الخميس23/3/2017
ص12:24:30
آخر الأخبار
الابتزاز القضائي الأمريكي للسعودية يبدأ فور انتهاء زيارة الأمير بن سلمان لواشنطن.. ..كم حجم التعويضات المطلوبة؟الأردن على أعتاب معركة الرقة: ماذا لو فرّت ’داعش’ الينا؟اقتحام 5 مواقع سعودية في عمليات نوعية يمنية في جيزانصواريخ "الناتو" تقصف اليمنالجيش يطبق الحصار على دير حافر......و واشنطن ترث «داعش» في الرقةالجولة الخامسة من الحوار السوري السوري تنطلق في جنيف الخميس بمشاركة وفد الجمهورية العربية السورية ووفود من المعارضةالرئيس الأسد لوفد تونسي: أحد أخطر أشكال الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية والمنطقة يتمثل في محاولة ضرب الهوية والثقافة العربيةالعسكريون الروس يوزعون 8 أطنان من المساعدات الإنسانية لسكان سوريا خلال يوم مقتل جنديين تركيين وإصابة 5 في هجوم على قاعدة عسكرية في تركيالافروف: سنتعامل مع "إسرائيل" في سوريا وفق أفعالهاشركات طيران عربية ودولية تطلب المرور عبر الأجواء السورية"بيمو السعودي الفرنسي" يشتري حصة ضخمة في بنك "سورية والخليج"جنيف 5 على وقع خيبات معسكر العدوان هل سينتج؟...العميد د. أمين محمد حطيط الغارة الإسرائيلية: ذروة الفشلبعد العروس.. العثور على فتاة مصرية أخرى مذبوحة ومقطعةتفاصيل مقتل عروس مصرية قبل زفافها بساعات .. القاتل يروي تفاصيل صادمة حول جريمتههذه الصور ليست من فيلم تاريخي ..إنها في سوريةعملية نوعية لنسف بناء يتحصن به قناصو تنظيم "فيلق الرحمن" الإرهابي في جوبروزارة التعليم تحدد موعد إجراء الامتحان الوطني لكليات طب الأسنانوزارة التعليم العالي تحدد مواعيد تقديم الطلبات لتعادل الشهادات الطبية غير السوريةخريطة تظهر وضعية ريف حلب الشرقي بعد تقدم الجيش السوري ما هي أهداف تحريك الجبهات ضد الجيش السوري؟...تقرير ديمة ناصيف25 الف شقة سكنية قيد الإنجاز في دمشقوزير السياحة يحدد ضوابط تقاضي بدل خدمات منشآت المبيت والفنادق السياحيةأعراض غريبة تنبهك بوجود مشكلات فى القلبالجبنة الكريمي والشيدر تزيد خطر سرطان الثديجلال شموط للمختار : الدراما وسيلة تسلية , والممثل السوري " نقّاق "مقطع مؤثر وائل جسار يغني لأمه ست الحبايب عيد الأمإيفانكا ترامب تحصل على مكتب داخل البيت الأبيضلماذا نحتفل بـ "عيد الأم" في وقت يختلف عن باقي العالم؟ فقط باستخدام الهاتف.. تطبيق لتحليل السائل المنوي بالمنزليحتال على شركتي تكنولوجيا ويحصل منهما على 100 مليون دولاردي ميستورا حرّض على التصعيد لتعديل التوازن والجواب سيكون خلال جنيف في الميدان والتفاوض السيدة أسماء الأسد: كل أم في حلب كانت عنواناً للحياة والثبات والاستمرار

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

حـديث الـنـاس >> هل بدأ حلف العدوان على سورية بالاندحار؟ ....بقلم طالب زيفا

  لم يترك أعداء سورية مجالا إلا واستثمروه للوصول إلى غاياتهم الدنيئة إلا واستخدموه،دفعوا الأموال للعصابات الإرهابية بميزانيات ضخمة وشبه مفتوحة،

جيّشوا و حرّضوا جميع المنظمات الدولية بما فيها الأمم المتحدة , والإقليمية كجامعة الأعراب التابعة لدول الخليج النفطية بعد أن جمّدوا عضوية سورية همّشوا بقية الدول , إما بشراء الذمم أو بالضغوط الاقتصادية. لكن لم تجري الأمور كما يشتهي أعداء سورية بعد حوالي ست سنوات من الحرب القذرة على سورية ، حدثت تغييرات وتحولات جديرة بالاهتمام منها:

1-صمود إصرار على هزيمة المشروع التدميري بأبعاده السياسية والعسكرية , وحرمان أطراف العدوان من تحقيق أغراضهم البعيدة , في اسقاط الدولة السورية كواسطة العقد في محور المقاومة والممانعة .

. 2-انتشار الإ رهاب المدعوم من أطراف العدوان(السعوديةوقطر وتركيا وبعض العواصم الغربية) التي شكلت رأس حربة في دعم كل المتمردين المسلحين المحليين والذين قدموا من شتى بقاع العالم تحت عناوين جهادية تكفيرية ،تجيز قتل الآخر ولا تقبل التنوع والاختلاف في الرأي وباتت تهدد العالم برمته , بما فيه الدول التي ترعى الإرهاب وتموله , لأن الإرهاب لا يتوقف عند حدود ولا يعترف بقوانين وضعية ومواثيق دولية , وبالتالي فخطره داهم على الجميع.

3-حصول تغيرات إقليمية ودوليه من شأنها أن تعيد الدول الداعمة للإرهاب حساباتهابعد التورط في الحرب على سورية وفشل حلف العدوان رغم المال والتحريض والدعم اللامحدود في أكثر من مكان , وخاصة التورط غير المحسوب للسعودية في اليمن وسورية وملاحقة قانون (جاستا)وهبوط أسعار النفط وبداية انهيار خليجي على المدى المنظور , لأن النفط هو أساس بقاءهم ونسغ حياتهم ، وتكديس السلاح وتهافت الدول ذات الماضي الاستعماري لاسترضاء تلك الممالك والمشيخات،وعند انتهاء المصلحة تنتهي الصداقات ،ولا أدل على ذلك خفوت الصوت السعودي بعد فوز ترامب واحتمال فوز فرانسوا فيون واليمين الفرنسي .

4-الدخول الروسي القوي في سورية والتراجع الجزئي الأمريكي وبروز الصين وقوى صاعدة , وارهاصات تشكل نظام عالمي جديد بعد فشل(النظام العالمي الحالي)بقيادة أمريكا والغرب في الأمن والسلام الدوليين خلال حقبة ما بعد الحرب الباردة. . من هنا يمكننا الاستنتاج بالإستناد إلى الوقائع بأن لسورية (وبدون مبالغة)وبعد حرب كبرى دورا فعالا في إحداث مثل هذه التغييرات الدولية مع حلفاء أقوياء من خلال محاربة الإرهاب وفضح داعميه والذين لا يزالون بعناد على غيهم لا يعترفون بخطاياهم وأخطائهم بحق دول المنطقة مع علمهم بأن طبختهم(طبخة بحص)ولا نتيجة لأفعالهم الغير أخلاقية واللا قانونية وغير مبررة بكل المقاييس تدخلهم الغبي ودعمهم لإرهابيي العالم هم لم يحترموا لا ناموس ولا قانون بل جنو على أنفسهم كما جنت براقش على نفسها وأصحابها. ويبدو بأن حلف داعمي الإرهاب بدأ يتشظى وبدأ البعض يبحث عن مصالحه في عالم تسوده الفوصى المدمرة التي ستطال الجميع خاصة الذين (ربوه)وتعبوا عليه وسيندمون حيث لا يفيدهم الندم.

طالب زيفا - باحث في الشأن السياسي.



عدد المشاهدات:556( الأحد 22:22:59 2017/01/08 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/03/2017 - 12:15 ص

صورة اليوم

هذه الصورة ليست من فيلم تاريخي ..إنها في سورية  تظهر بعض قادة ماتسمى ب المعارضة المعتدلة الارهابيين أبو الحارث المصري والسعودي عبد الله المحيسني في ريف حماة الشمالي .

فيديو

 الطيران السوري يستهدف مقرات وطرق إمداد المسلحين في القابون شرق دمشق

كاريكاتير

........

لقطة اليوم

من العالم ...هذا ما يعرف بفن الشارع

تابعنا على فيسبوك

بالخطأ بث فيلم إباحي على قناة تليفزيون دينية فيديو| لن تصدّقوا ماذا يفعل هذا الكلب مع الرضيع ذو الـ9 أشهر! عمره (21عاماً) وطوله ووزنه كطفل بعمر (6 أشهر) .. تحوّل إلى إله يُعبد في الهند ميركل تصفحت مجلة إباحية قبل لقاء ترامب! شاهدوا - الرجل الذي رصدته الكاميرا بالشارع لحظة ابتلعته الأرض لبنان ....خادمة ترمي نفسها من الطابق الرابع دولة تطلق صاروخا بـ 3 ملايين دولار لإسقاط درون بـ 300 دولار! المزيد ...