الخميس23/3/2017
ص12:14:54
آخر الأخبار
الابتزاز القضائي الأمريكي للسعودية يبدأ فور انتهاء زيارة الأمير بن سلمان لواشنطن.. ..كم حجم التعويضات المطلوبة؟الأردن على أعتاب معركة الرقة: ماذا لو فرّت ’داعش’ الينا؟اقتحام 5 مواقع سعودية في عمليات نوعية يمنية في جيزانصواريخ "الناتو" تقصف اليمنالجيش يطبق الحصار على دير حافر......و واشنطن ترث «داعش» في الرقةالجولة الخامسة من الحوار السوري السوري تنطلق في جنيف الخميس بمشاركة وفد الجمهورية العربية السورية ووفود من المعارضةالرئيس الأسد لوفد تونسي: أحد أخطر أشكال الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية والمنطقة يتمثل في محاولة ضرب الهوية والثقافة العربيةالعسكريون الروس يوزعون 8 أطنان من المساعدات الإنسانية لسكان سوريا خلال يوم مقتل جنديين تركيين وإصابة 5 في هجوم على قاعدة عسكرية في تركيالافروف: سنتعامل مع "إسرائيل" في سوريا وفق أفعالهاشركات طيران عربية ودولية تطلب المرور عبر الأجواء السورية"بيمو السعودي الفرنسي" يشتري حصة ضخمة في بنك "سورية والخليج"جنيف 5 على وقع خيبات معسكر العدوان هل سينتج؟...العميد د. أمين محمد حطيط الغارة الإسرائيلية: ذروة الفشلبعد العروس.. العثور على فتاة مصرية أخرى مذبوحة ومقطعةتفاصيل مقتل عروس مصرية قبل زفافها بساعات .. القاتل يروي تفاصيل صادمة حول جريمتههذه الصور ليست من فيلم تاريخي ..إنها في سوريةعملية نوعية لنسف بناء يتحصن به قناصو تنظيم "فيلق الرحمن" الإرهابي في جوبروزارة التعليم تحدد موعد إجراء الامتحان الوطني لكليات طب الأسنانوزارة التعليم العالي تحدد مواعيد تقديم الطلبات لتعادل الشهادات الطبية غير السوريةخريطة تظهر وضعية ريف حلب الشرقي بعد تقدم الجيش السوري ما هي أهداف تحريك الجبهات ضد الجيش السوري؟...تقرير ديمة ناصيف25 الف شقة سكنية قيد الإنجاز في دمشقوزير السياحة يحدد ضوابط تقاضي بدل خدمات منشآت المبيت والفنادق السياحيةأعراض غريبة تنبهك بوجود مشكلات فى القلبالجبنة الكريمي والشيدر تزيد خطر سرطان الثديجلال شموط للمختار : الدراما وسيلة تسلية , والممثل السوري " نقّاق "مقطع مؤثر وائل جسار يغني لأمه ست الحبايب عيد الأمإيفانكا ترامب تحصل على مكتب داخل البيت الأبيضلماذا نحتفل بـ "عيد الأم" في وقت يختلف عن باقي العالم؟ فقط باستخدام الهاتف.. تطبيق لتحليل السائل المنوي بالمنزليحتال على شركتي تكنولوجيا ويحصل منهما على 100 مليون دولاردي ميستورا حرّض على التصعيد لتعديل التوازن والجواب سيكون خلال جنيف في الميدان والتفاوض السيدة أسماء الأسد: كل أم في حلب كانت عنواناً للحياة والثبات والاستمرار

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

حـديث الـنـاس >> هل توفي تركيا أردوغان بالتزاماتها؟ ....بقلم حميدي العبدالله

تعهّدت تركيا، سواء في اللقاء الثلاثي الذي جمع تركيا وروسيا وإيران، أو في اتفاق وقف إطلاق النار الذي تمّ التوصل إليه بينها وبين روسيا، بإلزام المسلحين الذين وقعوا على الاتفاق بالوفاء بالتزاماتهم مع روسيا وإيران.

السؤال هل لدى تركيا الإرادة السياسية للوفاء بالتزاماتها، أم أنّ ما تمّ لا يتعدّى المناورة السياسية لكسب الوقت، ولإعادة رصّ صفوف الإرهابيين من جديد لاستئناف هجومهم على مواقع الجيش السوري وحلفائه.


المناورة، أو الخديعة، لن تنطلي هذه المرة لا على روسيا وإيران، ولا على الدولة السورية في ضوء التجارب السابقة مع الولايات المتحدة ومع حلفائها الذين شاركوا في الحرب على سورية، ولعلّ تصريحات الرئيس الإيراني بعد لقائه وزير خارجية سورية وليد المعلم، حول ضرورة التنبّه من استفادة الإرهابيين من الهدنة لإعادة تجميع قواهم واضحة، كما أنّ موقف روسيا الحازم وشروطها المسبقة إزاء أيّ اتفاق، لقطع الطريق على مثل هذه الخدع والمناورات.

إذا كانت فكرة الخدعة مستبعدة، فهل تكون أنقرة مستعدة للوفاء بالتزاماتها والسير في الاتفاقات حتى النهاية؟

حتى هذه اللحظة لم تقدم تركيا على خطوة جدية توحي بأنها في صدد مراجعة سياستها إزاء سورية، وحتى اتفاق خروج الإرهابيين من حلب فرضه الواقع الميداني، ورغبة المسلحين في الخروج بعد أن يئسوا من إمكانية الصمود ولم يكن ضغطاً من قبل تركيا على الجماعات المسلحة للانسحاب من المدينة؟

لكن هذا الواقع لا ينبغي أن يحجب أنّ تركيا تواجه وضعاً قد يدفعها للتعاون الجادّ هذه المرة مع روسيا وإيران، ويتمثل هذا الوضع بانعكاس الأزمة السورية على تركيا، سواء مخاطر داعش الذي بدأ هجماته داخل تركيا ويتمتع ببيئة حاضنة له بسبب سياسة الحكومة التركية الحالية، أو بالمخاطر الناجمة عن تصاعد نفوذ الجماعات الكردية التي باتت تسيطر على المقطع الأوسع من الحدود السورية – التركية. إضافةً إلى ذلك بات واضحاً في ضوء التطورات الميدانية أنّ رهان تركيا على «إسقاط النظام» في سورية لم يعد رهاناً واقعياً، وباتت كلفة الفوضى المسلحة في سورية على تركيا أعلى من أيّ مكاسب يمكن تحقيقها.

هذه العوامل قد تساعد موسكو وطهران على إقناع تركيا بفكّ ارتباطها بسياستها السابقة، لا سيما إذا شهدت السياسة الأميركية التزاماً من قبل الرئيس ترامب بالوعود التي قطعها أثناء حملته الانتخابية.



عدد المشاهدات:552( الاثنين 06:23:06 2017/01/09 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/03/2017 - 12:13 ص

صورة اليوم

هذه الصورة ليست من فيلم تاريخي ..إنها في سورية  تظهر بعض قادة ماتسمى ب المعارضة المعتدلة الارهابيين أبو الحارث المصري والسعودي عبد الله المحيسني في ريف حماة الشمالي .

فيديو

 الطيران السوري يستهدف مقرات وطرق إمداد المسلحين في القابون شرق دمشق

كاريكاتير

........

لقطة اليوم

من العالم ...هذا ما يعرف بفن الشارع

تابعنا على فيسبوك

بالخطأ بث فيلم إباحي على قناة تليفزيون دينية فيديو| لن تصدّقوا ماذا يفعل هذا الكلب مع الرضيع ذو الـ9 أشهر! عمره (21عاماً) وطوله ووزنه كطفل بعمر (6 أشهر) .. تحوّل إلى إله يُعبد في الهند ميركل تصفحت مجلة إباحية قبل لقاء ترامب! شاهدوا - الرجل الذي رصدته الكاميرا بالشارع لحظة ابتلعته الأرض لبنان ....خادمة ترمي نفسها من الطابق الرابع دولة تطلق صاروخا بـ 3 ملايين دولار لإسقاط درون بـ 300 دولار! المزيد ...