الكثير من قدرة تأثيرها في الساحة السورية وبات وجودها وتحكمها بالقرار الميداني أو السياسي ضئيلاً بسبب تراجع دور الأمريكيين في سوريا في عهد أوباما ومع قدوم ترامب كذلك، الأمر الذي أفقدهم الغطاء الدولي الذي كانوا يعوّلون عليه للوصول لهدفهم الأساسي وهو إسقاط الحكومة السورية وإزاحة الرئيس الأسد الأمر الذي بات من الماضي، وهذا الأمر دفع بهذه الدول الراعية للسعي إلى تمديد أمد الحرب بحثاً عن إنجازات قد تحقق في مكان ما فيصرفونها على طاولة المفاوضات لاحقاً.

الجدير بالذكر أن تركيا وضعت نفسها الآن موضع السؤال وهي في حالة حرجة جداً إن في الداخل الذي ينخره الإرهاب أو السقطات المتوالية في سياساتها الخارجية المتقلبة، إذ أن خرق المسلحين لتعهداتهم بإلتزام الهدنة تحت ضمانة تركيا جعلها في موقف الضعيف وعدم المسيطر، وهي التي كانت تسعى بشتى السبل لإستعادة دور ما لها في المنطقة عبر سوريا بالإتفاق الذي توصلت إليه مع روسيا، فهل تمارس أنقرة ضغطاً أكبر على هذه المجموعات لتلتزم بالهدنة وتشارك في مفاوضات الاستانة أم أنها باتت عاجزة تماماً عن السيطرة الفعلية عليهم؟ وهل الهجوم التي تشنه على إيران متهمة إياها بتعطيل الهدنة سيكون الغطاء لعجزها عن لجم كباح المسلحين؟

الوقت- محمد حسن قاسم



عدد المشاهدات:1024( السبت 06:47:18 2017/01/07 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/01/2017 - 7:09 م

فيديو

وحدات الجيش تبدأ عملية عسكرية ضد تنظيم داعش الإرهابي بريف حمص الشرقي

كاريكاتير

الوضع الميداني في سوريا /  بريشة الرسام الكاريكاتيري نور الدين
 الاعلام الحربي المركزي

 

تابعنا على فيسبوك

صورة وتعليق

بالفيديو.. شاب يتحرش بـ فيفي عبده في عزاء "كريمة مختار ".. شاهدوا ردة فعلها لحظة انهيار سقف قاعة رياضية في التشيك أمريكية تقتحم متجر هواتف بسيارتها...فيديو بالفيديو.. لقطة مروعة لمدرب يٌسقط المطرقة بالخطأ على رأس احد المتطوعين عرض عسكري رهيب وخيالي لجيش السيدات الصيني لن تصدق ما تراه!! بالفيديو- مارست الكيك بوكسينغ في ضرب عشيقة زوجها! بالفيديو...في روسيا سائق حافلة دهس عجوزا ومن ثم قام بعناقها المزيد ...