الثلاثاء30/5/2017
م15:59:14
آخر الأخبار
ابن سلمان إلى موسكو … الجعفري: مزاعم دخول العراق في تحالف ضد إيران مجرد هراءبعد زيارة ترامب.. السعودية تلغي طلبية أسلحة مع تركياشكري ولافروف يبحثان سبل إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية نائب سوري يكشف عن اتفاقات جديدة مع المسلحين في الأحياء الجنوبية بدمشقبرعاية الرئيس الأسد.. قوى الأمن الداخلي تحتفل بعيدها الـ72.. الشعار: سورية حصن الكبرياء وقلعة المجدفي زيارة إلى مدارس أبناء وبنات الشهداء … الرئيس الأسد: الغرب لا يخاف أن نربح المعركة فقط وإنما من تفوقنامحاولة السيطرة على الحدود السورية تلخص حقيقة التآمرموسكو: العمل مع إدارة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أكثر صعوبةلافروف: تهديدات “تحالف واشنطن” بخصوص الاقتراب من التنف تمس سيادة سوريةمدير هيئة الإشراف على التأمين : سياسة تكسير الأسعار لا تخدم.. ونعمل باتجاه تعديل التعرفة وفق التغطيةفي ظل تصاعد أزمته الاقتصادية.. تواصل هبوط الأصول الأجنبية لدى نظام بني سعودباختصار : نتشارك حزننا العربي !عندما تقتل واشنطن المدنيين بحجة محاربة الإرهاب ...الـكـاتـب : تـحـسـيـن الـحـلـبـيفيديو مروع .. عصابة تسطو على محل ذهب في مصر وتقتل صاحبه ..انهالوا عليه بالمطرقة ولم يتركوه إلا جثة !+18لاجئ سوري يقتل خطيبته في مطعم كباب.. والسبب مفاجئ!بالفيديو ...الجيش السوري ينجح في نصب كمين لـ"داعش"إعلان سعودي: الطفل عمران ضحية عمل إرهابي.. والمعارضة السورية غاضبةأكثر من 205 آلاف طالب وطالبة يتوجهون لتقديم امتحانات الشهادة الثانوية العامة بفروعها المختلفةالتربية توافق على تعيين 296 معلم صف ملتزما من خريجي كليات التربية15 شهيداً و 52 جريحاً جراء اعتداء إرهابيي “داعش” بالقذائف على دير الزورعمليات "غضب الفرات" تعلن تحرير 3 قرى شرق مدينة الطبقةالترخيص لعدد من الشركات الراغبة بدخول سوق العقاراتمدير المنطقة الجنوبية في الشركة العامة للبناء والتعمير : السكن الشبابي في ضاحية قدسيا سيكون جاهزا بالكامل مع نهاية 2018الدماغ يبدأ بالتهام نفسه في حال لم يحصل على قسط كاف من النوملهذه الأسباب يجب أن تكثر من شرب عرق السوسماذا قال الرئيس الأسد عن مصر خلال لقائه بوفد فنانين مصريين؟ (فيديو)جورج قرداحي: المياه لم تعد إلى مجاريها مع هذه المحطّة!مصرية تهنئ زوجها بزفافه الثاني وتشعل مواقع التواصل3 سنوات سجناً لمشتري لوحة سيارة رقم «1» بأبوظبيهواتف ذكية تقرأ أفكار الإنسانهذا ما تفعله التطبيقات المجانية في هاتفك دون علمكحي برزة يلفظ آخر مسلحيه إلى الشمال السوري حقيقة التاريخ والجغرافيا ....بقلم د . بثينة شعبان

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> باختصار : عدونا واحد ......بقلم زهير ماجد

الوطن العمانية| كان الغرب من أوروبا إلى أميركا ينتظر أحداثا كبرى ليلة رأس السنة نظرا لأهمية الليلة في التقويم المسيحي، فيما كان العالم الإسلامي غافيا عن أي حدث .. لكن الذي وقع كان معاكسا تماما، فقد جاء الجواب من تركيا البلد الأوروبي وليس أوروبيا بكل ثقله الإسلامي.

تنفس الغرب الصعداء، لكنه قد لايفلت في المرات القادمة، وهو الذي أخطأ كثيرا حين ظن أن إفلات الإرهاب على سوريا سوف لن يطاله، ونسي أن للإرهاب رائحة تجر إليها كل شمام من جنسه وأصله في أية بقعة في العالم. وإذ اكتشف الغرب أن مصابه لم يختلف عن المصاب السوري في بعضه، وأن لاهروب من قدر الإرهاب ومن عملياته التي يختارها حسبما هي قراءته، بدأ يتحسب خائفا هلعا من تكرار ماحصل عنده.

لكن، ليس كل الغرب يهوى سياسة قادته، هنالك تحولات مؤثرة بدأت تنشأ لدى سياسيين ومثقفين وعالم متكامل، وهؤلاء جميعا قرأوا في مايجري في سوريا والعراق وليبيا بأن هنالك عدوا واحدا اسمه الإرهاب لايفرق بين المجتمعات بقدر مالديه خططه لإصابة الجميع، مما يستدعي من هذا الجمع العالمي أن يتكاتف لصده وقتله. وكلما مر وقت إضافي في اختبار يد الإرهاب الطويلة الممتدة بطول الكرة الأرضية وعرضها، زاد حجم التحولات العالمية لصالح الموقف السوري الوطني، وأعيد الاعتبار للموقف أساسا من الرئيس السوري بشار الأسد الذي صار بإجماع المحارب الأول للإرهاب.
سمعها صريحة الرئيس السوري من قوى عديدة وخاصة من مثقفين ونواب فرنسيين زاروه قبل يومين، بل قالوا كلاما من هذا القبيل للإعلام، وكاد أحدهم أن يقول بأن الرئيس المقبل لفرنسا، وربما فييون بالتحديد سيعيد النظر بكل سياسة فرنسا الخارجية وخصوصا علاقاتها مع سوريا ومع كل قوى تحمل راية مقاتلة الإرهاب .. ولربما قد ينشأ بناء عليه، صورة جديدة لعالم متحالف، مغاير عن هذا التحالف الحالي، أي صادق في التزامات حربه طالما أن العدو واحد ومن مصلحة الأمم جميعها أن تتحد في وجهه، بل لابد من الصراخ بالقول ، يادول العالم قاطبة اتحدوا ضد الإرهاب.
كانت مفاجأة إذن أن يكون رأس السنة ضربة عنف مجلجلة في تركيا بالذات، التي تكتشف في كل يوم أن ما أطلقته من إرهاب وعملت على إدارته بكل احتياجاته، لن يوفرها، بل عند أول زلة منها اتجاهه، سوف تكون هدفه الثمين .. ومن المؤسف أن أردوغان، لم يفهم وهو يدرب إرهابيين في بلاده قبل تفجير الساحة السورية، كما قالت معلومات من بلاده ، إن هؤلاء لايميزون بين البلدان، طالما أن مفهومهم الوحيد هو تغيير خرائط العالم وتركيا في الطليعة منها.
تغير العالم، ومن لم يتغير صارت له قابلية التغيير، ومن كان يلحق الولايات المتحدة بكل شهوة التخريب والقتل والموت، صار يعد للمليون قبل أن يعيد تأييدها، إلا إذا كانت المسألة خوفا ورهبة من دولة عظمى. ومثلما كان الحماس في بداية ” الجحيم العربي ” الذي يقترب من سبع سنوات من تدمير دول العرب وتلك هي نتيجة ذلك واضحة في ليبيا وسوريا والعراق واليمن، فإن حماسا آخر مختلفا هاهو ينهض في عقول العالم وخاصة الفرنسيين ومعهم الكثير من الأوروبيين، بترداد أن عدو سوريا هو عدوهم.



عدد المشاهدات:640( الثلاثاء 10:34:37 2017/01/10 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 30/05/2017 - 3:55 م
كل عام وانتم بخير

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

الفيديو.. ظنَّ نفسه نحيفاً فحشر جسده بين القضبان! بالفيديو.. تصرف مرفوض "أخلاقيا" لرئيس وزراء بريطانيا السابق شاهد.. ردة فعل عامل هندي دخل عليه مواطن سعودي بـ مسدس وضغط على الزناد.. كانت الصدمة في النهاية! إسرائيلية تقتحم سينما بيروت! بالفيديو: رجل يعثر على 600 مليون دولار مدفونة في أرضه! بالفيديو.. وأخيرا فعلتها ميلانيا ترامب! فيديو| موقف محرج.. ماذا حصل مع هذه الكاهنة حتى شاهدها مليون و300 ألف شخص خلال ساعات المزيد ...