الخميس30/3/2017
م15:36:11
آخر الأخبار
شعبة المعلومات اللبنانية توقف احد المنتمين الى داعش ويعمل على تسهيل انتقال إرهابيين للإلتحاق بالتنظيم في سورياهذا ما تريده اسرائيل من العرب...وما يريدونه من تل أبيب...بقلم عباس ضاهر«عرب واشنطن» لبّوا نداءات ترامب: نحو «مصالحة تاريخية مع إسرائيل»!خطاب القمة الهادئة، ماذا وراء الأكمَة؟....قاسم عزالدينانباء عن تسوية شاملة تُقفل معادلة «كفريا والفوعة ـ الزبداني ومضايا»مجلس الشعب يناقش عددا من مشاريع القوانين منها تعديل الرسم القنصلي لمنح وتجديد الجوازات ووثائق السفر للمواطنين خارج سوريةالرئيس الأسد يصدر مرسوماً يقضي بتعديل الحكومة يشمل وزارات العدل والاقتصاد والتنمية الإداريةمنصة موسكو تحذر من فشل "جنيف - 5" بسبب خضوع دي ميستورا لضغوطاتزاخاروفا: مستعدون للعمل مع الجميع من أجل التوصل إلى تسوية سياسية للأزمة في سورية والقضاء على الإرهابتورط طائرات حربية ألمانية في ضربة جوية قرب الرقةتفاؤل بمرسوم التعديل الحكومي …"سيريامود" ينجح بتوقيع مئات العقود التصديريةتركيا تنسحب من سورية أم تتجه للتخريب؟ ...ناصر قنديلعون لقمة "الميت": عودوا للعقل ....تركيا تحاول رفع سعرها شمال سورية بالتلويح بالفوضى عبر إعلان نهاية عمليتهايلجأ إلى حيلة شيطانية لاختبار سلوك زوجتهمحكمة ايطالية برأت رجلا متهما باغتصاب امرأة لأنها لم تصرخ بالفيديو - خداع مسلحي حي الوعر في حمص تحضيراً لاستغلالهم!اعطاب دبابة في المنشية في درعا وإصابة 3 من أفراد طاقمها بعد عملية متقدمة للجيش السوريمصدقات التخرج تهدد بحرمان الطلاب من مسابقة التربية!استخدام مواقع التواصل الاجتماعي داخل الحرم المدرسي ممنوعالجيش يقضي على إرهابيين من “جبهة النصرة” بريف حمص ويحبط هجوماً إرهابياً على نقطة عسكرية بريف السويداءترجيحات بمعاودة داعش تنفيذ اتفاق الخروج من جنوب دمشقالإسكان تنفذ 30 ألف شقة بقيمة 55 ملياراً … عبد اللطيف: لا زيادة على تكاليف المساكن التي أنجزت قبل الأزمة ولم تسلم لأصحابها 25 الف شقة سكنية قيد الإنجاز في دمشقالصداع النصفي.. خطوات بسيطة للتخلص من الألمبق الفراش - ضيف ثقيل يعشش في المنازل دون استئذان.... فما هي أضراره؟ وكيف يمكن اكتشافه والتخلص منه؟أخيراً .. سيرين في دمشقالقائمة الكاملة لأبطال "فوضى"بريطانية وجدت ماسة في بيضة مسلوقةمجلس الشورى السعودي ينفي السماح للمرأة بقيادة السيارة8 أضرار تسببها الهواتف الذكية%85 من هواتف الأندرويد مصابة بالفيروسات والثغرات«قمّة الميت»... ماذا تقدّم للأمة والمنطقة؟ ....د. أمين محمد حطيطقمة «الميت»!

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

حـديث الـنـاس >> باختصار : عدونا واحد ......بقلم زهير ماجد

الوطن العمانية| كان الغرب من أوروبا إلى أميركا ينتظر أحداثا كبرى ليلة رأس السنة نظرا لأهمية الليلة في التقويم المسيحي، فيما كان العالم الإسلامي غافيا عن أي حدث .. لكن الذي وقع كان معاكسا تماما، فقد جاء الجواب من تركيا البلد الأوروبي وليس أوروبيا بكل ثقله الإسلامي.

تنفس الغرب الصعداء، لكنه قد لايفلت في المرات القادمة، وهو الذي أخطأ كثيرا حين ظن أن إفلات الإرهاب على سوريا سوف لن يطاله، ونسي أن للإرهاب رائحة تجر إليها كل شمام من جنسه وأصله في أية بقعة في العالم. وإذ اكتشف الغرب أن مصابه لم يختلف عن المصاب السوري في بعضه، وأن لاهروب من قدر الإرهاب ومن عملياته التي يختارها حسبما هي قراءته، بدأ يتحسب خائفا هلعا من تكرار ماحصل عنده.

لكن، ليس كل الغرب يهوى سياسة قادته، هنالك تحولات مؤثرة بدأت تنشأ لدى سياسيين ومثقفين وعالم متكامل، وهؤلاء جميعا قرأوا في مايجري في سوريا والعراق وليبيا بأن هنالك عدوا واحدا اسمه الإرهاب لايفرق بين المجتمعات بقدر مالديه خططه لإصابة الجميع، مما يستدعي من هذا الجمع العالمي أن يتكاتف لصده وقتله. وكلما مر وقت إضافي في اختبار يد الإرهاب الطويلة الممتدة بطول الكرة الأرضية وعرضها، زاد حجم التحولات العالمية لصالح الموقف السوري الوطني، وأعيد الاعتبار للموقف أساسا من الرئيس السوري بشار الأسد الذي صار بإجماع المحارب الأول للإرهاب.
سمعها صريحة الرئيس السوري من قوى عديدة وخاصة من مثقفين ونواب فرنسيين زاروه قبل يومين، بل قالوا كلاما من هذا القبيل للإعلام، وكاد أحدهم أن يقول بأن الرئيس المقبل لفرنسا، وربما فييون بالتحديد سيعيد النظر بكل سياسة فرنسا الخارجية وخصوصا علاقاتها مع سوريا ومع كل قوى تحمل راية مقاتلة الإرهاب .. ولربما قد ينشأ بناء عليه، صورة جديدة لعالم متحالف، مغاير عن هذا التحالف الحالي، أي صادق في التزامات حربه طالما أن العدو واحد ومن مصلحة الأمم جميعها أن تتحد في وجهه، بل لابد من الصراخ بالقول ، يادول العالم قاطبة اتحدوا ضد الإرهاب.
كانت مفاجأة إذن أن يكون رأس السنة ضربة عنف مجلجلة في تركيا بالذات، التي تكتشف في كل يوم أن ما أطلقته من إرهاب وعملت على إدارته بكل احتياجاته، لن يوفرها، بل عند أول زلة منها اتجاهه، سوف تكون هدفه الثمين .. ومن المؤسف أن أردوغان، لم يفهم وهو يدرب إرهابيين في بلاده قبل تفجير الساحة السورية، كما قالت معلومات من بلاده ، إن هؤلاء لايميزون بين البلدان، طالما أن مفهومهم الوحيد هو تغيير خرائط العالم وتركيا في الطليعة منها.
تغير العالم، ومن لم يتغير صارت له قابلية التغيير، ومن كان يلحق الولايات المتحدة بكل شهوة التخريب والقتل والموت، صار يعد للمليون قبل أن يعيد تأييدها، إلا إذا كانت المسألة خوفا ورهبة من دولة عظمى. ومثلما كان الحماس في بداية ” الجحيم العربي ” الذي يقترب من سبع سنوات من تدمير دول العرب وتلك هي نتيجة ذلك واضحة في ليبيا وسوريا والعراق واليمن، فإن حماسا آخر مختلفا هاهو ينهض في عقول العالم وخاصة الفرنسيين ومعهم الكثير من الأوروبيين، بترداد أن عدو سوريا هو عدوهم.



عدد المشاهدات:592( الثلاثاء 10:34:37 2017/01/10 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 30/03/2017 - 3:31 م

فيديو

العثور على معمل لتصنيع هياكل وهمية لآليات عسكرية في تدمر 

كاريكاتير

تابعنا على فيسبوك

“بالفيديو”: شجار عنيف بين سيدات خليجيات في طائرة سعودية بالفيديو ..حرق هندية حية لاحتجاجها على قطع الأشجار «شاهد» اشتاق لزوجته وهو في الطائرة .. فكذب على طاقمها أنها “توفيت” وأجبرهم على الهبوط! بالصور.. قادة عرب "ناموا" في قمة البحر "الميت"! قمة البحر"الميت": لحظة سقوط الرئيس اللبناني ميشال عون أرضا لحظات قبل الكارثة لو لم تُسجل بالصدفة، لم يكن ليصدقها أحد..!! قمة البحر"الميت": لحظة سقوط حاكم دبي على سلم طائرته المزيد ...