الثلاثاء30/5/2017
م15:52:51
آخر الأخبار
ابن سلمان إلى موسكو … الجعفري: مزاعم دخول العراق في تحالف ضد إيران مجرد هراءبعد زيارة ترامب.. السعودية تلغي طلبية أسلحة مع تركياشكري ولافروف يبحثان سبل إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية نائب سوري يكشف عن اتفاقات جديدة مع المسلحين في الأحياء الجنوبية بدمشقبرعاية الرئيس الأسد.. قوى الأمن الداخلي تحتفل بعيدها الـ72.. الشعار: سورية حصن الكبرياء وقلعة المجدفي زيارة إلى مدارس أبناء وبنات الشهداء … الرئيس الأسد: الغرب لا يخاف أن نربح المعركة فقط وإنما من تفوقنامحاولة السيطرة على الحدود السورية تلخص حقيقة التآمرلافروف: تهديدات “تحالف واشنطن” بخصوص الاقتراب من التنف تمس سيادة سوريةبوتين يوقف ماكرون عند حدهمدير هيئة الإشراف على التأمين : سياسة تكسير الأسعار لا تخدم.. ونعمل باتجاه تعديل التعرفة وفق التغطيةفي ظل تصاعد أزمته الاقتصادية.. تواصل هبوط الأصول الأجنبية لدى نظام بني سعودباختصار : نتشارك حزننا العربي !عندما تقتل واشنطن المدنيين بحجة محاربة الإرهاب ...الـكـاتـب : تـحـسـيـن الـحـلـبـيفيديو مروع .. عصابة تسطو على محل ذهب في مصر وتقتل صاحبه ..انهالوا عليه بالمطرقة ولم يتركوه إلا جثة !+18لاجئ سوري يقتل خطيبته في مطعم كباب.. والسبب مفاجئ!بالفيديو ...الجيش السوري ينجح في نصب كمين لـ"داعش"إعلان سعودي: الطفل عمران ضحية عمل إرهابي.. والمعارضة السورية غاضبةأكثر من 205 آلاف طالب وطالبة يتوجهون لتقديم امتحانات الشهادة الثانوية العامة بفروعها المختلفةالتربية توافق على تعيين 296 معلم صف ملتزما من خريجي كليات التربيةعمليات "غضب الفرات" تعلن تحرير 3 قرى شرق مدينة الطبقةوحدات من الجيش العربي السوري تقضي على 11 من إرهابيي “داعش” وتدمر مقرات لهم جنوب مدينة دير الزورالترخيص لعدد من الشركات الراغبة بدخول سوق العقاراتمدير المنطقة الجنوبية في الشركة العامة للبناء والتعمير : السكن الشبابي في ضاحية قدسيا سيكون جاهزا بالكامل مع نهاية 2018الدماغ يبدأ بالتهام نفسه في حال لم يحصل على قسط كاف من النوملهذه الأسباب يجب أن تكثر من شرب عرق السوسماذا قال الرئيس الأسد عن مصر خلال لقائه بوفد فنانين مصريين؟ (فيديو)جورج قرداحي: المياه لم تعد إلى مجاريها مع هذه المحطّة!مصرية تهنئ زوجها بزفافه الثاني وتشعل مواقع التواصل3 سنوات سجناً لمشتري لوحة سيارة رقم «1» بأبوظبيهواتف ذكية تقرأ أفكار الإنسانهذا ما تفعله التطبيقات المجانية في هاتفك دون علمكحي برزة يلفظ آخر مسلحيه إلى الشمال السوري حقيقة التاريخ والجغرافيا ....بقلم د . بثينة شعبان

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> شروط القيصر لا شروط السلطان ....بقلم نبيه البرجي

هو ذاك الغرب الذي وضع كل ثقله في الرهان على رجب طيب اردوغان لتقويض الدولة في سوريا . هو ذاك الغرب الذي لا يرى في العرب اكثر من صناديق او براميل بشرية تتقيأ المال والنفط...

هو ذاك الغرب الذي يقف مذهولاً، وربما جذلاً، اما ما يفعله اردوغان في بلاده. الرجل الذي اغتال الحداثة، وحيث الاسلام ليس الطرابيش، واللحى، والانياب، والنصوص التي يتم تأويلها بلغة الذئاب لا بلغة الانبياء، وحيث الحياة ليست المقبرة الصغرى التي تقود الى المقبرة الكبرى، وحيث الله ليس الهاً وثنياً بعث بنا الى الارض لكي يلهو بآلامنا وبعذاباتنا...
الرجل الذي زعزع الاقتصاد في تركيا، ولقد سبقت نمور آسيا في الديناميكية الاقتصادية، بموقعها الجيوستراتيجي البالغ الحساسية، فاذا بالخبراء اليوم يملأون الصفحات والشاشات بعلامات الاستفهام: الى اين نحن ذاهبون؟
الرجل الذي دمر المؤسسة العسكرية التي كانت تعتبر الحارس الاتاتوركي للعلمانية، وان بالغطرسة العثمانية اياها، والتي كانت تعتبر القوة الاطلسية الثالثة، فاذا بمئات الجنرالات وبالآف الضباط الاخرين والجنود اما وراء القضبان او يختبئون كالفئران في منازلهم...
الصرخة بدأت تعلو في الارجاء التركية من الميليشيات التي تتناسخ يومياً وتنشر الرعب، حتى ليقال ان التركي لم يعد يمشي الى جانب الحائط لتفادي «قبضايات الملاهي الليلية». وقد تحولوا الى قادة للميليشيات، بل يفترض فيه ان يمشي داخل الحائط...
الرجل الذي يختزل السلطات كلها، عملياً انه السلطان وان بالخطى الضائعة، لكنه يصر على تكريس ذلك دستورياً في استفتاء يجري بعد نحو شهرين في ظل الهراوات والسكاكين...
هو ذاك الغرب الذي يرثي الآن الديموقراطية في تركيا بعدما لاذ بالصمت المطبق حين كانت دبابات وطائرات اردوغان تدمر المدن والقرى الكردية لان الكرد يطالبون بالحد الادنى لتظهير شخصيتهم السياسية والثقافية، وها ان نوابهم يزجون بالجملة، في معسكرات الاعتقال...
في ذلك الغرب الغريب، وحيث التصدع الدراماتيكي في القيم، يتساءلون عن البديل في تركيا. الميليشيات بالمرصاد حتى داخل الثكنات وحتى تحت ملابس الجنرالات. القوى السياسية كلها داخل الحصار.
ماذا يعني مسلسل التفجيرات، بابعادها الكارثية، سوى ان المؤسسات الامنية تعاني من خلل بنيوي قاتل ويهدد بسقوط الدولة نفسها..؟
الا يبدو مثيراً ان يبدو فلاديمير بوتين وكأنه الشخص الوحيد الذي ينقذ رجب طيب اردوغان؟
الرئيس التركي يراهن على «صداقة» دونالد ترامب الذي يبدو وكأنه لا يعلم، اي دور اضطلعت به الاستخبارات التركية في استقطاب المقاتلين من القوقاز، ومن اسيا الوسطى، ومن تركستان الشرقية، لتشكيل القوة الاساسية، القوة المحاربة، لتنظيم الدولة الاسلامية...
ليس هذا فقط، بل ان اردوغان فتح كل الابواب امام تلك الحثالة الايديولوجية وفتح المنتجعات، والمستشفيات، والمعسكرات، وحتى الملاهي الليلية..
التفجيرات فاقت اي تصور تركيا من الدولة الى الغابة، ومن المؤسسة الى المستنقع. اين هي الدولة في تركيا؟
سياسيون وصحافيون وجنرالات حذروه من اللعب بالنيران فوق الارض السورية، لكنه اصر على ان يلعب بكل النيران، وبكل الجثث، ليبدو الجيش، الجيش العظيم، عاجزاً عن ان يدق (ويدكّ) باب مدينة الباب، حيث الخسائر كانت هائلة، فطلب المساعدة الجوية من التحالف الدولي. هل صحيح انه يخشى استخدام الطائرات التركية كي لا تغير على القصر او كي لا تلجأ الى دول اخرى؟
الان يتعامل مع الازمة السورية بشروط القيصر لا بشروط السلطان. المفاجآت التركية لن تنتهي. العرب صدموا بغطرسة اردوغان وهشاشته في آن. سوريا امام المفترق الذي لا يرسمه قطعاً لا السلطان العثماني ولا شيوخ القبائل...
الديار
 



عدد المشاهدات:1711( الأحد 05:59:04 2017/01/08 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 30/05/2017 - 3:52 م
كل عام وانتم بخير

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

الفيديو.. ظنَّ نفسه نحيفاً فحشر جسده بين القضبان! بالفيديو.. تصرف مرفوض "أخلاقيا" لرئيس وزراء بريطانيا السابق شاهد.. ردة فعل عامل هندي دخل عليه مواطن سعودي بـ مسدس وضغط على الزناد.. كانت الصدمة في النهاية! إسرائيلية تقتحم سينما بيروت! بالفيديو: رجل يعثر على 600 مليون دولار مدفونة في أرضه! بالفيديو.. وأخيرا فعلتها ميلانيا ترامب! فيديو| موقف محرج.. ماذا حصل مع هذه الكاهنة حتى شاهدها مليون و300 ألف شخص خلال ساعات المزيد ...